المذيع يسأل أردوغان : قلت بأن هناك سايكس بيكو تقسيم جديد للمنطقة، ما هي المعطيات التي لديك


المذيع يسأل أردوغان : سيدي الرئيس قلت بأن هناك سايكس بيكو تقسيم جديد للمنطقة، تقسيم المقسم، ما هي المعطيات التي لديك وترى فيها بأن المنطقة ستقسم برعاية قوى دولية وإقليمية مثل إيران واللاعبين الدوليين الأوروبيين والولايات المتحدة الأمريكية، وحتى تركيا قد تسهم في هذا الأمر إضطرارا ربما

جواب أردوغان : نحن أولا مع الحفاظ على وحدة الأراضي السورية والعراقية، لا نريد أبدا أن تُقسم هذه المناطق، وسنستمر في جهدنا في هذا الطريق إلى نهايته، ولا يمكن التنازل عن هذا الأمر، أتمنى أن لا تنطلي هذه الحيلة على قوات التحالف الموجودة

المذيع : لكن تتدخل تركيا من ناحية، وإيران تلعب من ناحية أخرى، إيران تدير الحكومات في سوريا والعراق، تأثيرها أكبر من الحكومات القائمة، الولايات المتحدة الأمريكية موجودة، روسيا تدير المعركة في سوريا وتريد أن تلعب دورا أكبر، وبالتالي كأن المنطقة متجهة للتقسيم  

أردوغان : كما تعلمون كان هناك لقاء في لوزان، هناك إلتقت تركيا وأمريكا وروسيا وقطر والسعودية وإيران، لكن للأسف لم يتم التوصل إلى نتيجة إيجابية في لوزان وبالتالي أعتقد أن هذه المرحلة ستستمر، لكن ليس مناسبا ان تكون المرة المقبلة في لوزان مرة أخرى، أعتقد أنه إن تم اللقاء في مكان مختلف كليا فسوف يكون قرارا صائبا، ومع هذه الخطوة يجب على المتوجهين إلى هناك أن يأتوا لكي يحلوا المشكلة، إن كانوا يأتون لحل المشكلة سيتم التوصل إلى نتيجة، لكن إن جاؤوا بأحكام مسبقة بدلا من حل فالنتيجة ستكون مؤسفة، لأن علينا أن نشترط على أنفسنا اولا وحدة الأراضي السورية والعراقية، فإذا إشترطنا هذا الأمر يمكن ان نصل إلى نتيجة، وبغير ذلك لا يمكن الوصول إلى حل


مقتطف من لقاء قناة الجزيرة مع أردوغان يوم 10-11-2016 في برنامجها "المقابلة" الجزء الثاني