أردوغان : أيها الشباب لا تنطلي عليكم الحيل، نحن اليوم أمام مفترق طرق تاريخي


أردوغان : ماذا حدث لنا اليوم، لماذا يقوم البعض بإغراء إخوتنا الأكراد المسلمين لقتل إخوتهم الأتراك المسلمين، من الذين يقاتلون الجيش التركي اليوم، من الذي يقتل الشرطة التركية اليوم، من الذي يشجع على القتل، من الذي يمدح القتلة ويدعمهم، ليس من السهل أن نتحدث عن أمة واحدة ولكن أيها الشباب لا تنسوا أن البحث عن الأسباب سهل، نحن اليوم أمام مفترق طرق تاريخي وعلينا أن نبحث عن الأمل الجديد هنا في تركيا، ومهما كانت العراقيل والمصاعب كبيرة فإنه علينا أن نناضل ونكافح وننجح كأمة، فنحن أمة واحدة وهذه هي أهم صفة نتصف بها، أيها الشباب لا تنطلي عليكم الحيل، نحن أمة قوية، نحن إذا قتلوا منا واحدا تنبعث من جنازته الآلاف ولذلك نحن نقول إننا أمة واحدة، 80 مليون مواطن تركي أمة واحدة، لنا علم واحد ولا نقبل أي علم آخر غير علم الجمهورية التركية، لا نقبل قطع القماش الأخرى لتي يدعون أنها علم، فعلم تركيا هو لون الدم الأحمر، ذلك الدم الذي سكبه شهداء هذه الأمة على أرض الوطن، ولنا وطن واحد مساحته 780 ألف كلم مربع، وعندنا دولة واحدة ولا نقبل دولة داخل الدولة، ولذلك فإن الجمهورية التركية هي دولتنا الوحيدة ولا نقبل دولة بديلة أو دولة موازية، لا نقبل دولة عميقة أو دولة خفية  
  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 18.03.2016 في الذكرى أل 101 لمعركة جناق قلعة 

أردوغان : بهذه العقيدة خرج الجيش العثماني إلى معركة جناق قلعة، فماذا حدث لنا اليوم


أردوغان : يقول الشاعر يحيى كمال "هذه العاصفة هي الجيش التركي، والذين يموتون في سبيل الله هم الجند التركي يا الله، فانصرهم يا ربي لأنهم آخر جيش مسلم على وجه الأرض" بهذه العقيدة خرج الجيش العثماني إلى معركة جناق قلعة، وسجلوا انتصارات عظيمة، وحققوا الإستقلال وصنعوا المستقبل وضمنوا الحرية لهذا الوطن، ولم تستطع أي قوة الوقوف في وجه الجيش التركي، لقد كانت معركة جناق قلعة حربا مهمة بالنسبة لملايين المظلومين في العالم،  شارك فيها جنود من موش وبيتلس وفان وكافة مدن الأناضول، وجنود من سكوبيا والبوسنة، لذلك نحن نعتبر تلك الملحمة معركة وجود معركة حياة وموت، لقد نجحت حرب التحرير التركية بفضل تلك العقيدة، ذلك لأن الذين شاركوا في معركة جناق قلعة من جبهة العدو، كان منهم من جاء من نيوزيلندا وأستراليا، كان أولئك الجنود يتساءلون لماذا أوتي بنا إلى هنا؟ لماذا ساقونا من آخر الدنيا إلى هذا البلد؟ وفي الجانب الآخر كان يوجد جنود مسلمون أوتي بهم من السنغال، وعندما سمعوا صوت الأذان من الجبهة المقابلة ( من الجبهة التركية ) تساءلوا من الذي جاء بنا إلى هنا فغيروا صفهم وأداروا بنادقهم إلى جيش العدو وقاتلوا جنبا إلى جنب مع الجيش التركي، رفضوا أن يقتلوا الأتراك المسلمين وانضموا إلى جبهة الأتراك، ولكن ماذا حدث لنا اليوم، لماذا يقوم البعض بإغراء إخوتنا الأكراد المسلمين لقتل إخوتهم الاتراك المسلمين

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 18.03.2016 في الذكرى أل 101 لمعركة جناق قلعة

وشهدت منطقة غاليبولي معارك جناق قلعة عام 1915 بين الدولة العثمانية والحلفاء، حيث حاولت قوات بريطانية، وفرنسية، ونيوزلندية، وأسترالية احتلال إسطنبول عاصمة الدولة العثمانية آنذاك، وباءت المحاولة بالفشل، وكلفت تلك المعارك الدولة العثمانية أكثر من 250 ألف شهيد، شارك فيها جنود من سوريا والعراق وفلسطين والعديد من دول العالم الإسلامي، فيما تكبدت القوات الغازية نفس العدد المذكور تقريبًا     
                                  

أردوغان يزور عائلة "محمد يمان" أحد مصابي المحاولة الانقلابية، ويحضر حفل خطوبة


أردوغان يزور عائلة "محمد يمان" أحد مصابي المحاولة الانقلابية،
ويحضر حفل خطوبة 


أجرى رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، زيارة لعائلة "محمد يمان" الذي اصيب في رأسه على جسر شهداء الخامس عشر من يوليو/تموز، أثناء المحاولة الانقلابية الفاشلة والذي مازال يتلقى العلاج في المستشفى

حيث زار السيد الرئيس أردوغان، برفقة أبنته السيدة سمية أردوغان بيرقدار، بيت "محمد يمان" وتبادل أطراف الحديث مع زوجته وأطفاله.

وشارك سيادته أثناء زيارته في مراسم خطوبة "مسعود أوجار" من "آرزو صو" ابنة عمدة الحي السيد "ماهر صو"، والذي يسكن في عمارة عائلة المصاب، وألبس خاتم الخطوبة للخطيبين.

كما تبادل السيد الرئيس أردوغان أطراف الحديث مع المواطنين الذين احتشدوا لاستقباله والتقط معهم الصور التذكارية.

أردوغان : عندما يدخلون إلى القبر ويرون روضة من رياض الجنة لا يريدون العودة إلى الدنيا


أردوغان : نشأنا على أرض سقاها الشهداء بدمائهم، والشهادة لا نخشاها إنما هي مقام علينا ان نصل إليه، الشهداء ليسوا موتى (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون) [آل عمران: 169] بهذه البشرى يسير الجنود نحو الشهادة، وعندما يدخلون إلى القبر ويرون روضة من رياض الجنة لا يريدون العودة إلى الدنيا، لكن البعض لا يفهم هذا،إنهم يظنون أن الشهداء يدفنون في التراب كغيرهم من الناس ولكنهم يدخلون روضة من رياض الجنة، إخوتي الأعزاء قبل 100 عام من اليوم عبر جنودنا مضيق الدردنيل، مضيق جناق قلعة، عبروا إلى شرق أوروبا، هذه الرسالة ليست لشعبنا فقط بل هي رسالة لكل العالم، لقد مارس أجدادنا كافة الخطط العسكرية البحرية والبرية والجوية هنا في معركة جناق قلعة، فالقوة الحقيقية ليست في التكنولوجيا إنما هي في العقيدة، والقادة العثمانيين أثبتوا ذلك في معركة جناق قلعة، ولكن البعض يتعامى عن هذه الحقيقة، فلا يجب أن تنطلي علينا تلك الحيلة  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 18.03.2016 في الذكرى أل 101 لمعركة جناق قلعة

وشهدت منطقة غاليبولي معارك جناق قلعة عام 1915 بين الدولة العثمانية والحلفاء، حيث حاولت قوات بريطانية، وفرنسية، ونيوزلندية، وأسترالية احتلال إسطنبول عاصمة الدولة العثمانية آنذاك، وباءت المحاولة بالفشل، وكلفت تلك المعارك الدولة العثمانية أكثر من 250 ألف شهيد، شارك فيها جنود من سوريا والعراق وفلسطين والعديد من دول العالم الإسلامي، فيما تكبدت القوات الغازية نفس العدد المذكور تقريبًا

  

أردوغان: قريبا سنبني جسرا على مضيق الدردنيل "جسر جناق قلعة 1915" الرابط بين أوروبا وآسيا


أردوغان : إن مضيق الدردنيل في جناق قلعة يحتاج إلى جسر ونحن من سيبني الجسر الأول على ذلك المضيق، حكومتنا تعمل من أجل وضع الأساس لتحقيق هذا المشروع الضخم حتى ننتهي من بنائه في أقرب وقت ممكن، إن شاء الله سننتقل من مدينة جناق قلعة إلى مدينة غاليبولي عن طريق ذلك الجسر وليس باستخدام القوارب والسفن، ستنتقل سياراتنا وحافلاتنا بيسر وسهولة بين ضفتي المضيق، مازلنا لم نستطع أن نُدرس لبعض الناس المعنى الحقيقي لمعركة جناق قلعة، وإن مسؤولية ذلك تقع على عاتق المسؤولين عن هذا الأمر، وخصوصا الأحداث التي شهدناها في السنوات الأخيرة تجعل من إستحضار الدروس والعبر المستفادة من معركة جناق قلعة أمرا مهما جدا، إخوتي الأعزاء، إننا أحفاد وأبناء الشهداء، نحن نشأنا على أرض سقاها الشهداء بدمائهم والشهادة لا نخشاها لأنه مقام علينا أن نصل إليه  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 18.03.2016 في الذكرى أل 101 لمعركة جناق قلعة

وكانت 24 شركة بينها 11 شركة أجنبية، اشترت وثائق المناقصة، لإنشاء جسر "جناق قلعة 1915" بين أوروبا وآسيا، بينها شركات صينية، ويابانية، وكورية، وإيطالية، إلى جانب شركات تركية عابرة للقارات. وقدمت
 أربع مجموعات مكونة من عدة شركات، عروضاً خلال جلسة المناقصة، لإنشاء جسر "جناق قلعة 1915" وهي :  مجموعة "Daelim-Limak-SK" الكورية الجنوبية - مجموعة Express Way اليابانية - مجموعة Cengiz-Kolin-CRBC الصينية - مجموعة IC İçtaş-Astaldi الإيطالية 

ليكون الفوز من نصيب  مجموعة "Daelim-Limak-SK" الكورية الجنوبية، التي تعهدت  ببناء جسر "جناق قلعة 1915" على مضيق الدردنيل، خلال 5 أعوام ونصف العام، مقابل 10 مليارات و354 مليونًا و576 ألفًا ومئتي واثنين ليرة تركية (نحو 2.6 مليار دولار). الشركة الكورية ستشغل الجسر 16 عامًا وشهرين و12 يومًا في هذا الإطار.

وقال وزير النقل والمواصلات والملاحة البحرية التركي، أحمد أرسلان، إن تركيا  ستضع حجر الأساس لجسر "جناق قلعة 1915" على مضيق الدردنيل يوم 18 مارس/ آذار المقبل

سيكون هذا المشروع أحد الجسور التي تربط آسيا بأوروبا، وموازياً لمشروع الطريق السريع الذي سيكون الجسر أحد أهم أقسامه.

ويربط الطريق السريع بين مدينتي إسطنبول وإزمير، ومن شأنه أن يساهم في تخفيف المرور في مدينة إسطنبول، خاصة على الجسور المعلقة، كما يخفّض تكاليف النقل إلى منطقة بحر إيجة بشكل كبير.

