المذيع يسأل أردوغان: اعتدنا منك الصراحة الكل يسأل في العالم العربي، هل أمريكا تقف وراء غولن


المذيع يسأل أردوغان : اليوم أنت كريم معنا سيدي الرئيس، الكل يسأل في العالم العربي، هل أمريكا خلف ما قام به غولن والمجموعة الإنقلابية بشكل أو بآخر، واعتدنا منك على الصراحة العالية جدا

جواب أردوغان : أنا هنا شرحت تفاصيل الموضوع وتفرعاته، هذا الشخص (غولن) بكل ملفات جرائمه موجود في أمريكا، ونحن نطلبه من أمريكا، هو على رأس تنظيم انقلابي إرهابي، وأمريكا تحمي هذا الإرهابي حاليا، ولا يمكن تفسير هذا الأمر بأي طريقة، هذا إنقلابي وهؤلاء قاموا بمحاولة إنقلابية في 15 تموز وهو رأسهم، وبما أن هذا الرجل هو كذلك فإن على شريكي النموذجي (أمريكا) أن يسلمه لنا ولا يحميه؛ عليه أن يكون داعما لنا في هذا، لأن مكافحة الإرهاب تكون بتكاتف دولي، وفي هذا الخصوص شعبي يتساءل عندما أقول له إن أمريكا دولة صديقة وهي تأوي هذا الارهابي، مهما أقول فإنني لا أستطيع إيضاح هذا الأمر لشعبي، إذ سيقول لي إن الحقيقة واضحة  

المذيع : ماذا سيدي الرئيس لو لم يسلموه لكم، ماذا لو رفضت أمريكا تسليم غولن لتركيا

أردوغان : طبعا هذا الأمر يخص أمريكا إلى حد ما، لكن لا يمكن أن أقول أن ذلك لن يضر بعلاقاتنا، أو لا يمكن أن يؤثر فيها

مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة" الجزء الثاني