أردوغان : في الولايات المتحدة الأمريكية بلد الديمقراطية والحريات كيف تعامل الأمن مع أردوغان وأوباما



أردوغان : العجيب الذي صادفته عندما ألقيت كلمة في معهد  بروكينغز الأمريكي كان اكبر دليل على ما تطرقنا اليه في السابق، أمام مؤسسة بروكينغز كان يوجد تقريبا 150 شخص، من أنصار حزب العمال الكردستاني (PKK) وحزب الإتحاد الديمقراطي (PYD) الإرهابيين وأصالا (مليشيات أرمينية) والكيان الموازي جميعهم جنبًا إلى جنب أمام باب المؤسسة، يرفعون شعارات ولافتات يتهجمون بها علي بالسب والشتم، وبعضهم كان يرفع علم التنظيم الإرهابي بي كاكا، وبعضهم كان يمثل مؤسسة الفكر الأتاتوركي، على من كانوا يحتجّون؟ إنهم يحتجّون على رئيس الجمهورية التركية، لم نأبه بهم ودخلنا إلى المؤسسة وألقينا محاضرتنا وخرجنا، المشهد هنا كان واضحا جدا، هناك في أمريكا إتفقوا جميعا وهذا أكبر دليل على التعاون الموجود فيما بينهم 

في بلد الديمقراطية والحريات قوات الأمن هناك لم تتدخل لتفريق إحتجاجاتهم ضدنا، ولكن قبل ذلك بقليل وفي نفس المكان هدد بعضهم أوباما عن طريق مواقع التواصل الإجتماعي وقبضوا عليه وأودعوه في السجن، ولكن بالنسبة إلينا لم يتحركوا، نحن لم نحكم هنا في تركيا على أحد بالسجن هددنا في تويتر او غيرها، وأقصى عقوبة يحكم بها لهؤلاء الغرامة المالية فقط




مقتطف من كلمة أردوغان يوم 05-04-2016 بمناسبة عيد المحامين