وشهدت منطقة غاليبولي معارك جناق قلعة عام 1915 بين الدولة العثمانية والحلفاء، حيث حاولت قوات بريطانية، وفرنسية، ونيوزلندية، وأسترالية احتلال إسطنبول عاصمة الدولة العثمانية آنذاك، وباءت المحاولة بالفشل، وكلفت تلك المعارك الدولة العثمانية أكثر من 250 ألف شهيد، شارك فيها جنود من سوريا والعراق وفلسطين والعديد من دول العالم الإسلامي، فيما تكبدت القوات الغازية نفس العدد المذكور تقريبًا        

أردوغان: الأمم التي لا تعرف أبطالها لا تستطيع بناء مستقبلها، من لا يعرف جناق قلعة لا يعرف تركيا


أردوغان : إن الأمم التي لا تعرف شهداءها وأبطالها لا تستطيع بناء مستقبلها، وإن هذه المنطقة شاهدة على أكبر ملاحم القرن الماضي، من لا يعرف الملحمة التي خاضها أجدادنا هنا في جناق قلعة، فإنه لا يعرف هذا البلد،  لذلك فإن معركة جناق قلعة هي حرب مهمة جدا، وليس لأحد الحق أن يعتم على تلك المعركة أو يتغاضى عنها، توجد إمتحانات الآن ينتقل من خلالها التلاميذ من المرحلة الثانوية إلى المرحلة الجامعية، هي إمتحانات مهمة وأنا أعتبر معركة جناق قلعة مهمة بأهمية تلك الإمتحانات، وإن أبناءنا الذين يقرؤون تاريخ معركة جناق قلعة هم الذين يستطيعون بناء هذا الوطن، هذا الجيل هو الذي سيكتب ملحمة تركيا، كما كتب ملحمة تركيا جنود جناق قلعة، وانا أبارك لتلك البنت التي كانت تدعوا لنا، ذلك لأننا عندما نرفع أيدينا للدعاء وندعوا الله فإننا نزرع الأمل في السماء حتى تقطر علينا، وقد سقت تلك البنت بدموعها تراب هذا الوطن، وأنا من هذا المنبر أشكر وزارة الثقافة والتربية والشباب والأسرة وغيرها من المؤسسات، لما تعطيه من أهمية لتاريخ معركة جناق قلعة

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 18.03.2016 في  الذكرى أل 101 لمعركة جناق قلعة 


وشهدت منطقة غاليبولي معارك جناق قلعة عام 1915 بين الدولة العثمانية والحلفاء، حيث حاولت قوات بريطانية، وفرنسية، ونيوزلندية، وأسترالية احتلال إسطنبول عاصمة الدولة العثمانية آنذاك، وباءت المحاولة بالفشل، وكلفت تلك المعارك الدولة العثمانية أكثر من 250 ألف شهيد، شارك فيها جنود من سوريا والعراق وفلسطين والعديد من دول العالم الإسلامي، فيما تكبدت القوات الغازية نفس العدد المذكور تقريبًا


 

صحفي يسأل أردوغان: حزب الشعب الجمهوري هدد باللجوء للمحكمة الدستورية إعتراضا على التعديلات الدستورية


صحفي يسأل أردوغان : سؤالي يتعلق بالتعديلات الدستورية التي تمهد الطريق لتغيير نظام الحكم في البلاد من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي، وقد صادق البرلمان التركي على هذه التعديلات، لكن حزب الشعب الجمهوري هدد بأن يحيل الموضوع إلى المحكمة الدستورية

جواب أردوغان : أشكركم، هذه الليلة سأعود إلى تركيا بإذن الله تعالى، وأكيد رئاسة البرلمان ستقوم بتبليغ رئاسة الجمهورية بنتيجة التصويت حول التعديلات الدستورية، بعدها سنصرح بموقفنا، شعبنا الآن ينتظر، سندفع بهذه الخطوة المهمة إلى الأمام ، وفيما يخص موقف حزب المعارضة الرئيسي ( حزب الشعب الجمهوري) يمكنه أن يشتكي إلى المحكمة الدستورية، هذا أمر طبيعي جدا ولا يوجد أي اعتراض لنا عليه، نحن متعودون على مثل هذه الشكايات، توجد في تركيا ذهنية تتوجه دائما إلى المحكمة الدستورية، وأنا أتمنى أن تصدر المحكمة الدستورية قرارها بسرعة لأن الشعب ينتظر بفارغ الصبر هذه التعديلات الدستورية، حتى يتم تفعيلها من أجل الوطن والشعب لتكون خيرا وبركة علينا    

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 25-01-2017 خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده أردوغان مع نظيره الملغاشي هيري راجاوناريمامبيانينا في مدغشقر

والسبت الماضي، وافق البرلمان التركي على حزمة التعديلات الدستورية في البلاد، والتي تمهد الطريق بعد موافقة الرئيس والشعب التركي عبر الاستفتاء، للانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي  

وتوقع زعيم حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض، كمال قليجدار أوغلو، أن يصوّت الشعب، ضد التعديلات الدستورية، وقال قليجدار أوغلو "أثق من صميم قلبي بأن الشعب لن يسمح بتمرير اللعبة التي تمت في البرلمان، شعبنا سوف يصحح هذا الخطأ" وطلب قليجدار أوغلو، من نوابه بالتواصل مع المواطنين لشرح أهمية رفض التعديلات الدستورية. وزعم قليجدار أوغلو أن "التعديلات الدستورية تضمن مستقبل شخص واحد وتتجاهل 80 مليون مواطن تركي"

    

أردوغان من مدغشقر : ليلة المحاولة الإنقلابية كانوا يريدون اغتيالي أنا ورئيس الوزراء


أردوغان : إن السيد رئيس مدغشقر "راجاوناريمامبيانينا" قد تواصل معنا بعد المحاولة الإنقلابية في تركيا، وإن تلك الجماعة التي تنتشر في مختلف الدول الأفريقية تحت جبة التعليم والمؤسسات التربوية، هي تنظيم إرهابي يهدد أمن الدول الأفريقية، وقد أعلنت وحذرت رئيس مدغشقر من تلك المجموعة، إنهم في تركيا إستطاعوا ان يندسوا ويتغلغلوا في المؤسسة العسكرية والأمنية ومختلف الإدارات الحكومية، كانوا يريدون أن يغتالوني أنا ورئيس الوزراء حتى يتخلصوا منا، وقد إستخدموا الطائرات العسكرية والمروحيات والدبابات والمدافع والأسلحة الحديثة لقتل المواطنين المدنيين، قتلوا 248 شهيدا كما وأصيب 2193 شخصا، إنهم يعملون في 170 دولة في العالم، ونحن نحذر العالم من ذلك التنظيم، نحن حذرنا إخوتنا هنا في مدغشقر وقلنا لهم إن ذلك التنظيم حاول الإنقلاب علينا وربما سيحاولون الإنقلاب عليكم، ولذلك فقد أنشأنا "وقف المعارف التركي" للتربية والتعليم ويمكن أن نتعاون في هذا المجال من خلال هذا الوقف حتى ننقذ المؤسسات التعليمية التي كانت تابعة لتلك الجماعة ونلحقها بوقف المعارف التركي حتى ندعم المؤسسات التعليمية في مدغشقر، أنا أشكر حسن ضيافتكم لنا في مدغشقر، أشكركم كثيرا وأنتظر استضافة الرئيس راجاوناريمامبيانينا في تركيا في أقرب وقت ممكن في زيارة رسمية    

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 25.01.2017 في مؤتمر صحفي مع نظيره الملغاشي  هيري راجاوناريمامبيانينا في قصر الرئاسة بمدغشقر  

الممثلة الأمريكية ليندسي لوهان تهدي أردوغان قلادة "العالم أكبر من 5" إستقبلها مع الطفلة الحلبية بانا العابد


الممثلة الأمريكية ليندسي لوهان تهدي أردوغان قلادة "العالم أكبر من 5"  
إستقبلها مع الطفلة الحلبية بانا العابد 

استقبل رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، في المجمع الرئاسي، الممثلة الأميركية "ليندسي لوهان" والطفلة  بانا العابد

وقلّدت الممثلة الأميركية "ليندسي لوهان"، السيد الرئيس أردوغان وعقيلته السيدة الأولى أمينة أردوغان، شارة كتب عليها "العالم أكبر من خمسة".

ويرمز الشعار، إلى أن مصير العالم أكبر من أن يترك تحت تصرّف الدول الخمسة دائمة العضوية بمجلس الأمن، وهو شعار لطالما ردده الرئيس التركي في أكثر من مناسبة، كدعوة إلى ضرورة إصلاح الأمم المتحدة ومجلس الأمن.

وحضر اللقاء الطفلة السورية الشهيرة "بانا العابد" (7 أعوام)، التي كانت تنقل بمساعدة والدتها مجازر النظام وداعميه (الجماعات الإرهابية الأجنبية) أثناء حصار شرقي محافظة حلب، إلى العالم عبر شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة.

وفي أكتوبر/تشرين أول الماضي، أجرت لوهان، زيارة للاجئين السوريين في مدينة سطنبول، والتقت عددا منهم في مركز صحي تابع لإحدى الجمعيات المعنية بتقديم خدمات لهم، وأكدت خلال الزيارة أن العالم أكبر من خمسة.

وأشادت لوهان خلال الزيارة السابقة، بالدور الكبير الذي تبذله تركيا في مساعدة اللاجئين، رغم عدم اكتراث العالم بهم، بحسب قولها آنذاك.

وأضافت "تركيا قامت بما عجزت عنه العديد من دول العالم، 5 دول عظمى (صاحبة حق النقض) وعدت لكنها أخلفت بوعدها، هناك من يخاف من المجيء إلى تركيا بسبب الحملات الموجهة ضدها، لكنني أشعر بارتياح كبير هنا".

وسعى أردوغان أكثر من مرة من خلال ترديده عبارة "العالم أكبر من خمسة" لتسليط الضوء على ضرورة إصلاح الأمم المتحدة، وعدم ترك مصير العالم بيد الدول الخمس دائمة العضوية، وهي الولايات المتحدة، وروسيا وبريطانيا، والصين، وفرنسا.

