أردوغان : لو لم يحبط شعبنا المحاولة إنقلابية بموقفه البطولي لكان وضعنا الآن مختلفا جدا في مثل هذا اليوم


أردوغان : لو لم يحبط شعبنا المحاولة إنقلابية بموقفه البطولي
لكان وضعنا الآن مختلفا جدا  في مثل هذا اليوم


أردوغان : لقد عشنا في السنوات الثلاثة الماضية مشاكل كبرى كانت يمكن أن تحطم دولا، ورغم الهجمات الإرهابية والمحاولات الإنقلابية فإننا إستطعنا أن نصل إلى هذا اليوم، ففي شهر أغسطس 2014 وحزيران ونوفمبر 2015 نجحنا في إثبات الإرادة الشعبية ولو لم ننجح في ذلك لما وصلنا إلى هذا اليوم، التنظيم الإرهابي الإنفصالي (بي كا كا) حاول السيطرة على مناطق في جنوب شرق تركيا ولكننا أفشلنا خططهم، وفي تموز 2016 واجهتنا محاولة إنقلابية مسلحة ولو لم يحبطها شعبنا بموقفه البطولي لكان وضعنا الآن مختلفا جدا في مثل هذا اليوم، ولذلك فإن ما يقوله الشعب هو (نحن شعب واحد, لنا علم واحد, ووطن واحد, ودولة واحدة ) نعم نحن شعب واحد، 80 مليون شعب واحد، أتراكا، أكرادا، عربا، شركسا، لازا، بوسنيين، رومانيين، ألبانا، وجميع الطوائف الأخرى، نعم نحن شعب واحد، 80 مليون مواطن كلنا نشكل تركيا، لا نعترف بدولة داخل دولة، والذين كانوا يحاولون إنشاء دولة موازية بدؤوا يفرون من تركيا، ألم نعدكم بأننا سنقتحم أوكارهم ومعاقلهم، ألم نفي بوعدنا

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 26-08-2016، خلال مراسم افتتاح جسر السلطان، ياووز سليم بمدينة إسطنبول، أمام حشد جماهيري


     

أردوغان : نتوسل بالأسباب والله يعطينا النتيجة، نحن في غزوة والنصر من عند الله


أردوغان : نتوسل بالأسباب والله يعطينا النتيجة، نحن في غزوة والنصر من عند الله 

أردوغان : علينا أن لا ننسى أننا نتوسل بالأسباب والله يعطينا النتيجة، علينا أن لا ننسى تلك الكلمة الرائعة، لقد أمرنا بالغزو وليس بالنصر، نحن في غزوة والنصر من عند الله تعالى، كل المؤشرات الإقتصادية تشير إلى اننا في الطريق الصحيح رغم المشاكل التي تعترضنا من كل جانب    


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 26-08-2016، خلال مراسم افتتاح جسر السلطان، ياووز سليم بمدينة إسطنبول، أمام حشد جماهيري

أردوغان : نفتتح مشاريع عملاقة كالجسور والمطارات لهذا اسببب يغارون منا، نحن أحفاد أجداد عظماء


أردوغان : نفتتح مشاريع عملاقة كالجسور والمطارات
لهذا اسببب يغارون منا، نحن أحفاد أجداد عظماء


أردوغان : تركيا تتحول إلى جوهرة في العالم بفضل مشاريعنا العملاقة المتواصلة كالجسور والمطارات، ولذلك يغارون منا ويحسدوننا، نحن أحفاد أجداد عظماء، نحن نقوم بواجب مقدس، قبل شهرين إفتتحنا جسر السلطان عثمان غازي في بحر إزميت، وبنينا جسرا آخر على بحيرة كفان في جنوب شرق الأناضول، نحن نعمل وعزيمتنا قوية والبعض يتحدث، ماذا قال أجدادنا؟ إن الإيمان يعطيك قوة ويجعلك تحلب الحليب من التيس، نحن نعمل الآن على بناء مطار إسطنبول الثالث، في المرحلة الأولى من عملية البناء سيسافر منه 90 مليون راكب سنويا. وفي المرحلة النهائية من عملية البناء سيسافر من هذا المطار 150 مليون راكب سنويا، وسيصبح أكبر مطار في العالم


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 26-08-2016، خلال مراسم افتتاح جسر السلطان، ياووز سليم بمدينة إسطنبول، أمام حشد جماهيري

  

أردوغان: كثير من الأفلام ستصورعلى جسر السلطان سليم الأول، تركيا تتحول إلى جوهرة في العالم


أردوغان: كثير من الأفلام ستصورعلى جسر السلطان سليم الأول،  
تركيا تتحول إلى جوهرة في العالم  

أردوغان: سترون أن كثيرا من الأفلام ستصور على جسر السلطان سليم الأول، إنه أعرض جسر معلق في العالم، وأطول جسر معلق مدعم بمسارات للسكك الحديدية في العالم من حيث هذه الخاصية، وكما يقول المثل التركي "إذا مات الحمار تبقى بردعته وإذت مات الرجل تبقى إنجازاته" بافتتاح هذا الجسر سترون الفرق هنا في اسطنبول، تركيا تتحول إلى جوهرة في العالم  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 26-08-2016، خلال مراسم افتتاح جسر السلطان، ياووز سليم بمدينة إسطنبول، أمام حشد جماهيري

أردوغان : جسر السلطان سليم الأول يليق بك أيها الشعب التركي لا نكتفي بالكلام وإنما نعمل على الأرض



أردوغان : جسر السلطان سليم الأول يليق بك أيها الشعب التركي
لا نكتفي بالكلام وإنما نعمل على الأرض

أردوغان : جسر السلطان سليم الأول إنجاز يليق بك أيها الشعب التركي، أنت شعب مختلف، أنت واجهت في ليلة 15 يوليو الدبابات والمروحيات والمدافع، أنت شعب جابه آلة القتل، لم تسمح للإنقلابيين بالنيل من عزيمة تركيا، ولذلك فإن مثل هذه المشاريع الكبرى تليق بك أيها الشعب، أنت أيها الشعب من سميت الجسر الأول بجسر الشهداء أل 15 من تموز، الجسر الثاني جسر السلطان محمد الفاتح، والآن نفتتح جسر السلطان سليم الأول، هذه الجسور تليق بك أيها الشعب، أيضا يوجد تحت البوسفور خط نفق مرمراي لعبور القطارات السريعة، وفي ديسمبر المقبل إن شاء الله سنفتتح تحت البوسفور نفقا جديدا (نفق أوراسيا) لعبور السيارات، مشاريعنا مازالت مستمرة، نعمل دون كلل وملل لتطوير البلد، لا نكتفي بالكلام وإنما نعمل على الأرض

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 26-08-2016، خلال مراسم افتتاح جسر السلطان، ياووز سليم بمدينة إسطنبول، أمام حشد جماهيري

المذيع يسأل أردوغان : هل تركيا وروسيا الآن على منصة واحدة؟ كيف تتابعون ما يجري في سوريا


المذيع يسأل أردوغان : من الدول الأولى التي نددت بالمحاولة الإنقلابية الفاشلة روسيا، هل تركيا وروسيا الآن على منصة واحدة؟

جواب أردوغان : عقب محاولة الانقلاب الفاشلة، اتصل بي بوتين بعد يوم واحد على المحاولة، وقدم تعازيه لشهدائنا، وقال لنا إن بلاده إلى جانبنا في كل لحظة، سأزور روسيا ومعي وفد من رجال الأعمال، وسنقوي علاقاتنا مع موسكو سياسيا واقتصاديا وتجاريا وعسكريا، وسنتحدث عن المشاكل في المنطقة وبالتأكيد سوريا ستكون من اهم المشاكل التي سنتحدث حولها، وبالطبع نحن لم نأخد قرارا بالذهاب إلى روسيا بعد الإنقلاب، جدول زيارتي إلى روسيا كان مبرمجا قبل المحاولة الإنقلابية

لدينا مشاكل بيننا وبين روسيا حول سوريا وقد كنت بعثت رسالة خاصة إلى بوتين حول هذا الأمر، وبعثت رسالة أخرى عبر مبعوثي الشخصي في قمة شانغهاي      

المذيع يسأل أردوغان : من يتابع التطورات في المنطقة يرى بعين ما يجري في حلب وبالعين الأخرى يرى ما يجري في تركيا، وانتم في خضم هذه المحاولة الإنقلابية الفاشلة كيف تتابعون ما يجري في حلب تحديدا

جواب أردوغان : بالتأكيد نحن نتابع الوضع في حلب عن كثب، التطورات في حلب مؤلمة جدا، الموضوع لا يخص حلب فقط وإنما أيضا شمال سوريا ومنبج، ومؤخرا بدأنا نرى توازنا يحدث في حلب، المعارضة السورية المسلحة إستطاعت أن تنشئ توازنها هناك في حلب، ولهذا فإن زيارتي إلى روسيا مهمة جدا، علاقاتنا مع روسيا مهمة جدا من أجل المنطقة، تركيا وروسيا دولتان كبيرتان وتكاثفنا هام جدا من أجل المنطقة، روسيا لديها مصالحها الخاصة وأيضا تركيا لديها مصالحها الخاصة، وسنتحدث مع الجانب الروسي حول هذه المصالح ومصالح دول أخرى، لكن يجب الأخذ بعين الإعتبار أننا دولة لها حدود مع سوريا وهذا الأمر مهم جدا بالنسبة إلينا


