أردوغان : الإنسانية سقطت في امتحان سوريا، تركونا وحدنا في مكافحة د.ع.ش


أردوغان : الإنسانية سقطت في امتحان سوريا المستمر على مر 6 سنوات، وفي حين فتحت تركيا قلبها وأبوابها، أمام المظلومين والمضطهدين، أغلق الذين يتخذون خطواتهم وفق مبدأ لا أرى ، لا أسمع ، لا أتكلم أبوابهم بوجه هؤلاء اللاجئين بمجرد أنهم أصبحوا مصدر قلق لهم، أولئك ليس لديهم رحمة ولا عدالة، بل هم ديكتاتورية وظالمون

 قدمنا اقتراحا من شأنه أن يشكل حلا جذريًا للأزمة السورية، وذلك من خلال إنشاء منطقة آمنة، والقضاء على الأسباب التي تجبر الناس على الهجرة، غير أنهم حاولوا تغيير مسار مقترحنا لهم وأصرو على موقفهم هذا

 ليس هناك أي من أولئك الذين يدعون للقتال ضد داعش في سوريا ألحق خسائر بالتنظيم بقدر ما ألحقناها نحن، ولا دفع ثمنا باهظا مثل الذي دفعناه، لقد تركونا وحدنا في قتالنا ضد هذا التنظيم الذي يستهدفنا بالتفجيرات الانتحارية تارة، وبالهجمات على كيليس تارة أخرى

ردود الأفعال التي صدرت لهجمات أنقرة، وإسطنبول، لم تكن بمستوى الردود التي صدرت على هجمات باريس، وبروكسل، وهذا غير عادل، علاوة على ذلك إن عدم القدرة على تحمل 300 ألف لاجىء في حين أن تركيا تستقبل 3 ملايين لاجىء، يعد تصرفًا بلا رحمة وقسوة قلب

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 8-5-2016 في مدينة إسطنبول خلال العرض الأول لفيلم "العدالة والرحمة" وحفل توزيع الجوائز الذي رعته بلدية "تشيكما كوي" التابعة لبلدية إسطنبول الكبرى