أردوغان : تعرضنا لمحاولة إنقلابية غادرة، ومن يقف خلفها كان يلبس قناع التعليم وتقديم الخدمات


أردوغان : إخوتي أهالي تنزانيا، كما تعلمون تركيا تعرضت لمحاولة إنقلابية غادرة في أل 15 من تموز الماضي، وتبين أن تنظيم غولن كان وراء تلك المحاولة، للأسف تلك الجماعة كانت تتقنع بقناع العمل والتعليم وتقديم الخدمات، لذلك أنا أحذر كافة الدول التي تنشط فيها تلك الجماعة، أقول لهم إن ذلك التنظيم الإرهابي يهدد كافة البلدان التي ينشط فيها، أنا أعلم جيدًا أن هذا التنظيم الغادر يحاول أن يتمدد في تنزانيا أيضًا، لذا فقد اتخذنا مع الرئيس التنزاني "جون ماغوفولي" التدابير اللازمة في هذا الصدد، وقدمت له كافة المعلومات اللازمة، أرجوا منكم أن لا تتعاونوا مع أي مؤسسة تعمل باسم تركيا لا تنسق مع السفارة التركية، وإن الإرهاب هو المصيبة الكبرى التي يعاني منها العالم ولذلك علينا أن نتخذ معا التدابير اللازمة لمكافحته، علينا أن لا نصنف الإرهاب إلى إرهاب حميد وإرهاب خبيث، إنهم قتلوا 248 شخصا من مواطنينا، بالطائرات والدبابات والمدافع والمروحيات، كما أصابوا 2193 من مواطنينا، لهذا أقول إن هذه التنظيم الإرهابي لا مكان له في مستقبل تنزانيا، أنا واثق من أن تنزانيا ستتخذ التدابير اللازمة، وفي نهاية كلمتي أريد أن أبارك لكم هذا الإجتماع وأشكر صديقي رئيس تنزانيا "جون ماغوفولي" على حسن الضيافة، أشكره شكرا جزيلا بكل محبة واحترام، وأتمنى لكم النجاح في أعمالكم

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 23-01-2017 أمام رجال الأعمال المشاركين في منتدى الأعمال التركي التنزاني


أردوغان من تنزانيا : كانت لنا دولة منتشرة على ثلاث قارات، لم يكن لأجدادنا ذهنية إستعمارية وأهداف إمبريالية


أردوغان : أنا أريد أن أؤكد مرة أخرى من هنا (تنزانيا) أن أجدادنا قد عملوا خلال  ألف عام الماضية بشكل أخوي مع إخوتنا الأفارقة، بعيدا عن الذهنية الإستعمارية، أجدادنا لم يكن لهم تاريخ استعماري في إفريقيا على الرغم من بقائهم ألف سنة في هذه المنطقة، كانت لنا دولة منتشرة على ثلاث قارات ( الدولة العثمانية) لم ينفذ أجدادنا سياسة إمبريالية في ولاياتها المختلفة عبر هذه القارات، بل كانت تعمل من أجل تعزيز علاقات القلوب بين مواطنيها ورعاياها، ونحن اليوم أتينا لنساهم في الإعمار والإحياء والمشاركة. إن اهتمام الشعب التركي بالقارة الأفريقية نابع من أواصر المودة والمحبة وليس من أجل تحقيق الفوائد والمصالح، كما أن تركيا قد نفذت مشاريع كبيرة في مجال التعليم في أفريقيا، وفي الوقت الراهن هناك 4500 طالب إفريقي من 54 دولة إفريقية مختلفة يواصلون مسيرتهم التعليمية في تركيا من دون دفع أي رسوم، وتقدم رئاسة الشؤون الدينية ومؤسسة تيكا والهلال الأحمر وكثير من منظمات المجتمع المدني، المساعدات الإنسانية والتنموية لإخوتنا في مختلف الدول الأفريقية، وكما أقول دائما إن علاقتنا مع إفريقيا مبنية على مبدأ (اربح-اربح) نحن نعمل في ضوء فلسفة الربح المشترك مع إخوتنا الأفارقة، نحن نرغب بتحقيق التطور والتنمية في القارة الافريقية ونستنفر كامل طاقتنا ونعمل كل مابوسعنا في سبيل ذلك

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 23-01-2017 أمام رجال الأعمال المشاركين في منتدى الأعمال التركي التنزاني

أردوغان: الإنسان ينسى، لذلك قال أجدادنا إن التكرار أحسن ولو كررناها 180 مرة


أردوغان : نحن عملنا طيلة هذه السنوات لخير تركيا وفائدة المواطنين، ومادمتم أيها المخاتير تدعمون أعمالنا هذه، فعليكم ان تشرحوا هذه الإصلاحات للأهالي في المناطق التي تديرون شؤونها، ذلك لأن ذاكرة الإنسان محكومة بالنسيان والإنسان ينسى وسمي الإنسان إنسانا لأنه ينسى ولذلك علينا أن نذكر، وكما قال أجدادنا إن التكرار أحسن ولو كررناها 180 مرة، علينا ان نكرر التذكير مرات ومرات دون كلل ولا ملل، ورغم الهجمات الإرهابية ورغم خيانة التنظيم الموازي ورغم السياسيين الفاشلين في المعارضة فإننا سنبني تركيا الحديثة وسنحيي مشروع تركيا الجديدة، بهذه المناسبة أريد أن أشكركم أيها المخاتير مرة أخرى على تشريفكم لنا في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة وأحملكم سلامي إلى أهالينا في البلدات التي تديرون شؤونها، وفي نهاية كلمتي أحييكم بكل محبة واحترام، وعليكم السلام 

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-02-2016 في لقائه أل 20 مع المخاتير الأتراك

أردوغان : رفعنا رواتب المخاتير من 97 ليرة إلى 1300 ليرة، اليوم نقول إن المياه تسيل والأتراك يعملون


أردوغان : كانت الأنهار في تركيا تسيل نحو البحر دون أن نستفيد منها، ولكننا اليوم قمنا بإنشاء السدود وبحيرات جبلية حتى نستفيد من مياه الأنهار، قديما كنا نقول إن المياه تسيل والأتراك ينظرون واليوم نقول إن المياه تسيل والأتراك يعملون، نحن اليوم قمنا بإنشاء 700 ألف وحدة سكنية لائقة حتى يستفيد منها المواطنون، ورفعنا من نسبة مرتبات المتقاعدين، ولم نهمل المخاتير في هذه الإصلاحات، كم كان يبلغ مرتب المختار قبل عام 2000، كان المختار يأخذ 97 ليرة فقط واليوم نشرنا قرارا في الجريدة الرسمية بأن يكون مرتب المختار 1300 ليرة، فمبارك عليكم هذا المرتب أيها المخاتير، وأشكر حكومتنا والبرلمان على تعاونهما من أجل صياغة هذا القانون

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-02-2016 في لقائه أل 20 مع المخاتير الأتراك

أردوغان : أقولها بكل صراحة، إن تركيا في المرتبة الأولى عالميا في تقديم المساعدات قياسا بالدخل القومي


أردوغان : القارة الأفريقية ومشاكلها ومشاكل إخوتنا الأفارقة تهمنا بشكل خاص، سنواصل الدفاع عن حقوق إخوتنا الأفارقة ونواصل إنتاج الحلول لتلك المشاكل من هنا وليس بالإستيراد من خارج القارة الأفريقية، نحن ندعم كل المبادرت الأفريقية لحل مشاكل القارة السمراء، إن مساعداتنا ودعمنا للقارة الأفريقية متواصل ولن ينقطع لأننا نؤمن ببركة المشاركة، إخوتي الاعزاء، أنا أقولها بكل صراحة، إن تركيا في المرتبة الأولى عالميا في تقديم المساعدات بالمقارنة بدخلها القومي، والثالثة عالميا من حيث القيمة والحجم، أمريكا في المرتبة الأولى، بريطانيا في المرتبة الثانية، تركيا في المرتبة الثالثة، وإذا حسبنا تلك الأرقام قياسا بالدخل القومي، ستكون تركيا في الترتيب الأول وأمريكا في الترتيب الثاني، إن مؤسسة تيكا التركية قد إفتتحت فرعها في مدينة دار السلام، وذلك للإستجابة لمشاريع تنزانيا واحتياجاتها

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 23-01-2017 أمام رجال الأعمال المشاركين في منتدى الأعمال التركي التنزاني

أمينة أردوغان تفتتح مركزًا للتدريب النسائي في مدغشقر، كما زارت منتزه الليمور، وغرست شجرة الباوباب


أمينة أردوغان تفتتح مركزًا للتدريب النسائي في مدغشقر، كما زارت منتزه الليمور، وغرست شجرة الباوباب 25-01-2017

افتتحت السيدة الأولى أمينة أردوغان، التي رافقت رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان في جولته الافريقية مركزًا للتدريب النسائي في مدغشقر، أشرفت على تأسيسه وكالة التعاون والتنسيق التركية "تيكا"

قالت السيدة أمينة أردوغان في كلمة لها بمناسبة الافتتاح "على الرغم من المسافات الجغرافية التي تبعدنا عن بعضنا البعض، إلا أن قلوبنا واحدة وموحدة. إن تركيا موطن للإخوان الأفارقة ودعمنا للمساعي الإفريقية من أجل التنمية، مسؤوليتنا الأخوية تجاه الشعب الأفريقي".

كما أشارت إلى أن المنتجات اليدوية التي تنتجها النساء في هذا المركز ستباع في سوق الحرف اليدوية وبيت الثقافة الأفريقية في أنقرة بدون أيّ مصلحة تجارية أو هدف ربحي وستعود أرباحها للمرأة الأفريقية.

 وتتدرب في هذا المركز الذي يحتوي على أقسام للتطريز والخياطة والحوسبة والبستنة والطبخ مايقارب مئة امرأة

كما وحضرت الافتتاح "هيري راجاوناريمامبيانينا"، عقيلة الرئيس "هيري راجاوناريمامبيانينا"، ووزيرا الصحة والتدريب المهني في مدغشقر، بالإضافة إلى زوجات الوفد التركي المرافق للرئيس أردوغان، ومسؤولون من "تيكا".

كما زارت السيدة أمينة أردوغان، منتزه الليمور، الذي يعد الموطن الطبيعي لليمور الذي يعرف أنه يعيش في مدغشقر فقط، وأطلعت على معلومات حول أشجار الالوه فيرا والباوباب التي تشتهر بها هذه المنطقة، ثم غرست شجرة الباوباب إحياء لذكرى هذه الزيارة.

الرئيس الملغاشي يقلّد أردوغان أعلى وسام للدولة في مدغشقر


الرئيس الملغاشي يقلّد أردوغان أعلى وسام للدولة في مدغشقر 25.1.2017

قلّد الرئيس الملغاشي هيري راجاوناريمامبيانينا، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلى وسام في الدولة، في مراسم أقيمت في القصر الرئاسي بالعاصمة أنتاناناريفو.

وحضر مراسم تقليد وسام الدولة للرئيس التركي، زوجته أمينة أردوغان، ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ووزير الاقتصاد نهاد زيبكجي، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية، برات ألبيراق.

وغادر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مدغشقر محطته الأخيرة في جولته بشرق إفريقيا، عائدا إلى بلاده.

وعقب انتهاء مراسم التقليد شارك السيد الرئيس أردوغان وعقيلته أمينة أردوغان، في مأدبة عشاء أقامها الرئيس الملغشي "هيري راجاوناريمامبيانينا" وعقيلته على شرفهما في القصر الرئاسي.

وبعد انتهاء مأدبة العشاء غادر السيد الرئيس أردوغان، مدغشقر محطته الأخيرة في جولته بشرق إفريقيا التي بدأها من تنزانيا الأحد الماضي، ثم موزمبيق فمدغشقر، عائدًا إلى تركيا.

وكان من بين مودعيه في مطار "إيفاتو" الدولي في العاصمة أنتاناناريفو، الرئيس الملغاشي "هيري راجاوناريمامبيانينا"، وعدد من المسؤولين.

