أردوغان : لا يمكن إدارة العالم اليوم بشروط وظروف الحرب العالمية الثانية لأن العالم أكبر من 5 دول


أردوغان : يحتاج مجلس الأمن الدولي إلى توسيع أعضائه الدائمين لأن العالم أكبر من 5 دول دائمة العضوية، لا يمكن إدارة العالم اليوم بشروط وظروف الحرب العالمية الثانية، من حق 196 دولة المشاركة في صناعة القرارات الدولية، لا يمكن أن تظل قرارات الأمم المتحدة حكرًا على خمس دول، فعلى هذه المنظمة أن تعطي الحق لباقي الدول الأعضاء في المشاركة باتخاذ القرارات التي تهم العالم بأسره، إعتراض واحد من الدول الخمس يمكن أن يعطل قرارات الأمم المتحدة وهذا أمر غير مقبول، كذلك يجب مراعاة التوزع الجغرافي والعرقي والديني للدول العضوة في الأمم المتحدة ومجلس الأمن، نحن اليوم نحتاج إلى توسيع دائرة العضوية في مجلس الأمن، إن المجتمع الدولي يمر من مرحلة صعبة جدا،  وعندما أقول في كل مناسبة أن العالم أكبر من خمسة فإني أعني هذه الحقيقة، وسأواصل ذلك، لأنه لم يعد من الممكن إدارة الوضع اليوم من خلال خطوة اتخذت خلال ظروف الحرب العالمية الثانية، نحن مستعدون للتعاون فكلما زاد التاون كلما  أصبحت المشاكل أبسط ومن واجبنا حل هذه المشاكل، نحن مسؤولون أمام الأجيال القادمة حتى نترك لهم عالما أكثر سلما واستقرارا، نحن مجبرون اليوم على حل المشاكل الحالية وتجاوزها ونحتاج من اجل تحقيق ذلك إلى الإتفاق، وأنا من هذا المنبر أدعوا الله تعالى ان يجعل من هذا الإجتماع وسيلة خير للسلم العالمي       

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 21-11-2016 في الجلسة الختامية للاجتماع الـ62 للجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي "الناتو" المنعقد في مدينة إسطنبول التركية