أردوغان: تتذكرون ذلك الشاب الذي يوزع اللحوم على الفقراء، أحداث عشناها بمرارة وألم


أردوغان : في الإنتخابات المحلية  مارس 2014 و الإنتخابات الرئاسية أغسطس 2014، والإنتخابات البرلمانية حزيران و نوفمبر 2015 شهدنا أحداثا كانت مراحل مهمة في تلك المعركة التي خضناها منذ عام 2002، نعم فبعد الإنتخابات البرلمانية الماضية حزيران بدأت الصورة تتضح أكثر فأكثر وبدأت الأدوار تتغير، ( إنتخابات نيابية  جرت في 7 حزيران/يونيو 2015، لم يفز فيها أي حزب بأغلبية تمكنه من تشكيل الحكومة منفرداً ) تتذكرون تلك الأحداث أليس كذلك؟ لقد دخلت تركيا في معمعة، وتأثر الإستقرار سلبا، وبُذلت محاولات لسحب تركيا إلى الفوضى ودفع مثيري الشغب للخروج إلى الشوارع  وكان التنظيم الإنفصالي (بي كاكا) بدأ حملة في حفر الخنادق والهجمات الإرهابية ولم يكن لنا أي تفسير لتلك الحملة، تتذكرون ذلك الشاب الذي يوزع اللحوم على الفقراء وقد ألقوه من الطابق الثالث فقتلوه، تتذكرون عمليات داعش الإرهابي التي إنضافت إلى عمليات بي كاكا الإرهابي، تتذكرون عملية غازي عنتاب التي إستخدموا فيها طفلا ألبسوه حزاما ناسفا وقميص مسي وأرسلوه إلى عرس ليفجروه وقتلوا أكثر من 50 مدنيا وأصيب العشرات، تنظيم داعش هو من فعل ذلك، لقد صبرنا كثيرا، ولكن بعد تلك العملية الإرهابية نفد صبرنا فدخلنا إلى شمال سوريا وطهرنا جرابلس من داعش في عملية مشتركة مع المعارضة السورية المعتدلة، طهرنا جرابلس ونحن الآن نتقدم نحو الجنوب مع المعارضة السورية المعتدلة، على الجميع أن يعرف قوة هذا الشعب      

مقتطف من كلمة أردوغان في قونية يوم 14-10-2016 في حفل افتتاح عدد من المشاريع المنجزة