أردوغان: حفرنا الجبال حتى نربط الطرقات السريعة بالأنفاق، صنعنا المستحيل لأن العاشق لبلده لا يتعب


أردوغان : خلال 13 عاما قمنا بإنشاء 18 ألف كلم من الطرقات السريعة، حفرنا الجبال حتى نربط الطرقات السريعة بالأنفاق، صنعنا المستحيل حتى مددنا هذه الطرقات، ومازلنا نواصل هذه المشاريع الكبرى، إن العاشق لبلده لا يتعب، لذلك نحن لم نتعب في خدمة هذا البلد لأننا نحب ونعشق هذا البلد، خلال 13 عاما قمنا ببناء 27 مطارا في تركيا حتى نحل مشكلة النقل والمواصلات، تستطيع اليوم ان تخرج من أقصى تركيا وتصل خلال مدة وجيزة إلى الجهة الأخرى، قبل 15 عاما هل كنا نستطيع أن نصل من طرف تركيا إلى طرفها الآخر خلال ساعات، لم يكن الأمر كذلك، لن نتوقف عند هذا الحد بل سنحسن ونزيد من هذه الخدمات أكثر فأكثر، لأن المواطن التركي تليق به أفضل الخدمات، وإن الحقوق والخدمات التي يتمتع بها الإنسان في الغرب تليق أيضا بالمواطن التركي، ولذلك نحن نعمل على تحسين الخدمات

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-02-2016 في لقائه أل 20 مع المخاتير الأتراك


 

أردوغان يصل مدغشقر


وصل رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، إلى مدغشقر، وحطت الطائرة بمطار "إيفاتو" الدولي في العاصمة أنتاناناريفو، لتكون مدغشقر ثالث محطات جولته لدول شرق إفريقيا التي شملت أيضًا تنزانيا وموزمبيق.

واستقبل رئيس مدغشقر، هيري راجاوناريمامبيانينا، نظيره التركي رجب طيب أردوغان، في القصر الرئاسي بمدغشقر وسط مراسم رسمية

وبعد أن أخذ الرئيس أردوغان ونظيره رئيس مدغشقر "هيرى راجاوناريمامبيانينا"، مكانهما على منصة الشرف عُزف النشيدان الوطنيان التركي والمدغشقري، ثم استعرض الرئيس أردوغان حرس الشرف

وعقب تعريف أعضاء وفدي البلدين، توجه الزعيمان إلى القصر الرئاسي واطلعا على خريطة مدغشقر، ثم توجها لعقد لقاء ثنائي، وآخر بين وفدي البلدين.



كما وشاركت في مراسم الاستقبال السيدة الأولى أمينة أردوغان، ووزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو، والاقتصاد نهاد زيبكجي، والطاقة والموارد الطبيعية بيرات ألبيرق، ونائب الأمين العام والمتحدث باسم رئاسة الجمهورية إبراهيم كالين

أردوغان: لن يأتي الطلبة من بعيد إلى الجامعات، بل أخذنا الجامعات إلى الطلبة حتى لا يفكروا في المصاريف


أردوغان : لم تبقى ولاية تركية ليس فيها جامعة، حتى يستطيع أبناء الفقراء الدراسة في الجامعة، حتى يذهبوا إلى الجامعة من دون أن يفكروا في مصاريف الطريق، لن يأتي الطلبة من بعيد إلى الجامعات، بل أخذنا الجامعات وبنيناها بجوار بيوت الطلبة في مختلف الولايات. وقمنا بتوظيف الآلاف من الأطباء والممرضين ووزعنا سيارات الإسعاف على مختلف البلدات التركية، نحن نتذكر المأساة التي كانت تعيشها مستشفياتنا، في تلك الأيام كانت المستشفيات تحجز على أجساد الموتى كرهائن حتى يدفع أهاليهم مصاريف المستشفى، نحن اليوم عندنا أسطول كبير من سيارات وطائرات الإسعاف تستطيع الوصول إلى مختلف المناطق الوعرة في  أقاصي تركيا، نحن نعمل على احتضان 78 مليون مواطن تركي في شمال تركيا وجنوبها وشرقها وغربها، نحن نعمل على ترفيع مستوى الخدمات التي تقدمها الدولة للمواطن بمستوى راق في كافة ولايات تركيا بأحيائها وبلداتها

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-02-2016 في لقائه أل 20 مع المخاتير الأتراك


أردوغان يصل موزمبيق المحطة الثانية من جولته الإفريقية



وصل رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، إلى موزمبيق المحطة الثانية من جولته الإفريقية، وتم استقباله وسط مراسم رسمية في قصر الرئاسة من قبل الرئيس الموزمبيقي "فيليبي نيوسي"

ووصل أردوغان موزمبيق في ثاني محطة في الجولة التي يقوم بها في شرق إفريقيا، والتي بدأها من تنزانيا، وتشمل مدغشقر أيضا.

ووضع أردوغان إكليلا من الزهور على نصب ماتولا التذكاري في ميدان الأبطال بالعاصمة مابوتو، ومن ثم أُطلقت 21 طلقة مدفعية ترحيبا به، وتبع ذلك عزف النشيد الوطني للبلدين.

وتوجه الرئيسان بعد ذلك للقصر الرئاسي، حيث بدأ لقاء ثنائيا بينهما بالإضافة إلى اللقاءات بين مسؤولي البلدين.


ويرافق الرئيس التركي في جولته الإفريقية التي تستمر حتى 26 يناير/كانون الثاني الجاري عقيلته أمينة، ووزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو، والاقتصاد نهاد زيبكجي، والطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق، والمتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن

أردوغان من تنزانيا يجدد مقولته الشهيرة ويقترح الحل : إن العالم أكبر من 5 دول


أردوغان : أيها الأصدقاء الأعزاء، إن تركيا تعمل وتجتهد في مختلف المحافل من أجل أن توصل صوت أفريقيا، إن تركيا تؤكد دائما ان العالم أكبر من 5 دول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي  ( في إشارة إلى الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الدولي وهم أمريكا، روسيا، الصين، فرنسا، بريطانيا) إن العالم لا يمكن أن يبقى رهين كلمة تخرج من أفواه 5 دول، للذك نحن نقترح إنشاء مجلس أمن دولي يتم فيه تمثيل كافة دول العالم، ذلك لأن الأمم المتحدة الآن غير عادلة وعاجزة عن فعل أي شيئ، أنظروا إلى الأزمات التي مازالت متواصلة في الشرق الأوسط الذي تحول إلى بحيرة من الدم، وكذلك فإن القارة الأفريقية مازالت تعاني الكثير من المشاكل، في الماضي تم احتلال دول القارة الأفريقية لسنوات طويلة، أخذوا منها الذهب والألماس والنحاس ومارسوا تجارة العبيد من هذه الدول، وبقيت الأمم المتحدة صامتة إزاء ما يحدث ولم تقل ماذا تفعلون، أقولها مرة اخرى على العالم أجمع أن يتحد ويقول إن العالم أكبر من 5 دول  دائمة العضوية في مجلس الأمن، على كافة الدول العضوة في الأمم المتحدة أل 193 أن تنال العضوية  بشكل متناوب  في مجلس الأمن وأن تكون لها عضوية تامة، علينا أن ننهي وضعية العضوية المؤقتة، نحتاج إلى 20 دولة تكون لها عضوية تامة لمدة 10 سنوات، ثم تتناوب على هذه العضوية 20 دولة اخرى، إن نجحنا في فعل ذلك فإن مستقبل العالم سيتغير نحو الأفضل      

جاء ذلك خلال كلمة له يوم 23-01-2017 أمام رجال الأعمال المشاركين في منتدى الأعمال التركي التنزاني، الذي استضافه البنك المركزي التنزاني بمدينة دار السلام، ويشرف على تنظيمه مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي

أردوغان: في تركيا القديمة كان الناس يعانون من الفقر، كان آباءنا يقفون في طوابير طويلة من أجل الخبز


أردوغان : إخوتي الأعزاء تتذكرون تركيا القديمة كيف كانت؟ كان الناس يعانون من الفقر والمظالم، كل من يفوق عمره 35 عاما سيتذكر تلك الأيام، وقد سمعنا من آبائنا الكثير من تلك المعاناة، لو إطلعتم على بطاقات الهوية القديمة للآباء ستجدونها شاهدة على تلك الأيام، ستجدون وراءها أختام شاهدة على طوابير الخبز والبنزين، كان آباءنا يأخذون الخبز بعد الوقوف في طوابير طويلة، كانوا يأخذون تلك المساعدات بكل صعوبة، ولكننا نحن اغلقنا تلك الصفحة وطويناها وبدأنا بتقديم الخدمات كما يليق بالشعب وبمستوى راق في كافة الولايات التركية بأحيائها وبلداتها، أنظرو أين كنا وأين أصبحنا، لقد بنينا أكثر من 200 ألف مدرسة في تركيا، وهذه السنة قمنا بتوظيف 30 ألف مدرس جديد حتى نحل 93 بالمائة من المشاكل التي تعاني منها المدارس في تركيا، وقمنا بإنشاء 117 جامعة ولم تبقى ولاية في تركيا ليس فيها جامعة

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-02-2016 في لقائه أل 20 مع المخاتير الأتراك


أمينة أردوغان تفتتح مكتب "تيكا" في تنزانيا، زارت "المتحف الوطني التنزاني" الذي رممته تيكا


افتتحت عقيلة الرئيس التركي أمينة أردوغان، اليوم الإثنين، مكتبًا رسميًا لوكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا)، في مدينة دار السلام بتنزانيا. وحضر مراسم الافتتاح، عقيلة الرئيس التنزاني جانيث ماغوفولي، ومسؤولون من "تيكا".

وخلال المراسم منحت "تيكا" كراس متحركة لذوي الاحتياجات الخاصة و"حاضنة للأطفال" لصالح أحد المشافي التنزانية. وفي كلمة لها، رحبت عقيلة الرئيس التنزاني بالدعم التركي من أجل تنمية القارة الإفريقية

وعقب الافتتاح زارت عقيلة الرئيس التركي "المتحف الوطني التنزاني" الذي رممته "تيكا".

وتأسست "تيكا" التابعة لمجلس الوزراء التركي، عام 1992، وتعد راعٍ ومنسق رئيسي لمشاريع كثيرة تجريها تركيا في مناطق مختلفة من أنحاء العالم. ولها العديد من المكاتب في القارة السمراء.

ووصل أردوغان، أمس الأحد، إلى مدينة "دار السلام" بتنزانيا في مستهل جولة إفريقية تشمل أيضًا موزمبيق ومدغشقر، وكان في استقباله رئيس الوزراء التنزاني، قاسم مجاليوا.

ويرافق الرئيس التركي في جولته الإفريقية التي تستمر حتى 26 يناير/كانون ثانٍ الجاري عقيلته أمينة، ووزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو، والاقتصاد نهاد زيبكجي، والطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق

أردوغان يقرع الطبول الأفريقية "تام تام" أثناء استقباله من طرف رئيس تنزانيا ومواطنوه


أردوغان يقرع الطبول الأفريقية "تام تام" أثناء استقباله من طرف رئيس تنزانيا ومواطنوه 

استقبل الرئيس التنزاني "جون ماغوفولي"، رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، الذي يتواجد بمدينة "دار السلام" بتنزانيا المحطة الأولى من جولته الإفريقية التي تشمل أيضًا موزمبيق ومدغشقر، وسط مراسم رسمية في قصر الرئاسة بمدينة دار السلام، وبدأت مراسم الاستقبال الرسمية في البوابة الرئيسية للقصر

وبعد أن اتخذ الرئيس أردوغان ونظيرة التنزاني "ماغوفولي" مكانهما على منصة الشرف عُزف النشيدان الوطنيان التركي والتنزاني. وعقب تعريف أعضاء وفدي البلدين، دخل الزعيمان إلى قصر الرئاسة سيرًا على الأقدام.

