أردوغان للإتحاد الأوروبي: الطفل ايلان وعمران ومن مثلهما انتم رفضتم إستقبالهم، إذا تماديتم سنفتح الأبواب


أردوغان للإتحاد الأوروبي: الطفل ايلان وعمران ومن مثلهما انتم رفضتم إستقبالهم،
إذا تماديتم سنفتح الأبواب


أردوغان : سأسلط الضوء على موضوع في غاية الأهمية، ألّا وهو إن الغرب أظهر حزنه بسبب غرق الطفل إيلان كردي ثم لواقعة الطفل عمران وأخذ يتناولها فقط على أغلفة الصحف لكنه لم يحرك ساكنا ولم يتخذ أي خطوة لإنقاذ آلاف الأطفال وملايين الأشخاص في العالم،
الطفل ايلان وعمران ومن مثلهما انتم رفضتم إستقبالهم، إن هناك ملايين الأطفال والنساء في شمال إفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى، في انتظار حلًا لمشاكلهم، ولا تتخذ أي خطوة بشأنهم، في حين ماذا يفعل الاتحاد الأوروبي امام كل ذلك ؟ يجتمع ليناقش هل تنضم تركيا للاتحاد أم لا، تركيا تستضيف مايقارب 3.5 مليون شخص واعتنينا بهم برحابة صدر، الدول الغربية لم تصدق حيال الأزمات الإنسانية ولم تلتزم بتعهداتها التي تعهدت بها، وعندما احتشد 50 ألف لاجئ عند معبر "قابي كولة" بدأت الدول الغربية الصراخ والعويل والتسائل"ماذا سنفعل إذا فتحت تركيا المعابر الحدودية" اسمعوني جيدًا، إذا تماديتم إلى ما هو أبعد من ذلك وبالغتم في إجراءاتكم فستفتح تركيا أبواب المعابر الحدودية، لن أتأثر أنا أو شعبي بهذه التهديدات المملة، وليعرف الجميع هذه الحقيقة، لن نصمت في وجه الظلم وندير ظهرنا لمنطقتنا وتاريخنا، سنواصل كفاحنا من أجل إرساء أسس العدالة ونصرة المظلومين، فنحن نعلم جيدًا أن النصر غاية ينالها المناضلين وليس المستسلمين

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها السيد الرئيس أردوغان، يوم 25-11-2016 في قمة "المرأة والعدالة" الدولية الثانية التي تنظمها نقابة المرأة والديمقراطية التركية بالتعاون مع وزارة الأسرة والشؤون الاجتماعية، في إسطنبول

وتوترت العلاقات التركية الأوروبية على خلفية إقرار البرلمان الأوربي مشروع قرار غير ملزم، يوصي بتجميد مفاوضات انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي.