أردوغان : إستطاعوا أن يخفوا أنفسهم، إستغلواالدين والتعليم، يصادقون الجميع تقية، لكنهم إنكشفوا منذ 2010


المذيع يسأل أردوغان : سؤال في ذهن الكثير من الناس، كيف استطاع الكيان الموازي أن يتغلغل في كل هذه المستويات العالية في الدولة التركية، إلى أن يقوم بهذه المحاولة الإنقلابية المفاجئة للعالم، وحتى للرئيس رجب طيب أردوغان، ألهذه الدرجة الكيان الموازي خطير وقادر على أن يتغلغل دون أن يثير إنتباه أجهزة الدولة، وبالتالي يتم صده قبل هذه العملية وليس الآن واكتشاف ما حدث بهذه الصورة

جواب أردوغان : بالتأكيد أنت محق جدا، هذا هو المجال الذي نجحوا فيه أكثر من مرة، لقد إستطاعوا أن يخفوا أنفسهم، إنهم كالحرباء يتلونون في كل وقت، يستغلون الدين الإسلامي والتعليم والتدريس حتى يظن بهم الجميع خيرا وأن نوياهم حسنة، هؤلاء يصادقون الجميع تقية حتى يبعدوا عنهم أي شبهة أو شكوك، كانوا أصدقاءا مع أوزال ومع دميرال ومع أجاويد ومعي أنا ايضا، لكن إنكشفوا وتبينت حقيقتهم 
منذ عام 2010، منذ ذلك التاريخ ونحن ندك قلاعهم، لقد قمنا بإغلاق مدارسهم الخصوصية وكانت هذه أقوى قلاعهم التي كانوا يستفيدون منها ماديا، قلت في ذلك الحين إن كانت الدروس الخاصة موجودة فلماذا توجد المدارس الحكومية، علينا أن نخير الشعب إما المدارس الحكومية أو هذه الدروس الخصوصية، لماذا نصرف كل هذه الأموال، شعبي ليس بالشعب الغني، الشعب عليه أن يدفع إما للمدارس الحكومية أو الدورات الخصوصية، كانوا يكسبون من هذه الدروس الخصوصية ما بين 1 و2 مليار ليرة تركية في السنة، وعندما منعنا مدارسهم الخاصة وأغلقناها، جن جنونهم

في الولايات المتحدة الأمريكية لديهم مدارس مستأجرة ويكسبون منها ما يزيد عن 200 مليون دولار في العام، ولو قامت الولايات المتحدة الأمريكية بمنع هذه المدارس لانقلبوا عليها ايضا، هؤلاء لديهم كذلك مداخل خاصة في دول أفريقية وأسيوية، ومؤخرا هذه الدول طلبت منا تقديم المساعدة في حل مدارس هؤلاء، وتأسيس مدارس تركية تكون بديلا لمدارس الكيان الموازي، ونحن نحذر كل الدول من هؤلاء المارقين 




مقتطف من لقاء خاص أجرته قناة الجزيرة القطرية يوم 06-08-2016 مع الرئيس رجب طيب أردوغان