أردوغان يجدد انتقاداته للتحالف وأمريكا : نحن شركاؤكم في الناتو ولا تقدمون أي مساهمة لدعمنا



أردوغان : الدول الغربية، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية تتحجج بذرائع مختلفة لتقديم الدعم العلني لتنظيمات إرهابية تورطت بدماء الأبرياء في منطقة الشرق الأوسط، وذلك رغم دعوات أنقرة المتكررة لهم بعدم التفريق بين التنظيمات الإرهابية. الولايات المتحدة الأمريكية تقدّم الدعم للتنظيمات الإرهابية الانفصالية، وتمتنع عن تقديم الدعم لتركيا رغم وجود تحالف بينهما في حلف شمال الأطلسي، إنهم يدعمون التنظيمات الإرهابية بكافة أنواع الأسلحة، ويزعمون أنهم لم يقدّموا لهم الأسلحة بل يرسلون لهم الذخائر، نثل هذا الكلام لن ينطلي علينا، هل نحن شركاؤكم في الناتو أم تلك التنظيمات الإرهابية الانفصالية ؟ كيف تدعمون تنظيمات تعتبرونها إرهابية انفصالية؟ هذا غير مقبول

وانتقد أردوغان موقف الناتو من التهديدات التي تتلقاها بلاده من الجانب السوري، قائلاً في هذا الخصوص: وقف الناتو متفرجًا أمام التهديدات التي تعرضت لها تركيا على طول حدودها مع سوريا، والقذائف التي استهدفت الأراضي التركية، واليوم لا نرى أي دعم لعملية تطهير الباب لا من الناتو ولا من دول حاضرة بقواتها في المنطقة ويُفترض أنها حليفة لنا. التحالف الدولي الذي تأسّس لمكافحة تنظيم داعش الإرهابي،لا يقدّم اليوم أي مساهمة لدعم معركة الباب التي تقصم ظهر التنظيم وتُكبدّه أكبر الخسائر. إنني أحذر كافة الاطراف التي تتعامل أو تدعم المنظمات الإرهابية بأنّ الإرهاب لا يعرف صاحباً، وانه سيأتي يوم ويذوق من يدعمه مرارة العمليات الإرهابية.

جاء ذلك في خطاب ألقاه أردوغان يوم 29-12-2016  خلال مشاركته في حفل توزيع جوائز مؤسسة الأبحاث العلمية والتكنولوجية بالمجمع الرئاسي في العاصمة أنقرة