أردوغان : ماذا تريد منا ألمانيا اليوم؟ على ألمانيا ان توضح قصدها


أردوغان : ماذا تريد منا ألمانيا اليوم؟ على ألمانيا ان توضح قصدها، عندما تحدثت معها ( في إشارة إلى أنجيلا ميركل) قبل 4 أيام، قالت لي إنها ستعمل ما بوسعها لعدم مصادقة البرلمان على القرار، هل عدم مشاركتك في التصويت هو كل ما بوسعك؟! هم غير صادقين ولا مخلصين في التعامل، والقرار الذي أخذوه لا يعنينا على الإطلاق

لو كانوا فعلا يريدون أن يعملوا ما بوسعهم لشاركوا في التصويت واعترضوا كما اعترضت إحدى النائبات الألمانيات على ذلك القرار، وقد علمت أن بعض النواب الأتراك غابوا عن عملية التصويت، وهذا لا يمكن تفسيره إلا بعدم الإخلاص لوطنهم الأم، إن هذا القرار الذي إتخده البرلمان الألماني لا يعنينا في شيئ، يدخل من هذه الأذن ويخرج الأذن الأخرى

أنا أطلب منكم يا خريجي الجامعات أن تفتخروا بتاريخكم، ولا تتركوا الألمان يحكمون عليه بالإفتراءات، علينا أن لا ننزل إلى هذا المستوى المتدني، نحن عندنا الأرشيف المدني والعسكري، عندنا الوثائق اللازمة التي تدحض إدعاءات الأرمن والألمان، إن هؤلاء الذين يوقعون العرائض ويبثون الرسائل عبر الإعلام لن يستطيعوا فعل شيئ، إن هؤلاء الإعلاميين والأكادميين أل 150 الذين يتهمون تركيا لن  يقدموا أو يؤخروا شيئا



مقتطف من كلمة أردوغان يوم 04-06-2016 بمناسبة حفل تخريج دفعة جديدة من طلبة جامعة ميدبول بإسطنبول


وكان البرلمان الألماني، صادق الخميس الماضي، على مشروع قرار يعتبر المزاعم الأرمنية "إبادة جماعية"، إلا أن القرار يعدّ قرار توصية، وليس له أي جانب إلزامي من الناحية القانونية، ولم لم يشارك في جلسة التصويت، المستشارة الألمانية، ووزير خارجيتها فرانك والتر شتاينماير، ورئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي، سيغمار غابرييل