روسيا إيران العراق  تركيا يجب أن يجتمعوا من أجل سوريا، بل وحتى لبنان والأردن وقطر والسعودية يجب أن نجتمع كلنا مع بعض لنتحدث حول الموضوع السوري، يجب علينا أن نكف بالإجتماع مع الدول التي لا علاقة لها بسوريا، للأسف الشديد نحن مضطرون لان نجري مثل هذه الإجتماعات



مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان
        
                   

أردوغان: هذا ما قاله رئيس هيأة الأركان التركي لنظيره الأمريكي عندما طلب منه إثباتا يدين غولن


المذيع يسأل أردوغان : هل ستسلم لكم الولايات المتحدة الأمريكية "فتح الله غولن" المقيم في ولاية بنسلفانيا أم لا

جواب أردوغان : أتمنى أن تتفهم واشنطن الموقف وتقوم بما يجب القيام به حيال تسليمه إلى تركيا، لقد طلبوا وثائق تدينه، ولا زلنا نسلمها (الوثائق)، قالوا لنا بأنهم يفحصونها وسيعملون بما يقتضيه القانون، وزير خارجيتنا والقضاة والمدعين العامين سيذهبون إلى أمريكا وسيتحدثون معهم بكل التفاصيل، وأود أن أشير إلى انه عندما جاء رئيس الأركان الأمريكي، وزار البرلمان وكان إلى جانبه رئيس هيئة الأركان التركي، وعندما طلب منه وثيقة تثبث أن تنظيم غولن هو من ضرب البرلمان، قال له رئيس الأركان، انا الشاهد وأنا الوثيقة التي تثبت بأن تنظيم غولن هو من قصف البرلمان، بعد كل هذه الأدلة أتمنى أن تفهم الولايات المتحدة الأمريكية ما نعنيه نريد محاكمة هذا الرجل هنا في تركيا

  

مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان
  

أردوغان: هذا الرجل ليس ذكيا وإنما بيدق يتم استغلاله، كان يبكي على المنابر وينشغل بجمع الأموال


أردوغان : في الحقيقة هذا الرجل المقيم في بنسلفانيا (غولن) ليس ذكيا ولكن هناك من يريد استغلاله كبيدق للنيل من تركيا، هذا الرجل (غولن) لم يتعلم (في المدارس) ولم يتعب على حاله وإنما كان رجلا يبكي على المنابر، ويتحدث عن مناقب الرسول، ويحاول التأثير على الناس من خلال قصصه، هذا الرجل قام بالنسخ واللصق وسرقة الكتب الأخرى، وللأسف الشديد هناك أناس يصدقونه دون أن يدركوا حقيقته، هذا الرجل انشغل بجمع الأموال طوال سنوات، واستثمرها كما هو قال بنفسه، استغل اسم الله عز وجل والإسلام والتدريس وقد قال بنفسه لإحدى القنوات المصرية بأنه يمتلك مدارس ومؤسسات في 170 دولة، ومن هذه المدارس يسعى للوصول إلى ساسة تلك الدول عبر كسب ولاء أبنائها المنتسبين إلى تلك المدارس عبر الزمن



مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان

أردوغان : من يريدون استغلال تركيا سلموا أوجلان ووظفوا غولن في بنسلفانيا، سنفكر في هذا الإحتمال


المذيع يسأل أردوغان : صرحتم لوسائل الإعلام التركية بانه يجب عدم تضخيم حجم تنظيم غولن (الكيان الموازي) وأشرت إلى جهات أجنبية تستغل هذا التنظيم ووصفت تنظيم غولن بأنهم مجرد بيادق لجهات خارجية، هل هناك جهة بعينها تتهمونها    

جواب أردوغان : أنا من موقعي هذا أريد أن أقول أنني إجتمعت مع الإعلام التركي حوالي 30 شخص من رؤساء تحرير الصحف ومدراء القنوات التلفزيونية، وأثناء الإجتماع قال لي أحد رؤساء التحرير ان من يريد استغلال تركيا هو من سلم عبد الله أوجلان لتركيا في العام 1999 وهو نفسه من وظف فتح الله غولن في بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية ومنحه 400 كيلو متر مربع في بنسلفانيا، قلت لرئيس التحرير هذا، أنا لم أفكر بهذه الطريقة من قبل، لكنني سأفكر في هذا الموضوع، رئيس التحرير هذا هو من إكتشف هذا الإحتمال، أن من يريدون استغلال تركيا هم الذين سلموا أوجلان ووظفوا غولن    




مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان

أردوغان : قفوا عند حدكم وكونوا عادلين، شعبي البطل وقف وقفة قوية مع قائده، أعطينا درسا للعالم في دحر الإنقلابات


أردوغان: البرلمان هو ممثل الشعب في النظم الديمقراطية، من قام بقصفه ليلة 15 يوليو؟ إنهم من يلبسون الملابس العسكرية، كنا ننتظر أن يغضبوا (الدول الغربية) من أجلنا، كنا ننتظر منهم موقفا قويا، وبدلا من ذلك ينتقدوننا ويسألوننا لماذا تعتقلون ولماذا توقفون، أقول لهم: قفوا عند حدكم، كونوا عادلين وصادقين ومحترمين، تعالوا وانظروا ماذا حلّ بنا، لا يحق لكم أن تتحدثوا وتنتقدوا قبل أن تروا ماذا حدث في تركيا

أهم شيئ في الديمقراطية هو أن نقف كلنا جنبا إلى جنب ضد الإنقلابات، وإن الإنقلاب هي خيانة عظمى للديمقراطية وخيانة للشعب والحكومة المنتخبة، لا يمكن لأي قائد سياسي أن يرضى بأي انقلاب على أي حكومة منتخبة، إن صمتكم أمام هذه المحاولة الإنقلابية في تركيا أمر لا يغتفر، لو نجح هذا الإنقلاب لانقلبت الموازين ولما بقيت هناك أي ديمقراطية في تركيا، وبالطبع هناك من يريد أن تقفز تركيا قفزة نحو المجهول والظلام حتى تصبح دولة مستعمرة ومستغلة، والحمد لله رب العالمين فإن شعبي البطل لم يسمح بهذه المحاولة الإنقلابية ووقف وقفة قوية مع قائده، والتاريخ سيكتب ليلة 15 يوليو بأحرف من ذهب، لقد أعطينا درسا للعالم في دحر الإنقلابات، والشعب لقن الإنقلابيين درسا قاسيا     



مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان
       

أردوغان : الغرب لم يظهر لنا أنه ضد الانقلاب، قالوا لنا سلامتكم، وبعدها قالوا لنا جملا غريبة!


المذيع يسأل أردوغان : السيد الرئيس هل تفاجأتم ببعض ردود الفعل الدولية وتحديدا من قبل الحلفاء والإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، عقب هذه المحاولة الإنقلابية الفاشلة؟

جواب أردوغان : بالتأكيد، قبل كل شيئ هؤلاء لم يظهروا لنا بأنهم ضد الإنقلاب، قالوا لنا سلامتكم وبعدها نطقوا بجمل غريبة مثل "كثير من الناس طردوا من مناصبهم في تركيا، كثير من القضاة والمدعين العامين والعسكريين تم إيقافهم" مالذي يطلبونه منا، يجب عليكم أن تفهموا مالذي حدث في تركيا، ألا يوجد بين من تورطوا في محاولة الإنقلاب عسكريين وقضاة ومدعين عامين ومدرسين؟ نعم، لا يجوز لك أن تنتقدنا وتنتقد النظام في تركيا دون أن تعرف مالذي حدث في تركيا، هؤلاء يريدون أن يقاضوننا على ما قمنا به من دحر الإنقلاب، هؤلاء ليسوا صادقين ومحترمين، لم يأتنا أحد منهم عدا الرئيس الكزاخستاني ووزير خارجية قطر وأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد ووالده أمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة، وبعد ثلاث أيام من الإنقلاب جاءنا مبعوث الإتحاد الأوروبي ومن الولايات المتحدة الأمريكية جاءنا رئيس هيئة الأركان الأمريكي  (الجنرال جوزيف دانفورد) وجعلناه يرى الخسائر التي لحقت بالبرلمان التركي، والقصف الذي تعرض له، لأن البرلمان هو ممثل الشعب 




مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان


بعد محاولة الإنقلاب الفاشلة هل يملك أردوغان عصا موسى ليفعل في تركيا ما يشاء؟


المذيع يسأل أردوغان : هناك من يحذر بأن أردوغان يملك عصا موسى ليفعل في تركيا ما يشاء بعد تجاوزه الإمتحان الصعب بعد المحاولة الإنقلابية الفاشلة، كيف يمكن طمأنة أو الرد على هذه التوجسات فيما يتعلق بطموح السيد رجب طيب أردوغان

