أردوغان يطالب بمحاكمة الأسد ونظامه أمام المحاكم الدولية وينتقد بشدة صمت الأمم المتحدة ومجلس الأمن


طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بمحاكمة الأسد ونظامه أمام المحاكم الدولية، على ما يرتكبه من جرائم ومجازر جماعية بحق الشعب السوري، وانتقد أردوغان  في لقائه الـ 32 مع المخاتير الأتراك، صمت الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي عن المجازر وخاصة التي تشهدها حلب، داعيا الأمم المتحدة للمساعدة في فتح ممر آمن لنقل المدنيين الفارين من المدينة، وأضاف أنه سيتحث مع نظيره الروسي بوتين مجددا مساء اليوم، فيما يتابع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلوا ورئيس جهاز الإستخبارات هكان فيدان التطورات في حلب، وتطرق أردوغان إلى اتفاق وقف إطلاق النار في شرقي حلب بين فصائل المعارضة السورية وقوات النظام المدعومة من قِبل روسيا قائلاً:
أردوغان : النظام السوري يرتكب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في حلب،على الجميع بمن فيهم الأطراف الداعمة له، رؤية هذه الحقيقة، يجب فتح الممرات الإنسانية فورًا وإجلاء الناس بشكل سليم من شرق حلب دون أية عرقلة أو تخريب، الوضع في الميدان هش ومعقد، لا سيما أنّ قوات النظام انتهكت الاتفاق واستأنفت اعتداءاتها ضدّ المدنيين رغم مرور بضعة ساعات على الاتفاق، تطبيق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بمبادرة تركيا وجهودها الحثيثة قد يكون الأمل الوحيد بالنسبة للأبرياء الموجودين في حلب، لذلك أدعو جميع الأطراف والمجتمع الدولي إلى مراعاته ودعمه، في هذا المساء سأبحث هاتفيًّا مع  بوتين الأوضاع في حلب، فيما سيتابع وزير خارجيتنا ورئيس الاستخبارات الوضع في المدينة عن كثب، تركيا، أمل المظلومين، لم ولن تترك أهالي حلب وحدهم، سنفعل كل ما بوسعنا، أيا كان الثمن، حتى لو كان الأمر يتعلق بإنقاذ نفس برئية واحدة، تركيا اتخذت جميع الإجراءات اللازمة لإيصال المساعدات الإنسانية للخارجين من حلب، والنازحين منها إلى إدلب وجوارها.  

 مقتطف من كلمة أردوغان اليوم 14.12.2016 في لقائه الـ 32 مع المخاتير الأتراك