أردوغان‬ : رسولنا لم يفرق بين علي وأبي بكر وعمر، لا نرضى أبدا أن يتم احتقار هؤلاء الصحابة الكبار


أردوغان : هناك أيادٍ خفية تقف وراء الفتن التي تشهدها المنطقة والتي تهدف إلى الإيقاع بين المسلمين، نشاهد فتنة طائفية بين المسلمين الهدف منها تفكيك العالم الإسلامي وتحويله إلى صراع طائفي مذهبي وتفتيته إلى دويلات صغيرة، إن سبب ما يحدث في سوريا والعراق ولبنان واليمن، هو الفتن الطائفية والمذهبية، إنني أدعو كافة أشقائي المسلمين في العالم الاسلامي بأسره بغض النظر عن مذهبهم إلى التمعن فيما يجري

الرسول محمد صلى الله عليه وسلم لم يفرق بين عربي وأعجمي، لم يفرق بين علي بن أبي طالب وأبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب، نحن لا نرضى أبدا ان يتم احتقار هؤلاء الصحابة الكبار، يجب علينا أن ننهي هذه الخصومات التي بيننا، لأن هناك قوى تقف وراء هذه الفتن التي تعصف بالعالم الإسلامي

سوريا الآن تشهد إرهاب دولة، ويحكمها إرهابي يقتل الشعب بالبراميل المتفجرة والمدافع والدبابات، الناس هناك يتعرضون للقتل منذ 6 أعوام، لماذا تلتزم بعض الجهات الصمت 
( في إشارة إلى إيران ) حيال مقتل مئات الآلاف في سوريا ، فيما تتعمد إثارة الضجيج لإعدام شخص واحد في السعودية، في الوقت الذي تقوم فيه بإمداد نظام الأسد بالمال والسلاح، بشكل مباشر وغير مباشر، لن تستطيعوا أن تبرروا موقفكم الداعم للأسد المجرم


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 06-01-2016 في لقائه أل 18 مع المخاتير الأتراك