أردوغان : نعلم جيدًا أن الألم لا عرق له ولا لغة ولا دين، لابد من أن يتقاسم الجميع المسؤولية من الآن فصاعدًا، تركيا لن تغلق أبوابها


أردوغان : الحروب والكوارث الطبيعية والأوبئة والأزمات الناجمة عن تغير المناخ تهدد أمن وسلامة ورفاه ومستقبل البشرية جمعاء، نحن المشاركون في القمة نعي تمامًا أن الألم لا عرق له ولا لغة ولا دين، تركيا ومن هذا المنطلق تنفذ أنشطة للتنمية والمساعدات الإنسانية وتنجز آلاف المشاريع في أكثر من 140 دولة حول العالم، كما أنها تستضيف أكثر من 3 ملايين لاجئ سوري وعراقي،  وأود أن أشدد بكل فخر وإعتزاز بأن تركيا لن تغلق أبوابها أمام الفارين من خطر البراميل المتفجرة والحرب الدائرة في بلادهم بغض النظر عن جنسيتهم سواء كانوا عراقيين أم سوريين

أردوغان : المساعدات الإنسانية والتنموية التي قدمتها تركيا خلال عام 2014 وصلت إلى 6 مليارات ونصف المليار دولار، هذا الرقم يتزايد كل عام،  إن التعامل مع الأزمة السورية، منح تركيا خبرة في تناول المشاكل الإنسانية

أردوغان : مع الأسف الشديد إن النظام العالمي عاجز عن التعامل مع المشاكل الملحة للإنسانية، كما أن هذا النظام غير القادر على إيجاد حلول للمشاكل والأزمات يضع كامل العبء على كاهل دول معينة فقط، في حين أنه لابد من أن يتقاسم الجميع المسؤولية من الآن فصاعدًا، قبل كل شيء لابد من إعادة صياغة نظام الإغاثة العالمي من وجهة نظر مختلفة تتخذ من الإنسان محورًا لها



مقتطفات من كلمة أردوغان يوم 23-05-2016  خلال افتتاح أعمال القمة العالمية للعمل الإنساني المنعقدة في إسطنبول تحت رعاية تركيا وبمبادرة الأمم المتحدة