أردوغان : محاولة الانقلاب الأخيرة جزء من لعبة كبيرة تستهدف العالم الإسلامي، والشعب يريد منا إفشالها


أردوغان : محاولة الانقلاب الأخيرة جزء من لعبة كبيرة تستهدف العالم الإسلامي، 
والشعب يريد منا إفشالها

أردوغان: إنه لولا التلاحم وقوة الإيمان لدى الشعب التركي، لكان من الصعب إنقاذ الدولة التركية من محاولة الانقلاب الأخيرة، فضلاً عن الحملات الدولية التي استهدفت البلاد تحت غطاء منظمات إرهابية مثل "بي كا كا" و"داعش" قرابة عام، إن وحدة وأخوّة وإيمان الشعب التركي هو من أسهم في إفشال محاولة الانقلاب في 15 يوليو/ تموز الماضي، وإن مقاتلات الـ إف 16، والمروحيات الحربية والدبابات والمدفعيات لم تفلح في فك إرادة الشعب

أردوغان : محاولة الانقلاب الفاشلة الأخيرة، جزء من لعبة كبيرة تستهدف العالم الإسلامي، و الشعب التركي ينتظر منا إفشالها، إن منظمة "غولن" لا تحاول زعزعة استقرار تركيا فحسب بل لها أنشطة في العراق وسوريا وأفغانستان ومصر وتونس وليبيا

أردوغان : قلت لهم (للأوروبيين) أنتم لم تواجهوا ما واجهنا، الديمقراطية هي إرادة الشعب وإذا شاءت إرادة الشعب في تطبيق عقوبة الإعدام ووافق البرلمان عليها، فلا يحق لكم التدخل في هذا الشأن، إن من يقرر هذا ليس الاتحاد الأوروبي، وإنما الشعب التركي وبرلمانه، لذا فإنه في حال اتخذ الشعب قرارًا ووافق عليه نوابه في البرلمان، فإنه لا يمكن إلا الموافقة على هذا القرار

أردوغان : إن تركيا لا تطمع في الأراضي السورية، سوريا للسوريين، وعلى الجميع أن يعي هذا، ولكننا في الوقت نفسه لا نريد لأحد أن يستقطع شيئَا من الأرض السورية، إن كل دولة تساند النظام والمنظمات الإرهابية في سوريا شريكة في قتل نحو 600 ألف بريء منذ 5 سنوات، تركيا تتحمل مسؤولياتها في المجال الإنساني منذ اليوم الأول للأزمة السورية

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها اليوم الثلاثاء، في برنامج معايدة أعدها "وقف تركيا للمتبرعين"، في مدينة إسطنبول، أوضح فيها أنه منذ تأسيس حزبه القديم "العدالة والتنمية"(الحاكم) في 2001، ومن ثم توليه مقاليد الدولة في تركيا عام 2002، وهم مستمرون في نهج نضالهم جنبًا إلى جنب مع الشعب.