أردوغان : أين أنتم يا مجلس الأمم المتحدة، الأسد أودى بحياة مئات الآلاف، ألا تشاهدون كيف ينادي هؤلاء الأطفال بأننا جائعون




أردوغان : أين انتم يا مجلس الأمم المتحدة، لماذا لا تقومون بواجبكم ومهامكم من أجل إيقاف هذه المجازر الجماعية في حلب، نحن مستعدون وجاهزون لكي تكون تركيا نقطة البداية من أجل حل هذه الأزمة، انتم تشاهدون على شاشات التلفاز كيف يقوم هؤلاء بقتل الأطفال الأبرياء، أنتم تشاهدون بأم أعينكم كيف ينادي هؤلاء الأطفال بأننا تعبون وجائعون وعطشون، لكن للأسف الإنسانية قد ماتت، أين الولايات المتحدة الأمريكية مما يحدث، إنني أدعو من هذا المنبر وانادي جميع الدول بما فيها دول الأمم المتحدة ، يجب أن نفتح ممرا آمنا من اجل نقل المدنيين من حلب إلى منطقة آمنة، يجب على جميع الدول أن تتحرك من إجل إيقاف هذه المجازر التي ترتكب بحق المدنيين الأبرياء، على الجميع أن يعلم بأن الأسد ونظامه أودى بحياة مئات الآلاف من الأبرياء، إن نظام الأسد يرتكب بشكل متواصل جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في حلب، وعلى الجميع بمن فيهم الأطراف الداعمة له، رؤية هذه الحقيقة، يجب  محاكمة نظلم الأسد أمام المحاكم الدولية، على ما يرتكبه من جرائم ومجازر جماعية بحق الشعب السوري، لن نسكت ولن نصمت حيال هذا النظام وممارساته التي اودت بحياة اكثر من 600 ألف مدني، سنفعل كل ما بوسعنا من أجل دفع المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة للتحرك في سبيل انقاذ حلب. بالأمس اتصلت بالأمين العام للأمم المتحدة وتطرقت مرة أخرى إلى الضرورة الملحة لحل هذا الموضوع في أقرب وقت ممكن، كما أنني سأثير قضية حلب في كل اللقاءات التي سأجريها هذا الأسبوع مع كافة المسؤولين. إن تركيا دائما وأبدا هي أمل للمظلومين، لذا لم ولن تترك أهالي حلب وحدهم، سنفعل كل ما بوسعنا، أيا كان الثمن، حتى لو كان الأمر يتعلق بإنقاذ نفس برئية واحدة

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14.12.2016 في لقائه الـ 32 مع المخاتير الأتراك