أردوغان : 2002 دخلنا معركة كبيرة لم نستطع التصريح بها لأن الخصم لم يكن سهلا و 2013 بدأت الصورة تتضح


أردوغان : كما قال داود أوغلو قبل قليل، نحن عندما تسلمنا إدارة هذا البلد عام 2002  وقلنا بسم الله وبدأنا العمل، مباشرة واجهتنا أزمة العراق، وكان رئيس الجمهورية في ذلك الوقت قد وضع أمامنا العراقيل، وقامت المؤسسة العسكرية كذلك بوضع المصاعب، وفي أل 27 من نيسان نشروا بيانات إنقلابية ورفعوا دعوة قضائية لإغلاق حزبنا، لقد حاولو أكثر من مرة أن ينالوا منا، تتذكرون مؤتمر دافوس وحادثة "وان مينوت" تتذكرون الهجوم على  أسطول الحرية  "مافي مرمرة" وبعدها ظهرت أزمة الإستخبارات وبعدها بدأ الحصار من الخارج، حتى وإن لم نتحدث عن ذلك من قبل، إلا أننا قد دخلنا معركة كبيرة ولم نصرح عنها، لم نستطع التصريح بها لأن القوة التي تواجهنا لم تكن واضحة، لم نستطع تحديد الخصم بسهولة، وعام 2013 بدأت أحداث ميدان تقسيم وبعدها المحاولة الإنقلابية في المؤسسة القضائية والأمنية، بدأت الصورة تتضح وقتها

مقتطف من كلمة أردوغان في قونية يوم 14-10-2016 في حفل افتتاح عدد من المشاريع المنجزة