المذيع يسأل أردوغان: اعتدنا منك الصراحة الكل يسأل في العالم العربي، هل أمريكا تقف وراء غولن


المذيع يسأل أردوغان : اليوم أنت كريم معنا سيدي الرئيس، الكل يسأل في العالم العربي، هل أمريكا خلف ما قام به غولن والمجموعة الإنقلابية بشكل أو بآخر، واعتدنا منك على الصراحة العالية جدا

جواب أردوغان : أنا هنا شرحت تفاصيل الموضوع وتفرعاته، هذا الشخص (غولن) بكل ملفات جرائمه موجود في أمريكا، ونحن نطلبه من أمريكا، هو على رأس تنظيم انقلابي إرهابي، وأمريكا تحمي هذا الإرهابي حاليا، ولا يمكن تفسير هذا الأمر بأي طريقة، هذا إنقلابي وهؤلاء قاموا بمحاولة إنقلابية في 15 تموز وهو رأسهم، وبما أن هذا الرجل هو كذلك فإن على شريكي النموذجي (أمريكا) أن يسلمه لنا ولا يحميه؛ عليه أن يكون داعما لنا في هذا، لأن مكافحة الإرهاب تكون بتكاتف دولي، وفي هذا الخصوص شعبي يتساءل عندما أقول له إن أمريكا دولة صديقة وهي تأوي هذا الارهابي، مهما أقول فإنني لا أستطيع إيضاح هذا الأمر لشعبي، إذ سيقول لي إن الحقيقة واضحة  

المذيع : ماذا سيدي الرئيس لو لم يسلموه لكم، ماذا لو رفضت أمريكا تسليم غولن لتركيا

أردوغان : طبعا هذا الأمر يخص أمريكا إلى حد ما، لكن لا يمكن أن أقول أن ذلك لن يضر بعلاقاتنا، أو لا يمكن أن يؤثر فيها

مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة" الجزء الثاني

المذيع يسأل أردوغان: أمريكا لم تعتد على حلفاء إستراتيجيين، إعتادت على أتباع، والمنطقة العربية مفضلة


المذيع يسأل أردوغان: أمريكا سيدي الرئيس لم تعتد على حلفاء إستراتيجيين، إعتادت على أتباع، لذلك المنطقة العربية مفضلة لها، هل تعتقد أنه تمة شيئ في علاقات تركيا اليوم مع الولايات المتحدة يجب أن يتغير ولو بدرجة ما

جواب أردوغان : نحاول بالطبع أن نصل بهذه  العلاقات في العالم إلى أفضل بكثير، إذ نحاول أن نقلل عدد الأعداء في العالم، لا أن نزيدهم، ونريد بهذا الجهد أن نزيد عدد الأصدقاء، لكن علينا أن نعلم أنه لا توجد دولة صديقة لكل دول العالم تماما، هناك من يحبك وهناك من لا يفعل، لكننا نريد أن نزيد عدد المحبين، ولذا نحاول أن نطور علاقتنا مع كل الدول العالم، وسوف نستمر بجهودنا في هذا السبيل


مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة" الجزء الثاني


المذيع يسأل أردوغان : هل يقف أحد في الغرب خلف الكيان الموازي، أمريكا ألمانيا فرنسا بريطانيا



المذيع يسأل أردوغان : هل يقف أحد في الغرب سيدي الرئيس خلف الكيان الموازي، حركة الخدمة، غولن، أعني بالغرب الولايات المتحدة الأمريكية والدول الأوروبية الغربية الرئيسية، ألمانيا فرنسا بريطانيا

جواب أردوغان : للأسف هناك من يدعمهم، ولكن هناك شيئ سأقوله بكل وضوح، هذا الرجل في أمريكا (زعيم الكيان الموازي غولن) يعيش في أمريكا، وأبلغنا الإدارة الأمريكية بكل ما فعله الرجل وخطط له، أرسلنا لهم 85 صندوقا من الملفات، والآن لأن المحاكمات مستمرة نقوم بإرسال ملفات المحاكمة تباعا إلى الولايات المتحدة، وسنواصل إرسالها، وخلال الأسبوع القادم سيذهب وزير العدل مع لجنة إلى الولايات المتحدة وسيعقد لقاءات هناك، وعلى الإدارة الأمريكية أن تسلمنا هذا الرجل الموجود في ولاية بنسلفانيا حاليا، كما سلمناهم إرهابيين قبل ذلك، فقد طلبوا منا 10 إرهابيين وسلمناهم جميعا، لأن بينا شراكة استراتيجية، لقد التزمنا بتعهداتنا، ولكن للأسف يرفضون تسليم هذا الإرهابي،
 حتى الآن أمريكا تقوم بحراسة هذا الرجل في مكان ما، أمريكا تقول إن هناك قرار محكمة، ولكن هل كان هناك أي قرار محكمة فيما يتعلق بأسامه بن لادن (الزعيم السابق لتنظيم القاعدة)، لقد قتلوا بن لادن في دولة مختلفة (باكستان)  قاموا بهذا الأمر لأنه إرهابي

مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة" الجزء الثاني

أردوغان : أقول لإخوتي في العالم العربي كونوا على حذر، على سبيل المثال مصر


أردوغان : أقول لإخوتي في العالم العربي كونوا على حذر من عناصر الكيان الموازي، من الممكن لهؤلاء أن يتسربوا إليكم أيضا، وإلى كوادر الدولة، فهؤلاء استخدموا الدين قناعا، واستخدموا التعليم قناعا، والآن هم موجودون في كثير من الدول العربية، وهناك من يقدم لهم الإمكانات المختلفة، علينا أن نكون حذرين في هذا النقطة، إذا وقعوا هم (الدول العربية) في نفس الخطأ أيضا فيمكن أن يضطروا لدفع ثمن ذلك في الغد

المذيع : من يساعدهم سيدي الرئيس في العالم العربي
أردوغان : على سبيل المثال مصر، أنا مضطر للحديث بصراحة، لاني أحب الحديث بصراحة، هناك محاذير في هذه النقطة، يجب ان نكون حذرين، فإذا لم نتوخى الحذر فقد نضطر غدا إلى دفع الثمن نفسه

المذيع : لكن يرى المصريون أيضا اليوم بقيادة السيسي الذي إنقلب على العملية الديمقراطية، أنكم تدعمون الإخوان المسلمين الهاربين والمعارضين لنظامه، وبالتالي كأنها حركة متبادلة بينكم وبين النظام في مصر مع اختلاف الظروف طبعا


أردوغان : لا أرى هذه النظرة صائبة، سأقول بشكل واضح جدا، نحن نفرق بين الشعب المصري والإدارة المصرية؛ الشعب المصري هو كل شئ بالنسبة لنا، نحن نحب الشعب المصري وكأنه شعبنا، لأن الروابط التي تربطنا قوية جدا، لذلك قدمنا كل الدعم للشعب المصري ومبادئنا الأساسية واضحة، نحن ضد الحكومات الانقلابية كما في أل 15 من تموز، لقد كان السيسي وزيرا للدفاع في فريق (محمد) مرسي (أول رئيس مدني منتخب ديموقراطيا في مصر)، أعرفه من هناك، لكن تخيلوا أن وزيرا في تشكيلتكم يستغل سلاح الجيش وقوته ويقوم بخيانة رئيس دولته والإنقلاب عليه، لا يمكن قبول هذا الأمر، نحن إلى جانب حماية كل الحريات، نحن حراس الديمقراطية، ولهذا فإن الشعب المصري سيجدنا دائما إلى جانبه في صراعه من أجل الديمقراطية

مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة" الجزء الثاني




أردوغان للإتحاد الأوروبي: الطفل ايلان وعمران ومن مثلهما انتم رفضتم إستقبالهم، إذا تماديتم سنفتح الأبواب


أردوغان للإتحاد الأوروبي: الطفل ايلان وعمران ومن مثلهما انتم رفضتم إستقبالهم،
إذا تماديتم سنفتح الأبواب


أردوغان : سأسلط الضوء على موضوع في غاية الأهمية، ألّا وهو إن الغرب أظهر حزنه بسبب غرق الطفل إيلان كردي ثم لواقعة الطفل عمران وأخذ يتناولها فقط على أغلفة الصحف لكنه لم يحرك ساكنا ولم يتخذ أي خطوة لإنقاذ آلاف الأطفال وملايين الأشخاص في العالم،
الطفل ايلان وعمران ومن مثلهما انتم رفضتم إستقبالهم، إن هناك ملايين الأطفال والنساء في شمال إفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى، في انتظار حلًا لمشاكلهم، ولا تتخذ أي خطوة بشأنهم، في حين ماذا يفعل الاتحاد الأوروبي امام كل ذلك ؟ يجتمع ليناقش هل تنضم تركيا للاتحاد أم لا، تركيا تستضيف مايقارب 3.5 مليون شخص واعتنينا بهم برحابة صدر، الدول الغربية لم تصدق حيال الأزمات الإنسانية ولم تلتزم بتعهداتها التي تعهدت بها، وعندما احتشد 50 ألف لاجئ عند معبر "قابي كولة" بدأت الدول الغربية الصراخ والعويل والتسائل"ماذا سنفعل إذا فتحت تركيا المعابر الحدودية" اسمعوني جيدًا، إذا تماديتم إلى ما هو أبعد من ذلك وبالغتم في إجراءاتكم فستفتح تركيا أبواب المعابر الحدودية، لن أتأثر أنا أو شعبي بهذه التهديدات المملة، وليعرف الجميع هذه الحقيقة، لن نصمت في وجه الظلم وندير ظهرنا لمنطقتنا وتاريخنا، سنواصل كفاحنا من أجل إرساء أسس العدالة ونصرة المظلومين، فنحن نعلم جيدًا أن النصر غاية ينالها المناضلين وليس المستسلمين

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها السيد الرئيس أردوغان، يوم 25-11-2016 في قمة "المرأة والعدالة" الدولية الثانية التي تنظمها نقابة المرأة والديمقراطية التركية بالتعاون مع وزارة الأسرة والشؤون الاجتماعية، في إسطنبول

وتوترت العلاقات التركية الأوروبية على خلفية إقرار البرلمان الأوربي مشروع قرار غير ملزم، يوصي بتجميد مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي. 

المذيع يسأل أردوغان : هناك من يقول إن أردوغان استثمر الكيان الموازي ككبش فداء لإتخاذ إجراءات ضد خصومه




المذيع يسأل أردوغان : سيدي الرئيس، المحاولة الإنقلابية الفاشلة كانت محطة مهمة في تاريخ تركيا الحديث وفي عهدك الرئاسي أيضا، قضية الكيان الموازي، حركة الخدمة، أتباع غولن، والإجراءات التي تمت بعد المحاولة الإنقلابية الفاشلة، هناك حديث متواتر في الغرب أوحتى في الصحافة التي تعلق أنه تم استثمار الكيان الموازي ككبش فداء، لإتخاذ إجراءات يريدها الرئيس التركي أو الحزب الحاكم في حق خصومه

جواب أردوغان : هذا التحليل خاطئ بشكل تام من اوله إلى آخره، أولا التنظيم الموازي هو وجه لشبكة الخيانة الموجودة في الدولة، وهو تنظيم جهز خلال 40 عاما لاختراق مؤسسات الدولة، القوات المسلحة والقضاء والشرطة ومؤسساتنا المختلفة، وحاول السيطرة على كل المؤسسات، وعندما وصل عناصره لنقطة معينة تحركوا بسرعة، وككرة الثلج استمروا في التضخم حتى وصلوا لما نراه اليوم، هذا التنظيم أخفق في محاولتي الانقلاب  17 و 25 ديسمبر 2013 في القضاء والشرطة، وكنت أنداك رئيسا للوزراء، وفي الخامس عشر من يوليو/تموز الماضي واجهنا محاولة انقلابية من مجموعة تسربت داخل قواتنا المسلحة بزي القوات المسلحة، طبعا هنا أيضا لم يستطعوا أن يحققوا ما يريدون، وكانت وقفة شعبنا أمامهم مهمة جدا، تصدى أبناء شعبنا للانقلابيين بصدورهم، وأنا أعلن أن هذا نصر لشعبي الذي لم يسمح للإنقلابين بتحقيق مخططاتهم، أتمنى الرحمة لشهدائنا (الذين سقطوا في المحاولة الانقلابية) وعددهم 241 شهيد، ولدينا 2194 جريحا أدعو الله أن يشفيهم ويلهم عائلاتهم الصبر

مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة" الجزء الثاني     

أردوغان يخرج في رحلة صيد أسماك مع الصيادين في إسطنبول، وخاطبهم عبر اللاسلكي وتمنى لهم الرزق الوفير


أردوغان يخرج في رحلة صيد أسماك مع الصيادين في إسطنبول، 
 وخاطبهم عبر اللاسلكي وتمنى لهم الرزق الوفير 

الرئيس رجب طيب أردوغان يخرج في رحلة صيد أسماك مع عدد من الصيادين في مدينة إسطنبول قبالة سواحل منطقة ساريير، وخاطب أردوغان كل الصيادين عبر راديو اللاسلكي البحري وتمنى لهم حظا سعيدا، وبعد عودته من الرحلة إلتقط أردوغان صورة تذكارية مع الصيادين، وأدلى بتصريحات للصحفيين، مفيدًا أنه شهد رحلة مفيدة للغاية شارك فيها الصيادين متعة وإثارة الصيد، وتمنى لهم الرزق الوفير في أعمالهم، كما أوصى المواطنين بتناول الأسماك  لفوائدها الغنية، مشيرًا أنه سيوصل متابعة المطالب والشكاوى التي استمع إليها من الصيادين وسيحيلها إلى الحكومة والمعنيين بالأمر.

