أردوغان يتحدّى ألمانيا والعالم بـ الكشف عن الأرشيف المتعلق بأحداث 1915 : أنا أتحداكم أن تفعلوا ذلك


أردوغان : اليوم البرلمان الألماني يحاول الضغط على تركيا، ويحاول أن يقدم لأطفال الاتراك في ألمانيا تاريخا مزورا خاطئا عن تركيا، من يقود هذه الخيانة الكبرى؟ إنهم بعض من هم أصلهم من تركيا، نواب ألمان من أصول تركية عددهم 11 نائبا صوتوا لصالح القرار، هؤلاء لا أعتبرهم أتراكا لأنه  لو كان الدم الذي يجري في عروقهم دما تُركيا لما إتهموا تركيا بارتكاب تطهير عرقي ضد الأرمن، أنا لا أريد أن أذكر إسم بعض المحافظات في تركيا التي ينحدر منها هؤلاء حتى لا ينزعج أبناء تلك الولايات

هؤلاء النواب لا يربطهم شيئ بالقومية التركية، وتجري بعروقهم دماء فاسدة، ونحن على دراية تامة بالجهات التي يتحدثون باسمها، فهم امتداد للمنظمة الإرهابية في ألمانيا

لقد كان موقفنا واضحا بشأن القضية الأرمنية منذ البداية، دعونا السياسيين الألمان، وفتحنا أرشيفنا وقلنا لهم إذا كنتم مخلصين وصادقين تعالوا وافتحوا المحفوظات الخاصة بكم، دعونا نقارن المحفوظات، ثم نتخذ القرار الخاص على أساس هذه المحفوظات، ومع ذلك لم تكن لديهم الشجاعة للقيام بذلك، لأنهم يعرفون أن هذه المحفوظات ستجلب العار لهم

 حاليا لدينا الملايين من الوثائق، وقد تم بالفعل فحص معظم هذه الوثائق، ونحن على ثقة بشأن هذه المسألة، إذا كانت لديكم وثائق، تقدموا بفتحها، لكنكم لن تستطيعوا، لأن في هذه الوثائق ما يبين هذه المسألة، من قتل من؟ من الذين هاجموا ؟ من الذين نزحوا ؟ من يقف وراء من؟ هذه الوثائق تعطي إجابات عن هذه الأسئلة كلها

أنا أقول للإعلام الألماني والساسة الألمان وكافة الإعلاميين والسياسيين في العالم إن كنتم تثقون في أنفسكم مقدار ذرة، وتحترمون التاريخ والعلم، افتحوا محتويات الأرشيفات المتعلقة بـ "أحداث عام 2015" إفتحوا ذلك الأرشيف كما فتحنا نحن، ودعونا نخصص حقوقيين ومؤرخين وعلماء آثار (للتحري عن مزاعم إبادة الأرمن)، وأي نتيجة يصلون إليها فإننا سنقر بها


  
مقتطف من كلمة أردوغان يوم 04-06-2016 بمناسبة حفل تخريج دفعة جديدة من طلبة جامعة ميدبول بإسطنبول