جواب أردوغان : أن لا أقبل مثل هذا الأمر، هذه كلها تهم باطلة وكاذبة، أنا لن أستخدم حقا لم يمنحني إياه الشعب التركي، أنا لست سلطويا، لست ديكتاتورا، إذا شعبي أخد قرارا بأن نغير النظام في تركيا إلى نظام رئاسي عندها سأستخدم صلاحيات الرئيس، وهي نفس الصلاحيات التي ستكون منصوصا عليها في الدستور، أنداك أردوغان سيستخدم الصلاحيات التي يمنحها له الدستور، لن استخدم أي حق لم يمنحني إياه الشعب التركي، هذه هي شخصية رجب طيب أردوغان 



مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان 

رئيس تركيا السابق عبد الله غل: أردوغان كان له الفضل الأكبر في إنجاز مشروع جسر السلطان سليم الأول


أخي رئيس الجمهورية  (أردوغان) السيدة الأولى (أمينة أردوغان) السادة مسؤولي الدول الصديقة والشقيقة، أيها المواطنون الأعزاء، أحييكم باحترام ومحبة، في هذا اليوم السعيد الذي نفتخر به أريد أعبر عن سعادتي لكم لأننا قبل 3 سنوات في هذا المكان بالذات على مضيق البوسفور، وضعنا حجر الأساس لهذا الجسر واتفقنا على تسميته ب جسر السلطان سليم الأول، كنت وقتها رئيس الجمهورية التركية وكان لي الفخر أن أعلن عن هذا المشروع ووضع حجر أساسه، نحن اليوم نحتفل بافتتاح هذا الجسر العظيم ليكون تحفة وهدية لأهالي إسطنبول وسكان العالم أجمع، هذا ليس مجرد جسر إنما هو جزء من طريق سريع تربط بين القارات

بافتتاح جسر السلطان سليم الأول ستصبح حياة إسطنبول أكثر سهولة، هذا الجسر قمنا بإنجازه مع العديد من الإخوة الذين أعرفهم عن قرب وعلى رأسهم السيد رئيس الجمهورية (أردوغان) الذي كان رئيسا للوزراء عندما كنت أترأس الجمهورية، رجب طيب أردوغان ساهم بعزيمته وقراراته وأفكاره القوية، وكان له الفضل الأكبر في إنجاز هذا المشروع

إن السيد بن علي يلدريم رئيس الوزراء الحالي ووزير المواصلات السابق، كان  له فضل كبير في تحويل العديد المشاريع البرية والبحرية والجوية إلى حقيقة على أرض الواقع، أنا أشكره كثيرا وأبارك له هذه الإنجازات، ولا شك كافة الوزراء السابقين والحاليين ساهموا أيضا في إنجاح تلك المشاريع، إن تركيا ستواصل طريقها نحو التقدم والإزدهار ليس لنا شك في ذلك، وبالطبع في هذا الطريق لابد أن تعترضنا فيه الكثير من المشاكل والعراقيل ونحن نستفيد منها ومن تجاربنا التاريخية


 إن خدمة الشعب هي خدمة لله تعالى، تركيا ستنجح ليس في الجانب المعماري فقط وإنما أيضا في الجانب الديمقراطي والحقوقي، وفي نهاية كلمتي أريد أن أشكر مرة اخرى رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء بن علي يلدريم وأعضاء الحكومة كلهم، اتمنى لكم النجاح وبارك الله فيكم    
                               

رئيس البرلمان التركي إسماعيل قهرمان : إفتتحنا جسر السلطان سليم الأول بتلاوة القرآن فما أجمل هذا الإفتتاح



رئيس البرلمان التركي إسماعيل قهرمان : 

إفتتحنا جسر السلطان سليم الأول بتلاوة القرآن فما أجمل هذا الإفتتاح

تحت قيادة رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان سنقدم المزيد من المنجزات لهذا الشعب العظيم، نحن اليوم نفتتح نصرا تكنولوجيا جديدا، إن تركيا كلما تطورت وتقدمت بمثل هذه المشاريع كلما واجهت محاولات للعرقلة والتركيع ، إن السلطان سليم الأول يليق به هذا المشروع الصخم الذي يربط بين القارات كما يربط بين الماضي والحاضر، إذا نسينا ماضينا فإن مستقبلنا سيجف ويموت، علينا أن نحافظ على ثراتنا ونتقدم نحو المستقبل، أشكر كل من ساهم في إنجاز هذا المشروع، وبالخصوص صاحب الفكرة رجب طيب أردوغان


كلمة يلدريم في حفل افتتاح جسر السلطان سليم: سيدي الرئيس أردوغان تحت قيادتكم ستصبح تركيا جوهرة العالم


رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم : إن إسطنبول  مدينة الجسور، إسطنبول جسر بين الشرق والغرب، إسطنبول تربط بين القارات والحضارات والثقافات، هذه المدينة التي لا نظير لها هي خلاصة الشعب التركي كافة، أريد أن أذكركم بان جسر السلطان سليم ليس مجرد جسر، إنما هو تحفة فنية، إنه معجزة هندسية، هو أوسع وأعرض جسر في العالم، يحتوي على عشرة مسارات، 8 منها للسيارات، بواقع أربعة في كل جانب، ومسارين لقطارات السكك الحديدية، ويُعرف جسر السلطان سليم أيضا، بأنه أطول جسر معلق مدعم بمسارات للسكك الحديدية في العالم، حيث يبلغ طوله 2164 مترا، كما تعد أعمدته الأعلى عالميا، بارتفاع 322 مترًا، وهو ثالث جسر يربط بين شطري اسطنبول، إنه أجمل جسر في العالم وهذا ما يليق بكم أيها الشعب التركي، وهذا ما يليق بـ رجب طيب أردوغان وشعبه، عندما وضعنا حجرالأساس لبناء هذا الجسر عام 2013، قلنا في ذلك اليوم سينتهي بناء هذا الجسر في ثلاث سنوات، وبعد عامين فقط كتبت الصحافة ان الجسر لن ينتهي في وقته المحدد، واليوم أقول لمن كتب تلك الشائعات تعال وانظر لقد أنهينا الجسر في موعده المحدد، إن ذلك السلطان العظيم كان يقول أن الشجاعة تؤدي بصاحبها إلى النصر والتردد يؤدي بصاحبه إلى الهزيمة والخوف يؤدي بصاحبه إلى الموت، لو خفنا لما عشنا ليلة أل 15 يوليو ( ليلة المحاولة الإنقلابية الفاشلة) ولكن رجب طيب أردوغان قال لكم إنزلوا إلى الشوارع والساحات في تلك الليلة، ونزل الملايين إلى الميادين العامة ليضيئوا مستقبل تركيا فبارك الله فيكم  


عندما قررنا بناء هذا الجسر عملنا مع رئيسنا رجب طيب أردوغان، فكرنا وخططنا كثيرا وفي النهاية حددنا المكان الأفضل الذي ترونه الآن، وهو أقصى نقطة في شمال مضيق البوسفور في مدخل البحر الأسود، إن هذا الجسر لا يخدم إسطنبول وحدها، بل إن السيارات ستخرج من الصين لتعبر من هنا نحو لندن، إنه جسر يخدم العالم، يخدم الإنسانية، لقد بنينا هذه الجسور تحت قيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، لقد مددنا جسورا وطرقات بطول 18 ألف كيلومتر بمختلف أنحاء تركيا، لماذا فعلنا كل هذا؟ لأننا نحب وطننا نحب شعبنا، نؤمن بأن خدمة الشعب خدمة لله تعالى، أشكر كل من ساهم في بناء هذا الجسر من الشركة المتعهدة إلى العمال ووزارة النقل والمواصلات والمؤسسات المالية التي مولت هذا المشروع، وأكبر شكر أقدمه لرئيسنا رجب طيب أردوغان صاحب فكرة إنشاء هذا المشروع، سيدي رئيس الجمهورية تحت قيادتكم الحكيمة سنحقق مشاريع كثيرة وستصبح تركيا جوهرة العالم، هل سنفعل ذلك؟ نعم أيها الشعب سنفعل ذلك مادام فيكم هذه العزيمة القوية ما دمتم ترفعون هذا العلم        

داود أوغلو كان حاضرا أيضا في حفل افتتاح جسر السلطان سليم، وكعادته ألقى كلمة مؤثرة بهذه المناسبة


داود أوغلو كان حاضرا أيضا  في حفل افتتاح  جسر السلطان سليم، 
وكعادته ألقى كلمة مؤثرة بهذه المناسبة

داود أوغلوا : لقد ربطنا بين آسيا وأوروبا بين البلقان والقوقاز، نحن نعيش عيدا في هذا اليوم  ، ونقول للخونة إن شعبنا واحد، آذاننا مقدس، وعلمنا يرفرف، ووطننا سيبقى حرا إلى الأبد، سيدي رئيس الجمهورية (أردوغان) تحت إمرتكم سنقدم منجزات كبرى لهذا الشعب، اليوم نفتتح جسر السلطان سليم، وبعد فترة إن شاء الله سنفتتح نفق أوراسيا تحت مضيق البوسفور، وسنواصل تدشين المنجزات، وأنا أشكر كل مسؤولي الدولة الحاليين والسابقين وخصوصا الشركة المتعهدة بإنجاز هذا المشروع، أنا أعرف جيدا كيف عملوا بكل دقة، أشكر كافة العمال الذي بنوا هذا الجسر بجهدهم وعرق جبينهم، إن هذا الجسر يربط بين القلوب قبل أن يربط بين القارات، أدعوا الله تعالى أن ينعم علينا دوما بالعزة في هذا الوطن، وفي أمان الله


وسيوفر الجسر الذي شيده القطاع الخاص، خدمة مرور لقرابة 135 ألف سيارة يوميا، حيث يعد أعرض جسر معلق في العالم، بعرض 59 مترًا، ويحتوي على عشرة مسارات، 8 منها للسيارات، بواقع أربعة في كل جانب، ومسارين لقطارات السكك الحديدية.


