أردوغان :صبرنا كثيرا، لكن بعد حادث 24 أغسطس قررنا التدخل في الشمال السوري من أجل أمن تركيا


أردوغان : ما يحدث في سوريا يشكل خطرا على تركيا وأمنها، لقد صبرنا كثيرا ولكن في  24 أغسطس قام تنظيم داعش الإرهابي بتحميل طفل متفجرات وأرسلوه إلى عرس في غازي عنتاب وقتل 56 مواطنا، في تلك اللحظة قررنا التدخل في شمال سوريا لتطهيرها من التنظيمات الإرهابية التي تستهدف تركيا وأمنها، في البداية بدأنا بتطهير منطقة جرابلس من تنظيم داعش الإرهابي، والآن بدأ أهالي جرابلس يعودون إلى مدينتهم، وانتقلنا إلى تطهير المنطقة الممتدة من جرابلس إلى اعزاز، كي لا تبقى ممرا للإرهابيين     

 سكان منطقة جرابلس بدأوا بالعودة إلى بيوتهم بفضل عملية درع الفرات، وتحركنا فوراً لإعادة تشغيل شبكة الطاقة الكهربائية، والبنية التحتية في المنطقة، وتقوم إدارة الطوارئ والكوارث الطبيعية (آفاد)، والهلال الأحمر، ومنظمات المجتمع المدني التركي، بتوفير احتياجات سكان المنطقة هناك

لقد ظهر للعيان من خلال عملية درع الفرات التي قمنا بها أن منظمة "بي كا كا" و "ي ب د" الإرهابيين ليست أولويتهما محاربة تنظيم داعش، هذه العملية أعادت الثقة بالنفس لعناصر المعارضة المعتدلة في سوريا، وهذا التطور شجع القوات المحلية في العراق التي تريد تحرير الموصل من إرهاب داعش     

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 20-09-2016 أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة