أردوغان : محمد علي كلاي لم يكن يصارع في حلبات الملاكمة من أجل نفسه !


قال السيد رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، "أعلم جيدًا أن نوابنا في البرلمان يعملون ويتعبون كثيرًا، لكن المهمة التي تقومون بها لا تمنحكم حق الشكوى من العمل والتعب. بل على العكس تمامًا تتطلب منكم المزيد من العمل والإنتاج وأن تسهموا أكثر في بناء مستقبل هذا البلد والشعب".

وجاءت تصريحاته هذه في كلمة ألقاها عقب مأدبة إفطار قدمها لنواب البرلمان التركي في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، شارك فيها كّل من رئيس مجلس الأمة التركي الكبير إسماعيل قهرمان ورئيس الوزراء بن علي يلدرم.

إستهل السيد الرئيس أردوغان، كلمته بتهنئة الحضور بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، متمنيًا من الله تعالى تقبل صيام وعبادة كافة المسلمين، وتابع قائلا: "أشعر بالحزن العميق بسبب استمرار الآلآم والأوجاع والدموع والأحزان في بلدنا والعالم برمته حتى في هذه الأيام المباركة. فنحن في شهر حرم فيه سفك الدماء وحض الله تعالى على كسب القلوب والأفئدة خلاله. أتوسل الله تعالى أن يهدي إلى الطريق المستقيم مسببي هذه الأحداث المستمرة في هذا الشهر المبارك الذي أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار".

أعلم جيدًا أن النواب يعملون ويتعبون كثيرً

أشار السيد الرئيس أردوغان، إلى أن النواب في الكتل البرلمانية يقومون بنضال تاريخي خلال هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها تركيا، وقال "أعلم جيدًا أن نوابنا في البرلمان يعملون ويتعبون كثيرًا، لكن المهمة التي تقومون بها لا تمنحكم حق الشكوى من العمل والتعب. بل على العكس تمامًا تتطلب منكم المزيد من العمل والإنتاج وأن تسهموا أكثر في بناء مستقبل هذا البلد والشعب. أعلم جيدًا أن هناك العديد من القضايا المهمة في أجندة البرلمان، وينبغي حل كافة هذه القضايا وفتح الطريق أمام تركيا لتسريع مسيرتها إلى الأمام. لكني أعتقد أنه على البرلمان قبل كل شيء تغيير نظامه الداخلي بأسرع وقت ممكن، للحيلولة دون وقوع النزاعات داخل البرلمان". مشيراً إلى أن العالم يترقب عن كثب ما يجري داخل أروقة البرلمان التركي، ومنتقداً في هذا السياق الشجار الذي افتعله بعض النواب داخل قاعة البرلمان.

وأردف السيد الرئيس اردوغان، في هذا السياق قائلاً: "كافة الأتراك البالغ عددهم 79 مليون شخص، يتابعون عن كثب ما يجري في أروقة البرلمان، كما أنّ العالم الإسلامي أيضاً يتابع عن كثب هذا البرلمان، لذا علينا الحفاظ على ألية عمله".

أينما نذهب نصادف المستضعفين والضحايا الذين يرون بلادنا أملا لهم 

قال السيد الرئيس أردوغان، " أينما نذهب نصادف المستضعفين والضحايا الذين ينظرون إلى بلادنا نظرة إمتنان وأمل. أجريت في الآونة الأخيرة زيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية للمشاركة في تشييع جنازة اسطورة الملاكمة العالمية محمد علي، هل تعلمون لماذا يعد اسم محمد علي مهمًا بالنسبة لنا؟ لأنه لم يكن يصارع في حلبات الملاكمة من أجل نفسه، بل كان يصارع من أجل كافة المظلومين، وكان يتحدى كافة الظالمين في كافة أرجاء العالم".



كما شدد السيد الرئيس أردوغان، على أن لتركيا مكانة خاصة واستثنائية في قلوب كافة المظلومين والمستضعفين، وذلك لاستضافتها 3 ملايين لاجىء سوري وعراقي، وأضاف بالقول "كافة الذين تحدثوا معي خلال زياتي الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وعلى رأسهم السوريين والعراقيين والفلسطينيين قالوا لي "رضي الله عنكم" و"بارك الله فيكم". ينبغي علينا أن لا نحني رأس هؤلاء الأشخاص، ونتخذ خطوات تليق بثقتهم بنا. لا يحق لأحد ترك النساء والأطفال السوريين والعراقيين والأفغان والليبين والأفارقة يواجهون مصيرهم في ظلمات البحر المتوسط".


تركيا ستواصل بكل حزم الحرب على الإرهاب داخل البلاد وخارجها

أكد السيد الرئيس أردوغان، عزم تركيا على مواصلة الحرب على الإرهاب داخل البلاد وخارجها، مضيفا "الدولة ستضرب الإرهابيين بيد من حديد، في حين أنها ستكشف عن وجهها الرحيم للشعب في المنطقة". مشددًا على أن تركيا ستستخدم كافة الوسائل الدبلوماسية والعسكرية والسياسية لمنع قيام أي كيان في الشمال السوري، من شأنه تهديد أمن واستقرار ومستقبل الشعب والدولة التركية.

وفيما يتعلق بالعلاقات التركية الأوروبية والمفاوضات الجارية حول الانضمام الكامل لتركيا إلى عضوية الاتحاد الأوروبي، قال السيد الرئيس أردوغان، إنّ "تركيا ستمضي قدما في علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي قدر المستطاع، دون تقديم أي تنازلات عن مصالحها القومية أو مواقفها المشرفة وستحافظ على عزتها وكرامتها خلال هذه المفوضات".