ويُعرف جسر السلطان سليم أيضا، بأنه أطول جسر معلق مدعم بمسارات للسكك الحديدية في العالم، حيث يبلغ طوله 2164 مترا، كما تعد أعمدته الأعلى عالميا، بارتفاع 322 مترًا. وهو ثالث جسر يربط بين شطري اسطنبول.


ويعول الأتراك، وخاصة في مدينة إسطنبول على الجسر كثيرا، للمساهمة في حل أزمة التكدس المروري الذي تعاني منه المدينة، فضلا عن تخفيف الكثافة على الجسرين الآخرين (شهداء 15 يوليو أو البوسفور، والسلطان محمد الفاتح).



ومن المتوقع أن يسهم الجسر الذي بلغت تكلفة تشييده 3 مليارات دولار أمريكي، بشكل فعال في تقليل نسبة تلوث الهواء ومشكلات بيئية أخرى ناجمة عن الاختناقات المرورية كانت تعاني منها مناطق التكدس المروري المحيطة بالجسرين الآخرين    

كالعادة أردوغان يقص شريط افتتاح جسر السلطان سليم بالبسملة : فليسمعنا العالم، يا الله بسم الله


وبدأت مراسم افتتاح جسر "السلطان ياووز سليم" الذي يربط شطري مدينة إسطنبول الأسيوي والأوروبي اليوم الجمعة، بحضور رسمي يتقدّمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء بن علي يلدريم.

وسيوفر الجسر الذي شيده القطاع الخاص، خدمة مرور لقرابة 135 ألف سيارة يوميا، حيث يعد أعرض جسر معلق في العالم، بعرض 59 مترًا، ويحتوي على عشرة مسارات، 8 منها للسيارات، بواقع أربعة في كل جانب، ومسارين لقطارات السكك الحديدية. 


ويُعرف جسر السلطان سليم أيضا، بأنه أطول جسر معلق مدعم بمسارات للسكك الحديدية في العالم، حيث يبلغ طوله 2164 مترا، كما تعد أعمدته الأعلى عالميا، بارتفاع 322 مترًا.

وهو ثالث جسر يربط بين شطري اسطنبول.


ويعول الأتراك، وخاصة في مدينة إسطنبول على الجسر كثيرا، للمساهمة في حل أزمة التكدس المروري الذي تعاني منه المدينة، فضلا عن تخفيف الكثافة على الجسرين الآخرين (شهداء 15 يوليو أو البوسفور، والسلطان محمد الفاتح).


وحتى 2 يناير/كانون ثان 2017، سيتمكن أصحاب السيارات الراغبون في العبور من الجانب الأسيوي في إسطنبول إلى الجانب الأوروبي فقط، استخدام الجسر بالمجان، بينما سيدفعون 9.9 ليرة تركية (قرابة 3.3 دولار أمريكي) عند الانتقال من الجانب الأوروبي إلى الأسيوي. 


ومن المتوقع أن يسهم الجسر الذي بلغت تكلفة تشييده 3 مليارات دولار أمريكي، بشكل فعال في تقليل نسبة تلوث الهواء ومشكلات بيئية أخرى ناجمة عن الاختناقات المرورية كانت تعاني منها مناطق التكدس المروري المحيطة بالجسرين الآخرين.

بمشاركة أردوغان، افتتاح جسر "السلطان سليم" على مضيق البوسفور، ويختتم الحفل بالدعاء وقص الشريط


بمشاركة أردوغان، افتتاح جسر "السلطان سليم" على مضيق البوسفور، 
ويختتم الحفل بالدعاء وقص الشريط

وبدأت مراسم افتتاح جسر "السلطان ياووز سليم" الذي يربط شطري مدينة إسطنبول الأسيوي والأوروبي اليوم الجمعة، بحضور رسمي يتقدّمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء بن علي يلدريم.

وسيوفر الجسر الذي شيده القطاع الخاص، خدمة مرور لقرابة 135 ألف سيارة يوميا، حيث يعد أعرض جسر معلق في العالم، بعرض 59 مترًا، ويحتوي على عشرة مسارات، 8 منها للسيارات، بواقع أربعة في كل جانب، ومسارين لقطارات السكك الحديدية. 

ويُعرف جسر السلطان سليم أيضا، بأنه أطول جسر معلق مدعم بمسارات للسكك الحديدية في العالم، حيث يبلغ طوله 2164 مترا، كما تعد أعمدته الأعلى عالميا، بارتفاع 322 مترًا.

وهو ثالث جسر يربط بين شطري اسطنبول.

ويعول الأتراك، وخاصة في مدينة إسطنبول على الجسر كثيرا، للمساهمة في حل أزمة التكدس المروري الذي تعاني منه المدينة، فضلا عن تخفيف الكثافة على الجسرين الآخرين (شهداء 15 يوليو أو البوسفور، والسلطان محمد الفاتح). 

وحتى 2 يناير/كانون ثان 2017، سيتمكن أصحاب السيارات الراغبون في العبور من الجانب الأسيوي في إسطنبول إلى الجانب الأوروبي فقط، استخدام الجسر بالمجان، بينما سيدفعون 9.9 ليرة تركية (قرابة 3.3 دولار أمريكي) عند الانتقال من الجانب الأوروبي إلى الأسيوي. 


ومن المتوقع أن يسهم الجسر الذي بلغت تكلفة تشييده 3 مليارات دولار أمريكي، بشكل فعال في تقليل نسبة تلوث الهواء ومشكلات بيئية أخرى ناجمة عن الاختناقات المرورية كانت تعاني منها مناطق التكدس المروري المحيطة بالجسرين الآخرين.

أردوغان يستقبل ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، في العاصمة أنقرة


أردوغان يستقبل ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، في العاصمة أنقرة


استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، في العاصمة أنقرة. وأُقيمت مراسم استقبال رسمية للضيف في المجمع الرئاسي، حيث تم عزف النشيد الوطني لكلا البلدين. وبعد أن تصافحا أمام العلمين التركي والبحريني، انتقل الزعيمان إلى داخل القصرالرئاسي لعقد مباحثات.


وشارك في مراسم الاستقبال من الجانب التركي، كل من وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ووزير الاقتصاد نهاد زيبكجي، ووزير الشباب والرياضة عاكف جاغتاي، ووزير الثقافة والسياحة نابي أوجي، ووزير المواصلات والاتصالات والنقل البحري أحمد أرسلان، والسكرتير العام لرئاسة الجمهورية فخري كاصركا، والمتحدث باسم الرئاسة إبراهيم قالن

تركيا تحتفل بأعرض جسر معلق في العالم "جسر السلطان ياووز سليم" بحضور أردوغان


ويفتتح الرئيس، رجب طيب أردوغان، ورئيس الوزراء، بن علي يلدريم، بحضور عدد من ممثلي الدول الأجنبية، الجسر الذي يعد ثالث جسر معلق على مضيق البوسفور، يربط بين القارتين الأوروبية والأسيوية.

وسيوفر الجسر الذي شيده القطاع الخاص، خدمة مرور لقرابة 135 ألف سيارة يوميا، حيث يعد أعرض جسر معلق في العالم، بعرض 59 مترًا، ويحتوي على عشرة مسارات، 8 منها للسيارات، بواقع أربعة في كل جانب، ومسارين لقطارات السكك الحديدية.

ويُعرف جسر السلطان سليم أيضا، بأنه أطول جسر معلق مدعم بمسارات للسكك الحديدية في العالم، حيث يبلغ طوله 2164 مترا، كما تعد أعمدته الأعلى عالميا، بارتفاع 322 مترًا.

ويعول الأتراك، وخاصة في مدينة إسطنبول على الجسر كثيرا، للمساهمة في حل أزمة التكدس المروري الذي تعاني منه المدينة، فضلا عن تخفيف الكثافة على الجسرين الآخرين (شهداء 15 يوليو أو البوسفور، والسلطان محمد الفاتح).

