أردوغان يلتقي المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على هامش القمة العالمية للعمل الإنساني




استقبل الرئيس رجب طيب أردوغان المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على هامش مؤتمر القمة الإنساني العالمي للأمم المتحدة في مركز المؤتمرات بمدينة إسطنبول.

واتفق الزعيمان حول ضرورة إجراء لقاءات مع مؤسسات الاتحاد الأوروبي، من أجل إجراء تقييم مفصل حول الأولويات والقضايا المهمة بالنسبة لتركيا، بشأن مكافحة الإرهاب في إطار إلغاء تأشيرة دخول المواطنين الأتراك إلى دول الاتحاد الأوروبي. 

وأشار الجانبان، إلى أن استمرار هجمات النظام السوري، إلى جانب آخر التطورات في حلب (شمالي البلاد)، سيفاقم من وضع اللاجئين، وشددا على أهمية تعزيز التعاون بشأن الأزمة السورية. 


ولفت الجانبان، إلى جني ثمار "خطة العمل" التركية الأوروبية المشتركة، وانخفاض حدة تدفق المهاجرين غير الشرعيين، مؤكدين على ضرورة استمرار التعاون بهذا الخصوص.

وذكرت مصادر في الرئاسة التركية، أن أردوغان أجرى سلسلة لقاءات ثنائية، مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ونظيره المقدوني جورج إيفانوف، ورئيس الوزراء الهولندي "مارك روتا" والرئيس الأذربيجاني "علييف" والرئيس المقدونى "جورجى ايفانوف" ورئيس الوزراء اليوناني "أليكسيس تسيبراس" والرئيس الأوكراني "بيترو بوروشينكو" ورئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية القطري  الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، والامين العام لـمجلس أوروبا "ثوربيورن ياغلاند" بحثوا خلالها عددًا من القضايا ذات الاهتمام المشترك


وفي الملف السوري، شدد أردوغان، خلال لقائه الأمين العام للأمم المتحدة، على "أهمية إنشاء منطقة آمنة خالية من الإرهاب شمالي سوريا، فيما أشار كي مون، إلى ضرورة الحفاظ على التهدئة في سوريا، للحصول على نتيجة خلال مباحثات جنيف". 

وأكد أردوغان، أن بلاده "لن تقدم أية تنازلات فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب"، مشيرًا إلى أن تركيا "تعد البلد الأكثر تضررًا من الفوضى التي تشهدها سوريا، كما أنها في مقدمة الدول التي تحارب الإرهاب، وخاصة تنظيم داعش". 

وأشارت المصادر، أن أردوغان اجتمع مع نظيره المقدوني، جورج إيفانوف، في لقاء مغلق أيضًا. 

وأفادت مصادر في رئاسة الجمهورية التركية، أن أردوغان، التقى بنظيره الأوكراني، بيترو بوروشينكوف بعيدًا عن عدسات الصحفيين، قرابة ساعة. 

وذكرت المصادر، أن الرئيس التركي، اجتمع مع رئيس الوزراء القطري، عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، في لقاء مغلق آخر، بالمكان ذاته، استمر قرابة نصف ساعة. 

كما استقبل أردوغان، رئيس الوزراء اليوناني، أليكسيس تسيبراس، في مركز انعقاد القمة، مساء اليوم، في لقاء مغلق ثالث، استمر نحو ساعة، بحسب مصادر الرئاسة التركية. 

وأضافت المصادر، أن الرئيس التركي، التقى الأمين العام لمجلس أوروبا، ثوربيورن ياغلاند، في اجتماع مغلق استمر لنحو نصف ساعة. 

كما أقام أردوغان مأدبة عشاء على شرف الضيوف، في قصر "دولمه باهجه"، التاريخي، وكان من بين المدعوين، الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، والرئيس الأذري، إلهام علييف، والرئيس الفلسطيني، محمود عباس. 

وانطلقت اليوم فعاليات القمة العالمية للعمل الإنساني في إسطنبول، بمبادرة من الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون، وبإشراف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، ويشارك فيها 60 رئيساً ورئيس حكومة، وأكثر من 6 آلاف من المسؤولين وممثلي الهيئات الدولية، ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام. 

وتهدف القمة التي تنعقد على مدار يومين، إلى البحث عن تعهدات دولية لتطوير خطة عمل في مجال تقديم المساعدات الإنسانية، فضلاً عن وضع سياسات فعالة لمواجهة الحالات الطارئة. 

وتتخلل القمة الإنسانية عدّة جلسات من المقرر أن يعلن خلالها الزعماء تعهداتهم، لتطوير "خطة عمل من أجل الإنسانية"، واجتماعات طاولة مستديرة رفيعة المستوى، لتقديم تعهدات قوية فيما يتعلق بالأزمات الإنسانية حول العالم، بالإضافة إلى اجتماعات خاصة تتناول العناصر الأخرى في أجندة العمل الإنساني العالمي. 

وتتضمن القمة عقد 7 اجتماعات طاولة مستديرة، و15 جلسة خاصة، و120 فعالية جانبية، ليتم في نهايتها إعداد تقرير سيتم تقديمه للجمعية العامة للأمم المتحدة من قبل بان كي مون.