أردوغان: دخلنا إلى شمال جارتنا الجنوبية لاننا لم نعد نتحمل ما تتعرض له حدودنا، نحن لا نطمع في أراضي أحد




أردوغان: دخلنا إلى شمال جارتنا الجنوبية لاننا لم نعد نتحمل ما تتعرض له حدودنا،
 نحن لا نطمع في أراضي أحد

عملياتنا العسكرية في شمالي سوريا لا تعني انتهاكًا لوحدة الأراضي السورية، فمدينة جرابلس تحاذي حدودنا، وتتعرض أراضينا منذ أشهر لقذائف تُطلق من هذه المدينة،  ولم نعد نتحمل ما يجري، وإنّ مقتل 56 شخصاً في حفل زفاف بولاية غازي عنتاب(جنوبي تركيا) قبل فترة، عبر ربط متفجرات بجسد طفل عمره 14 عاما، وتفجيرها، دفعتنا للمباشرة بهذه العملية، فهذا أمر لا يطاق أو يحتمل

إن عملية "درع الفرات" العسكرية شمالي سوريا، هدفها هو القضاء على التهديد الذي تمثله المنظمات الإرهابية، للمنطقة الحدودية في تركيا وسكانها، لا يمكن أن نتجاهل هجمات الصورايخ، التي تستهدف مدننا الحدودية، انطلاقا من جرابلس، ومدن شمال سوريا

إن  داعش تم طردها من جرابلس السورية عقب دخول قوات تركية مع فصائل المعارضة المعتدلة التي هي من أبناء المدينة. نحن لا نخطط لدخول جرابلس والبقاء فيها، على العكس نتخذ خطوات من أجل أن يتمكن أهالي جرابلس الأصليين من الاستقرار فيها