أردوغان و 3200 شخص يشاركون في مأدبة افطار أقامتها بلدية اسطنبول الكبرى


شارك الرئيس رجب طيب أردوغان والسيدة الأولى أمينة أردوغان إفطارا استضافته بلدية اسطنبول الكبرى وألقى الرئيس أردوغان كلمة بعد تناول الإفطار
كما وحضر مأدبة الإفطار الرئيس السابق للجمهورية التركية عبد الله غول ونائب رئيس الوزراء ويسي كاينك ووزير الداخلية أفكان أعلا، ووزير الثقافة والسياحة نابي أفشي، ورئيس لجنة الدستور في البرلمان التركي مصطفى شان طوب، ومحافظ مدينة اسطنبول واصب شاهين، ورئيس بلدية اسطنبول قدير طوباش، ومفتي اسطنبول رحمي يارن، وعدد كبير من الفنانين والمشاهير، وقد تجاوز عدد الحضور 3200 شخص .

هناك سيناريوهات تتم كتابتها لنشر النزاعات

وصف الرئيس أردوغان اسطنبول بالمدينة التي تؤوي جميع الفئات المختلفة وأشار إلى أن هناك فئة من الكتاب يصوغون سيناريوهات تهدف إلى نشر النزاعات والخلافات وتحويل اسطنبول إلى مركز للصراع .

كما تحدث الرئيس أردوغان عن حزنه العميق بسبب الهجوم الإرهابي الذي وقع في حي فيزينجليلار في اسطنبول ، وقال الرئيس أردوغان: "إن الحوادث التي وقعت في حديقة غيزي كانت اختبارا لقدرة اسطنبول على احتواء الخلافات بين القاطنين فيها وأن من قام بهذه الحوادث هم مجموعة تطمح إلى تقويض أسلوب الحياة في اسطنبول وزعزعة الاستقرار وهذا هو هدف الهجمات التي تشنها المنظمة الإرهابية الانفصالية أيضا . في الواقع بعض الأسماء التي تحولت إلى رموز أثناء حوادث غيزي تبين لاحقا أنهم يعملون كأعضاء في منظمة إرهابية. نحن غير قادرين على التنبؤ وكشف الأدوار المخفية التي يتستر تحتها أعضاء المنظمة الإرهابية الانفصالية. ومع ذلك هناك شيء هام يجعلنا مطمئنين وهو أن شعبنا الذي يشرب من مصدر ماء واحد لن يتفكك ولن ينجر وراء أفكار هذه العصابات ".

إيقاف الحرب ضد الإرهاب أمر غير وارد

"إن مكافحة الإرهاب مستمرة دون انقطاع هذا ما أكده الرئيس أردوغان الذي قال بأن وقف الحرب ضد الإرهاب أمر غير وارد على جدول البلاد والأمة حتى تتم إزالة آخر أثر للإرهاب بالإضافة إلى العمل على تجفيف مصادره ومنابعه وهذا سيشمل البلاد بأسرها ولن يقتصر على اسطنبول أو جنوب شرق البلاد

مشيرا إلى أنه لن يكون أحد قادرا على النزول إلى الشوارع بالأقنعة لرمي قنابل المولوتوف أو لحمل البنادق في أيديهم ، وقال الرئيس أردوغان: "إن قواتنا الأمنية، بما في ذلك الجنود والشرطة وحراس القرى، يقفون جنبا إلى جنب في أقصى درجات التعاون وهم عازمون على الاستمرار في النضال وسوف يتم تضييق الخناق على المنظمات الإرهابية، وكل من يشارك في هذه الأعمال الإرهابية، وأعضائها. إن الدولة لا يمكن أن تسمى دولة إذا فشلت في توفير السلامة لحياة وممتلكات مواطنيها. نحن أبناء أمة لها تاريخها العظيم الممتد على أكثر من 2000 عام ولن يثنينا عن أهدافنا فئة تتخفى تحت بعض القبعات أو حفنة من الإرهابيين .


وقدم الرئيس أردوغان الشكر الجزيل لمن قام بهذا الحفل وشكر بلدية اسطنبول التي تخدم هذه البلدة العريقة كما وتمنى الرئيس أردوغان أن يتقبل الله الصيام في هذا الشهر الذي كما قال عنه سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم " أوله رحمة وأوسطه مغفرة وأخره عتق من النار" .