أردوغان: ليلة الإنقلاب فكرت بأمر واحد، وفي آخر 5 دقائق قلت للطيار هيا إلى إسطنبول


المذيع يسأل أردوغان : في ليلة المحاولة الإنقلابية الفاشلة سيدي الرئيس هل جاءك خاطر السجن مرة أخرى، هل جاءك خاطر نهاية هذا المشوار الذي قام به الاتراك في الديمقراطية والنجاح الإقتصادي، تخيلت ذلك، تخيلت أنك يمكن أن تعود لنفس المكان الذي دخلته في التسعينات؟  رادوتك مخاوف من أن تكرر تجربة السجن التي تعرضت لها في التسعينيات

جواب أردوغان : لالا ... هناك فكرت بأمر واحد أنني إن ناديت شعبي للميادين سيأتي شعبي للميادين، قلت أن علي أن ألتقي بشعبي، انتقلت من المكان الذي كنت فيه أولا بالمروحية إلى المطار، ومن المطار قلت إن هناك مكانان إما إسطنبول وإما انقرة وإلى آخر 5 دقائق لم يكن يعلم طيارنا حتى المكان الذي سيذهب إليه، وفي آخر 5 دقائق قلت له إسطنبول، وحينما نزلت إلى المطار كان في المدرج 10 آلاف شخص بينما كان هناك 20 الف أمام المطار ، كان هؤلاء الناس ينتظرون زعيمهم في تلك الأثناء

المذيع: كنا معك في قناة الجزيرة نتابع ذلك بشكل تفصيلي

أردوغان : أليس كذلك، كيف رأيتم الأمر
المذيع : كان وضعا إستثنائيا في الحقيقة، وألهب الناس  

مقتطف من مقابلة بثتها قناة "الجزيرة" القطرية، مساء الخميس 03-11-2016، ضمن أولى حلقات برنامج "المقابلة"