المذيع يسأل أردوغان : هل كانت حكومة أحمد داود أوغلو ترغب بالنظام الرئاسي ؟



المذيع  يسأل أردوغان : هل كانت الحكومة السابقة برئاسة السيد أحمد داود أوغلو ترغب أيضا بالنظام الرئاسي كما هو الشأن اليوم مع حكومة يلدريم

جواب أردوغان : طبعا في هذه النقطة لا يمكن القول إنه لا توجد فروق، بل هي موجودة، الحكومة الحالية ترسخ النظام الرئاسي بطريقة أقوى وجعلت النظام الرئاسي على رأس أولوياتها، وانعكاس هذا الأمر يتطور عند الشعب، لكن أنا أعرف أن السيد أحمد داود أوغلو لا يفكر بطريقة مختلفة في مسألة النظام الرئاسي عن السيد بن علي يلدريم، أما فيما يخص تحويل هذا الأمر إلى حملة، فالسيد يلدريم هو الذي تمكن من تحويل هذا الامر إلى حملة قوية بشكل جدي       

المذيع : وهل كان هذا هو سبب التغيير أو واحد من أسباب التغيير 

أردوغان : لا لا الموضوع لا علاقة له بهذا الأمر، ما حدث قرار وتقييم داخل الحزب، وأصلا هذه المسألة ليست متعلقة بي، لقد إتخذ الحزب قرارا في مؤتمر إستثنائي، وبعدها تم تبني هذا القرار   

المذيع يسأل أردوغان : يقال أن انتخابات 1 نوفمبر  نجحت بفضل دخول الرئيس رجب طيب أردوغان بقوة في الحملة الإنتخابية 

جواب أردوغان : طبعا هذا الأمر صحيح إلى حد ما، على رئيس الجمهورية في لحظة ما أن يستخدم صلاحياته، فعدم استخدامها سيؤدي غلى خسارة الوطن، وأهم مسألة بالنسبة لرئيس الجمهورية هي ألا يكون سببا في خسارة الوطن والشعب، وعليه أن يكون عمليا وذا قدرة في اتخاذ القرارات المباشرة، وقد كان اتخاذ هذا القرار المباشر صائبا بدرجة كبيرة، بهذه الطريقة وبعد انتخابات حزيران، إستطاعت تركيا الإمساك بزمام حكم الحزب الواحد مرة أخرى، الشعب الآن ممتن لهذا،كما أن الإنطباع القائم بالبلد بنموه وازدهار اقتصاده مستمر في الأداء   

مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة" الجزء الثاني

أردوغان للمذيع: إذا رفض شعبي النظام الرئاسي وقال لا، سنستمر في انتهاج النظام الرئاسي البرلماني


المذيع يسأل أردوغان : يبدوا أنك في أفضل أحوالك اليوم كزعيم سياسي في تركيا، خاصة بعد المحاولة الإنقلابية الفاشلة، ونجاحاتك السياسية، وكذلك الهبة الشعبية الكبيرة ومواقف أحزاب المعارضة، ماهي خطواتك العملية سيدي الرئيس لإقرار أو الدفع بهذا النظام الرئاسي الذي تتصوره لتركيا إلى التنفيذ

جواب أردوغان : طبعا هذا الأمر مشكلة الحكومة والبرلمان قبل أن يكون مشكلتي، لقد تبنت الحكومة الآن النظام الرئاسي، وأتمنى أن تتعاون المعارضة مع الحكومة في هذا الشأن، نقول ما قاله مصطفى كمال أتاتورك (مؤسس الجمهورية التركية) إن الحكم للشعب دون قيد أو شرط، وإذا كان الحكم للشعب دون قيد أو شرط، فتعالوا نسأل الشعب عن هذا النظام؛ فإذا قال نعم للنظام الرئاسي، فما هو الموقف من هذا الأمر، بالطبع سنبدأ في تطبيقه، لكن إذا رفض شعبي النظام الرئاسي وقال لا؛ فلا يمكن لأحد أن يتحدث عن الموضوع، وسنستمر في انتهاج النظام الرئاسي البرلماني، الأمر بسيط إلى هذه الدرجة لكن بعضهم يخشى نقل هذا الأمر (النظام الرئاسي) للشعب؛ لأنهم يعرفون ماذا سيقول الشعب، لا يمكن الخوف من الشعب، ولا يمكن التراجع عن إرادة الشعب، إن كان هناك انسداد للأفق يُحول الأمر للشعب؛ لأن إلإرداة الشعبية إرادة صادقة، وهي التي يتم احترامها فقط

مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة" الجزء الثاني       

المذيع يسأل أردوغان: لماذا يقال إن أردوغان يريد أن يكون ديكتاتور؟ لماذا هذه الحملة الموجهة ضد شخصك



المذيع يسأل أردوغان : لماذا كلما تحدثت أو طالبت بأمر حتى وإن كان أمرا جيدا معمولا به في العالم، حتى وإن كان النمودج الأمريكي أو الأوروبي، يقال إن السيد أردوغان يريد أن يكون ديكتاتور أو مستبد لماذا هذه الحملة الدائمة لك والموجهة ضد شخصك  والتي لا تنتهي  

جواب أردوغان : طبعا هذه النظرة أيديولوجية تماما، طريقة تناول الموضوع هذا في العالم هي نهج أيديولوجي، وهذا يمكن أن يكون تاتجا عن الفكر او الإعتقاد الذي أتبناه، ومن هنا يمكن تشبيه هذا الأمر بهذه الطريقة، أنتم كقناة الجزيرة أرى أن تقوموا ببحث عن مصطلح الديكتاتور، من الذي يطلق عليه الديكتاتور، وحتى يكون إنسان ما ديكتاتورا يجب أن يكون تطور الحياة في دولة ما على نحو مختلف بحيث يفرض على الناس ان لا يعيشوا بحرية في تلك الدولة وألا يستطيعوا التعبير عن أفكارهم بالطريقة التي يريدونها، وكذلك لا يستطيعون ممارسة معتقداتهم، هل هناك مشكلة مثل هذه في بلدي؟ لا، لا توجد مشكلة مثل هذه في بلدي، عندما يوصف شخص بأنه ديكتاتور، فإنه يفرض على الناس في ألا يعيشوا بحرية، وألا يستطيعوا التعبير عن آرائهم، وألا يستطيعوا أن يعيشوا معتقداتهم بحرية، وهذه المشكلات ليست موجودة في بلدي، نحن لم نمنع أي شيء، ولم تكن تركيا دولة الممنوعات في يوم من الأيام، تركيا في عشرات السنوات السابقة وأستثني منها آخر 14 سنة الماضية، لم تشهد حرية ورفاهية مثلما هو الحال عليه في هذا العهد، انظروا إلى داخل البرلمان الآن تستطيع المعارضة أن تعارض بالطريقة التي تريد ولا توجد أي مشكلة في هذه الأمور، لكن هؤلاء يحاولون جعل تركيا تبدوا بشكل مختلف من خلال مهاجمة أردوغان، مهما فعلوا فإن هناك حقيقة واضحة أن تركيا من أكثر الدول التي تجذب الإستثمارات العالمية، لماذا تجدب تركيا رؤوس الأموال العالمية بهذه الدرجة؟ يعني هل تأتي رؤوس الأموال العالمية إلى دولة فيها نظام ديكتاتوري متجبر، رؤوس الأموال العالمية لا تستثمر في مثل هذه الدول، لأن رؤوس الأموال تبحث عن الأساس الأنسب وإذا لم يوجد هذا الأساس فلن تأتي رؤوس الأموال، لا توجد مشكلة مثل هذه في تركيا، ولأننا نعيش برفاه تأتي رؤوس الأموال إلى تركيا وتدخل بسهولة، كما أن توقيت الأمور في هذه الدولة واضح، فعندما يحين وقت الإقتراع تفتح الصناديق أمام الشعب وستخدم الكل أصواته فيها، لقد بلغت نسبة المشاركة في الإنتخابات الأخيرة 86 بالمائة، أين يمكن ان تكون هناك مشاركة بنسبة 86 بالمائة في العالم، وسياتي حكم نتيجة هذه الإنتاخابات لكنك قد تقول عن الحكم هذا إنه ديكتاتوري، هل يمكن أن يكون الأمر هكذ

مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة" الجزء الثاني           
                        

المذيع يسأل أردوغان: لماذا يريد أردوغان تطبيق النظام الرئاسي، هل لمكانة شخصية أو لصلاحيات أكبر أم ماذا؟


المذيع يسأل أردوغان: لماذا يريد أردوغان تطبيق النظام الرئاسي، هل لمكانة شخصية أو  لصلاحيات أكبر أم ماذا؟ 

 جواب أردوغان: تأسيس النظام الرئاسي الآن ليس مشكلة شخصية متعلقة بشخص رجب طيب أردوغان، لست الوحيد الذي تحدث في مسألة النظام الرئاسي؛ فكثير من السياسيين، الذين جاؤوا قبلي وغادروا حياتنا الآن، تحدثوا عنه، بينهم الراحلان سليمان ديميريل،  وتورغوت أوزال ونجم الدين أربكان، وكلهم دافعوا عن الأمر، وقالوا إن النظام الرئاسي ضروري من أجل صالح تركيا، ما يثير التعجب عندما قلت أنا ذلك (تحدثت عن النظام الرئاسي) تم تحويل الأمر إلى نقطة أخرى، وقد دافعت عن النظام الرئاسي عندما كنت رئيسا لبلدية إسطنبول (في تسعينيات القرن الماضي)؛ لأن رئاسة البلدية تطبيق مصغر للنظام الرئاسي، ورأيت أن النجاح هناك (تطبيق النظام الرئاسي في البلديات) يمكن تطبيقه هنا أيضا (تطبيق النظام الرئاسي كنظام للحكم)  إذا نظرنا لأمريكا وروسيا هناك نظام رئاسي بهما، وهذان نموذجان مهمان، وطريقة عمل النظامين مختلفة، وفي تركيا علينا بالنظر إلى تقاليدنا أن نضع نموذج نظام رئاسي يليق بتركيا، ويوفر لنا العمل بتلقائية أكبر، وهذا الأمر سيعطي فرصة أن تنمو تركيا بشكل أسرع بكثير؛ لذا أدافع عن هذه القضية

مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة" الجزء الثاني


أردوغان للمذيع : حكم الحزب الواحد بغير إئتلاف أفضل بكثير لشعبي ولبلدي


المذيع يسأل أردوغان : قبل تجربة العدالة والتنمية كانت الحكومات الإئتلافية في تركيا تتساقط بشكل سريع، لكن بعد مجيئ حزب العدالة والتنمية إستطعتم أن تحافظو على الأغلبية الدائمة، ولكن النظام مازال هشا بمعنى العام الماضي حينما لم يستطع الحزب الفوز بأغلبية المقاعد إضطررتم إلى الإنتخابات المبكرة، كيف يمكن حل هذه المشكلة؟ هل البلاد مرشحة للعودة إلى الإئتلافات الحكومية التي لا تستقر  

جواب أردوغان : في الحقيقة قبل رئاستي للوزراء وقبل تولي حزب العدالة والتنمية للحكم، كانت هناك حكومات إئتلافية عديدة، فقط في عهد المرحوم أوزال وكذلك في عهد المرحوم دميريل كانت هناك فترات من حكم الحزب الواحد، كانت مليئة بالنجاحات، بينما كانت الفترات التي تشكلت فيها حكومات إئتلافية فاشلة تماما، ومع مجيئ حزب العدالة والتنمية بدأت فترات الحزب الواحد، ومنذ 2002 حتى انتخابات 7 حزيران 2015 كان يقود الحكم حزب واحد فقط، لكن في انتخابات 7 حزيران للأسف لم يتمكن حزب واحد من الحصول على الأغلبية لقيادة الحكومة، بعدها بدأت عملية البحث عن إئتلافات وباشرت مشاورات لتشكيل حكومة إئتلافية، وللأسف بعد رفض الأحزاب الأخرى في اللقاءات التي أجريت، لم يكن أمامي بصفتي رئيسا للجمهورية أي حل آخر سوى الذهاب إلى انتخابات مبكرة حتى يتم حل الموضوع من خلال الإرادة الشعبية، وهي التي فتحت الطريق مرة أخرى أمام حكم الحزب الواحد، وجلبت حزب العدالة والتنمية إلى سدة الحكم مرة أخرى، أنا أرى أن حكم الحزب الواحد بغير إئتلاف أفضل بكثير لشعبي ولبلدي

مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة" الجزء الثاني


 

نبدة موجزة حول تاريخ الجمهورية التركية من 1923 إلى 2016 والمعادلة التي أحدثها أردوغان منذ 2002


بعد خسارة الحرب والإمبراطورية ( العثمانية ) قامت في عام 1923 دولة قومية تركية رسخ فيها مصطفى كمال أتاتورك نظام الحزب الواحد القائد للأمة والحامي للجمهورية ومبادئها العلمانية، إستمر حزب الشعب الجمهوري في الحكم حتى ما بعد الحرب العالمية الثانية، لتبدأ بعد ذلك حقبة سياسية تركية كان عنوانها الأبرز حكومات إئتلافية وانقلابات عسكرية، تركيا التي ظلت وحتى في زمنها الفتي جسرا يربط الشرق والغرب، شهدت عدة انقلابات عسكرية، أولها انقلاب عام 1960 الذي أطاح برئيس الوزراء عدنان مندريس، تم إعدام مندريس لاحقا بسبب أن سياساته المنحازة إسلاميا تهدد مبادئ العلمانية للجمهورية، وفي عام 1971 وبسبب الأزمة الإقتصادية المتفاقمة في البلاد إتهم الجيش حكومة الرئيس سليمان دميريل بأنها تقود البلاد إلى مزيد من الفوضى، وأجبروا الأخير على الإستقالة من منصبه، عام 1980 يصل ولا يزال الأمر يسير وفق وثيرة مشابهة، الركود الإقتصادي والضعف الإقتصادي يعزز فوضى إعتادتها البلاد، الإضطرابات السياسية والإشتباكات بين الحركات الشيوعية والقومية أعادت الجيش إلى الواجهة ليقصي مرة أخرى حكومة إئتلافية هشة، لم يكن الجيش بعيدا عن السلطة كل هذه الفترات لكنه إعتاد استخدام الحكومات وهذا ما أضعف هذه الحكومات في المقام الأول، عام 1997 قاد الجيش حملة أخرى أجبرت رئيس الحكومة نجم الدين أربكان على الإستقالة، وتم حل حزب الرفاه، منذ فوزه الأول في الإنتحابات البرلمانية عام 2002 كان الإستثناء الذي قدمه حزب العدالة والتنمية إلى جانب نجاحاته الإقتصادية أنه ومنذ قرابة العقد والنصف رسم ملامح جديدة للجمهورية التركية جعلت الكثير يصفون قائده رجب طيب أردوغان بأنه المؤسس الثاني للجمهورية التركية بعد أتاتورك، أبرز ملامح هذه الحقبة الجديدة هو تحييد الجيش الذي بات أقل تدخلا في السياسة التركية بعد صراعات سياسية وقانوية عززها الإستفتاء الشعبي، وتجل ذلك بامتناع قيادات الجيش في التورط بأي محاولة إنقلابية بما فيها المحاولة الأخيرة الفاشلة من قبل قادة من الصف الثاني منتصف يوليو 2016، الملمح الثاني هو بناء حكومات قوية تنهي زمن ضعف الحكومات الإئتلافية التي عانت منها أنقرة طويلا باستثناء نسبي لفترتي الرئيسين أوزال ودميريل، أما الملمح الأبرز فهو مصالحة النظام العلماني في تركيا مع الإسلام وذلك من خلال تخلي الحركات الإسلامية عن محاولاتها التقليدية للحكم وفرض أجندات دينية كما فعلت توجهات نجم الدين أربكان، وفي ذات الوقت عدم التخلي عما يرتبط بالهوية الإسلايمة، فنجح أردوغان في سبك المعادلة الصعبة، إعادة الملامح الدينية التركية في البلاد مع بقاء النظام العلماني

مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة"

أردوغان: لناعلاقات إستراتيجية مع دول الغرب، لكن هذا لن يمنعنا من قول الحق فالعالم أكبر من 5


أردوغان : حجم التجارة كبير جدا بيننا وبين العديد من الدول الغربية وتجمعنا مع هذه الدول علاقات إستراتيجية متينة، لكن هذا لن يمنعنا من قول الحق، نحن نريد الخير لنا ولهم، نريد أن تكون دمقراطيتنا قوية وأيضا نريد ان تكون ديمقراطيتهم قوية، نحن حلفاء وإستراتيجيون مع بعضنا البعض، لكن هذا لن يمنعنا من قول إن العالم أكبر من 5 دول  تحتكر القرار النهائي في مجلس الأمن الدولي ( في إشارة إلى دول الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي : روسيا، الصين، فرنسا، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة ) لا يمكن أن يكون مستقبل 196 دولة بين شفاه 5 دول تحدد مصير وإرادة هذه الدول وشعوبها، نقولها في جميع المحافل الدولية، نقول لهم تعالوا مع بعضنا البعض من أجل بناء نظام جديد قائم على العدالة تحت مظلة الأمم المتحدة، إن جميع هذه الدول لها الحق في التناوب بشكل دوري على عضوية مجلس الأمن الدولي، للأسف هذا النداء لا يريدون سماعه لأنه لا يخدم مصالحهم الخاصة، إقترحنا تمثيل دائم لـ 20 دولة في مجلس الأمن الدولي وتتغير هذه الدول كل عامين، بحيث يمكن أن تقول كل دولة عن نفسها بأنها موجودة وتساهم من داخل الأمم المتحدة، بهذا الشكل يمكن أن نضع شعارا للعدالة على منظمة الأمم التحدة،  إذا لم نتحدث ونطالب بهذه المطالب فلن نستطيع أن نفعل شيئا، على الجميع ان يتحمل مسؤوليته أمام ظروف هذا الواقع الذي نعيشه اليوم

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 09-11-2016 في المؤتمر الدولي لمنتدى الأعمال الـ 20، لجمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين التركية (موسياد)، في إسطنبول

أردوغان للدول الأوروبية : لستم في الطريق الصحيح، ترتكبون خطأ فادحا ستدفعون ضريبته


أردوغان : أُخبرهم ( الدول الأوروبية) ليكونوا على علم بأنهم باستقبالهم لعناصر هذا التنظيم الإرهابي ( بي كاكا ) سيلدغون منه  عاجلا أم آجلا، أنتم  ترتكبون خطأ فادحا ستدفعون ضريبته ولن تجدوا من يساعدكم في مكافحة تلك التنظيمات الإرهابية، إن الدول الأوروبية والغربية بنت حضارتها على قيم معاني والآن بمواقفهم نراهم يبتعدون تدريجيا عن تلك القيم والمعايير، أقول لهم إنكم لستم في الطريق الصحيح، إن الأزمات ستتولد في دولكم باتباعكم لهذه السياسة، نحن لن نقول نعم للإرهاب والإرهابيين، لن نقول نعم للظلم والظالمين، شعارنا أن لا أحد فوق القانون،  سنستمر في نفس الطريق الذي بدأنا منه حتى آخر رمق في حياتنا      

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 09-11-2016 في المؤتمر الدولي لمنتدى الأعمال الـ 20، لجمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين التركية (موسياد)، في إسطنبول

يذكر أن "بي كا كا" تنشط في العديد من الدول الأوروبية ، على رأسها بلجيكا وألمانيا والنمسا وفرنسا وهولندا والسويد واليونان، رغم أنّ الدول المذكورة، تُدرج المنظمة على لائحة المنظمات الإرهابية

أردوغان للدول الغربية : إذا كنتم تطلقون الشعارات الرنانة بفتح أبوابكم لماذا تغلقون حدودكم أمام اللاجئين


أردوغان للدول الأوروبية : لماذا تغلقون حدودكم وأبوابكم أمام هؤلاء اللاجئين الذين هربوا وأُجبروا على اللجوء إلى دولكم، إذا كنتم تطلقون الشعارات الرنانة بفتح أبوابكم أمام المظلومين، إذا أدعوكم لفتح هذه الأبواب أمام المظلومين وليس الإرهابيين، إذا كان أحدهم يقول إن أوروبا مستعدة لفتح ذارعيها لكل من يطرق بابها باعتباره لاجئًا سياسيًا، فإننا ندعوهم إلى فتح أبوابهم أمام المظلومين في سوريا والضحايا في أفريقيا بدلاً من استقبال الإرهابيين وداعميهم تحت صفة اللاجئ السياسي ( في إشارة إلى تنظيم بي كاكا الإرهابي )  إن كانت إمكاناتكم واسعة بقدر احتضان الإرهابيين، لماذا تغلقون أبوابكم أمام اللاجئين، وتعاملونهم بممارسات غير إنسانية على حدودكم، إن كان ولا بد أنكم ستحتضنون أحدًا فاحتضنوا ضحايا الإرهاب وليس الإرهابيين، إن الجمهورية التركية تعلم جيدا نوايا تلك الدول وتعلم جيدا المؤامرات التي تحاك ضدها، لا يوجد هناك أي تفسير في استقبال الدول الغربية للإرهابيين  ( في إشارة إلى تنظيم بي كاكا الإرهابي ) إنهم يستقبلونهم في مدنهم وعواصمهم، وعندما نتحدث عن هذه الحقائق ينزعجون منا وينتقدون سياسة الجمهورية التركية في مكافحة التنظيمات الإرهابية، لقد إستشهد مئات الشهداء في شرطتنا وجيشنا أثناء مكافحة التنظيم الإنفصالي الإرهابي (بي كاكا) أريد منكم أن توسعوا النظر في ما يقوم به التنظيم الإنفصالي الإرهابي (بي كاكا) في مناطق جنوب شرق تركيا، إن هؤلاء السياسيين لا يتحدثون أبدا عن مئات الشهداء وآلاف الجرحى، إن هؤلاء السياسيين يقومون بدعم التنظيمات الإرهابية وعندما يدعون من أجل إعطاء الإفادة يقيمون الدنيا ولا يقعدونها    

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 09-11-2016 في المؤتمر الدولي لمنتدى الأعمال الـ 20، لجمعية رجال الأعمال والصناعيين المستقلين التركية (موسياد)، في إسطنبول

أردوغان : قناة (TRT WORLD) ليست قناة دعاية للظالمين وإنما هي قناة ومنبر للمستضعفين والمظلومين


أردوغان : إن قناة (TRT WORLD) هي قناة المظلومين والمستضعفين ولذلك فهي تركز على النقاط البعيدة والمنسية، قناتنا ليس قناة دعاية للظالمين وإنما هي قناة ومنبر للمستضعفين والمظلومين، نريد من قناة (TRT World)أن تسلط أضواء كاميراتها تجاه المظلومين والضحايا وليس تجاه الأقوياء وأصحاب النفوذ، إن شبكة TRT مدرسة بأتم معنى الكلمة، بمذيعيها ومحرريها ومراسليها وتقنييها وبكل موظفيها، إن شاء الله  قناة (TRT WORLD) ستكون مصدر الإعلام الإنساني في العالم، إن كل من يعمل في هذه القناة يقوم بمسؤولية كبرى، أنا واثق من ذلك ومتأكد من أنكم قادرون على التحدي من أجل تغيير الوضع القائم في الإعلام العالمي، إن فريق (TRT WORLD) قادر على ذلك وسينجح، وفي نهاية كلمتي أريد أن أبارك لكم هذا الحفل واتمنى لكم النجاح في مهمتكم ومسيرتكم الإعلامية، أشكر كل من ساهم في إنشاء هذه القناة وإنجاحها وعلى رأسهم نائب رئيس الوزراء والمدراء والمسؤولون في القناة وفي وكالة الأناضول، بارك الله فيكم وفي أمان الله      

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 15-11-2016 في الحفل التعريفي بقناة (TRT World) الحكومية الناطقة باللغة الإنكليزية في مركز الثقافة والمؤتمرات بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة        

أردوغان يصفق ويقول أحفادي يتابعون مسلسل أرطغرل


أردوغان يصفق ويقول أحفادي يتابعون مسلسل أرطغرل


أردوغان : لا يعنينا ما يقوله الآخرون، الأهم هو موقعنا في قلوب الشعب، هذه هي الجائزة الحقيقة، يكفينا أن يبقى ورءنا صدى يبقى يتردد بخصوصنا، إن أحفادي يشاهدون مسلسل أرطغرل، هذا المسلسل قد فتح القلوب، البعض يقول إنه لا يشاهد هذا المسلسل، لا يهم إن شاهدوه أو لم يشاهدوه، لا يهمنا كلام من لا يفهمنا ومن لا يريد أن يفهمنا، وبهذه المناسبة أريد ان أحيي كل المؤسسات الإعلامية وخصوصا قناة (TRT WORLD) نقول لكم إنه تقع على عاتقكم مسؤولية كبرى، لا نريدكم أن تكونوا قناة رسمية أو قناة الدولة، نحن نريدكم ان تكونوا أفضل قناة إخبارية حتى توصلوا صوت تركيا للعالم، أنا في هذه الليلة سعيد خصوصا واننا هنا في مركز الثقافة والمؤتمرات بالمجمع الرئاسي، لقد قطعنا خطوة مهمة، هذه القاعة مازالت لم تكتمل بعد وإن شاء الله ستقوم بدورها الرئيسي        

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 15-11-2016 في الحفل التعريفي بقناة (TRT World) الحكومية الناطقة باللغة الإنكليزية في مركز الثقافة والمؤتمرات بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة

أردوغان : أحب مثلا أفريقيا يقول " مادامت الأسود لم تكتب حكايتها فنحن مجبرين على سماع قصص الصيادين"


أردوغان : في تلك الليلة  كانو يتمنون نجاح الإنقلاب وإلى الآن مازالت تلك الآماني حاضرة على ألستنهم، مازالو يخططون ويدبرون ويعملون على عرقلة أهداف تركيا الكبرى المرسومة لعام 2023، أنا أحب مثلا أفريقيا يقول " مادامت الأسود لم تكتب حكايتها بأنفسها فنحن مجبرين على سماع قصص الصيادين" ولذلك عليكم أنتم أيها الأسود ان تكتبوا حكايتكم بأنفسكم، قبل قليل قلت للمسؤولين في شبكة TRT عليكم ان تواصلوا عملكم بجد ونشاط ولا تستمعوا للشائعات، الشعب وراءكم وهذا يكفيكم ولا يهم ما يقوله الآخرون، الجائزة غير مهمة، الاهم هو موقعكم في قلوب الشعب، هذه هي الجائزة الحقيقة وهذه هي القضية            

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 15-11-2016 في الحفل التعريفي بقناة (TRT World) الحكومية الناطقة باللغة الإنكليزية في مركز الثقافة والمؤتمرات بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة

أردوغان يشارك في افتتاح مسجد "السيدة فاطمة فتنات" ويؤدي فيه صلاة الجمعة


أردوغان يشارك في افتتاح مسجد "السيدة فاطمة فتنات" 
ويؤدي فيه صلاة الجمعة 25-11-2016

شارك رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، في افتتاح مسجد "السيدة فاطمة فتنات" الذي انتهى تشييده في منطقة سنجاق تبة بمدينة إسطنبول من قبل بلدية سنجاق تبة والمحسنين من أبناء المنطقة

وأدى أردوغان صلاة الجمعة في المسجد، ثم شارك في افتتاحه مع محافظ إسطنبول واسب شاهين ورئيس بلدية إسطنبول الكبرى قادر طوباش، فضلًا عن عدد غفير من المواطنين.

وتحدث السيد الرئيس أردوغان، في الافتتاح قائلًا: "باسمي وباسم الشعب التركي أتقدم بالشكر الجزيل لكافة المساهمين في تشييد هذا المسجد، بارك الله فيكم. وآدام الله وحدة وتضامن شعبنا".

