أردوغان : ركزوا كاميراتهم على الشرطة ولم يصوروا من ينهبون المحلات والمؤسسات، هذا هو النفاق




أردوغان : في السنوات الثلاثة الأخيرة عاشت تركيا كثيرا من المشاكل، أثناء تظاهرات ساحة تقسيم ( احتجاجات منتزه غزي 2013 المطل على ساحة تقسيم في اسطنبول)  قامت أجهزة الإعلام الأجنبية بقلب الحقائق وتصرفت بشكل غير محايد، وركزت كاميراتها على الشرطة التركية وهي تتصدى لهجمات المتظاهرين غير السلميين ولم تصور تلك الكاميرات أولئك المهاجمين وهم ينهبون المحلات والمؤسسات، وبعد أشهر قليلة ظهرت في ألمانيا وفرنسا وأمريكا أعمال مشابهة وتصرفت أجهزة الإعلام هناك بشكل مختلف، ذلك لأن طبيعتهم وجبلتهم قائمة على النفاق، لقد رأى الجميع الشرطة الألمانية والأمريكة تسحل الجميع وتتعامل معهم بقوة، ولم نرى تلك الأجهزة الإعلامية الأجنبية تتحدث عن عنف الشرطة لم تصور كاميراتها  تلك الأحداث كما فعلت مع تركيا

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 15-11-2016 في الحفل التعريفي بقناة (TRT World) الحكومية الناطقة باللغة الإنكليزية في مركز الثقافة والمؤتمرات بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة


(يذكر أن احتجاجات منتزه غزي  المطل على ساحة تقسيم في اسطنبول بدأت بمظاهرات اندلعت أواخر مايو 2013 احتجاجاً على نقل أشجار من المنتزه في إطار مخطط لإعادة تأهيل المنطقة وامتدت الاحتجاجات لاحقاً لتصل إلى مدن أخرى شارك فيها أعضاء من منظمات غير شرعية وشهدت أحداث عنف وشغب ألحقت أضرارا بممتلكات عامة وخاصة   واستمرت حتى أوائل أغسطس 2013 )