كما تم استقبال الرئيس أردوغان من قبل حشد من المواطنين حاملين بأيديهم أعلام الدولتين ويؤدون الرقصات المحلية للبلد، بينما قرع سيادته بدوره مع الرئيس التنزاني "جون ماغوفولي" الطبول الأفريقية الخاصة المسماة بـ "تام تام".

وعقب انتهاء مراسم الاستقبال الرسمية، توجه الزعيمان إلى القصر لعقد لقاء ثنائي، وآخر بين وفدي البلدين


ويرافق الرئيس التركي في جولته الإفريقية التي تستمر حتى 26 يناير/كانون الثاني الجاري عقيلته أمينة، ووزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو، والاقتصاد نهاد زيبكجي، والطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق

أردوغان لزعيم المعارضة: ألم تكن مديرا للضمان الإجتماعي، في عهدك كيف كانت المستشفيات، نتذكر تلك المأساة


أردوغان : أقول لرئيس حزب الشعب الجمهوري (زعيم المعارضة كمال كليجدار أوغلو) ألم تكن مديرا للضمان الإجتماعي، في عهدك كيف كانت المستشفيات، نحن نتذكر تلك المأساة،  ربما تستطيع الفوز برئاسة حزبكم لكنك لا تستطيع الفوز بقلوب الشعب، ربما أنتم مرشحون للفوز بتشكيل الحكومة ولكنكم لا تستطيعون فعل ذلك لأنكم عاجزون عن توحيد الشعب، أنا متأكد أن الشعب لن يسمح لكم بتشكيل الحكومة، والإنتخابات السابقة خير دليل على ذلك، أنتم لم تستطيعوا حل أي مشكلة في تركيا بل على العكس ساهمتم في تعميق جراح الشعب التركي وتتهربون من صناعة أي حل للمشاكل التي تعاني منها تركيا، وعلى العكس من ذلك نحن نعمل على احتضان 78 مليون مواطن تركي في شمال تركيا وجنوبها وشرقها وغربها، نعمل على ترفيع مستوى الخدمات التي تقدمها الدولة للمواطن

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-02-2016 في لقائه أل 20 مع المخاتير الأتراك

أردوغان يصل تنزانيا في مستهل جولة إفريقية تستمر حتى 26 يناير الجاري


أردوغان يصل تنزانيا في مستهل جولة إفريقية  تستمر حتى 26 يناير الجاري

وصل رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، إلى مدينة "دار السلام" بتنزانيا في مستهل جولة إفريقية تشمل أيضًا كل من موزمبيق ومدغشقر.

ويرافق الرئيس أردوغان في جولته الإفريقية عقيلته أمينة أردوغان، ووزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو، والاقتصاد نهاد زيبكجي، والطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق.


هذا وكان في استقباله لدى وصوله مطار "يوليوس نيريري" الدولي بدار السلام بتنزانيا، رئيس الوزراء التنزاني، قاسم مجاليوا، والسفيرة التركية في تنزانيا ياسمين أرألب، فضلًا عن عدد من المسؤولين في السفارة.

أردوغان: تناقشون من أسقط صورة أتاتورك وتتغاضون عن المشاكل التي تحيط بتركيا من كل جانب


أردوغان : أنظروا، العالم يشتعل من حول تركيا، لكن مشكلة الحزب المعارض الأكبر تدور حول من أسقط صورة أتاتورك، لو إطلع أتاتورك على وضعكم هذا لما سمح لكم بالوجود في المشهد السياسي الحالي لتركيا، أنتم تناقشون من ألقى بصورة أتاتورك وتتغاضون عن المشاكل التي تواجهها تركيا من كل جانب، إن هذا الحزب ( حزب الشعب الجمهوري) يعاني من عدم المسؤولية، وانا أرجوا منكم يا مخاتير تركيا أن تتشاوروا مع السكان في بلداتكم وأحيائكم وقراكم، ربما نحن على خطأ فأرجوا ان تعلمونا بذلك، ولكن إذا كنا نحن على حق فعليكم أن توضحوا ذلك للأهالي في أحيائكم التي تديرون شؤونها، إنها قضية حياة أو موت بالنسبة للشعب التركي، ذلك الحزب المعارض يتناقش حول الدستور القديم والجديد وعن النظام الرئاسي والبرلماني، إنهم يحاولون قلب الطاولة قبل أن ندعوهم للجلوس إلى الطاولة للحديث حول الدستور الجديد والنظام الرئاسي، إنهم يشتكون من العلاقات بين السلط الثلاث عندما ندعوهم إلى الحوار ويحاولون در الرماد على العيون، إنهم لم يستطيعوا حل أي مشكلة في تركيا بل على العكس يعملون على إطالة الجراح التي يعاني منها الشعب التركي

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-02-2016 في لقائه أل 20 مع المخاتير الأتراك
         

عقب مراسم الإفتتاح، أردوغان يقود "مترو أنفاق" في رحلته الأولى على خط جديد بإسطنبول



عقب مراسم الإفتتاح، أردوغان يقود "مترو أنفاق" 
في رحلته الأولى على خط جديد بإسطنبول 21-01-2017

قاد الرئيس  رجب طيب أردوغان، مترو الأنفاق، عقب مراسم افتتاح خطه الجديد في الشطر الآسيوي من مدينة إسطنبول، وفي كلمة مقتضبة له قال أردوغان، إنه سبق أن قاد المترو، نحو 15 مرة سابقة، خلال مراسم افتتاح خطوط شارك بها في عموم البلاد.

واستقل المترو بقيادة الرئيس التركي، كل من نائب رئيس الوزراء التركي نورالدين جانيكلي، ووزراء، الأسرة والشؤون الاجتماعية فاطمة بتول صيان قايا، والخارجية مولود جاويش أوغلو، والطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق، ووالي إسطنبول واصب شاهين، ورئيس بلدية المدينة قادر طوباش، ولفيف من المواطنين.

ويعتبر خط المترو الجديد (بنديك – طاوشان تبه) مكمّلاً لخط منطقتي قاضي كوي - كارطال، في الشق الآسيوي لمدينة إسطنبول. ويبلغ طول الخط نحو 26 كم، مع افتتاح قسمه الجديد اليوم، وأصبح يربط بين قاضي كوي الواقعة على ضفاف مضيق البوسفور، ومنطقة "بانديك" قرب مطار "صبيحة غوكجن" الدولي.

جدير بالذكر أن مدينة إسطنبول (شمال غرب)، تعد من أكبر المدن التركية من ناحية عدد السكان، ويقصدها ملايين السياح سنوياً. كما تشهد المدينة اختناقات مرورية كبيرة، تأتي مثل هذه المشروعات لتخفيفها، بشكل يقلل على المواطنين ضغوط التنقل في وسائل المواصلات المختلفة

أردوغان يفتتح خط مترو أنفاق جديد في الشطر الآسيوي لإسطنبول، أمام حشد غفير من المواطنين 21.1.2017


أردوغان يفتتح خط مترو أنفاق جديد في الشطر الآسيوي لإسطنبول، وعدد من المشاريع الخدمية أمام  حشد غفير من المواطنين 21.1.2017

ويعتبر خط المترو الجديد مكمّلاً لخط منطقتي قاضي كوي - كارطال، في الشق الآسيوي لمدينة إسطنبول. ويبلغ طول الخط نحو 26 كم، مع افتتاح قسمه الجديد اليوم، وأصبح يربط بين قاضي كوي الواقعة على ضفاف مضيق البوسفور، ومنطقة "بانديك" قرب مطار "صبيحة غوكجن" الدولي.

جدير بالذكر أن مدينة إسطنبول (شمال غرب)، تعد من أكبر المدن التركية من ناحية عدد السكان، ويقصدها ملايين السياح سنوياً. كما تشهد المدينة اختناقات مرورية كبيرة، تأتي مثل هذه المشروعات لتخفيفها، بشكل يقلل على المواطنين ضغوط التنقل في وسائل المواصلات المختلفة

ملخص ما قاله أردوغان خلال مراسم الإفتتاح : الرد على من يرغب بخلق حالة من عدم الاستقرار في تركيا بواسطة الإرهاب والألاعيب وبث النفاق، يكون عبر مواصلة العمل والبناء. الأمة التركية وضعت كل ما تملك من أجل مواصلة مسيرتها، والعمليات الإرهابية لن تثنيها عن مواصلة دربها، درب العمران والتطوير. نحن نسير بتركيا نحو حرب استقلال جديدة، ضد الذين يعتقدون أنهم سيحصرون تركيا في الزاوية، عبر المنظمات الإرهابية، والهجمات الاقتصادية، والإملاءات الدولية. الشعب سينجح في هذا النضال


أردوغان : صرخة المظلوم لن تذهب سدى، أدعوا الله تعالى أن لا يجعلنا في صف الظالمين



أردوغان : النار التي يوقدونها في سوريا ستحرقهم يوما ما، أولئك الذين يدعمون النظام السوري، لذلك أنا أدعوهم لإتخاذ موقف محايد، لأن صرخة المظلوم لن تذهب سدى فثمن تلك الصرخة سيدفعونه شيئا فشيئا، أدعوا الله تعالى أن لا يجعلنا في صف الظالمين وأن يجعلنا عونا للمظلومين، أيها المخاتير الأعزاء، حسب ما أعرف فإن المختار في تركيا يقول للصحيح صحيح ويقول للخطإ خطأ، لذلك انا أسألكم هل صحيح أن تركيا تقوم بمكافحة الإرهاب، وما دامت تكافح الإرهاب أليس من الصحيح أن تتآلف الأحزاب ومنظمات المجتمع المدني وكل شرائح الشعب مع الدولة، لكن للأسف الواقع يقول غير ذلك، لأننا نرى بعض الذين يصفون انفسهم بالأكاديميين نراهم ينشرون العرائض تدافع عن التنظيم الإرهابي الإنفصالي "بي كاكا" بعضهم يصفون أنفسهم بالسياسيين وبعضهم يتهم الدولة والحكومة بل ويتهمونني في شخصي

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-02-2016 في لقائه أل 20 مع المخاتير الأتراك

أردوغان : ينفقون المليارات على الحفلات هناك في أوروبا ويماطلون في دفع ما تعهدوا به للاجئين