وحتى 2 يناير/كانون ثان 2017، سيتمكن أصحاب السيارات الراغبون في العبور من الجانب الأسيوي في إسطنبول إلى الجانب الأوروبي فقط، استخدام الجسر بالمجان، بينما سيدفعون 9.9 ليرة تركية (قرابة 3.3 دولار أمريكي) عند الانتقال من الجانب الأوروبي إلى الأسيوي.


ومن المتوقع أن يسهم الجسر الذي بلغت تكلفة تشييده 3 مليارات دولار أمريكي، بشكل فعال في تقليل نسبة تلوث الهواء ومشكلات بيئية أخرى ناجمة عن الاختناقات المرورية كانت تعاني منها مناطق التكدس المروري المحيطة بالجسرين الآخرين. 

المذيع يسأل أردوغان: الكيان الموازي إمتد إلى حرسك الشخصي، ألست خائفا على سلامتك الشخصية ؟


المذيع يسأل أردوغان : كنت قد سألتك قبل قليل السيد الرئيس عن ما الذي تغير في الرئيس أردوغان عقب هذه المحاولة الإنقلابية، الآن حوالي ثلث القيادات العسكرية هي الآن خلف القضبان، التنظيم الموازي إمتد حتى إلى حرسك الشخصي، ألست خائفا على سلامتك الشخصية ؟

أردوغان يجيب : لا أستطيع أن أعيش في قلق، الحياة ستصبح سما إن بقيت خائفا، أنا قمت بما يجب أن أقوم به، أنا أقوم بالتدابير اللازمة وأستمر في طريقي دون تردد، أنا مصر على المضي في طريقي، قمنا بعميات مهمة جدا والشعب فهمنا بشكل قوي، علينا أن نكون حذرين ومستعدين لكي لا تحدث مثل هذه الأمور مرة اخرى




مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان
                 

أردوغان : إستطاعوا أن يخفوا أنفسهم، إستغلواالدين والتعليم، يصادقون الجميع تقية، لكنهم إنكشفوا منذ 2010


المذيع يسأل أردوغان : سؤال في ذهن الكثير من الناس، كيف استطاع الكيان الموازي أن يتغلغل في كل هذه المستويات العالية في الدولة التركية، إلى أن يقوم بهذه المحاولة الإنقلابية المفاجئة للعالم، وحتى للرئيس رجب طيب أردوغان، ألهذه الدرجة الكيان الموازي خطير وقادر على أن يتغلغل دون أن يثير إنتباه أجهزة الدولة، وبالتالي يتم صده قبل هذه العملية وليس الآن واكتشاف ما حدث بهذه الصورة

جواب أردوغان : بالتأكيد أنت محق جدا، هذا هو المجال الذي نجحوا فيه أكثر من مرة، لقد إستطاعوا أن يخفوا أنفسهم، إنهم كالحرباء يتلونون في كل وقت، يستغلون الدين الإسلامي والتعليم والتدريس حتى يظن بهم الجميع خيرا وأن نوياهم حسنة، هؤلاء يصادقون الجميع تقية حتى يبعدوا عنهم أي شبهة أو شكوك، كانوا أصدقاءا مع أوزال ومع دميرال ومع أجاويد ومعي أنا ايضا، لكن إنكشفوا وتبينت حقيقتهم 
منذ عام 2010، منذ ذلك التاريخ ونحن ندك قلاعهم، لقد قمنا بإغلاق مدارسهم الخصوصية وكانت هذه أقوى قلاعهم التي كانوا يستفيدون منها ماديا، قلت في ذلك الحين إن كانت الدروس الخاصة موجودة فلماذا توجد المدارس الحكومية، علينا أن نخير الشعب إما المدارس الحكومية أو هذه الدروس الخصوصية، لماذا نصرف كل هذه الأموال، شعبي ليس بالشعب الغني، الشعب عليه أن يدفع إما للمدارس الحكومية أو الدورات الخصوصية، كانوا يكسبون من هذه الدروس الخصوصية ما بين 1 و2 مليار ليرة تركية في السنة، وعندما منعنا مدارسهم الخاصة وأغلقناها، جن جنونهم

في الولايات المتحدة الأمريكية لديهم مدارس مستأجرة ويكسبون منها ما يزيد عن 200 مليون دولار في العام، ولو قامت الولايات المتحدة الأمريكية بمنع هذه المدارس لانقلبوا عليها ايضا، هؤلاء لديهم كذلك مداخل خاصة في دول أفريقية وأسيوية، ومؤخرا هذه الدول طلبت منا تقديم المساعدة في حل مدارس هؤلاء، وتأسيس مدارس تركية تكون بديلا لمدارس الكيان الموازي، ونحن نحذر كل الدول من هؤلاء المارقين 




مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان

أردوغان للمذيع : المحاولة الإنقلابية بمثابة الزلزال الكبير الذي ستتبعه هزات إرتدادية سنمنعها


المذيع يسأل أردوغان : السيد الرئيس حذرتم عقب المحاولة الإنقلابية الفاشلة بأن مستوى الخطر في تركيا مازال قائما، وهناك إمكانية لحدوث محاولة إنقلابية أخرى، هل الآن وبعد مرور كل هذه المدة مازال مستوى الخطر عاليا كما كما كان في الأيام الماضية؟

جواب أردوغان : كما تعلمون فإن الزلزال الكبير تتبعه هزات ثانوية إرتدادية، نحن الآن نعمل على منع أي هزات ارتدادية للمحاولة الإنقلابية، لم يتم بعد تنظيف كل الأماكن من سرطان هؤلاء الإنقلابيين، وربما سيكون من بينهم من سيحاولون القيام بأي شيئ حتى وإن أدى ذلك إلى الإنتحار قبل أن يتم القبض عليهم، ولهذا فإن الإنقلاب سيكون لديه هزات إرتدادية سنمنعها



مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان
          

أردوغان : الأسلحة ليست أقوى من الشعب، عن أي شعب نتحدث؟عن شعب مؤمن لا يخاف من الموت لأنه قدر


أردوغان : في تركيا يتم إدارة الحكم بنظام برلماني، والإنقلابيون قصفوا هذا البرلمان، قصفوا المجمع الرئاسي، قصفوا مقر القوات الخاصة بالشرطة ومديرية المخابرات العامة، وحاولوا أن يسيطروا على مؤسسات الجيش، بإمكان هؤلاء الإنقلابيين السيطرة على كل المباني، لكنهم لن يستطيعوا السيطرة على الشعب، إن الشعب التركي لا يمكن السيطرة عليه، صدقوني عشرات الآلاف بل الملايين لبوا نداء رئيس الجمهورية في تلك الليلة وخرجوا إلى الشوارع  والميادين العامة يهتفون وينددون بالمحاولة الإنقلابية ويطالبون بعودة الإمور إلى مسارها الطبيعي، هذا الشعب تحدى الإنقلابيين وخرج إلى الساحات لماذا؟ لان قوة الأسلحة ليست أقوى من الشعب، عن أي شعب نتحدث؟ عن شعب مؤمن لا يخاف من الموت

 نعم نحن لا نخاف من الموت، نحن مؤمنون والموت بالنسبة لنا قدر، عندما يأتي قدرنا لا نستأخر ساعة ولا نستقدمها، سنعطي أمانتنا وروحنا لبارئها، فكروا في ذلك الشاب الذي نام أمام الدبابة وأوقفها، فكروا وتذكروا تلك الفتاة التي للأسف الشديد داست عليها الدبابة، تذكروا ان هناك أناس مدنيون تم قصفهم بقذائف الطائرات، إن هذا الظلم الذي مورس عليهم لن يبقى كما هو، وذلك الرجل المقيم في بنسلفانيا وجماعته سيدفعون الثمن غاليا، الآن أو فيما بعد، لسنا مترددين أبدا، هؤلاء يستثمرون ويستغلون الإسلام والتعليم والتدريس للسيطرة على هذا الشعب، لن نرضى بهذه اللعبة بعد الآن


مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان
                        

المذيع يسأل أردوغان : ما الذي تغير في الرئيس والمواطن رجب طيب أردوغان بعد ليلة 15 يوليو


المذيع يسأل أردوغان : سأفصل معك أكثر في طبيعة الكيان الموازي، ربما لأن الكثير منا لا يعرف إلا القليل عن هذا التنظيم، وسأعود معك إلى مسألة المفاجاة في حدوث هذا الإنقلاب، ما الذي تغير في الرئيس والمواطن رجب طيب أردوغان بعد ليلة 15 يوليو

جواب أردوغان : كما تعلمون فإنه في 17 و25  ديسمبر 2013  كانت هناك محاولة للانقلاب على الحكومة، بعدها قمت باتخاذ قرارات قوية، ومنذ ذلك التاريخ قمنا بالكثير من الإجراءات على مستوى الجهاز القضائي والأمني والعسكري، وما حدث ليلة 15 يوليو 2016 أظهر لمن كانوا يعارضون هذه الإجراءات أننا كنا محقين، الكل فهم الآن لماذا كنا نقوم بمكافحة هؤلاء، إن الذي تغير في رجب طيب أردوغان هو أنه أصبح اكثر عزما وتصميما على محاربة التنظيمات الموازية للدولة، أقولها مرة أخرى أن ترحم الظالم إهانة وخيانة للمظلوم، هؤلاء خونة ولن نرحمهم أبدا

