أردوغان : معركة أنقرة أخرت فتح إسطنبول 50 عاما وتوقفت الفتوحات في البلقان



أردوغان : هنا في أنقرة شهدت الدولة العثمانية تلك المعركة الكبرى بين العثمانيين والمغول، كانت حربا بين دولتين مسلمتين، ( معركة أنقرة بين السلطان العثماني يلدريم بيازيد وتيمورلنك ملك المغول) معركة أنقرة قد أخرت فتح إسطنبول 50 عاما، توقفت الفتوحات في البلقان، أنا أعتبر ان معركة أنقرة تنطوي على دروس مهمة جدا،   بعضهم قد دفع بدولتين مسلمتين عظيميتن لأن يتحاربا، لقد شهدت الدولة العثمانية حربا مع الدولة المغولية،  كانت حربا بين دولتين مسلمتين، وفقدتا كثيرا من الجنود، ولكن الدولة العثمانية قد دفعت الثمن الأكبر وبقيت بلا قائد وحاكم لمدة 11 عاما وكانت مهددة بالإنقسام، وعاشت صراعات على السلطة وفقدت بعض المناطق ولذلك كانت على وشك النهاية في ذلك الوقت، كانت تلك الفترة صعبة جدا ولكن الأمير شلبي محمد إستطاع أن يعيد إحياء الدولة العثمانية بجهود جبارة ( كان واليا تحت حكم ورثة تيمورلنك لمدة 11 سنة وتمكن من الإنتصار عليهم وأعاد إحياء الدولة العثمانية ) تأكدوا عندما ذهبت إلى بخارى وسمرقند وجدت هناك آثارا رائعة منقوشة على الجدران تخلب الألباب، وأيضا رأيت أنه لا يمكن التمييز بين بخارى وبورصة وبين سمرقند وبين إسطنبول


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 02-12-2016 في حفل افتتاح مجمع "أسان بوغا" لجامعة "يلدريم بيازيد" بالعاصمة أنقرة