المذيع يسأل أردوغان: لماذا يقال إن أردوغان يريد أن يكون ديكتاتور؟ لماذا هذه الحملة الموجهة ضد شخصك



المذيع يسأل أردوغان : لماذا كلما تحدثت أو طالبت بأمر حتى وإن كان أمرا جيدا معمولا به في العالم، حتى وإن كان النمودج الأمريكي أو الأوروبي، يقال إن السيد أردوغان يريد أن يكون ديكتاتور أو مستبد لماذا هذه الحملة الدائمة لك والموجهة ضد شخصك  والتي لا تنتهي  

جواب أردوغان : طبعا هذه النظرة أيديولوجية تماما، طريقة تناول الموضوع هذا في العالم هي نهج أيديولوجي، وهذا يمكن أن يكون تاتجا عن الفكر او الإعتقاد الذي أتبناه، ومن هنا يمكن تشبيه هذا الأمر بهذه الطريقة، أنتم كقناة الجزيرة أرى أن تقوموا ببحث عن مصطلح الديكتاتور، من الذي يطلق عليه الديكتاتور، وحتى يكون إنسان ما ديكتاتورا يجب أن يكون تطور الحياة في دولة ما على نحو مختلف بحيث يفرض على الناس ان لا يعيشوا بحرية في تلك الدولة وألا يستطيعوا التعبير عن أفكارهم بالطريقة التي يريدونها، وكذلك لا يستطيعون ممارسة معتقداتهم، هل هناك مشكلة مثل هذه في بلدي؟ لا، لا توجد مشكلة مثل هذه في بلدي، عندما يوصف شخص بأنه ديكتاتور، فإنه يفرض على الناس في ألا يعيشوا بحرية، وألا يستطيعوا التعبير عن آرائهم، وألا يستطيعوا أن يعيشوا معتقداتهم بحرية، وهذه المشكلات ليست موجودة في بلدي، نحن لم نمنع أي شيء، ولم تكن تركيا دولة الممنوعات في يوم من الأيام، تركيا في عشرات السنوات السابقة وأستثني منها آخر 14 سنة الماضية، لم تشهد حرية ورفاهية مثلما هو الحال عليه في هذا العهد، انظروا إلى داخل البرلمان الآن تستطيع المعارضة أن تعارض بالطريقة التي تريد ولا توجد أي مشكلة في هذه الأمور، لكن هؤلاء يحاولون جعل تركيا تبدوا بشكل مختلف من خلال مهاجمة أردوغان، مهما فعلوا فإن هناك حقيقة واضحة أن تركيا من أكثر الدول التي تجذب الإستثمارات العالمية، لماذا تجدب تركيا رؤوس الأموال العالمية بهذه الدرجة؟ يعني هل تأتي رؤوس الأموال العالمية إلى دولة فيها نظام ديكتاتوري متجبر، رؤوس الأموال العالمية لا تستثمر في مثل هذه الدول، لأن رؤوس الأموال تبحث عن الأساس الأنسب وإذا لم يوجد هذا الأساس فلن تأتي رؤوس الأموال، لا توجد مشكلة مثل هذه في تركيا، ولأننا نعيش برفاه تأتي رؤوس الأموال إلى تركيا وتدخل بسهولة، كما أن توقيت الأمور في هذه الدولة واضح، فعندما يحين وقت الإقتراع تفتح الصناديق أمام الشعب وستخدم الكل أصواته فيها، لقد بلغت نسبة المشاركة في الإنتخابات الأخيرة 86 بالمائة، أين يمكن ان تكون هناك مشاركة بنسبة 86 بالمائة في العالم، وسياتي حكم نتيجة هذه الإنتاخابات لكنك قد تقول عن الحكم هذا إنه ديكتاتوري، هل يمكن أن يكون الأمر هكذ

مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة" الجزء الثاني