المذيع يسأل أردوغان : هل كانت حكومة أحمد داود أوغلو ترغب بالنظام الرئاسي ؟



المذيع  يسأل أردوغان : هل كانت الحكومة السابقة برئاسة السيد أحمد داود أوغلو ترغب أيضا بالنظام الرئاسي كما هو الشأن اليوم مع حكومة يلدريم

جواب أردوغان : طبعا في هذه النقطة لا يمكن القول إنه لا توجد فروق، بل هي موجودة، الحكومة الحالية ترسخ النظام الرئاسي بطريقة أقوى وجعلت النظام الرئاسي على رأس أولوياتها، وانعكاس هذا الأمر يتطور عند الشعب، لكن أنا أعرف أن السيد أحمد داود أوغلو لا يفكر بطريقة مختلفة في مسألة النظام الرئاسي عن السيد بن علي يلدريم، أما فيما يخص تحويل هذا الأمر إلى حملة، فالسيد يلدريم هو الذي تمكن من تحويل هذا الامر إلى حملة قوية بشكل جدي       

المذيع : وهل كان هذا هو سبب التغيير أو واحد من أسباب التغيير 

أردوغان : لا لا الموضوع لا علاقة له بهذا الأمر، ما حدث قرار وتقييم داخل الحزب، وأصلا هذه المسألة ليست متعلقة بي، لقد إتخذ الحزب قرارا في مؤتمر إستثنائي، وبعدها تم تبني هذا القرار   

المذيع يسأل أردوغان : يقال أن انتخابات 1 نوفمبر  نجحت بفضل دخول الرئيس رجب طيب أردوغان بقوة في الحملة الإنتخابية 

جواب أردوغان : طبعا هذا الأمر صحيح إلى حد ما، على رئيس الجمهورية في لحظة ما أن يستخدم صلاحياته، فعدم استخدامها سيؤدي غلى خسارة الوطن، وأهم مسألة بالنسبة لرئيس الجمهورية هي ألا يكون سببا في خسارة الوطن والشعب، وعليه أن يكون عمليا وذا قدرة في اتخاذ القرارات المباشرة، وقد كان اتخاذ هذا القرار المباشر صائبا بدرجة كبيرة، بهذه الطريقة وبعد انتخابات حزيران، إستطاعت تركيا الإمساك بزمام حكم الحزب الواحد مرة أخرى، الشعب الآن ممتن لهذا،كما أن الإنطباع القائم بالبلد بنموه وازدهار اقتصاده مستمر في الأداء   

مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة" الجزء الثاني