أردوغان للمذيع: لهذا السبب لم يستطيعوا إغلاق حزب العدالة والتنمية التركي (عام 2008)


المذيع يسأل أردوغان : سيدي الرئيس أنتم لاحقا لم تعاقبوا بإغلاق حزب العدالة والتنمية، ألم يرتكب نجم الدين أربكان أخطاء ما دفعتكم لتأسيس حزب جديد، بمعنى آخر ماهو الخطأ الذي الذي وقع فيه أربكان وأعطى مبررا للنظام السياسي في الإنقلاب عليه وإغلاق حزبه في كل مرة

جواب أردوغان : بعد إغلاق حزب أستاذي أربكان لأكثر من مرة بشكل متعاقب، وبسبب الأفكار التي قُدمت ولم تلقى قبولا، إتخدنا قرار بإنشاء حزب مع الأصدقاء، وبالطبع هذا الموضوع مختلف ولا علاقة له بالدخول إلى السجن، ومع إنشاء الحزب الجديد (حزب العدالة والتنمية) تبين فيما بعد كم كان إتخاد هذا القرار صحيحا، مثلا حينما حاولوا إغلاق حزب العدالة والتنمية ( عام 2008 ) هل تعلمون كم كان عدد نواب الحزب في البرلمان، كانوا يشكلون 63 بالمائة من البرلمان، يعني يعضهم يعطي قرارا بإغلاق الحزب الحاكم الذي له 63 بالمائة من البرلمان، لماذا يعطون هذا القرار؟ بسبب شخصية الرجل الموجود على زعامة الحزب ( رجب طيب أردوغان ) وشخصية أصدقائه، ويقولون إنها حركة ضد العلمانية، الأمر ليس له علاقة لا من قريب ولا من بعيد، هؤلاء الأشخاص لم يفيدوا هذه الدولة في يوم من الأيام، وهؤلاء الناس من خلال استخدامهم لصلاحياتهم في القضاء ووضعه موضع الشبهات ساهموا في تأخير دولتنا ووجودها في وضعها الحالي، وقد دفعنا ثمن ذلك، عشنا نفس الحكاية في 17-25 ديسمبر/ كانون الأول 2013 (مزاعم فساد بحق وزراء في الحكومة التركية آنذاك) وبهذا المنطق وصلنا إلى عملية 15 يوليو ( المحاولة الإنقلابية الفاشلة 15 يوليو 2016 ) وانا اتمنى بعد أل 15 من تموز أن تكون تركيا قد أسست حاكمية الإرداة الشعبية وانفتاحها على الديمقراطية

مقتطف من مقابلة بثتها قناة "الجزيرة" القطرية، مساء الخميس 03-11-2016، ضمن أولى حلقات برنامج "المقابلة"