أردوغان يدعو الأوروبيين إلى عدم مطالبة تركيا بمعايير جديدة بين الحين والآخر، من أجل إلغاء التأشيرة


أردوغان : على هامش أعمال القمة الإنسانية العالمية في اسطنبول، تحدثت مع عدد من الزعماء الأوروبيين حول مسألة إلغاء التأشيرات الأوروبية عن المواطنين الأتراك، وبالخصوص مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التي حضرت في هذه القمة

نحن ننتظر من الإتحاد الأوروبي الإلتزام والإخلاص، هم يتحدثون عن معايير يطلبونها من تركيا، وإذا كان بعضا من هذه المعايير يتعلق بالمخيمات فإنني أحدثكم عن أولئك الناس الذين ينتظرون على حدود دول الإتحاد الأوروبي في ظروف صعبة

ومادام الإتحاد الأوروبي يضع معايير وشروط جديدة أمام تركيا من أجل التأشيرة، فإن تركيا لن تتحمل كثيرا من هذه الشروط، الإتحاد الأوروبي عليه أن يفكر في عواقب ذلك، ففيما يتعلق بالتأشيرة نلاحظ أن دول أمريكا اللاتينية لم يُطلب منها أي شرط من الشروط التي طُلبت من تركيا، مواطني تلك الدول يأتون إلى دول الإتحاد الأوروبي من دون أي تأشيرة    

تركيا ما دامت مرشحة لعضوية الإتحاد الأوروبي، وتجري المفاوضات من أجل ذلك، ومادامت عضوا في اتفاقية الوحدة الجمركية، فلماذا يطلبون منها تلك المعايير، هنا توجد أسئلة ونقاط إستفهام، شعبي يعرف ذلك جيدا  

إن إتفاقية تبادل اللاجئين بيننا مازالت سارية المفعول، وقد وعد الإتحاد الأوروبي بأن يتقدم خطوات في إلغاء التأشيرة إلى حزيران المقبل، ثمة خطوات من المفترض تطبيقها في أول و30 يونيو/حزيران المقبل تتعلق بتأشيرة الدخول للأتراك، والمعنيون من الجانب التركي سيبحثون مع المسؤولين الأوروبيين في هذا الخصوص ووزير خارجيتنا سيقوم باللقاءات اللازمة، فإن توصلنا إلى نتيجة فهذا ما نبغي وإن كان العكس فأنا آسف لأن البرلمان التركي سيتخد قراره فيما يتعلق باتفاقية تبادل اللاجئين، إذا لم تثمر اللقاءات عن نتائج، فلن يخرج أي قرار أو قانون من البرلمان التركي يتعلق بتطبيق إعادة قبول المهاجرين، وقد أبلغت الطرف الأوربي بذلك   

أنا  قلتها للأوروبيين بكل وضوح وصراحة، وأعيدها وأكررها اليوم كذلك، لا نريد من الإتحاد الأوروبي أن يفرض علينا معايير، لا نريد مطالبة تركيا بمعايير جديدة بين الحين والآخر، من أجل إلغاء التأشيرة
   

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 24-05-2016 في مؤتمر صحفي مشترك مع أمين عام الأمم المتحدة بان كي كون في ختام أعمال القمة الإنسانية العالمية