إن التهاون مع الظالم خيانة للمظلوم، ولن نتهاون مع الانقلابيين، هؤلاء خونة، لن نرحمهم، هؤلاء ليس لهم إلا مصالحهم الخاصة، وسنزيلها، لن نسمح لهم بالتواجد في مؤسسات الدولة 

   


مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان

المذيع يسأل أردوغان : العالم تفاجأ بالمحاولة الإنقلابية هنا في تركيا، هل كنتم تنتظرون حدوث هذا الأمر


المذيع يسأل أردوغان : العالم تفاجأ بالمحاولة الإنقلابية هنا في تركيا، هل كانت لديكم في الأشهر الماضية في السنوات الماضية، أي معلومات، أي هواجس بإمكانية القيام بعملية إنقلابية من قبل أي جهة داخل تركيا

جواب أردوغان : حقيقة لم نكن ننتظر هذا الأمر، هذا آخر إحتمال كنا نفكر فيه، لأن تركيا قوية بشعبها واقتصادها ونموها المستمر، إستثماراتنا ممتازة ومزدهرة، قواتنا المسلحة يتم تسليحها بأقوى أنواع التكنولوجيا، كل الأمور التي تحتاجها تركيا يتم الإستجابة لها فورا، فلماذا يتم الإنقلاب العسكري، لماذا يتم استغلال العسكر في مثل هذه المآرب، لكن التنظيم الموازي كان يخطط منذ البداية من أجل السيطرة على الدولة التركية والإرادة الشعبية، وهم ظنوا بأننا نعيش في وضع صعب ولهذا قفزوا مثل هذه القفزة القوية، لكنهم إستعجلوا، لأن الشعب اتركي شعب قوي، هذا الشعب أفشل جميع خططهم، إنهمر للساحات والشوارع والميادين العامة بسبب نداء واحد من رئيس الجمهورية، أنا أثق بشعبي، أؤمن بأن هناك قوة في شعبي إستطاعت أن تدحر هذا الإنقلاب وأنا كنت مع شعبي، كنت معه في كل لحظة وحين،

منذ 3 سنوات والكيان الموازي يحاول أن يقوم بهذا الإنقلاب، ولكن منذ 2010 كنت بدأت شخصيا كفاحا ضد هذا التنظيم الموازي، إن هذه المحاولة الإنقلابية التي تم التخطيط لتنفيدها يوم 15 يوليو تدل على أنني كنت محقا، هذا الكيان كان يحاول السيطرة على مفاصل الدولة التركية، وليس تركيا فقط بل أيضا يحاول السيطرة على الكثير من الدول الأفريقية، الكيان الموازي لديه فروع في 170 دولة لديهم الكثير من المؤسسات في هذه الدول، إنهم يدرسون أبناء ساسة تلك الدول، يقولون إنهم يعطون تدريسا قويا وهم بذلك يحاولون الوصول إلى مستوى أعلى في هذه الدول، البعض مازال يعتبرهم طريقة دينية، لكنهم ليسوا كذلك، هؤلاء مارقون إرهابيون يستغلون أي وسيلة للوصول إلى أهدافهم المشبوهة، ونحن كنا قد أخذنا قرارا في مجلس الأمن القومي التركي ووصفناهم بانهم منظمة إرهابية وعبرنا عن هذا للحكومة والحكومة وافقت على ذلك      



مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان
                                      

أردوغان: موضوع الكيان الموازي في تركيا طويل الأمد، سنبدأ من الصفر، سننضف الدولة بشكل جذري


المذيع يسأل أردوغان: بعد المحاولة الإنقلابية الفاشلة، 
هل توصلتم أو كشفتم جزء مهم مما جرى في ذلك اليوم   

جواب أردوغان : بالتأكيد رأينا ماذا حدث في ذلك اليوم إنها محاولة إنقلابية فاشلة قام بها بعض الإرهابيين الذين يلبسون اللباس العسكري التركي، حاولوا السيطرة على الدولة بالتركية بالقوة، هذا لا شك فيه، هؤلاء الإنقلابيون ينتمون إلى تنظيم غولن الإرهابي الذي يمتد إلى 40 عاما في تركيا، حاولوا اختراق الجيش  والشرطة والقضاء وباقي مؤسسات الدولة، بإفشالنا لهذه المحاولة الإنقلابية ظهر إلى السطح من كانوا يحاولون اختراق الدولة وخيانة الشعب، قبضنا عليهم واعتقلناهم ونحقق الآن معهم، وبالفعل لديهم روابط وعلاقات مثل الأخطبوط، موضوع الكيان الموازي في تركيا لا يمكن حله في عشرين يوما أو شهر، هذا الموضوع طويل الأمد، سنبدأ من الصفر، سننضف الدولة بشكل جذري من هؤلاء، سننضف الشرطة والقضاء والجيش من هؤلاء، الآليات السياسية في تركيا لديها موقف قوي وموحد ضد هؤلاء حكومة ومعارضة، لن نقوم بتحقيقاتنا في شعورمن الإنتقام بل في شعور من العدالة  



مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان 

أردوغان: الكيان الموازي يعيش لحظاته الأخيرة ما فعله مؤخرا هي رقصة الديك المذبوح، ليس لنا عطلة


أردوغان : أنا أريد أن أشكر وأحيي جهاز الأمن والمسؤولين العسكريين الذين لم يتورطوا مع الكيان الموازي ( تنظيم غولن ) وأشكر كذلك الجهاز القضائي، إن هذا التنظيم (الكيان الموازي) قد قام بقصف مجلس الأمة التركي الكبير (البرلمان) هذا التنظيم قصف المجمع الرئاسي، هؤلاء لا يؤمنون بمفهوم الوطن، لا يفكرون في مصلحة الشعب، هؤلاء يفكرون فقط في خيانة هذا الشعب

إن الكيان الموازي يعيش لحظاته الأخيرة ما فعله مؤخرا هي رقصة الديك المذبوح، الشرطة قامت بحجز كميات كبيرة من الأسلحة التي كان يحاول التنظيم تسريبها إلى هنا، بعضهم هرب إلى اليونان على متن مروحية، ولقد إتصلت برئيس الحكومة اليونانية أليكسيس تسيبراس، وأكد لنا أنهم سيرسلون المروحية وأرسلوها، ووعدني بمحاكمة هؤلاء الإنقلابيين أل 8 ثم يسلمونهم إلينا، لن يفر أحد من العدالة    


أنا سأغادر إسطنبول اليوم إلى العاصمة أنقرة وهناك سنواصل العمل ولن نتوقف عن مكافحة هذا التنظيم الإرهابي، نحن نعمل 7 أيام في الأسبوع ليس لنا عطلة، شعارنا شعب واحد وطن واحد علم واحد دولة واحدة



مقتطف من كلمة أردوغان يوم 17-07-2016 في مدينة إسطنبول

أردوغان: لن نتسامح مع أي طرف يحاول الإنقلاب على الدولة، سنرى هل سيفي الأمريكان بالوعد أم لا



أردوغان : لن نسلم لهم ( الإنقلابيين ) مصير هذا البلد،  لن نتسامح مع أي طرف يحاول الإنقلاب على الدولة، وإن القرار هو قرار الشعب، ونحن الآن نحاول التواصل مع أمريكا سنرسل إليهم كل الوثائق اللازمة التي تثبت ضلوع الكيان الموازي في المحاولة الإنقلابية، حتى يسلمونا قيادة التنظيم الموازي في بنسلفانيا التي حاولت الإنقلاب على الإرادة الشعبية

إننا أوردنا إسم الكيان الموازي ( جماعة غولن ) في قائمة التنظيمات الإرهابية وعندنا وثائق تثبت ذلك، وإن الأمريكان عندما يطلبون منا تسليم إي إرهابي نحقق لهم هذا الطلب، بيننا إتفاقية إعادة المطلوبين بين البلدين، وسنرى هل سيفي الأمريكان بطلب تسليم زعيم الكيان الموازي إلينا ام لا، سنرى من سيقف معنا ومن سيتهرب



مقتطف من كلمة أردوغان يوم 17-07-2016 في مدينة إسطنبول

         

‏أردوغان: لا نستطيع إدارة هذا البلد بدستورالإنقلابات وقوانين تم سنها في الخمسينات من القرن الماضي



أردوغان : أنا منذ كنت رئيسا للحكومة أمرت بدراسة التجارب الأخرى في أمريكا وروسيا وأوروبا وغيرها، اللجان تعمل، نعم توجد بعض الأخطاء والنواقص، هذا أمر طبيعي يمكن تلافيها عبر الزمن، ولكننا لا نستطيع إدارة هذا البلد عن طريق قوانين تم سنها في الخمسينات من القرن الماضي، لا نستطيع ذلك، لا نستطيع إدارة البلاد بدستور الإنقلابات