أردوغان : الدول التي إجتمعات ضد تركيا في بداية القرن العشرين، تساهم اليوم في تهجير الشعب السوري ويرون اللاجئين السورييين خطر يتهددهم، إفتحوا أبوابكم للاجئين كما فتحنا أبوابنا لـ أكثر من 3 مليون لاجئ من سوريا والعراق، أنتم يا دول أوروبا لماذا تغلقون حدودكم امام هؤلاء اللاجئين وتتحدثون عن إستقبال بضعة آلاف، إنهم ينفقون المليارات على الحفلات هناك في أوروبا ويماطلون في دفع ما تعهدوا به للاجئين، القضية السورية قضية حق ونحن علينا أن نفعل الحل الجذري لتلك القضية حتى نضع حدا للإرهاب الذي يحيط بنا من كل جانب، الإرهاب خطر يتجاوز الحدود ولذلك علينا أن نكافحه من جذوره، إن الغرب الذي يواصل سياسة ازدواجية المعايير في مكافحة الإرهاب سيقتنع عاجلا أو آجلا وسيأتي اليوم الذي يفهمون فيه موقفنا ولكن بعد فوات الأوان، لأن الإرهاب مثل العقرب سيلدغ صاحبه في نهاية المطاف

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-02-2016 في لقائه أل 20 مع المخاتير الأتراك

على طريقة أردوغان "يا الله بسم الله" تركيا تبدأ بإنشاء أول فرقاطة محلية الصنع باسم "إسطنبول"


على طريقة أردوغان "يا الله بسم الله" وزير الدفاع التركي  يعطي إشارة الإنطلاق لإنشاء أول فرقاطة تركية محلية الصنع باسم "إسطنبول" 19.01.2017

الفرقاطة (سفينة حربية سريعة) سيتم إنشاءها كجزء من مشروع (ملغم MILGEM السفينة الوطنية التركية) ومن المتوقع أن تدخل الخدمة في عام 2021 

أردوغان : الحمد لله تركيا تمضي قدما وبكل حزم في طريقها لتحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الصناعات الدفاعية، ينبغي على تركيا من الآن فصاعدا أن تقطع شوطا كبيرا في مجال الصناعات الدفاعية وأن تنتقل من دولة تتابع التطورات إلى دولة رائدة ومن دولة مستهلكة إلى منتجة، تركيا ستتخلص بشكل تدريجي من الاعتماد على الخارج فيما يتعلق بالصناعات الدفاعية، حيث إنخفض هذا الإعتماد إلى نحو 40% في الوقت الراهن، بعد أن كان 80% في عام 2002، لا يمكننا التوقف والتباطؤ، هدفنا هو التخلص من الإعتماد الخارجي في الصناعات الدفاعية بحلول عام 2023

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 18-06-2016 و 30-04-2016

أردوغان: الأمر في حقيقته "لا غالب إلا الله" معركة الحق والباطل بدأت بين قابيل وهابيل


أردوغان: الأمر في حقيقته "لا غالب إلا الله" نحن لن ننسى هذا المبدأ، إن الغالب هو الله تعالى، نحن إزاء صراع بدأ يوم قتل قابيل هابيل، لقد بدأ الصراع بين الحق والباطل يوم قتل قابيل هابيل، ونحن مازلنا نواصل تلك المعركة، وللأسف المسلمون اليوم يعيشون واقعا مريرا، القاتل يقتل أخاه المسلم و هو يكبر الله أكبر! والمقتول يُقتل وهو يشهد أن لا إله إلا الله، هذا هو واقعنا، هذه حقيقة علينا أن نصححها، ولذلك أنتم يا مخاتير أحياء تركيا، عليكم أن تصححوا هذا الخطأ، أنتم مسؤولون عن قراكم  وبلداتكم، لا تستهينوا أبدا بمواقعكم، أنتم تمثلون رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان، في كل حي وبلدة تديرون شؤونها، بعضهم يراكم في موقع آخر، لكن مهمتكم ومسؤوليتكم كبيرة أمام هذا الشعب، انتم منتخبون ولستم معينين، مهما كان عدد الناس الذين إنتخبوكم فأنتم ممثلين عنهم، تمثلون العملية الديمقراطية في أقصى تظاهراتها، عليكم ان تكونوا واعين بذلك أيها المخاتير

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-02-2016 في لقائه أل 20 مع المخاتير الأتراك


أردوغان : لو كانت المسألة تتعلق بالقوة وعدد الجنود لم يكن للفيتنام والأفغان أن ينتصروا


أردوغان : تركيا لها أهداف حددتها لعام 2023، تركيا تسير سيرا حثيتا نحو تلك الأهداف وفي نفس الوقت تعمل بشكل حازم للقضاء على الإرهاب، البعض مازال يحاول ثنينا عن الوصول لتلك الأهداف بوضع العراقيل في طريقنا، ولكنهم مخطئون وواهمون لأن تركيا الجديدة لست تركيا القديمة، نعم نحن في طور الإنشاء ولكننا نحمد الله أننا وصلنا إلى معالم تركيا الجديدة القوية، ربما تعترضنا العقبات والمصاعب من هنا وهناك ولكنهم لن ينالوا من عزيمتنا ولن يمنعونا من الوصول لأهدافنا، وكما يقول الشاعر محمد عاكف أرصوي، إن الجدار الذي يحيط بنا لن يعيقنا عن الوصول إلى أهدافنا، نحن مهما كان البيادق الذين يعترضون طريقنا فإنهم لن يستطيعوا عرقلة مسيرة طريقنا، وإذا كان الأمر يتعلق بالقوة وكمية الأسلحة وعدد الجنود فإن قادتنا القدامى لم ينتصروا بقوة السلاح وعدد الجنود، لو كانت المسألة تتعلق بالتكنولوجيا وقوة السلاح فإن حرب التحرير التركية لم نكن لننتصر فيها، ولم يكن للفيتنام والأفغان أن ينتصروا على الإحتلال الأجنبي، إننا ما دمنا ملتزمين بمبادئنا فإننا سنصل إلى أهدافنا،ما دمنا نؤمن بصحة مبادئنا فإننا سنواصل معركتنا حتى النهاية

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-02-2016 في لقائه أل 20 مع المخاتير الأتراك

أردوغان يعلق على تغريدة : جنديان يحملان علم تركيا ووراءهما جدار كتب عليه "نحبك يا أردوغان"


أردوغان : بالأمس نشر بعضهم تغريدة كان فيها جنديان يحملان علم تركيا ووراءهما كتابة على جدار كتب فيها "نحبك يا أردوغان" هذه الصورة أين التقطت؟ في جنوب شرق تركيا حيث يرابط جنودنا ويقاتلون ضد الإرهابيين ( في إشارة إلى تنظيم بي كا كا الإرهابي) نعم قلوبنا مع أولئك الجنود، ندعمهم ونقف معهم ولن نتركهم لوحدهم في مواجهة الإرهاب، إنهم يؤمنون بالشهادة، هذه هي قضيتهم وقضيتنا، ربما يستصغرهم البعض ولكن الحقيقة التي نؤمن بها نحن هي أولئك الجنود، أولئك الشرطة، أولئك الذين يقومون بحماية القرى، إنني أقبلهم جميعا من جبينهم واحدا واحدا، وأدعوا لهم  الله أن ينصرهم في معركتهم ضد الإرهابيين، إخوتي الأعزاء بعضهم يذهب إلى الخارج ويمثل حزبا معارضا في تركيا ( في إشارة إلى الرئيس المشارك لحزب الشعوب الديمقراطي المعارض صلاح الدين دميرطاش) إذهب غلى الخارج ويقول إن "حزب الإتحاد الديمقراطي pyd" وذراعه العسكري "وحدات حماية الشعب ypg" في سوريا ليسا تنظيمين إرهابيين، وأنا أقول له من هذا المكان إنهما تنظيمان إرهابيان لا يختلفان عن تنظيم "بي كا كا" الإرهابي، وإنكم تضعون أنفسكم في موقع محامي الدفاع للتنظيمات الإرهابية، خصوصا وأنكم زعماء لحزب معارض في تركيا، أنظروا إلى الحالة التي وصلت إليها المعارضة في تركيا، إنهم من وراء هذه التصريحات يحاولون إغراق تركيا في حمام دم، ولم يبقى هناك أي فرق بينهم وبين تنظيمات  pkk و pyd و ypg        

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-02-2016 في لقائه أل 20 مع المخاتير الأتراك

      

أردوغان : أمل تركيا يتجسد في عيون مئات الملايين فكلما حزن مظلوم في العالم إلا وحزنت معه تركيا



أردوغان : أمل تركيا يتجسد في عيون مئات الملايين
 فكلما حزن مظلوم في العالم إلا وحزنت معه تركيا


أردوغان : إن تركيا لا تمثل شعبها فقط وإنما تمثل أصوات مئات الملايين من الناس في العالم، هي مبعث أمل لكل مظلوم، فكلما حزن مظلوم في العالم إلا وحزنت معه تركيا، هذه هي مسؤوليتنا أن نساعد إخوتنا في العالم، ومن اجل ذلك علينا ان نكون صفا واحدا قويا من أجل تركيا القوية، لأن أمل تركيا القوية يتجسد في عيون المظلومين، لقد قدمنا مئات الآلاف من الشهداء من أجل هذا الوطن ومازلنا نقدم من أجل ترك وطن أفضل للأجيال القادمة، ذلك لأن هذا الوطن عندما نأخذ حفنة من ترابه سنجد أن دماء الشهداء مخلوطة بهذا التراب وإن شهدائنا هم أصحاب هذا الوطن، وكما قال الشاعر إن تراب هذا الوطن هو تراب الذين قدموا أرواحهم  وماتوا من أجل هذا الوطن، ولذلك فإنه لن يستطيعوا تقسيم هذا الوطن ولن يستطيعوا هزيمة هذا الوطن

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10-02-2016 في لقائه أل 20 مع المخاتير الأتراك


أردوغان يدعوا الشعب لمواصلة تحويل العملات الأجنبية إلى العملة التركية وينبه البنوك


أردوغان : دعما للإقتصاد التركي قام شعبنا بعد أل 15 من تموز بتحويل العملات الأجنبية إلى العملة التركية، وأنا اليوم أدعوه لمواصلة هذا العمل ويستمر في تحويل هذه العملات من أجل المحافظة على إقتصادنا، هذا الأمر إنما هو متعلق ببقاء هذه الدولة، أنبه البنوك أن تكون حذرة حتى لا تضر الدولة، وأنادي المستثمرين ورجال الاعمال لأقول لهم بأن هذه الأيام إنما هي للإستثمار والمغامرة، تركيا بحاجة للمستثمرين ورجال الأعمال وأصحاب المشاريع الذين يثقون بها وهم على استعداد لتحمل المخاطر، إن لم تقوموا بهذا الأمر فإن تركيا قد تتعرض للمزيد من الأزمات والهجمات الاقتصادية التي تحاك ضدها، علينا ان نكون صفا واحدا في مواجهة أولئك الذين يهاجموننا إرهابيا واقتصاديا، حتى ندفع دين الوفاء من أجل شهدائنا وأحفادنا، نحن مدينون لهم بهذا الأمر 

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 12-01-2017 في لقائه أل 34 مع المخاتير الأتراك

