أردوغان : لسنا دولة جالسة في كرسي الاتهام، تركيا ليست الطرف الراغب في تدهور العلاقات بين أنقرة وموسكو


في  معرض رده على سؤال أحد الصحفيين قال فيه " أدلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتصريحات طالب فيها أنقرة  بالإقدام على الخطوة الأولى الرامية لتحسين العلاقات بين البلدين، فهل ستقدم تركيا على إتخاذ خطوات في هذا الصدد؟"

قال السيد الرئيس أردوغان أشعر باستغراب كبير حيال هذه التصريحات، إنّ تركيا لم تكن مذنبة في حادثة إسقاط المقاتلة الروسية، وليست الطرف الراغب في تدهور العلاقات بين أنقرة وموسكو".


وتابع قائلا: "أتساءل الآن ما هي الخطوة الأولى التي تريدها موسكو منا، إنني أجد صعوبة في فهم هذا الأمر، فتركيا ليست جالسة على كرسي الاتهام، وليست الطرف الراغب في إفساد العلاقات مع روسيا، وأتمنى في هذا الصدد أن يتمكن كلا البلدين من تجاوز الأزمة القائمة وإعادة العلاقات إلى سابق عهدها".

واستطرد قائلا: "أظن أنه يجب علينا مواصلة تطوير العلاقات وقنوات الاتصال بروسيا. وإنني آمل في حل القضايا في القريب العاجل، واستئناف الجهود التي بذلتها تركيا وروسيا خلال السنوات العشر الماضية من أجل تعزيز علاقاتهما".

جاء ذلك خلال إجابته على أسئلة الصحفيين في مطار عدنان مندرس في مدينة إزمير قبيل توجهه إلى شرق أفريقيا يوم 31-05-2016