أنا عندما كنت رئيسا للحكومة بدأنا أعمالا لتعديل الدستور، وللأسف لم نستطع التوصل إلى توافق مع أحزاب المعارضة، وفي حالة الطوارئ هذه وحتى نحول الدولة إلى وضع أقوى، يقوم رئيس الحكومة يلدريم بزيارة لزعماء أحزاب المعارضة، ويبدوا أن الإنطباعات الأولى جيدة ونحن ننتظر عملا إيجابيا مشتركا مع كل القوى السياسية المعارضة

مرة أخرى أشكر منظمات المجتمع المدني أشكرهم باسمي وباسم شعبي، وأترحم على شهدائنا وأدعو بالشفاء العاجل لجرحانا، كما أشكر أعضاء مجلس مصدري تركيا الذين شرفونا اليوم في المجمع الرئاسي
    


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-08-2016 ألقاها أمام أعضاء مجلس مصدري تركيا
           

أردوغان : تأتيني كثير من الشكايات، درست الإقتصاد وأعرف قانون العمل، هدفنا راحة المواطن


أردوغان :  تأتيني كثير من الشكايات، البعض مثلا يشتكي من المشاكل التي يتعرض لها العمال، يُطرد العامل وتُدفع له التعويضات ثم تبدأ مشاكل أخرى، نحن الآن علينا أن نعيد النظر في هذه القوانين التي تنظم وضعية العمال والموظفين في القطاع العام والخاص

 أنا درست الإقتصاد وأعرف قانون العمل، إذا خان أو قصر العامل أو الموظف في المؤسسة التي يعمل فيها، فهل صاحب العمل مجبر على حمل ذلك العامل على ظهره، أنا لا أقول لكم أطردوه ولكن إدفعوا له التعويضات ثم أرسلوه ليعمل في مكان آخر

مؤسسات الدولة و الجامعات والمعاهد وجميع القطاعات تحتاج إلى تطهير، لابد من تعديلات دستورية وقانونية، لقد تحدثت حول هذا الأمر مع زعيم الحزب الحاكم وزعماء المعارضة كذلك، دعوتهم إلى تعديل الدستور والقوانين بشكل سريع حتى نحل هذه المشاكل التي نعاني منها، هدفنا راحة المواطن      

   


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-08-2016 ألقاها أمام أعضاء مجلس مصدري تركيا

تصريح أردوغان ويلدريم بخصوص حفل زفاف بصالة أفراح في ولاية غازي عنتاب



تصريح أردوغان ويلدريم بخصوص حفل زفاف بصالة أفراح في ولاية غازي عنتاب


أردوغان يرجح وقوف تنظيم دعش الإرهابي وراء اعتداء غازي عنتاب، ويقول إن منفذ التفجير الإرهابي الذي استهدف حفل زفاف بصالة أفراح في ولاية "غازي عنتاب" جنوبي تركيا، مساء أمس السبت، يتراوح عمره من 12 إلى 14 عامًا، مشيرًا إلى أن الانتحاري قد يكون فجر نفسه أو تم تفجيره من قبل شخص آخر عن بعد.

ولفت الرئيس التركي إلى أن عدد قتلى التفجير وصل إلى 51 شخصًا، إضافة إلى 69 جريحًا، بينهم 17 في حالة حرجة.

ودعا الشعب التركي إلى المزيد من الوحدة والتكاتف ضد الإرهاب والمنظمات الإرهابية بكافة أشكالها، والمحافظة على روح الوحدة الوطنية التي سادت في البلاد عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة منتصف يوليو/تموز الماضي.

بدوره  رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، أكدفي بيان صدر عنه بهذا الخصوص أن "الدولة والحكومة والشعب في تركيا، عازمون على مواصلة حربهم ضد المنظمات الإرهابية الدنيئة أيّا كانت مسمياتها"، بحسب البيان. داعيًا الشعب إلى "الحفاظ على وحدته وتكاتفه لإفشال كافة المحاولات الإرهابية الشيطانية في الداخل والخارج التي تحاك ضد البلاد"


وأشار يلدريم أن "الإرهاب ومنظماته التي تعادي الإنسانية، كشفت مجددا عن وجهها المظلم عبر استهداف حفل زفاف وتحويله إلى مأتم"، مشدّدا أن "تركيا قوية وتتمتع بروح الاستقلال".

أردوغان : لماذا أعلنا حالة الطوارئ؟ راجعنا دروسنا جيدا ونعرف نقاط القوة والضعف


أردوغان : لماذا أعلنا حالة الطوارئ؟ بعضهم يتحدث يمينا ويسارا ويعترض على ذلك، أنظروا إلى فرنسا مثلا التي شهدت عملية إرهابية بسيطة قتل فيها عشرة أو عشرون شخصا، لم تكن محاولة إنقالبية ومع ذلك أعلنت فرنسا حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر، ثم مددتها ل 3 أشهر أخرى، ومددتها ل 6 أشهر أخرى، فرنسا تعيش في حالة الطوارئ على مدى عام كامل  

نحن أعلنا حالة الطوارئ فقط ل 3 أشهر ومع ذلك البعض بدأ يتململ ويتأسف، إخوتي الأعزاء نحن مجبرون على إعادة بناء الدولة كنت رئيس حكومة والآن رئيس جمهورية، مررنا بتجارب كبيرة، وأخدنا من هذه التجارب دروسا جيدة أنا ورفاقي من الوزراء، لقد راجعنا دروسنا بشكل جيد ونعرف نقاط القوة والضعف، نحن اليوم نتلافى تلك النواقص من أجل كسب نقاط القوة  

  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-08-2016 ألقاها أمام أعضاء مجلس مصدري تركيا

أردوغان : أنظروا إلى هذا الجدار (تعرض لقصف الانقلابيين) لقد ذهب شهداؤنا إلى جانب نبينا محمد (ص)


أردوغان : إخوتي الأعزاء أنظروا إلى هذا الجدار (تعرض لقصف الانقلابيين) أنظروا إلى عمل الإنقلابيين، نحن سنعيد بناء هذا المبنى من جديد  لقد ذهب شهداؤنا إلى مكان أعلى، إلى جانب نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، يا أيها الشهيد ابن الشهيد لا تطلب مني قبرا، إن نبي الله ينتظرك هناك بأحضانه، إن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يمد يده للشهداء، فمقام الشهداء في المراتب العليا بعد الأنبياء والرسل، إن شهدائنا ضيوف عند نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، بتضحياتهم وصلوا إلى المراتب

هدفنا وهدفكم أن نصل إلى مراتب الشهداء، ليس لدينا وثيقة ترشدنا إلى تاريخ ومكان وفاتنا، ما أسعد شهدائنا من الشرطة والجيش والشعب وحراس القرى، في ليلة المحاولة الإنقلابية خرج شعبنا رجالا ونساء، شيبا وشبابا دفاعا عن الوطن، أرأيتم أولئك المدنيين الذين إستلقوا أمام الدبابات فداءا لهذا الوطن، ما أعظم هذا الشعب

إن الشعب التركي كتب ملحمة في الديمقراطية ليقرأها البعالم، أبارك لهذا الشعب العظيم، أسأل الله تعالى أن يرزق مقام الشهادة  لكل من فقد حياته في هذه الملحمة دفاعا عن هذا الوطن، نحن سنقف بعزة ونواصل طريقنا بحزم وعزم  

       


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 29-07-2016 ألقاها بمقر رئاسة القوات الخاصة بالعاصمة أنقرة

أردوغان لأحد الجنرالات الأمريكيين: إنكم تكشفون عن أنفسكم وتكشفون عمن يقف وراء الإنقلابيين وتكشفون عن هوية العقل الأعلى


أردوغان : أحد الجنرالات الأمريكيين (قائد القيادة المركزية الأمريكية، الجنرال جوزيف فوتيل) قال إن الإعتقالات في تركيا طالت بعض القادة العسكريين الذين نتعامل معهم، هذا ما قاله الجنرال الأمريكي، على الإنسان أن يخجل قليلًا، هل أنت مخوَّلٌ بالخوض في هذه الأمور واتخاذ قرارات في هذا الصدد؟ من أنت؟ على هذا الجنرال أن يعرف نفسه ويعرف حدوده، لن تستطيعوا إقناع الشعب التركي، مثل هذه التصريحات تكشف عمن يقف وراء الإنقلابيين، وتكشف عن هوية العقل الأعلى المدبر لمثل هذه العمليات، إنكم تكشفون عن أنفسكم، وتركيا لا تنطلي عليها مثل هذه الحيل 


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 29-07-2016 ألقاها بمقر رئاسة القوات الخاصة بالعاصمة أنقرة
        

المذيع يسأل أردوغان : هل سيتم إلحاق رئاسة الأركان العامة للجيش التركي برئاسة الجمهورية التركية



المذيع يسأل أردوغان : سيدي الرئيس يبدوا أنه يجري الحديث عن إلحاق رئاسة الأركان العامة للجيش التركي برئاسة الجمهورية

جواب أردوغان : نحن لا نتحدث عن هذا الأمر حاليا، ولكن سنتشاور في هذا الموضوع مع الحكومة ورئاسة الأركان، خصوصا موضوع الثكنات العسكرية الموجودة في وسط المدن، السيد رئيس الحكومة قبل فترة تحدث نقل عن وحدات الدبابات والطائرات، يمكن نقلها إلى خارج المدن، لماذا تبقى هذه التكنات داخل المدن