أردوغان: دعموا الإنقلابيين في مصر وفشلوا في تركيا، كتبوا عناوينهم ليلا وألقوها في القمامة صباحا


أردوغان : ليست هذه أول مرة  ينتقدوننا في حرية الصحافة وحرية التعبير، وكما فعلوا في مصر دعموا القتلة الإنقلابيين لكنهم لم ينجحوا في تركيا، لقد أعدوا وكتبوا عناوينهم الرئيسية في تلك الليلة ( ليلة المحاولة الإنقلابية الفاشلة في تركيا ) لكنهم في الصباح ألقوها في القمامة لأن الإنقلاب قد فشل، في تلك الليلة  بعد ان تأكد الإعلام العالمي وبعض القنوات والإعلاميين هنا في تركيا من فشل الإنقلاب، غضبوا وخابت آمالهم، إن العملة لها وجهان، والوجه الثاني لهذه العملة هو نجاح التجربة التركية والإعلام الوطني الذي تقف شبكة تي آر تي في مقدمته وخصوصا قناة TRT WORLD التي إستهدفها الإنقلابيون في تلك الليلة وحاولوا السيطرة عليها، الإنقلابيون لم يستطيعوا قطع صوت TRT WORLD القناة الوحيدة التي  تبث بالإنجليزية من تركيا، لقد حاولوا السيطرة على القمر الصناعي توركسات حتى يقطعوا البث عن كافة القنوات لكنهم فشلوا، ولا ننسى أن كثيرا من القنوات الخاصة في تركيا وقفت موقفا وطنيا في تلك الليلة، وبعد مرور أربعة أشهر أشكرهم جميعا من هذا المنبر، أشكر كل الإعلاميين والسياسيين كما أشكر الأحزاب السياسية ومنظمات وجمعيات المجتمع المدني، كما أشكر الشرطة والجيش الذين لم يتورطوا في الإنقلاب، أشكرهم جميعا   

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 15-11-2016 في الحفل التعريفي بقناة (TRT World) الحكومية الناطقة باللغة الإنكليزية في مركز الثقافة والمؤتمرات بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة


أردوغان : كثير ممن كانوا يتمنون نجاح الإنقلاب ليلة 15 يوليو صمتوا وبلعوا ألسنتهم صباح 16 يوليو


أردوغان : ليلة 15 يوليو إستشهد هنا في المجمع الرئاسي 30 من إخوتنا وجرح 36، كثير من المؤسسات الإعلامية التي كانت تتمنى نجاح الإنقلاب العسكري ليلة 15 يوليو صمتت في صباح 16 يوليو وبلعت ألسنتها عندما إكتشفت أن الإنقلاب قد فشل، بعدها بدأت هذه المؤسسات الإعلامية باستضافة عناصر التنظيم الموازي والتنظيم الإنفصالي في قنواتها كمحللين ومعلقين، بعضهم وصف الشعب التركي بالقطيع والأعمى، وبعد أن جمعنا 5 ملايين متظاهر في ساحة واحدة ( ساحة يني كابي) باسطنبول من أحزاب المعارضة والحزب الحاكم، بدأوا يعلقون في تلك القنوات بتحليلات سخيفة على تلك التظاهرة، لو نجح الإنقلاب لما كانت الحرية في تركيا بهذا الشكل الذي نعيشه اليوم      

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 15-11-2016 في الحفل التعريفي بقناة (TRT World) الحكومية الناطقة باللغة الإنكليزية في مركز الثقافة والمؤتمرات بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة       

أردوغان: الإعلام الغربي لم يصور حقيقة الإنقلاب في مصر والشعب التركي لقنهم ذلك الدرس


أردوغان : الإعلام الغربي لم يصور حقيقة الإنقلاب في مصر التي اطاح فيها الإنقلابيون برئيس شرعي إنتخب بنسبة 52 بالمائة، ولأن الإنقلاب لا يقيم وزنا للناس فقد قام بقتلهم في الشوارع ولم يتحدث الإعلام الأجنبي عن ذلك، بل بدأوا يمارسون سياسة إعلامية تضفي مشروعية على الإنقلاب في مصر، وكذلك بلدنا عان من إرهاب داعش ولكن الإعلام الأجنبي عمل على تشويه صورة تركيا واتهامها بدعم داعش، إنه  النفاق الإعلامي الذي وصل  إلى ذروته، لذلك قررنا أن نعتمد على أنفسنا، منذ سنوات كان الغرب يعطينا دروسا في الديمقراطية والحريات ولكن شعبنا في ليلة الإنقلاب الفاشل علم العالم درسا بل ملحمة في الديمقراطية والحرية، وقد إستشهد في تلك الليلة 242 بطلا ولذلك نحن نقول للغرب لا تلقنونا دروسا في الديمقراطية والحرية فالشعب التركي قد لقنكم ذلك الدرس

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 15-11-2016 في الحفل التعريفي بقناة (TRT World) الحكومية الناطقة باللغة الإنكليزية في مركز الثقافة والمؤتمرات بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة   
             

أردوغان : ركزوا كاميراتهم على الشرطة ولم يصوروا من ينهبون المحلات والمؤسسات، هذا هو النفاق




أردوغان : في السنوات الثلاثة الأخيرة عاشت تركيا كثيرا من المشاكل، أثناء تظاهرات ساحة تقسيم ( احتجاجات منتزه غزي 2013 المطل على ساحة تقسيم في اسطنبول)  قامت أجهزة الإعلام الأجنبية بقلب الحقائق وتصرفت بشكل غير محايد، وركزت كاميراتها على الشرطة التركية وهي تتصدى لهجمات المتظاهرين غير السلميين ولم تصور تلك الكاميرات أولئك المهاجمين وهم ينهبون المحلات والمؤسسات، وبعد أشهر قليلة ظهرت في ألمانيا وفرنسا وأمريكا أعمال مشابهة وتصرفت أجهزة الإعلام هناك بشكل مختلف، ذلك لأن طبيعتهم وجبلتهم قائمة على النفاق، لقد رأى الجميع الشرطة الألمانية والأمريكة تسحل الجميع وتتعامل معهم بقوة، ولم نرى تلك الأجهزة الإعلامية الأجنبية تتحدث عن عنف الشرطة لم تصور كاميراتها  تلك الأحداث كما فعلت مع تركيا

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 15-11-2016 في الحفل التعريفي بقناة (TRT World) الحكومية الناطقة باللغة الإنكليزية في مركز الثقافة والمؤتمرات بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة


(يذكر أن احتجاجات منتزه غزي  المطل على ساحة تقسيم في اسطنبول بدأت بمظاهرات اندلعت أواخر مايو 2013 احتجاجاً على نقل أشجار من المنتزه في إطار مخطط لإعادة تأهيل المنطقة وامتدت الاحتجاجات لاحقاً لتصل إلى مدن أخرى شارك فيها أعضاء من منظمات غير شرعية وشهدت أحداث عنف وشغب ألحقت أضرارا بممتلكات عامة وخاصة   واستمرت حتى أوائل أغسطس 2013 )

أردوغان : الطفل الذي يلعب على ساحل عزة عليه ان يواصل لعبه، أجدادنا قالوا إن المعرفة تبنى على الإحترام


أردوغان : نحن نعمل ليل نهار من أجل إحلال السلام ونقول للعالم  إن العالم أكبر من 5 دول، ولذلك فإن الطفل الذي يلعب على ساحل غزة عليه ان يواصل لعبه ولا يُقتل، المسألة مسألة إنسانية، ننظر إلى العالم من منظار إنساني، مدينة القدس الشريف ننظر إليها ليس فقط على انها لنا نحن المسلمين وإنما هي مدينة مقدسة في الديانات السماوية جميعا، إن هلالنا الاحمر ووكالة الأناضول وجيشنا ومؤسساتنا الحكومية ومنظماتنا المدنية تعمل على كفكفة دموع المظلومين وتضميد جراح المستضعفين أينما كانوا، نحن نقوم بذلك بناء على ما ورثناه من أجدادنا الذين قالوا إن المعرفة تبنى على الإحترام، ولذلك فمن المهم جدا أن نهتم بهذه الأمور، فمنذ سنوات وتركيا تعمل من أجل التغيير الحقيقي، وللأسف لم نستطع شرح نجاحاتنا في الخارج لأن الخارج مازال لا يريد أن يفهمنا، وقد فهمنا البعض بشكل خاطئ ومعكوس، ولذلك فإن الإعلام هو الذي يصنع الرأي العام  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 15-11-2016 في الحفل التعريفي بقناة (TRT World) الحكومية الناطقة باللغة الإنكليزية في مركز الثقافة والمؤتمرات بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة               
   

أردوغان : نحن مثل البركار، العالم يعاني ولن يستقر من دون تركيا



أردوغان : نحن نعلي من مبدأ الحق والعدالة ونهتم بإيجاد الحلول للمشاكل التي تعانيها دول المنطقة ونقف إلى جانب المظلوم والمستضعف مهما كان لونه أو عرقه أودينه، وكما يقول جلال الدين الرومي، علينا أن نكون مثل البركار نضع قدما على الأرض ونثبتها ثم ندور حول العالم بالقدم الأخرى حتى نساهم في نشر السلام وتقليص الإضطرابات في العالم وهذا ما نفعله نحن بالضبط، إن تركيا تعرف جيدا أن العالم لن يستقر من دون تركيا، وقد رأينا قبل قليل في الفيديو الذي عرضناه المشاكل التي يتخبط منها العالم، لقد رأينا ان العالم يعاني، هناك مجاعة في الصومال وحرب أهلية في أفريقيا الوسطى واضطرابات في آسيا وأزمة إقتصادية في أوروبا، نعرف كل ذلك وعلينا أن لا نكذب على أنفسنا، العالم زادت معاناته بعد أحداث 11 سبتمر، ولذلك أطلقنا مبادرة دولية مع إسبانيا أسميناها "إتفاق الحضارات" وأطلقنا مع فنلندا مبادرة أخرى لإحلال السلام في سوريا والعراق وليبيا وغيرها من المناطق المضطربة في العالم

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 15-11-2016 في الحفل التعريفي بقناة (TRT World) الحكومية الناطقة باللغة الإنكليزية في مركز الثقافة والمؤتمرات بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة

أردوغان : منذ 2002 وتركيا تحقق ثورة صامتة في سياستها الخارجية، نحن لا نتراجع ولا نتخلى عن مبادئنا



أردوغان : إن تركيا تفتتح العصور منذ عصور وتهتم بالحضارات التي شهدتها هذه الأرض، إن تركيا تؤثر وتتأثر بكثير من الأحداث في سوريا والعراق واليمن وأوكرانيا والقوقاز والبلقان وشمال أفريقيا،عندنا روابط عميقة مع أوروبا وآسيا وأفريقيا، لنا مواطنون وأقارب في هذه القارات الثلاث، وعندنا شركاء في الحضارة والثقافة في مختلف دول المنطقة، ولذلك لا يمككنا أن نغمض أعيننا ونقف موقف المتفرج على ما يحدث حول تركيا، نحن نعمل منذ 2002 على تشكيل سياستنا في ضوء هذه الحقائق ولذلك فإن تركيا إستطاعت ان تحقق ثورة صامتة في سياستها الخارجية بشكل خاص، وهنا أريد ان أؤؤكد أننا منذ تولينا سدة الحكم في تركيا ونحن نخلصها من التعارض الذي كان يتحكم في سياستها الخارجية ووضعنا المصلحة الوطنية فوق كل شيئ، نحن لا نتراجع ولا نتخلى عن مبادئنا

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 15-11-2016 في الحفل التعريفي بقناة (TRT World) الحكومية الناطقة باللغة الإنكليزية في مركز الثقافة والمؤتمرات بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة       
     

أردوغان يتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير سيراليون وبولندا و رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي


أردوغان يتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير سيراليون وبولندا و رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي 22-11-2016

وتسلم رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، في المجمع الرئاسي، نسخة من أوراق اعتماد "سيري ألفا تيمبو" سفير جمهورية سيراليون في أبوظبي والسفير المعتمد لدى تركيا، وقد كان "سيري ألفا تيمبو" ، يشغل منصب سفير جمهورية سيراليون لدى الإمارات العربية المتحدة والسفير المعتمد لدى قطر.

وتسلم رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، في المجمع الرئاسي، نسخة من أوراق اعتماد "ماسيج لانج" السفير البولندي الجديد لدى تركيا، وقد كان السفير "ماسيج لانج" ، يشغل منصب سفير بولندا في كازاخستان

تسلم رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، في المجمع الرئاسي، نسخة من أوراق اعتماد "كريستيان بيرغر" رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي الجديد في تركيا، وقد كان "كريستيان بيرغر" ، يشغل منصب مدير دائرة شمال إفريقيا والشرق الأوسط في الاتحاد الأوروبي

أردوغان : لا يمكن إدارة العالم اليوم بشروط وظروف الحرب العالمية الثانية لأن العالم أكبر من 5 دول


أردوغان : يحتاج مجلس الأمن الدولي إلى توسيع أعضائه الدائمين لأن العالم أكبر من 5 دول دائمة العضوية، لا يمكن إدارة العالم اليوم بشروط وظروف الحرب العالمية الثانية، من حق 196 دولة المشاركة في صناعة القرارات الدولية، لا يمكن أن تظل قرارات الأمم المتحدة حكرًا على خمس دول، فعلى هذه المنظمة أن تعطي الحق لباقي الدول الأعضاء في المشاركة باتخاذ القرارات التي تهم العالم بأسره، إعتراض واحد من الدول الخمس يمكن أن يعطل قرارات الأمم المتحدة وهذا أمر غير مقبول، كذلك يجب مراعاة التوزع الجغرافي والعرقي والديني للدول العضوة في الأمم المتحدة ومجلس الأمن، نحن اليوم نحتاج إلى توسيع دائرة العضوية في مجلس الأمن، إن المجتمع الدولي يمر من مرحلة صعبة جدا،  وعندما أقول في كل مناسبة أن العالم أكبر من خمسة فإني أعني هذه الحقيقة، وسأواصل ذلك، لأنه لم يعد من الممكن إدارة الوضع اليوم من خلال خطوة اتخذت خلال ظروف الحرب العالمية الثانية، نحن مستعدون للتعاون فكلما زاد التاون كلما  أصبحت المشاكل أبسط ومن واجبنا حل هذه المشاكل، نحن مسؤولون أمام الأجيال القادمة حتى نترك لهم عالما أكثر سلما واستقرارا، نحن مجبرون اليوم على حل المشاكل الحالية وتجاوزها ونحتاج من اجل تحقيق ذلك إلى الإتفاق، وأنا من هذا المنبر أدعوا الله تعالى ان يجعل من هذا الإجتماع وسيلة خير للسلم العالمي       

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 21-11-2016 في الجلسة الختامية للاجتماع الـ62 للجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي "الناتو" المنعقد في مدينة إسطنبول التركية

أردوغان : دائما أقولها، الأمم المتحدة لن تستطيع القيام بواجبها من دون إعادة هيكلة مجلس الأمن الدولي


أردوغان : تركيا رعت مبادرات إقليمية هامة من أجل إيجاد حلول للأزمات في أفغانستان،لعبنا أدوارً هامة ضمن "إيساف - قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان"، من أجل ضمان الأمن والاستقرار هناك، كما ساهمنا بشكل فعال في تنمية أفغانستان من خلال أكثر من 800 مشروع بقيمة مليار دولار منذ 2001

عندما نتحدث عن الامن والسلم العالمي فإن الأمم المتحدة تحتاج إلى إعادة هيكلتها وأنا أؤكد على هذا في كل مرة وأعيده هنا أيضا في هذا الإجتماع، فالأمم المتحدة تعمل من أجل الإستقرار والتنمية في مختلف أنحاء العالم، وحماية البيئة والمناخ وقد تم توقيع إتفاقية مهمة حول ذلك في باريس، وعقدت الأمم المتحدة في اسطنبول قمة الاعمال الإنسانية، وأكدت الأمم المتحدة في هذه القمم والإجتماعات على دورها الإنساني، لكن كل هذه الجهود المهمة لا تعد شيئا أمام الأزمة السورية، الأمم المتحدة لم تستطع إيقاف تلك الأزمة ولذلك أقول إنه من الضروري إعادة النظر في هيكلة منظمة الأمم المتحدة، السيد بان كي مون قد تقدم خطوات مهمة من أجل ذلك ونحن كنا قد بدأنا التعاون الجدي والفعال مع المنظمة  منذ عهد كوفي عنان وذلك عن طريق إعلاننا مع إسبانيا عن إتفاق الحضارات، وكذلك أنشأنا مجموعة الوساطة مع فنلندا، ولا يمكن وضع هذين المشروعين المهمين على الرفوف، ذلك لأن الأمم المتحدة المسؤولة عن الامن والسلام في العالم لن تستطيع القيام بواجبها وتحقق أهدافها من دون إعادة هيكلة مجلس الأمن الدولي التابع لها          

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 21-11-2016  في  الجلسة الختامية للاجتماع الـ62 للجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي "الناتو" المنعقد في مدينة إسطنبول التركية     
     

أردوغان: حضرت جنازة الشهيد محمد فاتح صافي تورك، وهذه رسالتي إلى قواتنا المسلحة والشرطة وحراس القرى



أردوغان : يوم الجمعة الماضية ( 12-11-2016 ) إستشهد القائمقام السيد "محمد فاتح صافي تورك" وقد حضرت مراسم جنازة الشهيد ( القائمقام في مدينة ماردين الذي ارتقى شهيدا بعد إصابته بهجوم لتنظيم بي كا كا الإرهابي) كنا مشاركين في مراسم العزاء، ورأيت هناك أخي الشهيد محمد فاتح رمزا وقوة معنوية لمكافحة الإرهاب، أنا أريد أن أرسل رسالة إلى قواتنا المسلحة والشرطة وحراس القرى، كما كنا ناجحين في مكافحتنا ضد التنظيمات الإرهابية سابقا، سيكون جوابنا الآن وفي المستقبل لهذه التنظيمات الإرهابية قويا جدا، حتى يأخذوا منا الدروس والعبر من عدم تكرار والتخطيط لمثل هذه العمليات الإرهابية، سيكون جوابنا قاسيا لكل من سولت له نفسه القيام بإيحاك المؤامرات ضد قواتنا ومواطنينا وبلدنا، سنعطي الجواب الشافي والكافي لكل من يدعم هذه التنظيمات الإرهابية، لن نعفوا عنهم ولن نسامحهم ، عازمون ومصرون على دحر  تنظيم بيكاكا الإنفصالي الإرهابي

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-11-2016 في اجتماع "المشروع الزراعي الوطني" الذي عقد في مركز الأمة للثقافة والمؤتمرات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.


