أردوغان : لهذه الأسباب تم إنهاء الحوار مع بيككا، سنخاطبهم باللغة التي يفهمون بها



أردوغان : من لديه النية الحسنة لهذا الوطن عليه أن يدافع عنه كما دافع عنه أسلافنا منذ ألف عام، وينبغي أن نخطو خطوات حقيقية لذلك، وأنا بصفتي كرئيس للجمهورية أحذر وأتحدى كل من يمس وحدة بلدنا وتضامن شعبنا تحت مسميات مختلفة، وإذا كان هذا يسمى "تحديا" فأنا نيابة عن شعبي أتحدى كل من يحمل النية السيئة ضد جمهورية تركيا،علينا اتخاذ التدابير اللازمة على وجه السرعة، التي ستضمن بقاء بلدنا وشعبنا دون المساس بالديمقراطية والحقوق الأساسية والحريات

علينا أن نجلس ونتحدث صراحة بخصوص مكافحة الإرهاب، لأن التفاوض مع الإرهابيين لم يعد يجدي نفعا، التفاوض مع  المنظمة الإرهابية (بي كاكا) إنتهى بالنسبة لنا، لقد دعوناهم إلى الإنفتاح الديمقراطي وتقدمنا خطوة إلى الأمام من أجل ذلك ولكنهم لم يتقدموا، إقترحنا مشروع التآخي الوطني والحل السلمي للمشكلة الكردية وعملية السلام الداخلي ولكنهم لم يتفاعلوا معنا، كلما تقدمنا خطوة إلى الأمام بحسن نية إلا وتراجعوا عنا، هذه المبادرات أطلقناها عندما كنت رئيسا للوزراء



وعندما لم نصل معهم إلى نتيجة قلت في تلك الفترة إنه تم تجميد هذه الحلول السلمية، أنا لم أقل إننا أنهينا الأمر، نحن دعوناهم إلى دفن أسلحتهم وصب الإسمنت والخرسانة عليها، أو تسليمها إلى الأمن، نحن لم نجد منهم أي مبادرة أو تجاوب، من أجل ذلك أطلقنا عملية شاملة لمكافة الإرهاب، و لا مجال للتراخي بشأن مكافحة الإرهاب، التفاوض لم يعد يجدي نفعا، سنخاطبهم باللغة التي يفهمون بها، وسنمضي قدمًا حتى القضاء على الإرهاب، قواتنا الأمنية والعسكرية تقدم لهم الدرس اللازم

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 05-04-2016 بمناسبة عيد المحامين