هذا هو التسجيل الذي طلب أردوغان نشره، رداً على العبادي الذي أنكر طلب الحكومة العراقية المساعدة من أنقرة


هذا هو التسجيل الذي طلب أردوغان نشره، 
رداً على العبادي الذي أنكر طلب الحكومة العراقية المساعدة من أنقرة

ووجه أردوغان إنتقادات شديدة اللهجة إلى  رئيس وزراء العراق حيدر العبادي، على خلفية مطالبته بسحب القوات التركية من معسكر بعشيقة شمال العراق، وقال أردوغان إنه لا يمكن استثناء تركيا من عملية استعادة الموصل وإن الجيش التركي لا يأخذ أوامره من بغداد، والتي قالت بدورها إنها ستتوجه إلى المجتمع الدولي من أجل حل خلافاتها مع تركيا      

وخاطب أردوغان العيادي قائلا: أنت لست ندّ لي ولست بمستواي، وصراخك في العراق ليس مهمًا بالنسبة لنا على الإطلاق، فنحن سنفعل ما نشاء، وعليك أن تعلم ذلك، وأن تلزم حدك أولًا"


وتابع أردوغان: "طلب منّا شخصيًا (العبادي) إنشاء قاعدة بعشيقة في عهد (رئيس الوزراء السابق) السيد أحمد داود أوغلو، جميع هذه التفاصيل موجودة على تسجيلات مصورة، وسيتم بثها اليوم أو غدًا عبر جميع المحطات التلفزيونية. ( أنظر الفيديو )

تم دخول بعشيقة على هذا الأساس. أما الآن فيقول "انسحبوا من هنا"، إن جيش جمهورية التركية لم يفقد شكيمته لكي يأتمر بأمركم. سنستمر بفعل ما يلزم كما فعلنا في السابق".


ولفت أردوغان، أن بعض الدول تأتي من على بعد آلاف الكيلومترات للقيام بعمليات في أفغانستان، وغيرها، في كثير من المناطق، بدعوى وجود تهديدات ضدها، بينما يقال لتركيا، التي لها حدود بطول 911 كم مع سوريا، و350 كم مع العراق، إنه لا يمكنها التدخل لمواجهة الخطر هناك "نحن لا نقبل أبدًا بهذا المنطق الأعوج".

وشدد الرئيس التركي أن بلاده ليس لديها أي مطامع "ولو في شبر واحد من أراضي وسيادة غيرها"، ولا تملك هدفًا غير حماية أراضيها وسلامة المسلمين في المنطقة.

ونوه أردوغان أنه "لا يمكن لتركيا البقاء في موقع المتفرج حيال ما يحدث في العراق، ولا يمكنها أن تصم آذانها لدعوات الأشقاء هناك".

وقال: "نحن كبلد يقع بين مواطنيه يوميًا ضحايا جراء إرهاب منظمة "بي كا كا" و"داعش"، كان لزامًا عليه أن يتابع وعن كثب التطورات الجارية في سوريا والعراق... إن الاتهامات التي توجه إلينا من قبل النظامين السوري والعراقي تتجاوز حدود المعقول".

وأعادت كالة الأناضول، اليوم الثلاثاء، نشر مقطع فيديو من مؤتمر صحفي لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي عقده، في نهاية عام 2014، يظهر فيه طلبه من تركيا توجيه بعض قواتها إلى العراق لتدريب فصائل محاربة لتنظيم "داعش" الإرهابي.


وتأتي خطوة "الأناضول" رداً على تصريحات أدلى بها العبادي الخميس الماضي، أنكر فيها طلب الحكومة العراقية من أنقرة المساعدة خلال زيارته إليها آنذاك، وادّعى في تلك التصريحات أنّ الوجود العسكري التركي في معسكر بعشيقة (قرب مدينة الموصل شمالي العراق) لا مبرر له، وأنّ هذا التواجد داخل الأراضي العراقية يشكّل تصعيداً خطيراً.

ويظهر في مقطع الفيديو المقتضب من المؤتمر الصحفي الذي عقده العبادي في 25 ديسمبر/كانون أول 2014 مع أحمد داود أوغلو رئيس الوزراء التركي السابق، أقوال العبادي