أردوغان يقرأ ما تيسر من سورة يس في عزاء الشهيد "محمد فاتح صافي تورك" القائمقام في مدينة ماردين الذي ارتقى بعد إصابته بهجوم لتنظيم بي كا كا الإرهابي

أردوغان : لا توجد قوة تستطيع تركيع شعبي، نحن مكلفون ومجبرون على حب الخير للآخرين



أردوغان : ليلة 15 يوليو ( ليلة المحاولة الإنقلابية الفاشلة) 
قام المزارعون والفلاحون في العديد من الولايات التركية  بركوب جراراتهم ووقفوا أمام المطارات العسكرية كي يمنعوا الإنقلابيين من تحقيق أهدافهم، الآن أسأل الجميع كيف يمكن لأي قوة أن تقوم بتركيع هذا الشعب، الجواب لا يمكن لأي قوة أن تقوم بتركيع شعبي، أنتم رأيتم بطولة هذا الشعب ليلة 15 يوليو من شمال هذه الجمهورية إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها، كنا دائما وسنبقى إلى جانب المظلومين في كل مكان، نعلم جيدا بأننا مكلفون ومجبرون على حب الخير للآخرين كما نحبه لأنفسنا    

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-11-2016 في اجتماع "المشروع الزراعي الوطني" الذي عقد في مركز الأمة للثقافة والمؤتمرات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.     
  

أردوغان : تصوروا أحد المزارعين حرق محصوله ليلة الإنقلاب، ورفض أن يتقاضى مبلغا عن خسارته


أردوغان : تصوروا ليلة 15 يوليو قام أحد المزارعين بحرق محصوله وأرضه كي تكون السماء غير صافية ومليئة بالدخان وحتى لا يرى طياروا طائرات الإنقلاب العسكري الأهداف ليقوموا بقصفها، وعندما دعونا هذا المزارع كي نقوم بدفع ما تكبده من خسارة رفض وقال إنني قمت بحرق المحصول من أجل شعبي ودولتي ولا يمكنني أن أحصل على مقابل ما قمت به فداء لوطني، أيضا هناك من المزارعين من ركب الجرارات حتى يواجهوا بها طائرات ودبابات الإنقلابيين وقالوا لهؤلاء الخونة إذا ما كنتم تمتلكون الحوامات والدبابات فنحن نملك الجرارات وروحا معنوية قوية، وكان من بين هؤلاء المزاعين أخواتنا المزارعات اللواتي قدنا الشاحنات وتوجهنا بها إلى الساحات العامة لإفشال المحاولة الإنقلابية  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-11-2016 في اجتماع "المشروع الزراعي الوطني" الذي عقد في مركز الأمة للثقافة والمؤتمرات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.        

أردوغان: هذا الشعب يعرف جيدا ماضيه ويفتخر به كما يخطط لمستقبله، مخطئ من يصنف تركيا ضمن الطراز العادي



أردوغان : هذا الشعب قادر على إفشال جميع المؤامرات التي تحاك ضده، إنهم لا يعلمون قيمة وقوة وشجاعة هذا الشعب، لا يعلمون بأن هذا الشعب يعلم جيدا ماضيه ويفتخر به كما يخطط لمستقبله، إن الذين يظنون بأن الجمهورية التركية والشعب التركي من الطراز العادي مخطئون، إن ما قامت به الدولة والشعب في أل 15 من تموز ( ليلة المحاولة الإنقلابية الفاشلة) مثال واضح ودليل قوي بأن هذه الدولة وهذا الشعب مختلف، وقد رأيتم التضحيات التي بذلها الشعب من أجل إفشال المحاولة الإنقلابية العسكرية ليلة 15 يوليو
 

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-11-2016 في اجتماع "المشروع الزراعي الوطني" الذي عقد في مركز الأمة للثقافة والمؤتمرات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

أردوغان يستقبل الأمين العام لحلف الناتو ورئيس البرلمان الأوكراني في جناح مابين بقصر يلديز الرئاسي


أردوغان يستقبل الأمين العام لحلف الناتو ورئيس البرلمان الأوكراني 
في جناح مابين بقصر يلديز الرئاسي باسطنبول

واختتمت، اليوم الاثنين، أعمال إجتماعات الدورة الـ62 للجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي "الناتو"، التي عقدت في مدينة إسطنبول على مدى اليومين الماضيين.

وتخللت الاجتماعات، التي نظمها البرلمان التركي، لقاءات للجان الاقتصادية والأمنية والسياسية والدفاعية و"العلوم والتكنولوجيا"، و"البعد المدني للأمن".

وشارك في اجتماعات الجمعية البرلمانية، الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والأمين العام للحلف، ينس ستولتنبرغ، ورئيس الجمعية البرلمانية للحلف، مايكل تورنر.

وانطلقت السبت الماضي في إسطنبول، إجتماعات الـ62، للجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي "الناتو"، بمشاركة وزراء ومسؤولين وبرلمانيين من الدول الأعضاء في الحلف.

أردوغان في سمرقند يزور ساحة ريجستان التاريخية وضريح الإمام الماتريدي والإمام البخاري وكور أمير


أردوغان في مدينة سمرقند بأوزبكستان يزور ساحة ريجستان التاريخية وضريح الإمام الماتريدي والإمام البخاري وكور أمير 18-11-2016

أردوغان عقب زيارته لضريح الإمام البخاري وأدائه صلاة الجمعة،  قام بعد ذلك بزيارة ضريح الإمام الماتريدي، ثم توجه إلى ميدان "ريجستان" التاريخي وأجرى جولة في مدارس أوغلو بيك وشردار وتلاقاري الموجودة هناك. والتقط مع الوفد المرافق له صورا تذكارية،

 "ريجستان" هو قلب المدينة القديمة وأحد معالم سمرقند بأوزبكستان، أرضه مرصوفة بالحجارة وتحيط به ثلاث مدارس إسلامية تتميز بنمط عمارتها الإسلامية. وهي مدرسة أولوغ بيك (1418- 1422) م ومدرسة شيردار (1619- 1631) م ومدرسة تيلا قاري (1646- 1661) م. توقف التعليم في هذه المدارس إثر الاجتياح الروسي وتم تحويلها إلى مزارات سياحية

ورافق الرئيس رجب طيب أردوغان في زيارته، كل من مساعدَي رئيس الوزراء ويسي كايناك وطغرل توركيش، ووزيرة الأسرة والسياسات الاجتماعية فاطمة بتول صايان كايا، ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية برات ألبيراق، ووزير الاقتصاد نهاد زيبكجي، ورئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول خلوصي أكار، فضلًا عن رئيس جهاز المخابرات هاكان فيدان

أردوغان : لم يكن الطمع والإستعمار صفة أجدادنا، إفتتحت مسجدا في روسيا البيضاء (البيلاروس) نقوم بحصد ما زرعه أجدادنا


أردوغان : أينما ذهبنا وأينما توجهنا نجد ما زرعه آباؤنا وأجدادنا إنسانيا وحضاريا وزراعيا، نحن الآن نقوم بحصد ما زرعوه، وهذا ما جعل الناس يتذكرونهم في تلك الجغرافية بالخير، كان أجدادنا يضعون بذور المحبة والأخوة بين الشعوب وكانوا يكسبون احترامها بالصداقة والأخوة، نحن اليوم بحاجة ماسة للعودة لتلك الأيام المباركة واتباع نفس تلك السياسة، نحن نمتلك تاريخا ناصعا، غير ملوث بصفحات الاستعمار والاستغلال، قبل أيام زرت روسيا البيضاء (البيلاروس) وقمنا بافتتاح مسجد هناك والتقينا مع الجالية التركية والعديد من إخواننا الموجودين في تلك الدولة، نحن نتمتع بجذور قوية ولم يكن الطمع والإستعمار صفة آبائنا وأجدادنا، على العكس تماما أينما نذهب دائما نلقى صدورا واسعة، ودائما يُطلب منا إقامة مشاريع في تلك الجغرافية التي كان يحكمها أجدادنا


كنا دائما وسنبقى إلى جانب المظلومين، كنا صوت من لا صوت له، نحن اليوم ملتزمون بنفس المبادئ التي كان عليها أجدادنا، نحن اليوم نسعى لإحياء ما كان يقوم به أجدادنا     


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-11-2016 في اجتماع "المشروع الزراعي الوطني" الذي عقد في مركز الأمة للثقافة والمؤتمرات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

أردوغان : مهنة الأنبياء كانت الرعي وأنا أيضا راعي، نبينا يقول كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته


أردوغان : إن مهنة الإنبياء كانت الرعي، نحن أيضا علينا ان نعطي هذه المهنة أهمية، أنا أعتبر نفسي راعي، نبينا محمد صلى الله عليه وسلم  يقول "كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته" هذه هي القضية الأساسية، من فهمها سيفهم الإنسانية 

أردوغان : إن الركوع لا يليق بنا أمام الآخرين، نحن نركع لله سبحانه وتعالى في الصلاة فقط، ولن نركع لأي أحد سوى الله سبحانه وتعالى

إخوتي الأعزاء، إنكم خير العالمين بأننا إن لم نضع البذرة تحت الأرض فلا يمكننا أن ننتظر الحصاد، هذا المبدأ مطبق على الإنسانية جمعاء، إن الدولة السلجوقية والعثمانية وضعوا الثمار القوية في هذه الأرض لذلك كان الحصاد جيدا وقويا         
  


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-11-2016 في اجتماع "المشروع الزراعي الوطني" الذي عقد في مركز الأمة للثقافة والمؤتمرات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

أردوغان: تركيا الأولى أوروبياً في الإنتاج الزراعي، الإمبراطورية العثمانية كانت ناجحة في هذا القطاع


أردوغان: تركيا الأولى أوروبياً في الإنتاج الزراعي، وعلى الرغم من ذلك مازلنا لم نصل بعد إلى المستوى المطلوب في هذا القطاع، وإن شاء الله بهذا المشروع الذي أطلقناه اليوم "المشروع الزراعي الوطني" سنكون قد خطونا خطوة لتطوير الإنتاج الزراعي في تركيا، نحن نمتلك طاقات وإمكانيات عالية في هذا القطاع لكن لم نقم باستغلالها واستثمارها، وعندما نتحدث عن الإنتاج الزراعي فنحن نتحدث أيضا عن الثروة الحيوانية، باستطاعة الجمهورية التركية الإعتماد على نفسها في هذا القطاع ولا نحتاج للإستيراد من الدول الأخرى، عندما يصدر أرقام التضخم الإقتصادي في الإنتاج الزراعي نجد أن أسعار الطماطم والفلفل وغيرها من المنتجات عالية، على الرغم من إمتلاكنا لأراض خصبة لماذا هذا الإرتفاع في أسعار العديد من المنتجات الزراعية والخضروات في المقدمة جودة وكمية، الآن الأرقام قليلة كما ونوعا، يجب علينا زيادة منتجاتنا من حيث الكم والنوع لأننا نمتلك أراض خصبة وإمكانيات من السهل استثمارها، لماذا هذه الأسعار العالية؟ عندما نقوم بزيارة دول أخرى نجد منتجات كماً ونوعاً أعلى من منتجاتنا، إن الإمبراطورية العثمانية كانت ناجحة في هذا القطاع سواء في الإنتاج أو التصدير ونحن اليوم نمتلك أيضا نفس الإمكانيات، يجب علينا تغيير طريقة الإنتاج وإعطاء حوافز وتشجيعات للمزارعين ومربي الماشية

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-11-2016 في اجتماع "المشروع الزراعي الوطني" الذي عقد في مركز الأمة للثقافة والمؤتمرات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

أردوغان : الله خلقنا من الارض وفيها يعيدنا ومنها يخرجنا، منذ آدم والناس يستفيدون من خيرات الأرض


أردوغان : صديقي الصادق هو الأرض فقط، إذا لم نعطي لهذا الصديق الوفي حقه، فإننا سنضيع حاضرنا ومستقبلنا ومستقبل أجيالنا تحت التهديد والخطر، وهي خيانة عظمى لهذه الأرض، كما تعلمون  الله خلقنا من الأرض وفيها يعيدنا ومنها يخرجنا، منذ سيدنا آدم إلى آخر يوم والناس سيستفيدون من خيرات هذه الأرض، دائما هذه الأرض تأتي في المرتبة الاولى من أجل استمرار الحياة، ولو لم ينجح الإنسان الأول إلى الآن بالإستفادة من هذه الأرض بخيراتها ومحاصلها الزراعية لما كانت الحياة مستمرة، دائما أنشطة الحياة تكون مقترنة بالإستفادة الكاملة من الارض، إن الزراعة تأتي في مقدمة المهن والحرف لأنها المركز والمبدأ، للذك نحن نعطي أهمية بالغة للثروة الزراعية والثروة الحيوانية، وكما وضح وزير الغذاء والزراعة والثروة الحيوانية فاروق جليك قبل قليل فإن  "المشروع الزراعي الوطني" يستحق منا كل التقدير والدعم من الآلف إلى الياء

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-11-2016 في اجتماع "المشروع الزراعي الوطني" الذي عقد في مركز الأمة للثقافة والمؤتمرات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة. 

