أردوغان: هناك لعبة تحاك خلف الستار قبل 100 عام، لكنهم نسوا أن تركيا اليوم ليست تركيا 1918


أردوغان : كما تعرض آباءنا وأجدادنا لحملات شعواء من أجل مضايقتهم وحبسهم في بقعة صغيرة وسط الأناضول، الآن يحاولون تقسيم هذه الجغرافية كما وضعوا مخططها قبل 100 عام، كانوا يريدون تقليصنا في هذه البقعة الصغيرة ومن ثم إبادتنا ، وكان الرد منا آنذاك بإعلاننا الميثاق الوطني وشرعنا بعدها في حرب الاستقلال، على الرغم من أننا لم نقبل بهذا الإعلان الذي يحدد حدود الدولة العثمانية كما كانت في الحرب العالمية الأولى لكننا أحبطنا اللعبة بإعلان جمهوريتنا ، لقد حاولنا في تلك الظروف عام 1918 الحفاظ على أكبر قدر من أراضينا والتمسك بها وإيقاف اللعبة التي تحاول الاستيلاء على كل ما لدينا، ومن الواضح أن هناك لعبة تحاك خلف الكواليس وجهودا لاستكمال المشاريع في سوريا والعراق هذه المشاريع التي خطط لها عام 1918، لكنهم نسوا أن تركيا اليوم ليست تركيا عام 1918 التي استنفذت طاقتها من الحروب على مدى نصف قرن بل تركيا اليوم هي من تدافع عن أراضيها ومستمرة في إنجازاتها ومتطلعة لكل زاوية من حدود دولتها العثمانية وليس للأناضول وتركيا فقط ، لقد أخذت الدروس من خسائرها الماضية واليوم تنظر لمستقبلها، الآن الشعب التركي يتمتع بطاقات وإمكانيات كبيرة، باستطاعته تحقيق جميع الاهداف والخطط والمشاريع المستقبلية، الشعب يعلم جيدا جميع هذه المؤامرات التي تخطط ضده وضد هذه الجغرافية، كما تعلمون تركيا الآن تقوم بحملة لتحرير مدينة الباب السورية وفي نفس الوقت تتصدى للحملة الإقتصادية التي تقاد ضدها، نحن لا نفرق بين هاتين الحملتين، وكما كنا نكافح تنظيم بي كاكا الإرهابي ندعوا الجميع لعدم التفريق بين التنظيمات الإرهابية، سواء كان تنظيم بي كاكا أو تنظيم داعش أو تنظيم غولن، كلا هذه التنظيمات تقوم بعمليات إرهابية ضد تركيا

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 07.12.2016 في لقائه الـ 31 مع المخاتير الأتراك