أردوغان يفتتح جامع "حسن غوموش داغ" بقضاء فتحية في اسطنبول



قال رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، "لن نتنازل قيد شعرة عن عزمنا والتزامنا، وبعون الله سنقضي على الإرهاب عاجلًا أم آجلًا. أولئك لا يقومون بما يقومون به حبًا بإخواننا الأكراد. بل على العكس تمامًا هم أعداء الأكراد ولم يقوموا بأي شيء إيجابي بالمنطقة حتى اليوم. والآن وبعد رفع الحصانة عنهم سيمثلون أمام القضاء وستتم محاسبتهم فردًا فردًا".


جاء ذلك خلال كلمة له أثناء مشاركته في مراسم افتتاح جامع "حسن غوموش داغ" بقضاء فتحية. بمشاركة كل من محافظ اسطنبول واصب شاهين، ورئيس بلدية إسطنبول الكبرى قادر طوباش، وعدد من النواب، فضلًا عن مفتي إسطنبول رحمي ياران، ورئيس الاتحاد التركي لكرة القدم يلدريم دمير أورن، ورئيس نادي غلاطة سراي دورسون أوزبك، وبعض لاعبي كرة القدم.

"الذين يسعون لتقسيم تركيا لن يحققوا أهدافهم أبدًا"

شدد السيد الرئيس أردوغان، على أن تركيا عازمة على مواصلة مكافحة الإرهاب، وأن الجهات التي تسعى لقسيم تركيا لن تصل إلى أهدافها أبدًا، وستذهب محاولاتها سُدى، مؤكدًا أن تركيا ستحافظ على وحدتها ولن يتمكن أحد من شق الصف بين شعبها.

الهجوم الإرهابي على مطار أتاتورك

تطرق السيد الرئيس في كلمته للهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار أتاتورك في مدينة إسطنبول، قائلًا: "هناك احتمال كبير بتورط تنظيم داعش الإرهابي، في اعتداء مطار أتاتورك. يزعمون أنهم يقومون بذلك باسم الإسلام، وهم أبعد ما يكونوا عنه، فهؤلاء مأواهم الجحيم، لقتلهم الأبرياء والأطفال والشيوخ. أتمنى الشفاء العاجل للمصابين، وأسأل الله الرحمة والمغفرة لضحايا الانفجار. لا شك أن مثل هذه الاعتداءات لن تقف عقبة في طريق مكافحة تركيا للإرهاب، وليعلم الجميع أن الإرهاب لا دين له ولا عرق ولا وطن".


"بعد رفع الحصانة سيمثلون أمام القضاء وستتم محاسبتهم فردًا فردًا"

ذكر السيد الرئيس أردوغان، أنه ذهب إلى منطقتي ماردين وجيزرة خلال شهر رمضان الفضيل وتناول طعام الإفطار مع الجنود الذين ينفذون عمليات في إطار مكافحة الإرهاب في المنطقة





 وتابع قائلًا: "لن نتنازل قيد شعرة عن عزمنا والتزامنا، وبعون الله سنقضي على الإرهاب عاجلًا أم آجلًا. أولئك لا يقومون بما يقومون به حبًا بإخواننا الأكراد. بل على العكس تمامًا هم أعداء الأكراد ولم يقوموا بأي شيء إيجابي بالمنطقة حتى اليوم. والآن وبعد رفع الحصانة عنهم سيمثلون أمام القضاء وستتم محاسبتهم فردًا فردًا".