أردوغان : ليلة 15 يوليو كنا مع شعبنا قلنا إما النصر أو الشهادة، أهدافنا مستمرة لعام 2023 و2053 و2071


أردوغان : لم يبقى أي شيئ مخفي  وسري في هذا العالم، نحن في ليلة 15  تموز/ يوليو كنا مع شعبنا تحت ظل علمنا وكان شعارنا إما النصر أو الشهادة، قمنا بدحر تنظيم غولن الإرهابي وجميع التنظيمات الداعمة له، لذلك نحن نقول ( شعب واحد، علم واحد، وطن واحد، دولة واحدة) أيها العلم الذي يرمز إلى حمامة السلام سأنام تحت ظلك مضحيا بنفسي من أجل هذا الوطن، شعارنا إما الشهادة أو النصر، كل من يحاول النيل من عزيمة تركيا سنلقنه درسا لن ينساه، لذلك نحن الأن موجودون في سوريا والعراق ومستمرون في القول إن العالم أكبر 5 دول، نحن عازمون ومصرون على تحقيق أهدافنا المسطرة لعام 2023 ووضع البنية التحتية لأجيالنا وأحفادنا من أجل بلوغ أهداف عام 2053 و 2071، بإذن الله سوف نحافظ على قيمنا وحضارتنا الممتدة لألف عام، إن لم نقم بذلك نكون قد أهملنا حقوق شهدائنا، نسأل الله التوفيق والنجاح، بهذا أنهي كلمتي وأتمنى ان يكون مشروع الزراعة الوطني وسيلة خير وسلام على هذه الدولة، وكما كان المزارعون رمزا لكسب الحلال سيظلون كذلك في المستقبل  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-11-2016 في اجتماع "المشروع الزراعي الوطني" الذي عقد في مركز الأمة للثقافة والمؤتمرات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

أردوغان: إن فرضتم العقوبات على تركيا أو لم تفرضوا فلن نخسر ولن نركع، ليلة 15 يوليو كان دليلا وإثباتا


أردوغان يرد رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولز الذي أفاد باحتمال فرض عقوبات على تركيا في حال إعادتها حكم الإعدام مهددا بوقف مفاوضات إنضمام تركيا للإتحاد الأوروبي

أردوغان : إخوتي الاعزاء نحن من تصريحاتهم نفهم أن هناك من يريد السيطرة على هذه الجغرافية، ونحن نقول لهم تفضلوا إن إستطعتم، إنهم يهددوننا بفرض عقوبات على الجمهورية التركية، تفضلوا إن إستطعتم، أقول لكم لقد تأخرتم، اتخذوا قراراكم فورًا (  في إشارة إلى تهديد رئيس البرلمان الأوروبي بوقف محادثات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي ) إن فرضتم العقوبات على تركيا أو لم تفرضوا فلن نخسر، نحن سنواصل مسيرتنا ولن نركع  وسنحارب التنظيمات الإرهابية التي تحتضنون ممثليها وتقدمون لهم الدعم

 ( في إشارة إلى أنصار منظمة "بي كا كا" الإرهابية التي تنشط في العديد من الدول الأوروبية وعلى رأسها ألمانيا والنمسا وفرنسا وهولندا والسويد واليونان، رغم أنّ الدول المذكورة، تُدرج المنظمة على لائحة المنظمات الإرهابية)

ليلة أل 15 من تموز ( ليلة المحاولة الإنقلابية الفاشلة ) كان دليلا وإثباتا على حقنا وقوة الشعب التركي، في هذا العالم لم يعد هناك شيئ سري ومخفي

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-11-2016 في اجتماع "المشروع الزراعي الوطني" الذي عقد في مركز الأمة للثقافة والمؤتمرات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.


أردوغان للإتحاد الاوروبي: لقد تأخرتم، اتخذوا قراراكم فورًا، سنلجأ للشعب تماما كما فعلت بريطانيا


في إشارة الى تصريحات الدول الغربية ورئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولز التي أفاد فيها باحتمال فرض عقوبات على تركيا في حال إعادتها حكم الإعدام، مهددا بوقف محادثات انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي قال السيد الرئيس أردوغان:

أردوغان : أنتم أوفوا بتعهداتكم أولاً، طهروا بداية مبنى البرلمان الأوروبي وما حوله من ممثلي التنظيمات الإرهابية، فتصنيفكم (بي كي كي) ضمن قائمة الإرهاب لا يكفي ولا يعني انتهاء المسألة. بل عليكم تطهير كافة المؤسسات من ممثلي الإرهاب، إن أعضاء هذه التنظيمات يصولون ويجولون في العديد من الدول الأوروبية كألمانيا وفرنسا وهولندا والسويد بحرية تامة. وتقدمون لهم كافة أنواع الدعم، ثم تلوحون بتعليق مفاوضات ضم تركيا للاتحاد الأوروبي. لقد تأخرتم، اتخذوا قراراكم فورًا. كما ترون رئيس الوزراء (بن علي يلدريم) هنا، والوزراء أيضاً، وأنا كرئيس للجمهورية أقول لنصبر لنهاية العام الحالي، وبعدها لنتوجه إلى الشعب ( في إشارة إلى إمكانية تنظيم استفتاء شعبي) كما ترون رئيس الوزراء بن علي يلدريم هنا، والوزراء أيضًا، وأنا كرئيس للجمهورية أقول سنصبر حتى نهاية العام الحالي، وبعدها سنتوجه إلى الشعب لأنه صاحب القول الفصل، بريطانيا أيضًا لجأت للشعب وقالت: هيا نغادر وخرجت من الاتحاد الأوروبي، إلى الآن قمنا بصرف 15 مليار دولار من خزينة الدولة على إخواننا اللاجئين ومثل هذا المبلغ صرفته جمعيات ومنظمات المجتمع المدني الركي على إخواننا اللاجئين، ألم يعد الإتحاد الاوروبي بتقيديم  3 مليار يورو لصالح اللاجئين السوريين، إلى الآن لم يصلنا منهم سوى مبلغ زهيد، إنهم غير صادقين، ومن الآن فصاعدا تركيا ستكون مع الصادقين في مسيرتها

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-11-2016 في اجتماع "المشروع الزراعي الوطني" الذي عقد في مركز الأمة للثقافة والمؤتمرات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

جدير بالذكر أن الاتحاد الأوروبي تعهد بتقديم 3 مليارات يورو لصالح اللاجئين السوريين في تركيا حتى نهاية 2017، خلال القمة التركية الأوروبية في 29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، إلى جانب 3 مليارات يورو إضافية تقدم حتى نهاية 2018، في حال نفاذ الدفعة الأولى، وذلك في القمة الثانية التي أقيمت في 18 مارس/ آذار الماضي

أردوغان يزور ضريح الإمام البخاري الواقع في مدينة سمرقند التاريخية بأوزبكستان



أردوغان يزور ضريح الإمام البخاري أحد كبار الحفّاظ وأهم علماء الحديث في التاريخ الإسلامي الواقع في مدينة سمرقند التاريخية بأوزبكستان


وكان في استقباله لدى وصوله إلى الضريح رئيس إدارة مسلمي أوزبكستان فضيلة المفتي عثمانخان عليموف ومفتي سمرقند نور الدين خان إسلاموف، كما أدى سيادته عقب الزيارة صلاة الجمعة في المسجد المتواجد داخل الضريح.

وعقب أدائه صلاة الجمعة زار السيد الرئيس أردوغان، ضريح الإمام الماتريدي، ثم توجه إلى ميدان "رجيستان" التاريخي وأجرى جولة في مدارس أوغلو بيك وشردار وتلاقاري الموجودة هناك.

كما ورافق رئيس الجمهورية أردوغان في زيارته، كل من مساعدَي رئيس الوزراء ويسي كايناك وطغرل توركيش، ووزيرة الأسرة والسياسات الاجتماعية فاطمة بتول صايان كايا، ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية برات ألبيراق، ووزير الاقتصاد نهاد زيبكجي، ورئيس هيئة الأركان العامة الفريق أول خلوصي أكار، فضلًا عن رئيس جهاز المخابرات هاكان فيدان.

عقب إتمام الزيارة غادر السيد الرئيس أردوغان، إلى مطار سمرقند الدولي متوجهًا إلى تركيا.

أردوغان يصل أوزبكستان ويزور ضريح رئيس الجمهورية الأول لأوزبكستان إسلام كريموف الذي توفي سبتمبر 2016


أردوغان يصل أوزبكستان ويزور ضريح رئيس الجمهورية الأول لأوزبكستان إسلام كريموف الذي وافته المنية في مطلع شهر سبتمبر/أيلول من العام الحالي 2016

زار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ضريح الرئيس الأوزبكي، إسلام كريموف، في مدينة سمرقند (جنوب)، اليوم الجمعة. ورافق أردوغان خلال الزيارة، الرئيس المؤقت للبلاد، شوكت ميرزيوييف، حيث وضع الزعيمان الزهور على قبره، وقرآ آيات من القرآن على روحه. وغادر الزعيمان الضريح، لإجراء لقاء ثنائي، وآخر بين وفدي البلدين.

ورافق السيد الرئيس أردوغان خلال زيارة إلى ضريح الرئيس الأوزبكي المتواجد في مسجد حضرت خضر الذي يعد واحد من أقدم مساجد أسيا الوسطى في سمرقند الرئيس المؤقت للبلاد شوكت ميرزيوييف، ومساعدَي رئيس الوزراء ويسي كايناك وطغرل توركيش، ووزيرة الأسرة والسياسات الاجتماعية فاطمة بتول صايان كايا، ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية برات ألبيراق، ووزير الاقتصاد نهاد زيبكجي، فضلًا عن وزير خارجية أوزبكستان عبدالعزيز كاملوف.

حيث وضع السيد الرئيس أردوغان، الزهور على ضريح الرئيس الأوزبكي ، وقرآ كل من رئيس إدارة مسلمي أوزبكستان فضيلة المفتي عثمانخان عليموف، ومفتي سمرقند نور الدين خان إسلاموف، آيات من القرآن على روحه.

يشار إلى أن أردوغان، وصل سمرقند، مساء أمس، قادما من باكستان، التي أجرى فيها زيارة رسمية امتدت يومين.

وفي أعقاب وفاة الرئيس كريموف، في 2 سبتمبر/ أيلول 2016، تم إعلان إجراء انتخابات رئاسية مبكرة في 4 ديسمبر/ كانون الأول المقبل، وعيّن البرلمان ميرزيوييف، الذي كان يشغل منصب رئيس الوزراء، رئيسا مؤقتا للبلاد.

وتعد أوزبكستان، التي تتخذ من مدينة طشقند عاصمة لها، الدولة الأكثر سكانا في آسيا الوسطى، حيث يبلغ تعداد سكانها 32 مليون نسمة، بينهم 21.5 ناخبا مسجلا.

نواب برلمان باكستان يرحبون بالرئيس أردوغان بطريقتهم الخاصة عبر طرق الطاولات تقديرا واحتراما وتأييدا له


نواب برلمان باكستان يرحبون بـالرئيس أردوغان بطريقتهم الخاصة عبر طرق الطاولات تقديرا واحتراما وتأييدا له قبيل إلقائه كلمته في البرلمان الباكستاني

ووصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان العاصمة الباكستانية  إسلام أباد يوم الأربعاء، حيث التقى نظيره ممنون حسين  وأقام مأدبة عشاء على شرفه، واستقبله رئيس الوزراء الباكستاني، نواز شريف، بمراسم رسمية، يوم الخميس، وعقدا مؤتمرا صحفيا بعد إجراء مباحثات ثنائية بين وفود البلدين، وفي وقت لاحق ألقى الرئيس أردوغان كلمة أمام جلسة مشتركة للمجلس الوطني ومجلس الشيوخ في البرلمان الباكستاني


والتقى رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، برفقة نظيره الباكستاني نواز شريف مجموعة من رجال الأعمال والإداريين في الشركات التركية والباكستانية الرائدة وعُقد الاجتماع الذي نظم من قبل مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركية (DEİK) وإتحاد غرف التجارة والصناعة الباكستانية في فندق سيرا

وتوجه رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، عقب إتمام مباحثاته في إسلام آباد إلى مدينة لاهور وحضر هناك مأدبة عشاء أقامها رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف على شرفه في مقر رئاسة الوزراء.

وعقب إتمام برنامج زيارته لباكستان توجه سيادته إلى مطار لاهور ليغادر منها إلى أوزبكستان في إطار زيارة رسمية.

