أردوغان : النظام البرلماني ليس ضمانة ضد إساءة استخدام السلطة، ومثال ذلك هتلر ألمانيا



أردوغان : إنه من المخجل لدولة مثل تركيا أن تعيش في هذا العصر محكومة بدستور ما بعد الانقلاب الذي نص على بنود جعلت قضية تعديل الدستور التي هي غاية الشعب أمرا صعبا جدا، يجب على تركيا إظهار الإرادة اللازمة لصياغة دستور جديد من خلال الوسائل السياسية، وستنتصر إرادة الشعب التركي

تركيا تحتاج تحديد نظام حكم وفقا لاحتياجاتها الخاصة، وللأسف أحزاب المعارضة لا تستطيع أن تفهم أن البلدان التي تتبنى نظم رئاسية بلدان مزدهرة وقطعت شوطا كبيرا في مجال التنمية والديمقراطية، القضية الرئيسية هنا هي أن يرتبط النظام الرئاسي بأهداف البلاد، هذه الأحزاب تعارض من أجل المعارضة وهذا المنطق لن يوصلنا إلى النتيجة

في كل الأنظمة الموجودة في العالم سواء كانت هذه الأنظمة رئاسية أو برلمانية نشاهد نجاحات وإخفاقات، بل نجد نفس هذه الأنظمة تختلف فيما بينها، فالنظام البرلماني في بريطانيا لا يشبه النظام البرلماني في تركيا، وأيضا النظام الرئاسي في كوريا الجنوبية  لا يشبه النظام الرئاسي في الولايات المتحدة الأمريكية

هناك أيضا من يقول إن النظام البرلماني لا يولد الديكتاتورية، وأنا قد أعطيت مثالا حيا من ألمانيا التي تحكم بالنظام البرلماني، ومع ذلك خرج من هذا النظام هيتلر الديكتاتور الذي أحكم سيطرته بالقوة على الدولة

وأيضا في فرنسا كان هناك عدم الإستقرار الذي لم يجده الفرنسيون في النظام البرلماني   وتحولوا إلى النظام الرئاسي

لذلك قلت إن تركيا تحتاج إلى تحديد نظام حكم وفقا لاحتياجاتها الخاصة، والقضية الرئيسية هنا هي أن يرتبط النظام الرئاسي بأهداف البلاد
 


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 06-01-2016 في لقائه أل 18 مع المخاتير الأتراك