أردوغان يتسلم أوراق اعتماد سفير المغرب وسفير ناميبيا لدى تركيا


استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الثلاثاء 17.01.2017 سفير المملكة المغربية لدى تركيا "منور عالم" وخلال الاستقبال الذي جرى في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، قدم  السفير المغربي أوراق اعتماده لأردوغان. وقد كان السفير "منور عالم" ، يشغل منصب رئيس بعثة المملكة المغربية لدى الاتحاد الأوروبي. وفي نهاية مراسم تقديم أوراق الاعتماد، التقط السفير المغربي بصحبة بعض أعضاء السفارة، صورة تذكارية مع أردوغان

و تسلم رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، في المجمع الرئاسي، نسخة من أوراق اعتماد "أندرياس بينجي بريمن داود غويب" سفير جمهورية ناميبيا الجديد لدى تركيا، وقد كان السفير "أندرياس بينجي بريمن داود غويب"، يشغل منصب سفير جمهورية ناميبيا في بولندا والفاتيكان وألمانيا

أردوغان : يستخدمون سعر الصرف ضدنا والهدف هو إخضاع تركيا وإبعادها عن أهدافها


أردوغان : الجميع على علم تام بأنّ الهجمات التي تستهدف تركيا، لها أبعاد اقتصادية، فلا فرق من ناحية الهدف بين الإرهابيين الذين يحملون بأيديهم السلاح والقنابل ضدنا، وبين الذين يحملون بأيديهم الدولار واليورو ضدنا. إن الهدف هو إخضاع تركيا وإبعادها عن أهدافها، لا فرق من حيث الهدف بين هؤلاء الذين يهاجمون تركيا إرهابيا وبين الذين يهاجمونها إقتصاديا باستخدام سعر الصرف ضدها، لمنعها من الوصول إلى أهدافها في المستقبل، إن أيا من المشاكل والضغوطات التي تعاني منها تركيا لاتوضح ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية إلى المستوى الحالي في البلاد. إن تركيا ستقوم باتخاذ كل التدابير اللازمة لمواجهة هذه الحيل الإقتصادية التي تتعرض لها، إن الاقتصاد العالمي يمر بعملية تحول هيكلية وإن الأحداث التي نشهدها في هذه المرحلة ستكون وسيلة لوضع قواعد وإنشاء مؤسسات جديدة، وتركيا تعمل بجهد وتواصل استعداداتها بغية الاستفادة من هذه الفرصة بأفضل طريقة ممكنة.

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 12-01-2017 في لقائه أل 34 مع المخاتير الأتراك

أردوغان للمستثمرين ورجال الأعمال : "الاقتصاد هو المخاطرة" هكذا قال أستاذي خلال دراستي للإقتصاد


أردوغان : تركيا بحاجة للمستثمرين ورجال الأعمال وأصحاب المشاريع الذين يثقون بها وهم على استعداد لتحمل المخاطر، البعض يستخدم بعض المفاهيم السحرية تركيا بلد الاستقرار والثقة ولكن اسمحوا لي أن أقول لكم شيئا آخر إنه لا يمكنكم القيام بأعمال تجارية دون أخذ المخاطرة، هكذا قال أستاذي خلال دراستي الاقتصاد، وكان أستاذي يقول دائما "الاقتصاد هو المخاطرة"، ولكن في حياتي السياسية التي استمر فيها منذ 40 عاما، وجدت دائما أن السياسة هي أيضا مخاطرة، إنني أدعو كل من يحب بلده وشعبه ويشعر بالمسؤولية تجاهها إلى التحرك للمساهمة في تسريع عجلة النمو الاقتصادي من خلال اتخاذ الخطوات التي من شأنها زيادة حجم الاستثمارات وفرص العمل والإنتاج والتجارة، على رجال أعمالنا ان ينزلوا إلى الميدان ويقفوا أمام أولئك الذين يحاولون إضعاف إقتصادنا، علينا ان نفشل خططهم وآلاعيبهم ونتلافى الأخطاء السابقة

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-01-2017 بمناسبة الذكرى الـ143 لتأسيس بورصة إسطنبول، وافتتاح مبناها الجديد

أردوغان : هدفنا أن تصل عائداتنا السياحية 100 مليار دولار، علينا أن نصل إلى أهدافنا ورؤيتنا لعام 2023


أردوغان : المشاكل الاقتصادية لا يمكن حلها إلا من خلال تقييمها بشكل شامل، عندما نعاني من تقلص في حجم الصادرات، ينبغي علينا الرد على الهجوم بالمضاد على الفور، وإيجاد أسواق جديدة ومنتجات جديدة وطرق جديدة للتسويق، علينا أن نركز على القيمة العالية للمنتجات التي نود تسويقها، هدفنا هو تحقيق تريليون دولار في التجارة الخارجية. وإذا كانت لدينا مشاكل مع النمو فإنه يجب علينا زيادة الإنتاج وتعزيز التكنولوجيا لدينا وتشجيع الاستثمارات. كل هذا سيحقق لنا هدفنا بأن تصبح تركيا واحدة من أكبر 10 اقتصادات في العالم. وإذا كان هناك تباطؤ في السياحة علينا فتح وجهات جديدة، والعثور على أسواق جديدة والبحث عن سبل لزيادة عائداتنا السياحية لنصل إلى 100 مليار دولار. وإذا لم نتغلب على العقبات التي تواجهنا فهذا سيبعدنا عن أهدافنا ورؤيتنا لعام 2023

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-01-2017 بمناسبة الذكرى الـ143 لتأسيس بورصة إسطنبول، وافتتاح مبناها الجديد

أردوغان : الحيل الإقتصادية التي تحاك ضد تركيا لم ولن تنتهي، أنا واثق من تجاوز اقتصادنا لكل المصاعب


أردوغان : إن الهجمات الاقتصادية التي تحاك ضد تركيا لم ولن تنتهي، لكن على الجميع أن يدرك أن تركيا اليوم ليست تركيا القديمة، فقد نما حجم اقتصادها إلى حد كبير، إن تركيا ستتجاوز الأزمة التي حصلت بسبب تلاعب بعض الأطراف بأسعار البورصة وتبديل العملات وأسعار الفائدة، إن الأمة ستقف أمام هذه المؤامرات وسيدافع المواطنون عن اقتصاد بلادهم كما دافعوا عن حريتهم ومستقبلهم في ليلة ال 15 من يوليو في محاولة الانقلاب، حيث وقفوا أمام الأسلحة الثقيلة والدبابات ومدبري الانقلاب وحموا بلدهم من الهجمات الاقتصادية بتعزيز عملته الوطنية. الآن يتم استخدام سعر الصرف كسلاح لمهاجمة تركيا، لكن تركيا لديها كل الوسائل والقدرة على التغلب على هذه الهجمات، وأنا واثق من تجاوز اقتصادنا لكل المصاعب خلال فترة وجيزة

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 14-01-2017 بمناسبة الذكرى الـ143 لتأسيس بورصة إسطنبول، وافتتاح مبناها الجديد

أردوغان : أنا مازلت أرى أن ما حققتُه لشعبي شيء قليل، لكنني سأعمل وأبذل قصارى جهدي، أنا أحب شعبي


أردوغان : في الأسبوع المقبل سوف أزور أربع دول افريقية لأنني عندما أتيت إلى هذا المنصب جئت فقط لكي أخدم الشعب، ولأنني وعدت هذا الشعب بخدمته سأكون رئيسا مختلفا ومغايرا تماما لما ألفوه عن السابقين، أنا مازلت أرى أن ما حققته لشعبي شيء قليل، لكنني سأعمل وأبذل قصارى جهدي حتى أكون عند حسن ظن شعبي، إخوتي الأعزاء تعلمون أن حول هذا المجمع الرئاسي إستشهد 29 شهيدا  ليلة 15 تموز، لماذا؟ لأنهم كانوا يدافعون عن رئيس الجمهورية، ارتقوا شهداء ليحيا الوطن، وبالتالي أنا أحب هذا الشعب وأكن له كل الإحترام والتقدير، ولن نهرم من أي نضال ولن نترك الميادين خاوية، بإذن الله سأستمر في خدمة وطني وشعبي من أجل تحقيق الأهداف والمشاريع واحدة تلوى الأخرى في المستقبل، وأنا بصفتي رئيسا للجمهورية فإنني أمثل كل مواطن من مواطني هذا الشعب وأنا أحس بهذا الأمر جيدا

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 12-01-2017 في لقائه أل 34 مع المخاتير الأتراك

أردوغان : وعدت الجميع أن أكون رئيسا مختلفا، الحزب الذي أنشأته مازال حاكما قي تركيا


أردوغان: خلال 12 عاما لم يستطع أحد أن ينافسني في رئاسة الوزراء، وكذلك الحزب الذي أنشأته ( حزب العدالة والتنمية) ولله الحمد طيلة أل 14 عاما الماضية لم يستطع أي حزب آخر أن ينافسه في حكم البلاد، وها أنتم ترون أصبحت أول رئيس للجمهورية التركية الذي ينتخب بصفة مباشرة من الشعب، أحمد الله تعالى ان شرفني بهذه المناصب التي هي مسؤولية كبيرة تقع على عاتقي، لقد وعدت الجميع أن أكون رئيسا مختلفا عن الرؤساء السابقين، ودائما أنتبه إلى أي خطوة أخطوها وأزن أي قول أنطق به، لأنني أتحمل مسؤولية كبيرة أوكلني إياها الشعب، وعدت هذا الشعب أن أخدمه، وعدته أن لا أضع حدا بيني وبينه، هذه هي خطتي، لا حدود ولا عوائق بيني وبين الشعب، وعدته أن أكون متابعا لجميع المسائل الداخلية والخارجية، وها أندا أفي بوعدي، لم أكتفي بالجلوس في المجمع الرئاسي، زرت كل الولايات التركية أل 81، بعضها زرتها مرة واحدة والبعض الآخر ثلاث إلى أربع مرات، بإذن الله سأستمر في زيارة جميع هذه الولايات  


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 12-01-2017 في لقائه أل 34 مع المخاتير الأتراك

رسالة أردوغان للذين ينتظرون منه أن يكتفي بالجلوس في كرسي الرئاسة : إعلموا جيدا لن أقف في هذا الطريق


أردوغان : إن هؤلاء الذين ينتظرون مني أن أجلس في كرسي الرئاسة لأنني أصبحت رئيس للجمهورية، عليهم أن يعلموا أنني لن أقف في هذا الطريق، وكما حصل بالأمس واليوم وغدا، فإنني من أجل تركيا ومن أجل هذا الشعب سأواصل مسيرتي في هذا الطريق حتى النهاية، وكما يقول الشاعر إن هذا الوطن هو ميدان وقلوبنا تحب الميادين لكي نقدم فيها مشوار البطولات، لن نهرم من أي نضال ولن نترك الميادين خاوية في هذا الوطن، بإذن الله سأستمر في خدمة وطني وشعبي من أجل تحقيق الأهداف والمشاريع واحدة تلوى الأخرى في المستقبل، وأنا بصفتي رئيسا للجمهورية فإنني أمثل كل مواطن من هذا الشعب وأحس بهذا الأمر جيدا، وأثناء رئاستي لرئاسة الوزراء وقبلها رئاسة بلدية إسطنبول كنت دائما وسأظل أمشي في نفس الطريق حتى أقدم كل ما يلزم من أجل الفقراء والمحتاجين والغرباء وأسعى للمزيد ولست مستعدا للتنازل عن تقديم هذه الخدمات لشعبي، إخوتي الاعزاء أن تكون رجلا سياسيا أمر مختلف تماما لأنك ملزم أمام المواطنين بتقديم الخدمات وتحمل المسؤوليات الكبيرة الملقاة على عاتقك، بهذا المفهوم واصلنا طريقنا منذ البداية ومستمرون حتى النهاية، نحن عندما قدمنا الخدمات لهذا الشعب لم نقدمها على أساس العرق أو المذهب إنما قدمناها على أساس أن كل أطياف الشعب التركي شعب واحد  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 12-01-2017 في لقائه أل 34 مع المخاتير الأتراك