أردوغان للغرب والإتحاد الأوروبي: مصير هذا الشعب ليس بيدكم بل بأيدينا نحن، شعبنا من سيقرر وليس أنتم



ردًا على هتافات الحضور المنادية بإعادة عقوبة الإعدام قال السيد الرئيس أردوغان " الآن الحكومة ومعها حزب الحركة القومية يتناقشون حول وضع مشروع حكم إعادة الإعدام تحت سقف البرلمان، وانا سأصادق على إعادة عقوبة الإعدام في حال إقرار البرلمان بذلك ثم سيتم إجراء استفتاء شعبي والشعب التركي هو من يتخذ القرار النهائي بهذا الصدد، أنتم أيها الشعب من ستعطون نعم أولا لهذا القرار، الغرب ماذا يقول، لا يمكن تطبيق عقوبة الإعدام، وأنا من هنا أوجه ندائي إلى الغرب، أيها الغرب: مصير هذا الشعب ليس بيدكم، بل بأيدينا نحن، عقوبة الإعدام موجودة حاليًا في الغالبية العظمى من البلدان في العالم، منذ متى تمتلك أوروبا حق اتخاذ قرارات باسم تركيا؟!، إن المسؤولين الأوروبيين لم يعرفوا تركيا بعد، فالشعب التركي هو من يتخذ قراره بنفسه، لمدة 53 عاما وملف انضمام تركيا موجود أمام الإتحاد الأوروبي، لذلك أقول إن قرار هذه الدولة وهذا الشعب بيد الشعب، إن الشعب التركي يتخذ قراراته بنفسه  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-11-2016 في اجتماع "المشروع الزراعي الوطني" الذي عقد في مركز الأمة للثقافة والمؤتمرات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

أردوغان يرد بشدة على رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولز: من أنت؟



أردوغان يرد بشدة على رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولز: من أنت؟ 

في إشارة الى تصريحات الدول الغربية ورئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولز التي أفاد فيها باحتمال فرض عقوبات على تركيا في حال إعادتها حكم الإعدام قال السيد الرئيس أردوغان، "من هنا أخاطب كافة الدول الغربية، أيها الغرب: إن مصير هذا الشعب ليس بيدكم، بل بأيدينا نحن، إن عقوبة الإعدام موجودة حاليًا في الغالبية العظمى من البلدان في العالم، من أنت؟ رئيس البرلمان هناك، منذ متى كانت لك سلطة أن تتخذ قرارات بالنيابة عن تركيا؟ كيف يمكن لك يا من لم تضم تركيا إلى الاتحاد الأوروبي على مدى 53 عاما أن تكون لك سلطة اتخاذ مثل هذا القرار؟ أنت لم تعرف تركيا بما فيه الكفاية، والألاعيب التي تقومون بها مع البعض في تركيا ليست في سبيل مصلحة هذا الشعب، إن الشعب التركي يتخذ قراراته بنفسه"

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-11-2016 في اجتماع "المشروع الزراعي الوطني" الذي عقد في مركز الأمة للثقافة والمؤتمرات في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

أردوغان : لست ديكتاتورا ولا أملك وقت فراغ ولا يوجد شخص يؤسس جمهورية وحده


أردوغان في رده على ما يقول البعض أن مصطفى كمال أتاتورك هو المؤسس الأول الجمهورية وأن اردوغان يؤسس لجمهورية تركيا ثانية، قال الرئيس التركي : " ليس من الصحيح أن أقوم بوضع نفسي في خانة المنافسة مع شخص آخر ، وأن أصبح مؤسسا للجمهورية الثانية أو لا أكون، القرار بيد الشعب، ليس بيدي، نحن لسنا حركة فردية ، لا يوجد شخص يؤسس جمهورية وحده، إذا نظر الجميع للأمر على إنه حركة كادر وفريق يكون مثمرا أكثر، نحن في عملنا وصراعنا هذا لم أقم به وحدي كــ رجب طيب أردوغان، فقط تواجدت على رأس الحركة كزعيم، كنا كادرا وفريقا، وبهذا الكادر وصلنا إلى هذه الأيام والحمد لله، وعلى هذه الحركة ان تستمر كفريق في الأيام القادمة، أنا ضد التفرد ، سنكون دوما فريقا"

وفي رده على اتهامات الصحافة الغربية له بأنه ديكتاتور ومستبد، قال أردوغان: " بالتأكيد لا، لماذا يقوم الغرب بهذا الأمر؟ حتى يسحبنا لهذه الاتجاه، ومن اجل تحويل القناعات إلى هذه النقطة، لا يمكن لمسلم ان يصبح ديكتاتورا"

وفي رده على سؤال حول كيف يقضي وقت فراغه المحدود، قال أردوغان: "  لا أملك وقت فراغ"

مقتطف من مقابلة بثتها قناة "الجزيرة" القطرية، مساء الخميس 03-11-2016، ضمن أولى حلقات برنامج "المقابلة"

أردوغان: الأشخاص لا يكونون علمانيين، إنما الدولة هي التي تكون علمانية، بينت هذا في مصر زمن مرسي


أردوغان في تعليقه على زيارته لمصر في 2012 إبان عهد الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي ( أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيا في مصر) وحديثه مع الإخوان المسلمين عن العلمانية قال : "ذهبت إلى مصر في عهد السيد محمد مرسي بدعوة منه من أجل اجتماع استراتيجي على مستوى عالي، ووجهت مساء ذلك اليوم خطابا في دار الأوبرا بالقاهرة أمام 6 آلاف شخص، وفي خطابي تحدثت عن العلمانية ، وعرفت لهم العلمانية أنها لا تعني عدم التدين، وبينت انه في اساسيات ومبادئ حزبنا ، العلمانية هي مفهوم للوقوف من كل المعتقدات على مسافة متساوية وحماية كل المجموعات الاعتقادية من قبل الدولة، الأشخاص لا يكونوا علمانيين، إنما الدولة هي التي تكون علمانية، وهذا المفهوم جعلناه في أساسيات حزبنا، وفي ذلك الوقت جاءني محمد بديع ( المرشد العام للإخوان المسلمين) على الافطار ، وتكلمت معه وشرحت له أيضا، وقال بديع إن كانت هذه العلمانية فلا يوجد ما أقوله، وقبل بها وقال أنه فهم بشكل خاطئ" في البداية

مقتطف من مقابلة بثتها قناة "الجزيرة" القطرية، مساء الخميس 03-11-2016، ضمن أولى حلقات برنامج "المقابلة"

أردوغان يصل باكستان يلتقي نظيره الباكستاني ممنون حسين في العاصمة إسلام آباد ويسلم عليه بالعربية


أردوغان يصل باكستان يلتقي نظيره الباكستاني ممنون حسين في العاصمة إسلام آباد ويسلم عليه بالعربية

وصل رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، إلى العاصمة الباكستانية إسلام آباد في إطار زيارة رسمية، وكان في استقباله أثناء وصوله إلى مطار نورخان في إسلام أباد وسط مراسم رسمية رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف

وعقب مراسم الاستقبال غادر السيد الرئيس أردوغان المطار متوجهًا إلى القصر الرئاسي الباكستاني لإجراء لقاء ثنائي مع نظيره الباكستاني ممنون حسين وحضور مأدبة العشاء التي يقيمها الرئيس الباكستاني على شرفه

وسيلتقي أردوغان، خلال زيارته التي ستستمر يومين، رئيس الوزراء نواز شريف، وسيلقي كلمة، الخميس، أمام جلسة مشتركة للمجلس الوطني ومجلس الشيوخ (غرفتي البرلمان الباكستان).

كما يشارك أردوغان مع شريف، في اجتماع بالعاصمة إسلام أباد، سيضم مدراء شركات تركية وباكستانية كبرى، ومن ثم سينتقل إلى مدينة لاهور، ثاني أكبر مدن البلاد.

ويرافق أردوغان خلال زيارته كل من عقيلته أمينة أردوغان ، ونائبي رئيس الوزراء ويسي قايناق وطغرل توركاش، ووزيرة الأسرة والسياسات الاجتماعية فاطمة بتول صايان قايا، ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيراق، ووزير الاقتصاد نهاد زيبكجي، وقائد الأركان العامة خلوصي أكار

أردوغان في رده على "أسلمة تركيا" : أنا مسلم وأينما ذهبت إلى العالم لا يمكن أن أخفي هذا الأمر



أردوغان في رده على "أسلمة تركيا" : أنا مسلم  وأينما ذهبت إلى العالم لا يمكن أن أخفي هذا الأمر


في رده على سؤال حول ما إذا كانت تركيا تجاوزت اشكالية الهوية وتعليقه على اتهام حزب العدالة والتنمية من البعض بأنه يريد اسلمة تركيا، وهل إستطاع فرض إيقاع حزب سياسي يعمل ضمن الإطار العلماني ولكنه محافظ بمرجعية دينية  قال الرئيس رجب طيب أردوغان: أنا مسلم ولا استطيع ان أخفي هذا الأمر وأينما ذهبت إلى العالم لا يمكن أن اخفي هذا الامر، هل المسيحي يقول عن نفسه إنه مسيحي؟ نعم، هل يقول اليهودي عن نفسه إنه يهودي؟ نعم، البوذي هل يقول عن نفسه إنه بوذي؟ نعم، الملحد هل يقول عن نفسه إنه ملحد؟ نعم، إذا   لماذا لا أقول أنا مسلم، مثلما يكشف الآخرين عن دياناتهم، أليس هذا حقا للمسلمين؟ نعم، ولكن إنتبهوا أنا أبتعد عن شيئ معين، ماهو؟ التشدد، إن أي فكر وأي تفكير يكون التشدد فيه مضر، والمسلم لا يمكن ان يكون على جانب التشدد

مقتطف من مقابلة بثتها قناة "الجزيرة" القطرية، مساء الخميس 03-11-2016، ضمن أولى حلقات برنامج "المقابلة"

أردوغان يشارك في حفل الإفتتاح الرسمي لقناة (TRT World) الناطقة بالإنجليزية ويلقي كلمة بالمناسبة


أردوغان يشارك في حفل الإفتتاح الرسمي لقناة (TRT World) الناطقة بالإنجليزية ويلقي كلمة بالمناسبة  15-11-2016

أردوغان : نجتمع معكم الليلة في هذا الإفتتاح لندعو الله تعالى ان تكون (TRT World)  مؤسسة خير على تركيا والعالم، واتمنى النجاح والتوفيق للقناة، إن شبكة "تي آر تي" عمرها أكثر من 50 عاما نجحت في كثير من المشاريع واستطاعت أن تساهم في المشهد الإعلامي في تركيا والعالم، وفي الفترة التي تولينا فيها السلطة أضفنا إلى شبكة تي آر تي قنوات "تي آرتي العربية" "وتي آرتي الكردية" و "تي آرتي أواز" والآن نضيف (TRT World) الناطقة بالإنجليزية، شبكة تي آرتي فيها 13 تلفزيون و 16 إذاعة وعددا من المجلات تبث بعشرات اللغات، أنا أرى أن مؤسسة مثل "تي آرتي العالمية TRT World " ستكون نافدة مهمة جدا لتركيا مفتوحة على العالم وستكون قناة تمد المصباح لمن لا صوت له، وستصور كاميراتها من يجلسون في الظل بعيدا هناك في الأماكن النائية،  قناة "تي آرتي العالمية TRT World "ستستفيد كذلك من هذا الإرث الإعلامي الكبير لشبكة "تي آر تي TRT"  قناة "TRT World " وإن كان مذيعوها من دول وألوان مختلفة إلا أن الخط التحريري للقناة واحد وهذا أمر يستحق التقدير، نحن عندما بدأنا العمل بدأنا ونحن نتحدى ومن لا يقبل التحدي عليه ان لا يعمل وهكذا هي قناة "TRT World " التي يعمل فيها صحفيون جاؤوا من 36 دولة وهم أكفاء ودووا خبرة مهمة وأنا اتمنى لهم النجاح في هذه المهمة، هذا المشروع قد ساهم في إنجاحه كثير من المسؤولين والتقنيين ولذلك انا أبارك لكل عاملي وصحفيي وموظفي  قناة "TRT World "             
     

المذيع يسأل: ماهي كلمة سر نجاح حزب العدالة والتنمية التركي، وأردوغان يجيبه كلمتان


المذيع يسأل أردوغان : ماهي كلمة السر في النجاح الذي حققه حزب العدالة والتنمية منذ انتخابه أول مرة وتشكيله للحكومة دون الحاجة حتى للإئتلافات باستثناء انتخابات السنة الماضية حزيران 2015

( جدير بالذكر، أن تركيا شهدت في 1 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، انتخابات نيابية مبكرة، لجأت إليها الحكومة، بعد فشل الأحزاب السياسية في تشكيل حكومة ائتلافية إثر الانتخابات النيابية التي جرت في 7 حزيران/يونيو 2015، التي فاز فيها حزب العدالة والتنمية بالمركز الاول لكن لم يحصل على أغلبية الأصوات تمكنه من تشكيل الحكومة منفرداً )

جواب أردوغان : كما قلت كان مفهوم الديمقراطية عندنا مختلف عن الأحزاب الأخرى بشكل كبير جدا، نحن لم نقم بالتفريق بين الشعب، لا بالمعتقدات، ولا بالمناطق، ولا بالأفكار، ولا بالأعراف، على العكس من ذلك قمنا باحتضان كل الشعب، وقلنا من الان لن يكون في هذه الدولة تمييز عنصري، الآن وصل تعداد سكاننا الى 80 مليون، قلنا أننا سنحتضن كل شعبنا، وقمنا بإظهار هذا الأمر باستثماراتنا في البنية التحتية والفوقية لشعبنا، الدخل القومي لتركيا تضاعف منذ عام 2003 إلى الآن ثلاثة أضعاف، وصلنا إلى هذه النقطة رغم كل الأمور السلبية، هذا الأمر لاقى قبولا عند الناس، حين تنظرون في نسبة النمو تجدون دائما هناك نسبة نمو، لم يحدث أن تحول الأمر إلى السالب أبدا

المذيع : كيف، ما السبب في ذلك

أردوغان : كلمتان الاستقرار والأمان، إذا توفر الأمان والاستقرار في دولة ما ، فإنها تنجح في النمو، وقد نجحنا بتوفير الاستقرار وأعطينا الأمان، ولهذا الأمر صارت تركيا مكان للاستثمار من قبل الرأسمال العالمي، وقمنا بتنويع المصادر واستمرت استثماراتنا في مجالات البنية التحتية والفوقية

مقتطف من مقابلة بثتها قناة "الجزيرة" القطرية، مساء الخميس 03-11-2016، ضمن أولى حلقات برنامج "المقابلة"

أردوغان للمذيع: لهذا السبب لم يستطيعوا إغلاق حزب العدالة والتنمية التركي (عام 2008)


المذيع يسأل أردوغان : سيدي الرئيس أنتم لاحقا لم تعاقبوا بإغلاق حزب العدالة والتنمية، ألم يرتكب نجم الدين أربكان أخطاء ما دفعتكم لتأسيس حزب جديد، بمعنى آخر ماهو الخطأ الذي الذي وقع فيه أربكان وأعطى مبررا للنظام السياسي في الإنقلاب عليه وإغلاق حزبه في كل مرة

