أردوغان : الدين الإسلامي استهل أمره الأول لنبيه محمد بكلمة (اقرأ) تعليم القرآن في تركيا استمر رغم كل أنواع الحظر التي مورست ضده


أردوغان : هناك مقولة تقول إن"القرآن نزل في مكة وقُرئ في القاهرة وكُتب في إسطنبول"، إلا أنه من خلال هذه المسابقة أرى أن القرآن الكريم لم يكتب فقط على أفضل وجه في إسطنبول وإنما يقرأ أيضًا على أفضل وجه، وبإرادة الله تعالى سيقرأ في هذه المدينة على الدوام

إن الدين الإسلامي استهل أمره الأول لنبيه محمد بكلمة (اقرأ)، لذا على المسلمين أن يقرأوا كتابهم بداية. إن  تعليم القرآن في تركيا استمر رغم كل أنواع الحظر التي مورست ضده، إذ واصل الشعب التركي الإهتمام بالقرآن سراً وعلانية رغم كل العوائق. حيث استمرت مسيرة تعليم القرآن الكريم من خلال المؤسسات التعليمية التي تمسك بها الشعب وساندها. وكانت لمدارس الأئمة والخطباء أهمية بالغة في تدريس القرآن، وقدمت خدمات جليلة في هذا الصدد



مقتطف من كلمة أردوغان يوم 17-06-2016 خلال مشاركته في مراسم حفل توزيع جوائز "المسابقة الدولية الرابعة لقراءة القرآن الكريم وحفظه"