أردوغان : مسيرة تركيا تزعجهم، والعالم الإسلامي يعاني من ثلاثة أمور


أردوغان : هنالك من يحاول إخراج تركيا من الدائرة والمكانة التي تتواجد عليها الأن، إنهم يريدون لها أن تكون بعيدة عن الأخلاق والقيم التي توارثتها عبر مئات السنين

اعتقدوا أن تركيا ستنهزم وتضعف أمام الأزمات السياسية والاجتماعية، لأنهم قاموا بنفس التصرفات في تسعينات القرن الماضي، وبداية القرن الجديد، وتمكنوا وقتها من تحقيق أهدافهم، لكن الأمور لم تسر اليوم كما كانوا يأملون، لأن تركيا ليست كما كانت في السابق

 إن المقاييس الاقتصادية والسياسية لتركيا نمت وتوسعت، ولحقت الهزيمة بتلك الأطراف التي لطالما حلمت بدولة تركية غير مستقرة من خلال التكهنات، والتهديدات الفارغة، والمكائد الدبلوماسية، وآخر ورقة يلعبون عليها هو الإرهاب، وسيفشلون لا محالة

لقد ركزت في الآونة الأخيرة على ثلاثة أمور خطيرة تشكل تهديدا للعالم الإسلامي، ألا وهي العرقية والطائفية والإرهاب

هل يوجد لدينا تفرقة مذهبية، نعم، نحن نعاني من تهديد الطائفية بين السنة والشيعة، في وقت يجمعنا فيه دين واحد هو الإسلام، فلماذا هذه الطائفية بين الفريقين؟  أليس الإسلام فوق هذه المذاهب، أليس من واجبنا كمسلمين ان نفتخر بديننا ولا نسمح بإلقاء الظلال على قوتنا ووحدتنا إطلاقا  



مقتطف من كلمة أردوغان يوم 04-05-2016 في لقائه الخامس والعشرين مع المخاتير الأتراك