ملكة بريطانيا وأوباما والقيادة السعودية وزعماء عرب وأوروبيون يعزّون أردوغان في ضحايا الاعتداء على مطار أتاتورك



أوباما يعزّي أردوغان بضحايا الاعتداء على مطار "أتاتورك" باسطنبول

قدم الرئيس الأمريكي باراك أوباما، تعازيه إلى نظيره التركي رجب طيب أردوغان، بضحايا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مطار أتاتورك بمدينة إسطنبول، مخلفًا عشرات القتلى والجرحى. 


وبحسب معلومات من الرئاسة التركية، فإنّ أوباما "اتصل هاتفيًا اليوم الأربعاء، وعزّى الشعب التركي في شخص الرئيس أردوغان، منددًا بالاعتداء الإرهابي". 

ملكة بريطانيا تعزي أردوغان في ضحايا الاعتداء على مطار "أتاتورك"

بعثت الملكة البريطانية إليزابيث الثانية برقية عزاء للرئيس التركي رجب طيب أردوغان في ضحايا الاعتداء الإرهابي الذي شهده مطار "أتاتورك" الدولي في إسطنبول، مساء أمس الثلاثاء، وأسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى. 
وأعربت الملكة وزوجها الأمير فيليب في الرسالة عن صدمتهما وحزنهما العميق حيال الخسائر الكبيرة في الأرواح بإسطنبول، بحسب مصادر في الرئاسة التركية. 

ونقلت المصادر عن الرسالة: "باسم الشعب في المملكة المتحدة، نقدم تعازينا لأسر الضحايا، وكافة من تأثروا بهذا الحادث في تركيا". 

القيادة السعودية تعزي أردوغان في ضحايا اعتداء مطار أتاتورك الإرهابي

تقدمت القيادة السعودية بتعازيها إلى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في ضحايا، الاعتداء الإرهابي الذي شهده مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول، مساء أمس الثلاثاء، وأسفر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى. 

وبعث خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، برقية عزاء ومواساة للرئيس التركي، أعرب خلالها عن إدانته الشديدة للاعتداء الإرهابي. 

وقال في برقية نشرت نصها، وكالة الأنباء السعودية الرسمية "تلقينا ببالغ الألم نبأ التفجيرات الإرهابية في مطار أتاتورك (...) وما نتج عنها من ضحايا وإصابات، وإننا ندين ونستنكر هذه الأعمال الإجرامية"، مضيفًا "ونشارككم والشعب التركي الشقيق ألم هذا المصاب، معربين لكم ولأسر الضحايا عن بالغ التعازي ، وصادق المواساة". 

بدوره بعث الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، برقية عزاء مماثلة، للرئيس التركي، أدان فيها الاعتداءات التي وصفها بـ"الأعمال الإجرامية التي تحرمها كل الأديان السماوية والأعراف والمواثيق الدولية"، معربا عن حزنه وأسفه لسقوط قتلى وجرحى، بحسب الوكالة الرسمية. 

من جهته بعث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، برقية ثالثة للرئيس أردوغان، قدم فيها تعازيه لتركيا حكومة وشعبًا، أدان فيها "بشدة هذه الأعمال الإجرامية"، معربًا عن تعازيه لتركيا حكومة وشعبًا. 

زعماء عرب وأوروبيون يعزّون أردوغان في ضحايا الاعتداء على مطار أتاتورك

تلقًى الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، اتصالات هاتفية من عدد من زعماء العالم، نددوا خلالها بالاعتداء الإرهابي الذي استهدف مطار أتاتورك بمدينة إسطنبول، مساء أمس. 

وبحسب مصادر في رئاسة الجمهورية التركية، فإنّ ملك المملكة الأردنية الهاشمية، عبد الله الثاني بن الحسين، والرئيس الأذري، إلهام علييف، إضافة إلى رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، واليوناني، ألكسيس تسيبراس، ورئيس المجلس الرئاسي في البوسنة والهرسك، باكير عزت بيغوفيتش، أجروا اتصالاً هاتفياً مع أردوغان، وقدموا له التعازي في ضحايا الاعتداء الإرهابي. 

وتطرق الزعماء إلى أهمية التعاون المشترك فيما يخص بمكافحة الإرهاب، وأعربوا في الوقت ذاته عن تضامنهم التام مع تركيا في وجه المنظمات الإرهابية التي تهدد أمنها.

تواصل اتصالات ورسائل التعازي لأردوغان بضحايا اعتداء مطار "أتاتورك"


تواصلت اتصالات ورسائل التعازي من زعماء العالم، إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في ضحايا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مطار "أتاتورك" الدولي في مدينة إسطنبول التركية، مساء أمس الأول الثلاثاء، وأسفر عن سقوط 42 قتيلا وجرح العشرات.


وأعرب الرئيس الأوزبكي "إسلام كريموف" عن تعازيه لأردوغان وأسر الضحايا، وذلك في رسالة تعزية بعثها لأردوغان، بحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي للرئاسة الأوزبكية.

كما أفادت مصادر في الرئاسة التركية، أن أردوغان تلقى اتصالات تعزية من رئيسي باكستان "مؤمن حسين"، وكازاخستان "نورسلطان نازارباييف"، إضافة إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أعربوا خلالها عن تضامنهم مع تركيا.

وذكرت المصادر أن القادة أكدوا خلال اتصالاتهم ضرورة مكافحة الإرهاب بشكل مشترك.

وعلى الصعيد ذاته، بعث كل من رؤساء بولندا "أندجي دودا"، وليتوانيا "داليا غريباوسكايتي"، ولاتفيا "رايموندس فيجونيس"، وإستونيا "توماس هندريك ايلفس"، رسائل تعزيه للرئيس التركي بضحايا الاعتداء.

إلى ذلك، أعرب رئيس الوزراء اليوناني "الكسيس تسيبراس"، عن تعازيه للرئيس التركي في ضحايا الاعتداء، في اتصال هاتفي، أكد خلاله على أهمية التعاون الدولي ضد الإرهاب، وتوفير السلام والاستقرار في المنطقة.

بدوره، أرسل رئيس الوزراء الهولندي "مارك روته" برقية تعزيه لنظيره التركي بن علي يلدريم، على خلفية الهجوم الإرهابي.

كما نشر الملك الهولندي "وليم الكساندر" وعقيلته الملكة "ماكسيما" رسالة، أعربا خلالها عن تضامنها مع أسر الضحايا، مشيرين إلى تنكيس الأعلام الهولندية إلى النصف في مقار بلديان مدن لاهاي، وأمستردام، وأوتراخت، وروتردام.

فيما أدان وزير الخارجية المجري "بيتر زيجارتو" في مؤتمر صحفي استثنائي، الاعتداء الإرهابي في مطار أتاتورك، قائلاً إن "أوروبا تعرضت مجدداً لهجوم إرهابي"، معرباً عن تعازيه لأسر الضحايا.


وأسفر الاعتداء الإرهابي الذي استهدف مطار أتاتورك الدولي، مساء أمس عن سقوط 42 قتيلاً و239 مصاباً، بحسب بيان صادر عن مكتب والي إسطنبول. 

ولقي الاعتداء إدانات دولية واسعة من قبل العديد من الدول والمنظمات الدولية والأهلية التي أكدت تضامنها مع تركيا في حربها ضد الإرهاب.

وفجر اليوم، قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إنَّ التحقيقات الأولية تشير إلى أن تنظيم "داعش" الإرهابي، يقف خلف الاعتداء، الذي نفذه 3 انتحاريون