جواب أردوغان : بعد إغلاق حزب أستاذي أربكان لأكثر من مرة بشكل متعاقب، وبسبب الأفكار التي قُدمت ولم تلقى قبولا، إتخدنا قرار بإنشاء حزب مع الأصدقاء، وبالطبع هذا الموضوع مختلف ولا علاقة له بالدخول إلى السجن، ومع إنشاء الحزب الجديد (حزب العدالة والتنمية) تبين فيما بعد كم كان إتخاد هذا القرار صحيحا، مثلا حينما حاولوا إغلاق حزب العدالة والتنمية ( عام 2008 ) هل تعلمون كم كان عدد نواب الحزب في البرلمان، كانوا يشكلون 63 بالمائة من البرلمان، يعني يعضهم يعطي قرارا بإغلاق الحزب الحاكم الذي له 63 بالمائة من البرلمان، لماذا يعطون هذا القرار؟ بسبب شخصية الرجل الموجود على زعامة الحزب ( رجب طيب أردوغان ) وشخصية أصدقائه، ويقولون إنها حركة ضد العلمانية، الأمر ليس له علاقة لا من قريب ولا من بعيد، هؤلاء الأشخاص لم يفيدوا هذه الدولة في يوم من الأيام، وهؤلاء الناس من خلال استخدامهم لصلاحياتهم في القضاء ووضعه موضع الشبهات ساهموا في تأخير دولتنا ووجودها في وضعها الحالي، وقد دفعنا ثمن ذلك، عشنا نفس الحكاية في 17-25 ديسمبر/ كانون الأول 2013 (مزاعم فساد بحق وزراء في الحكومة التركية آنذاك) وبهذا المنطق وصلنا إلى عملية 15 يوليو ( المحاولة الإنقلابية الفاشلة 15 يوليو 2016 ) وانا اتمنى بعد أل 15 من تموز أن تكون تركيا قد أسست حاكمية الإرداة الشعبية وانفتاحها على الديمقراطية

مقتطف من مقابلة بثتها قناة "الجزيرة" القطرية، مساء الخميس 03-11-2016، ضمن أولى حلقات برنامج "المقابلة"     

اردوغان: لا يوجد سياسي معصوم من الخطأ، العقوبات التي أخذها أستاذي أربكان وحزبه ليست عادلة


المذيع يسأل أردوغان : نجم الدين أربكان ظُلم في أكثر من محطة، وقاد عمل سياسي مهم على مدى زمن طويل، الآن لا نتحدث عن الظلم لكن لنتحدث عن الأخطاء التي إرتكبها برأيك التيار الذي كان يقوده نجم الدين أربكان في تلك الفترة

جواب أردوغان : لنوضح الأمر بهذه الطريقة، لا يوجد سياسي معصوم من الخطأ، نحن لدينا أخطاؤنا أيضا، أستاذنا نجم الدين أربكان رحمه الله تعالى وفريقه من الممكن ان يكون لهم أخطاء، لكن لماذا أخذ هذا الجزاء؟ العقوبات التي أخذها أستاذي أربكان وحزبه ليست عادلة، لقد كانت معاقبة لفكر لا يستطيعون هضمه وتقبله، تلك العقوبات كانت عقابا للأفكار التي يمثلها أربكان وحزبه، ليس من الممكن قبول حدوث هذه الامور، لأنه وفي الوقت الذي تمت فيه معاقبة أستاذنا أربكان وحزبه كنا نحن معاقبون أيضا، مثلا نحن منعنا من ممارسة السياسة، لم نستطع ممارسة العمل السياسي لفترة طويلة، الأصل لماذا يغلق حزب معين؟ إن كنتم تغلقون الحزب لأفكاره السياسية فهذا ظلم وليس عدلا، إن إرتكب أحدهم جريمة قوموا بمعاقبته، لكن لماذا تغلقون الحزب الذي قد يكون له ملايين الأتباع، لا يمكن التعامل مع هذه الامور بهذه الطريقة  


مقتطف من مقابلة بثتها قناة "الجزيرة" القطرية، مساء الخميس 03-11-2016، ضمن أولى حلقات برنامج "المقابلة"         
                   

المذيع يسأل أردوغان : يقال إن إعدام رئيس الوزراء الأسبق عدنان مندريس هو من جذب أردوغان إلى السياسة؟


المذيع يسأل أردوغان : يقال أن إعدام رئيس الوزراء الأسبق عدنان مندريس هو من جذب رجب طيب أردوغان  إلى العمل السياسي وأثر فيه، هل كان هذا دقيقا سيدي الرئيس

جواب أردوغان : طبعا إن كنتم لا تعرفون تاريخكم السياسي القريب لا يمكنكم أن تعطوا قرارا حول مستقبلكم السياسي، وفي تاريخنا السياسي القريب هناك حقيقة تقول إن الظلم كان موجودا في تركيا، هناك ظالمون ومظلومون، نحن نرى من مظلوم السياسة في الصف الأول عدنان مندريس وأصدقائه في العمل، في تلك الفترة كثير من الناس تعرضوا للظلم في السجون، وبالطبع والدي كان محبا للحزب الديمقراطي، وبوجود هذه اللمسة في حياتنا أخذنا فيما بعد مكاننا في حزب السلامة الوطني ومنذ ذلك الحين بدأنا مسيرتنا السياسية بهذه الطريقة

مقتطف من مقابلة بثتها قناة "الجزيرة" القطرية، مساء الخميس 03-11-2016، ضمن أولى حلقات برنامج "المقابلة"


يذكر أن عدنان مندريس كان رئيساً للوزراء في تركيا  بين عامي 1950 و1960. شارك في تأسيس الحزب الديمقراطي، إنقلب عليه العسكريون يوم 27 مايو 1960 وصدر قرار بالحكم عليه بالإعدام شنقاً في نفس اليوم بعد محاكمة شكلية، ونفد قرار الإعدام يوم 17 سبتمبر 1961 

    

أردوغان يشارك في حفل إرسال 4 سفن لإنتاج الطاقة الكهربائية إلى كل من ماليزيا وميانمار وغانا صنعت من قبل مجموعة قرة دينيز القابضة الرائدة بمجال الطاقة في تركيا


قال رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان: إن"تركيا لم ولن تخذل المستثمرين الأجانب الذين يثقون بقدراتها ويقيمون استثماراتهم فيها، كما أن قسمًا كبيرًا منهم يضاعفون استثماراتهم في قطاعات مختلفة في تركيا، لملامستهم هذه الحقيقة. من هنا أناشد رجال الأعمال والمستثمرين الأتراك أن يفعلوا الشيء نفسه ولا يأجلوا استثماراتهم في تركيا".

جاء ذلك في كلمة ألقاها اليوم الأحد في إسطنبول خلال مشاركته بحفل إرسال 4 سفن لإنتاج الطاقة الكهربائية صنعت من قبل مجموعة قرة دينيز القابضة الرائدة بمجال الطاقة في تركيا، إلى كّل من ماليزيا وميانمار وغانا، حيث لفت إلى أن هذه السفن ستساهم في توفير حاجة هذه الدول من الطاقة الكهربائية. كما هنأ السيد الرئيس أردوغان، مجموعة قره دينيز القابضة التي ساهمت في تبوء تركيا مكانة مرموقة بمجال صناعة سفن الطاقة وتشغيلها في العالم على النجاح الكبير التي حققته في هذا المجال.

وأفاد سيادته أن مجموعة قره دينيز القابضة، تملك 9 سفن تعمل حاليًا بطاقة تتجاوز ألفا و 500 ميغاواط في كل من العراق ولبنان وإندونيسيا وزامبيا، وأن السفن التي ستنطلق اليوم ستساهم في رفع إنتاجية الطاقة إلى مايقارب 6 آلآف ميغاواط، شاكرًا المجموعة على مساهماتها الفعالة التي أظهرتها في مجال تشغيل وتصدير الطاقة في تركيا.

"أهم المشاكل التي تعاني منها تركيا تتمثل بعدم قدرتها على التعريف بنفسها جيدًا"

أشار السيد الرئيس أردوغان، إلى أن من أهم المشاكل التي تعاني منها تركيا تتمثل بعدم قدرتها على التعريف بنفسها، مضيفًا "بالتأكيد أن السبب الرئيسي في ذلك هو أن تركيا لديها مميزات وصفات فريدة من نوعها. فهل هناك دولة في العالم تستطيع تطوير اقتصادها وسط مشاكل داخلية وخارجية تحيط بها على غرار ما فعلته تركيا، في الحقيقة لا أعلم. إن هذا الوضع يسبب اختلافًا حادًا بين مشهد تركيا عند النظر إليها من بعيد وبين الوضع الفعلي لبلادنا. حيث أن نظرة أي شخص لا يعرف تركيا والشعب التركي عن كثب للمشهد في تركيا كما يلي: تركيا دولة مستهدفة من كافة التنظيمات الإرهابية الكبرى في العالم وتتدخل بشكل مباشر في التطورات الجارية في كّل من سوريا والعراق، وتقع في وسط مناطق الأزمات المحتملة في العالم مثل البحر الأسود والقوقاز والبلقان، حتى أنها تعرضت قبل 4 أشهر لمحاولة انقلابية فاشلة. أليس هذا صحيح؟ نعم هذا صحيح. ولكن هذه ليست الصورة الكاملة لتركيا وإنما مجرد أحد أوجه العملة، وإذا ما تمعنا في الوجه الآخر للعملة نرى أن تركيا بلد يفتتح ويجدد ويقوم بالأعمال التحضيرية اللازمة كل يوم للعديد من المشاريع على نطاق العالم، كما أنه بلد يمضي قدمًا ويعزز من قدراته ولا ينحرف عن مساره حتى في مواجهة أكثر الأزمات تدميرًا".

"الحياة في تركيا تعود إلى طبيعتها صباح اليوم التالي وإن وقعت محاولة انقلاب فاشلة في الليلة التي سبقته"

أفاد السيد الرئيس أردوغان، أن العمليات التي تقوم بها المنظمات الإرهابية في تركيا تخلّف آثارًا جزئية وبسيطة في مكان الحادثة فحسب، وتزول هذه الآثار بسرعة كبيرة لتعود الحياة إلى طبيعتها، وقال في سياق متصل إن"الحياة تعود إلى طبيعتها صباح اليوم التالي في تركيا وإن وقعت محاولة انقلاب فاشلة في الليلة التي سبقته".

وأوضح أن تركيا ستواصل اتخاذ موقف إنساني مثالي ونموذجي حيال الأزمتين العراقية والسورية حتى وإن لم تحصل على أي مساعدة تذكر من قبل بقية دول العالم، واستطرد قائلًا: إن"تركيا تواصل تنفيذ المشاريع العملاقة تباعًا بالتعاون مع القطاعين العام والخاص دون أي مشاكل مالية أو فنية. إن المسألة برمتها تتعلق بالأمن والاستقرار الموجودين في تركيا".

"الجزء الأول من المطار الجديد سيفتح أبوابه في الربع الأول من عام 2018"

ذّكر السيد الرئيس أردوغان، أنه في الأشهر القليلة الماضية تم افتتاح جسر "السلطان سليم" الذي يربط بين ضفتي اسطنبول الاسيوية والاوروبية، وجسر "عثمان غازي"، الذي يمر فوق خليج "إزميت"، كما سيتم افتتاح نفق أوراسيا في 20 ديسمبر/كانون الأول من هذا العام، أما الجزء الأول من المطار الجديد فسيفتح أبوابه للمسافرين في الربع الأول من عام 2018، فضلًا عن تحقيق تركيا نجاحات باهرة تدعو للفخر والاعتزاز في مجال الصناعات الدفاعية، وأردف قائلًا: "أما المشاريع القادمة فتتمثل بخطوط السكك الحديدية عالية السرعة والمدن الطبية ومشاريع التحول الحضري التي تتضمن 29 ملعبًا وتهدف إلى إعادة بناء 6.5 مليون مبنى".

"المستثمرين الأجانب يثقون بتركيا وقدراتها ويقيمون استثماراتهم فيها"

قال رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، إن"تركيا لم ولن تخذل المستثمرين الأجانب الذين يثقون بقدراتها ويقيمون استثماراتهم فيها، كما أن قسمًا كبيرًا منهم يضاعفون استثماراتهم في قطاعات مختلفة في تركيا، لملامستهم هذه الحقيقة. من هنا أناشد رجال الأعمال والمستثمرين الأتراك أن يفعلوا الشيء نفسه ولا يأجلوا استثماراتهم في تركيا".

كما أشار إلى التسهيلات التي تقدّمها تركيا لجذب رؤوس الأموال وتوسيع دائرة الاستثمارات في العديد من القطاعات، معربًا عن ثقته التامة برجال الأعمال الأتراك، وقال في سياق متصل "ثقتي برجال الأعمال الأتراك لا تقل شأنًا عن ثقتي ببلدي وشعبي، وأوصيهم بألّا يقعوا في خطيئة التهاون والبطء، وأدعوهم لتسريع استثماراتهم وعدم تأجيل المشاريع المخطط تنفيذها مسبقًا".

أردوغان يشارك في حفل وداع 4 سفن لإنتاج الطاقة الكهربائية إلى كل من ماليزيا وميانمار وغانا


أردوغان يشارك في حفل وداع 4 سفن لإنتاج الطاقة الكهربائية إلى كل من ماليزيا وميانمار وغانا

وأوضح الرئيس رجب طيب أردوغان أنّ هذه السفن ستساهم في توفير احتياجات هذه البلدان من الطاقة الكهربائية. ودعا أردوغان كافة المستثمرين الأجانب إلى تكثيف استثماراتهم في تركيا. وأشار إلى التسهيلات التي تقدّمها حكومة بلاده لجذب رؤوس الأموال وتوسيع دائرة الاستثمارات في العديد من القطاعات.

وأعرب أردوغان عن ثقته التامة برجال الأعمال الأتراك، قائلاً: "ثقتي بهم لا تقل شأناً عن ثقتي ببلدي وشعبي، وأوصي رجال أعمالنا بألّا يقعوا في خطيئة التهاون والبطء، وأدعوهم لتسريع استثماراتهم وعدم تأجيل المشاريع المخطط تنفيذها مسبقاً".

وقال أردوغان إن بلاده لم تخذل المستثمرين الأجانب الذين يثقون بقدراتها ويقيمون استثماراتهم فيها، وأنّ قسماً كبيراً منهم يضاعفون استثماراتهم في قطاعات مختلفة بتركيا، لملامستهم هذه الحقيقة.


ولفت أردوغان إلى صلابة الاقتصاد التركي ومتانته، قائلاً في هذا الخصوص: "العمليات التي تقوم بها المنظمات الإرهابية في بلادنا تخلّف آثاراً جزئية وبسيطة في مكان الحادثة فقط، وتزول هذه الآثار بسرعة كبيرة لتعود الحياة إلى طبيعتها".

من جانبه، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، إنّ بلاده أهّلت مؤخرا 185 ألف بحّار، وهي تأتي في المرتبة الثانية عالمياً بعد الصين في هذا المجال.

وأوضح يلدريم في كلمة بالمناسبة أنّ الاقتصاد في بلاده يتمتع بالقوة والصلابة، وأنه قادر على منافسة اقتصادات العديد من الدول المتقدمة، مشيراً إلى المستقبل الواعد لاقتصاد تركيا