أردوغان : لا يتكلم أحد عن قاعدتنا في بعشيقة، فهي ستبقى هناك لا محالة، لأنها بمثابة ضمان لتركيا


أردوغان : لا يتكلم أحد عن قاعدتنا في بعشيقة، 
فهي ستبقى هناك لا محالة، لأنها بمثابة ضمان لتركيا

قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، إن معسكر "بعشيقة" (يضم قوات تركية) بمدينة الموصل العراقية، يمثل لبلاده "نقطة تضمن التصدي لأية هجمات إرهابية محتملة".

جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس التركي، خلال مراسم افتتاح مجموعة مشاريع خدمية بولاية "ريزة"، المطلة على البحر الأسود، شمالي البلاد. 

وأضاف في ذات السياق "لا يتكلم أحد عن قاعدتنا في بعشيقة (ناحية تابعة للموصل بمحافظة نينوى شمال العراق)، فهي ستبقى هناك، لأن بعشيقة بمثابة ضمان لتركيا ضد أية هجمات إرهابية محتملة".

وأكد أردوغان، أن بلاده لن تسمح بتسليم مدينة الموصل إلى تنظيم "داعش" الإرهابي أو منظمة إرهابية أخرى. 

وسبق أن أدلى رئيس الوزراء العراقي بتصريحات عبّر فيها عن رفضه للوجود التركي على أراضي بلاده، وهو ما رفضه أردوغان في أكثر من مناسبة. 

وبدأت تركيا تدريب متطوعين من سكان الموصل في معسكر بعشيقة الذي يبعد 12 كلم شمال المدينة، بطلب من السلطات العراقية نهاية 2014، وتلقى الآلاف من الأهالي تدريبات عسكرية على يد 600 عسكري تركي حتى اليوم. 

ومنذ مايو/ أيار الماضي، تدفع الحكومة العراقية بحشود عسكرية قرب الموصل، التي يسيطر عليها "داعش" منذ يونيو/ حزيران 2014، ضمن خطط لاستعادة السيطرة عليها من التنظيم الإرهابي، وتقول الحكومة إنها ستستعيد المدينة قبل حلول نهاية العام الحالي. 

ومؤخراً، جدّد البرلمان التركي تفويضه للحكومة بإرسال قوات مسلحة خارج البلاد، للقيام بعمليات عسكرية في سوريا والعراق عند الضرورة، من أجل التصدي لأية تهديدات محتملة قد تتعرض لها الدولة من أي تنظيمات إرهابية، وهو ما رفضته بغداد.