أردوغان في رده على بيان الأكاديميين: زمرة تعيش بيننا وتتقاضى رواتبها من الدولة وترفض قيم أمتنا، لا تنتظروا منا الصمت


في كلمة ألقاها الرئيس رجب طيب أردوغان أمام المخاتير الأتراك يوم 20-01-2016 في كلية الرئاسة بالمجمع الرئاسي، انتقد أردوغان الأكاديميين الموقعين على بيان يوجه انتقادات للعمليات العسكرية التي تنفذها الحكومة التركية ضد المنظمة الإرهابية الانفصالية بي كاكا، والتي تتهم الدولة -على حد قولهم- بارتكاب المجازر قائلا :

أردوغان : هؤلاء الأكاديميين الذين يصفون أنفسهم بالمثقفين قد ظهرت وجوههم الحقيقية بعد أن سقطت أقنعتهم،  ظهر هؤلاء المثقفون المهمشون إلى الساحة مرة أخرى في الأيام الأخيرة، هذه زمرة تعيش بيننا على هذه الأرض وترفض قيم أمتنا، هؤلاء الأشخاص لا يتوانون عن إظهار كراهيتهم وعدائهم في كل مناسبة لبلادنا وأمتنا وتاريخنا وثقافتنا وقيمنا، كما واصلت هذه الزمرة الترويج للإرهاب بشكل غير مباشر لسنوات طويلة وهم الآن يعلنون على الملأ من خلال هذا البيان دعمهم له

 أن يعيش هؤلاء الأشخاص حياتهم من خلال الرواتب التي يتقاضونها من الدولة ثم يحاولون التطاول على قيم هذه الأمة وتقويض وحدة وتضامن البلاد أمر لا يمكن القبول به، في تركيا التي تحكمها سيادة القانون لا يملك أي شخص كائنا من كان بما في ذلك أولئك الذين يدعون أنهم أكاديميون امتياز ارتكاب الجرائم واستهداف وحدة البلاد والأمة

لماذا تقوم تركيا بمكافحة الإرهاب، لماذا تقوم شرطتنا ورجال أمننا وجنودنا بالإشتباك ضد الإرهابيين، لماذا يُستشهد رجال الأمن والجيش، لماذا يُيتم الأطفال ثم نبقى صامتين إزاء ذلك، لا تنتظروا منا الصمت، تلك العريضة التي وقعوا عليها لا تكتسب أي مشروعية، ولو قام رجال السياسة بمثل تلك العريضة، فإنهم يكونون قد إرتكبوا جريمة ضد الدولة، إنهم ليسوا أعلى من القانون، إن الدولة والحكومة دائما وأبدا في خدمة الشعب  

    

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 20-01-2016 في لقائه التاسع عشر مع المخاتير الأتراك