في ضوء اتصال هاتفي بين بوتين و أردوغان بشان حلب، هذا ما إتفقت عليه تركيا وروسيا


في ضوء اتصال هاتفي بين بوتين و أردوغان بشان حلب، 
هذا ما إتفقت عليه تركيا وروسيا

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن بلاده وتركيا اتفقتا على استمرار اللقاءات بين الأطراف المتصارعة في سوريا استنادا إلى أرضية جديدة، في العاصمة الكازاخية أستانا، وذلك في حال موافقة تلك الأطراف.

وأضاف بوتين، في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في طوكيو، اليوم الجمعة، أنه اتفق مع أردوغان خلال اتصال هاتفي بينهما أمس الأول، على مقترح لاستمرار محادثات السلام بين الأطراف المتصارعة في سوريا، في أستانا، استنادا على أرضية جديدة.

وأوضح بوتين أن روسيا ستوصل الاقتراح إلى النظام السوري، في حين ستقوم تركيا بإيصال المقترح إلى ممثلي المعارضة السورية المسلحة، وفي حال قبول الأطراف سيتم توجيه طلب إلى الرئيس الكازاخي نورسلطان نزارباييف لدعم المفاوضات.

وأكد بوتين أن الأرضية الجديدة لن تكون منافسة لمفاوضات جنيف، وإنما مكملة لها.

وحول عملية إجلاء المحاصرين في أحياء حلب الشرقية، قال بوتين "إن ما يحدث في سوريا حاليا، هو تطبيق لما اتفقنا عليه مع الرئيس التركي في لقائنا في سانت بطرسبرغ. اتفقنا على أن تساعد تركيا على إجلاء المجموعات المستعدة للتخلي عن سلاحها، وذلك للحفاظ على حياة المدنيين".

وقال بوتين إن الخطوة التالية ستكون التوصل الى وقف إطلاق النار

تجدر الإشارة أن أردوغان وبوتين تناولا خلال اتصال هاتفي، المأساة الإنسانية التي تعيشها مدينة حلب، وبعد حصار خانق وقصف مكثف للنظام السوري وحلفائه على الأحياء شرقي حلب، دام نحو 5 أشهر وأسفر عن مقتل وجرح المئات، تم التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار بين قوات النظام السوري والمعارضة المسلحة، برعاية روسية ووساطة تركية

وما زال الجرحى يتوافدون من حلب إلى الحدود التركية، لتلقي العلاج في المستشفيات التركية.