من الناحية العسكرية يمكن الإستفادة من نقل الثكنات العسكرية من وسط أنقرة وقونية وغيرها إلى أطراف المدن، الأراضي التي تمتلكها المؤسسة العسكرية يمكن أن نستفيد منها، الثكنات وملحقاتها داخل المدن سنحولها إلى حدائق ومناطق خضراء وتكون تابعة للقطاع العام ويمكن أيضا الإستفادة من هذه الثكنات في المجال الإقتصادي من أجل المواطن



المذيع يسأل أردوغان : متى يتم السماح بالعطل السنوية للعسكريين والقطاع العام

جواب أردوغان : في هذه المرحلة ( حالة الطوارئ ) العطل السنوية ملغاة في القطاع العام، الحكومة تقوم بتقييم الأمر، وعندما نعود إلى الوضع الطبيعي سنسمح بالعطل السنوية

مقتطف من مقابلة تلفزيونية أجراها أردوغان مع قناة "تي آر تي" التركية الحكومية 04-08-2016            

أردوغان للكاذبين والمغرضين: إذا كنت مؤمنا ستدفع الثمن في الآخرة وفي الدنيا سنشتكيك إلى القضاء


المذيع يسأل أردوغان : كثير من القنوات التلفزيونية والصحف ومواقع الإنترنت مليئة بكثير من الإفتراءات والأكاذيب والإدعاءات الباطلة التي يحاول منها البعض النيل من وحدة الشعب التركي وقيادته، أنتم سيادة الرئيس ماهي رسالتكم لهؤلاء المغرضين

جواب أردوغان : نعم نحن نواجه هجمات مختلفة من عدة إتجاهات ليس داخل تركيا فقط بل أيضا من خارجها، لا يفترون على شخصي فقط وإنما أيضا عائلتي، وقد أظهرت نواياي الحسنة عندما أعلنت أنني سأسحب كافة الدعاوى القضائية التي رفعتها ضد هؤلاء وأعطيت تعليماتي للمحامين بخصوص سحب تلك الدعاوى القضائية  

مهما كنت مختلفا معي في الأفكار تستطيع انتقادي باحترام، ولكن ليس لك الحق في أن تكذب وتسب وتفتري علي، إن كنت مؤمنا فإنك ستدفع ثمن ذلك في الآخرة، وإذا لم تكن تؤمن بالآخرة فإننا سنشتكيك إلى القضاء، ربما لا تستطيع أن تنتهك حرمتي في التلفزيون ولكن تستطيع أن تكتب ذلك في الصحف، وهذا لن يفيد البلد بشيئ  


مقتطف من مقابلة تلفزيونية أجراها أردوغان مع قناة "تي آر تي" التركية الحكومية 04-08-2016
                   

أردوغان : أحد الموظفين في الرئاسة التركية لم يعجبني تصريحه، الشعب يريد خطاب التجميع وليس خطاب التفرقة



المذيع يسأل أردوغان : إن لقاءكم مع زعيمي أكبر حزبين معارضين (الشعب الجمهوري والحركة القومية) كان إيجابيا 

جواب أردوغان : نعم لقاؤنا مع أحزاب المعارضة كان إيجابيا، قلنا لهم إننا في هذه المرحلة ( حالة الطوارئ) لن نكتفي بتحرير دستور صغير إنما هي خطوة أولى تجمعنا حول المشترك الأصغر إستعدادا للمشترك الأكبر، قبل هذه الفترة كان الحزب الحاكم مع الأحزاب المعارضة في البرلمان، قد شاركوا في إعداد 72 مادة دستورية، إستطاعوا أن يفعلوا ذلك ويستطيعون فعل المزيد، نحن الآن في هذه المرحلة  ( حالة الطوارئ) نجتمع حول المشترك الأصغر، علينا أن نتفق حول عدد المواد التي سنعمل عليها ربما 15 مادة أو أكثر، علينا أن نعدلها ونحيلها إلى البرلمان 

الشعب يريد خطاب التجميع وليس خطاب التفرقة، نريد خطابا موحدا ليس خطابا مفرقا، لا نريد الهمز واللمز، إن أحد الموظفين في الرئاسة التركية لم يعجبني تصريحه في إحدى القنوات التلفزيونية، وقد طلبت منه أن يعتذر عن ذلك التصريح، ليس له الحق في أن يدلي بمثل تلك التصريحات، وقد كتب بيانا إعتذر فيه عن هذه التصريحات بخصوص الحزبين المعارضين، الشعب الجمهوري والحركة القومية    
  


 مقتطف من مقابلة تلفزيونية أجراها أردوغان مع قناة "تي آر تي" التركية الحكومية 04-08-2016

أردوغان: تركيا تعمل على صناعة ديمقراطية مختلفة، سنعطي رسالة مختلفة للعالم بعيدا عن الثيوقراطية والديكتاتورية



أردوغان: تركيا تعمل على صناعة ديمقراطية مختلفة، 
سنعطي رسالة مختلفة للعالم بعيدا عن الثيوقراطية والديكتاتورية  

أردوغان : نحن نحتاج إلى كتابة تاريخ جديد قائم على روح 15 تموز، نريد أن نقول للعالم إذا كنتم تؤمنون بالديمقراطية الحقيقية  بعيدا عن الثيوقراطية والديكتاتورية فعلينا جميعا ان نرفض  كل محاولة لإسقاط الصندوق الإنتخابي، وقد أثبت شعبنا في 15 يوليو أن تركيا أصبحت نمودجا للعالم، علينا أن نواصل تقديم هذه الرسالة بالعربية والإنجليزية والفرنسية ومختلف اللغات، سنرسل هذه الرسالة مكتوبة ومصورة إلى مختلف أنحاء العالم، حتى ترى شعوب العالم ما وقع في تركيا بشكل صحيح ومن مصدره الصحيح، ليس من السهل الحصول على الديمقراطية الحقيقية، ولكن إذا حصلنا عليها فيجب أن نحافظ عليها   



مقتطف من مقابلة تلفزيونية أجراها أردوغان مع قناة "تي آر تي" التركية الحكومية 04-08-2016

بيكاكا لم تسلم منه حتى أفراح الناس و أردوغان يتوعد بالرد، مشيرا ان العالم الغربي لن يفهم مكافحتنا


بيكاكا لم تسلم منه حتى أفراح الناس و أردوغان يتوعد بالرد، 
مشيرا ان العالم الغربي لن يفهم مكافحتنا

وألمح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، إلى إمكانية ضرب بلاده تنظيم "ي ب ك"، الجناح المسلح للذراع السوري لمنظمة "بي كا كا " الإرهابية، "إذا اقتضت الضرورة"، مؤكداً ان "ي ب ك" يشُكل تهديداً ضد تركيا.

وأكد أردوغان أنهم سيحاربون منظمة "بي كا كا" الإرهابية في جميع المناطق في تركيا، لافتا إلى أن تنظيم " ي ب ك" الجناح السوري لمنظمة "بي كا كا"، يشن هجمات في شمال سوريا، ويُشكل تهديداً ضد بلاده، وأن تركيا "ستواصل محاربة الإرهاب في كل مكان وفي شمال سوريا إذا اقتضت الضرورة".

وأضاف أن الغرب لم يفهم ولا يفهم دواعي محاربة تركيا لتلك التنظيمات الإرهابية، مشيراً إلى أن تركيا "تُدرك أن الغرب لم يتصرف بمصداقية" في هذا الصدد.



وقال أردوغان: "لقد حذرنا من مغبة إلقاء الأسلحة جوا على سوريا وقلنا بأنّ نصفها ستقع بيد منظمة (ي ب ك) والنصف الآخر بيد داعش؛ فالذين لم يصدقوننا، شاهدوا فيما بعد أسلحتهم وذخائرهم بيد تنظيم داعش، وأثبتنا للعالم هذا الأمر بالصور، فمن تخدعون أنتم؟"

أردوغان : كثير من الأشياء نظنها صعبة ولكنها سهلة، من يستحق النجاح سيتم إعادة الإعتبار له ومن لا يستحق سيتم إبعاده


أردوغان : كثير من الأشياء نظنها صعبة ولكنها سهلة،  من يستحق النجاح سيتم إعادة الإعتبار له ومن لا يستحق سيتم إبعاده 

أردوغان : من يستحق النجاح ومن لا يستحق النجاح في امتحانات الوظيفة العامة سيتم التمحيص بينهما، الأبحاث التحريات جارية الآن، أنا لا أتحدث عن إستبعاد الجميع ولكن سيتم التثبت ممن إستفاد من تسريب الإمتحانات، بهذا الشكل سيتم الحفاظ على الموظفين الذين نجحوا بعرق جبينهم، المسألة تتعلق هنا بمن يستحق ومن لا يستحق
 


مقتطف من مقابلة تلفزيونية أجراها أردوغان مع قناة "تي آر تي" التركية الحكومية 04-08-2016