أردوغان‬ يقيم مأدبة إفطار لأبرز الفنانين والرياضيين


قال رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان، "ينبغي على الفنانين والرياضيين الذين يدعون أنهم يمارسون نشاطهم في هذه المجالات من أجل الشعب أن يراعوا ويحترموا قيم ومشاعر هذا الشعب. إن إهانة ثقافة ومعتقدات الشعب لا يمكن أن تمت للثقافة والفن بصلة ".

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها سيادته عقب مأدبة الأفطار التي أقامها في قصر طرابيا، على شرف أبرز الفنانين ومنتسبي الرياضة الأتراك.
استهل السيد الرئيس أردوغان، كلمته مهنئا الحضور بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، متمنيا أن يعود هذا الشهر الفضيل بالخير والبركة على الشعب التركي والأمة الإسلامية والبشرية جمعاء. وأشار إلى أهمية الفن والرياضة في عالم أصبحت فيه وسائل الإعلام في متناول الجميع دون تمييز، وقال في سياق متصل "يعد الفنانون والرياضيون أهم قوة ناعمة يمكن أن يملكها أي دولة أو شعب".

"الدبلوماسية الثقافية قوة مؤثرة شأنها شأن الدبلوماسية السياسية"

شدد السيد الرئيس أردوغان، على أهمية المحافظة على الفنون الثقافية العريقة، مشيرا إلى أن الثقافة الشعبية على الرغم من الانتقادات التي توجه إليها إلا أنها تعد النجم الصاعد من حيث تأثيرها على الجماهير، وأضاف القول "في الواقع إن الدبلوماسية الثقافية قوة مؤثرة شأنها شأن الدبلوماسية السياسية. إن أطفالنا اليوم باستثناء أفراد أسرتهم لايعرفون أحدا سوى ممثلي الثقافة الشعبية من فنانيين ورياضيين. أنتم العاملون في هذا المجال أصبحتم من خلال التلفاز والشبكة العنكبوتية والسينما جزءا لايتجزأ من حياة الأفراد على مدار 24 ساعة، 365 يوما في السنة".

"تركيا تخوض نضالا تاريخيا من أجل ترسيخ استقلالها والحفاظ على مستقبلها"

تطرق السيد الرئيس أردوغان، في كلمته إلى الرسالة التي كتبها يوم تخرجه من الروضة ابن ضابط الشرطة "يشار يواش" الذي سقط شهيدا في "سلوبي" ، مشيرا إلى أنه رأى المشهد ذاته أثناء زيارته إلى ولاية دياربكر حيث استشهد 16 شخصا نتيجة تفجير المنظمة الإرهابية الانفصالية 15 طنا من القنابل في مزرعة "دوروملي" التابعة لقرية "تانيشيك"، وأردف قائلا: إن"أطفال شهدائنا بدل أن يشاطروا فرحة تخرجهم واستلام شهاداتهم مع ذويهم يجلسون أمام قبور آبائهم وهم يمسكون شهادات تخرجهم بحزن وأسى. إن تركيا تخوض نضالا تاريخيا من أجل ترسيخ استقلالها والحفاظ على مستقبلها بفضل تضحيات وآلام وشجاعة شعبها. إذا لم يكن الفنانون والرياضيون خير مؤيدين لهذا النضال، فمن سيؤيده؟ لكننا نرى أن بعض الذين يزعمون أنهم فنانيين أوأكاديميين أومثقفين ينشرون بيانات مساندة للمنظمة الإرهابية الانفصالية. علاوة على ذلك هؤلاء الخونة هم الذين يستفيدون من خيرات وإمكانيات هذا البلد على أفضل وجه".

"الطرفان مخطئان في الحادثة التي وقعت في فيروزآغا بمنطقة بي أوغلوا"

تطرق السيد الرئيس رجب طيب أردوغان، إلى الحادثة التي وقعت في فيروزآغا بمنطقة بي أوغلوا داخل محل لبيع الأسطوانات لمواطن كوري، معربا عن حزنه الشديد في هذا الصدد، مفيدا أنه تم إلقاء القبض على أغلبية المتورطين في الحادث.


وتابع قائلا: "من الخطأ القيام بمثل هذه النشاطات في الأماكن العامة في يوم من أيام رمضان المبارك، كما أنه من الخطأ أيضا التدخل بالقوة وحدها لفك النزاع. إن الطرفين مخطئان في هذه القضية. مع الأسف الشديد إن حادثة الشغب هذه التي أثارها أولئك الذين لايحترمون معتقدات شعبهم والذين قابلوا هذا التصرف برد فعل غير ديمقراطي بتاتا ألقت بظلالها على حسن الضيافة المعروف بها هذا الشعب العريق. أقولها بكل صراحة أن الذين يحاولون تحريف هذا الحدث والترويج له على أنه هجوم استهدف الذين لايصومون في شهر رمضان إنما هم يضمرون في داخلهم نوايا خبيثة. أدين بشدة أولئك الذين تسببوا بهذه الحادثة من الجانبين".

وفي ختام كلمته توجة السيد الرئيس أردوغان، بالشكر الجزيل لكافة الفنانيين والرياضيين الذين حضروا مأدبة الأفطار.