أردوغان : الموت حق علينا جميعا، لا نعلم متى وأين، لكن ثمة شيئ واحد نريد القيام به طوال عمرنا


أردوغان : يجب ان نعلم بأن الموت حق علينا جميعا، ونحن نؤمن بالقضاء والقدر، ولا يعلم أي شخص متى وأين سيموت، نؤمن بما يقدره الله تعالى، لكن على الجميع ان يعلم أن ثمة شيئ واحد نريد القيام به وهو خدمة هذا الشعب وهذه الدولة طول عمرنا، ولا جدوى للنزاعات والإعتراضات التي يقومون بها في البرلمان ضدي، ما علاقتي بالمقترحات الدستورية ( قدمها الحزب الحاكم) في البرلمان (  بشأن تغيير نظام الحكم في البلاد من برلماني إلى رئاسي) هذا مقترح تم تقديمه في البرلمان ولكن هؤلاء (  نواب حزب الشعب الجمهوري المعارض ) لا يؤمنون بإرادة هذ الشعب ولا يحبون مقترحات هذا الشعب، أقولها بكل صراحة، هؤلاء لأنهم لم يقدموا شيئا لهذا الشعب خلال فترة حكمهم، فإنهم يعارضون ما يريده الشعب، لكن شعبي يقظ وحذر ويعلم ما يقومون به، وبالتالي هؤلاء ليست لهم أدنى علاقة بالديمقراطية، وكما قلت سابقا هذا الحزب ( حزب الشعب الجمهوري المعارض ) له سوابق في فترة حكمه، بلادنا عاشت أزمات في فترة حكمه، هؤلاء كانوا يحاصرون حريات البعض باستخدام مصطلح الديمقراطية والعلمانية، ونحن دائما نقول إن الديمقراطية في هذا الوطن تكون من خلال الإقتراب من الجميع

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 12-01-2017 في لقائه أل 34 مع المخاتير الأتراك

وبدأت الجمعية العامة للبرلمان التركي، الإثنين، مناقشة مقترح دستوري قدمته الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية الحاكم، بشأن تغيير نظام الحكم في البلاد من برلماني إلى رئاسي، وذلك عقب موافقة اللجنة الدستورية في البرلمان على المقترح الدستوري، نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2016. ومن المتوقع أن تستغرق مناقشة الجمعية العامة للمقترح ما بين 13-15 يوماً، وسيخضع المقترح لذات الإجراءات المطبقة على مقترحات ومشاريع القوانين الأخرى في الجمعية العامة، لكن سيتم مناقشته على جولتين

وتحظى مسودة الدستور الجديدة، المطروحة من قِبل حزب العدالة والتنمية، للبرلمان بدعم من حزب الحركة القومية المعارض، القوة الرابعة في البرلمان بعدد 39 مقعداً من إجمالي 550 مقعداً، بينما يعارضه حزب الشعب الجمهوري، القوة الثانية في البرلمان بعدد 133 نائباً. 
ويحتاج إقرار المقترح من قبل البرلمان موافقة 330 نائباً على الأقل (ثلاثة أخماس الأعضاء)؛ كي يتم عرضه على رئيس البلاد من أجل إقراره، وعرضه على استفتاء شعبي خلال 60 يوماً

تجدر الإشارة إلى أن لحزب العدالة والتنمية الحاكم، 317 مقعداً في البرلمان الحالي، كما أنه لا يحق لرئيس البرلمان التركي المنتمي للحزب التصويت على مقترح تعديل الدستور    

أردوغان : البعض يدعي أن هناك تدخلًا في أسلوب وأنماط العيش في تركيا، ما هي الأمور التي قمنا بحظرها؟



أردوغان : البعض يدعي أن هناك تدخلًا في أسلوب وأنماط العيش في تركيا، هل بإمكان أحد أن يخبرنا ما هي الأمور التي قمنا بحظرها؟ منذ 14 عامًا وأنا في السلطة، سنتان ونصف منها في رئاسة الجمهورية، هل هناك أي أحد يستطيع أن يخبرني بالأمور التي حظرناها، وعلى من طبقنا تلك المحظورات؟ إن كل فرد في هذا المجتمع له حرية أن يعيش بالطريقة التي يريدها ما لم يكن هناك ما يتعارض مع الدستور والقوانين، الجميع في تركيا يستطيع أن يكتب ويقرأ ويعبّر عما يحلو له، فالحريات في تركيا متوافرة كما لم يكن لدى الدول الغربية نفسها


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 12-01-2017 في لقائه أل 34 مع المخاتير الأتراك


وتطرق الرئيس رجب طيب أردوغان، إلى الأحداث التي وقعت أثناء الجلسة العامة للبرلمان الخاصة بتعديل الدستور، منتقدًا قيام بعض من نواب حزب الشعب الجمهوري بكسر كرسي البرلمان خلال جلسات التصويت على مواد الدستور الجديد، متهمًا إياهم بعدم احترام رأي الشعب، داعيا الجميع إلى احترام صناديق الاقتراع وإرادة الشعب، فالقول الفصل هو للشعب


وبدأت الجمعية العامة للبرلمان التركي، الإثنين، مناقشة مقترح دستوري قدمته الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية الحاكم، بشأن تغيير نظام الحكم في البلاد من برلماني إلى رئاسي، وذلك عقب موافقة اللجنة الدستورية في البرلمان على المقترح الدستوري، نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2016 ومن المتوقع أن تستغرق مناقشة الجمعية العامة للمقترح ما بين 13-15 يوماً 


وتحظى مسودة الدستور الجديدة، المطروحة من قِبل حزب العدالة والتنمية، للبرلمان بدعم من حزب الحركة القومية المعارض، القوة الرابعة في البرلمان بعدد 39 مقعداً من إجمالي 550 مقعداً، بينما يعارضه حزب الشعب الجمهوري، القوة الثانية في البرلمان بعدد 133 نائباً

ويحتاج إقرار المقترح من قبل البرلمان موافقة 330 نائباً على الأقل (ثلاثة أخماس الأعضاء)؛ كي يتم عرضه على رئيس البلاد من أجل إقراره، وعرضه على استفتاء شعبي خلال 60 يوماً

تجدر الإشارة إلى أن لحزب العدالة والتنمية الحاكم، 317 مقعداً في البرلمان الحالي، كما أنه لا يحق لرئيس البرلمان التركي المنتمي للحزب التصويت على مقترح تعديل الدستور

أردوغان: يمكن للمستثمرين الأجانب ان يحصلوا على الجنسية التركية مقابل استثمار 2 مليون دولار في تركيا


أردوغان للمستثمرين الاتراك : بلدنا بحاجة اليوم للمستثمرين ورجال الأعمال الذين يؤمنون ويثقون بأنفسهم والمستعدين لتحمل المخاطر، لا تؤجلوا هذا الأمر ونفذوا استثماراتكم، وثقوا بأنفسكم وبهذا البلد فهو مستقر وآمن، أدعو كل من يحب بلاده وشعبه ويشعر بالمسؤولية تجاهها إلى التحرك للمساهمة في تسريع عجلة النمو الاقتصادي من خلال اتخاذ الخطوات التي من شأنها زيادة حجم الاستثمارات وفرص العمل والانتاج والتجارة، ونحن نرى اليوم عودة اهتمام المستثمرين الدوليين تجاه بلادنا مجددًا، وكما أشار رئيس وزرائنا قبل أيام، يمكن لبعض المستثمرين الأجانب أن يحصلوا على الجنسية التركية بشروط معينة، مثلا أن يستثمروا 2 مليون دولار في تركيا، نريد أن نجعل من تركيا مركزا للإستثمار بمفهوم عالمي، إن هذا الوطن وهذا البلد لا يمكنه أن ينسى أحدا قام بخدمته، على رجال أعمالنا ان ينزلوا إلى الميدان ويقفوا أمام أولئك الذين يحاولون إضعاف إقتصادنا، علينا ان نفشل خططهم وآلاعيبهم ونتلافى الأخطاء السابقة، أيضا أنادي مسؤولي المجال السياحي من هذا المقام وأقول لهم يجب علينا إستخدام شركاتنا الوطنية الخاصة ولا ننتظر الخارج حتى يقوموا بعملنا، وفي هذه المرحلة على الممولين ان يدعموا هذه الخطوات بشكل كبير حتى نجعل تركيا مركزا ذا جاذبية واهتمام

مقتطف من كلمة أردوغان اليوم 14-01-2017 بمناسبة ذكرى تأسيس بورصة إسطنبول، وحفل افتتاح مبناها الجديد

أردوغان : نحن نعلم الإسلام جيدا، وهذا ما سيحدث لو فقدنا أحد أسس رابعتنا


أردوغان : أنا دائما أقول وأكرر أمام أسماعكم مبادئ أعمدتنا الأربعة  (شعب واحد - علم واحد - وطن واحد - دولة واحدة ) إخوتي الأعزاء لو فقدنا عمود واحد من من هذه المبادئ الأربعة ستهتز الأعمدة المتبقية ولن نتمكن من الحفاظ على توازننا، تعلمون جيدا أننا مستهدفون بالعقبات المختلفة، وبحفاظنا على هذه المبادئ الأربعة نكون جسدا واحدا قويا متماسكا يقظا في كنف الأخوة تحت سقف واحد ضد جميع الحملات التي تستهدف وطننا، وقد رأيتم الفشل الذي مني به الإنقلابيون في أل 15 من تموز بعد أن حاولوا استهداف هذه الأسس الأربعة فكان لهم الشعب بالمرصاد، بهذا العزم تركيا ستواصل مكافحة جميع المنظمات الإرهابية  بكل حزم، وإن تنظيم داعش الإرهابي لا يمكنه أن يعلمنا الإسلام فنحن نعلم الإسلام جيدا، وإن الإسلام لا يمكن تعلمه من التنظيمات الإرهابية التي لا مكان لها بيننا، لا يساوركم أدنى شك أننا بمجرد أن نسقط سيقضون علينا من خلال الصراع والحروب الداخلية كما هو الحال في العديد من بلدان المنطقة، ولأننا نعرف هذه الحقيقة جيدًا فإننا نحارب التنظيمات الإرهابية من جهة ونواصل العمليات العسكرية في العراق وسوريا من جهة أخرى، كما أننا نحاول تعزيز وحدتنا وتضامننا في الوقت ذاته

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 12-01-2017 في لقائه أل 34 مع المخاتير الأتراك


أردوغان ينتقد بشدة نواب حزب الشعب الجمهوري المعارض الذين كسروا كرسي البرلمان



تطرق الرئيس رجب طيب أردوغان، إلى الأحداث التي وقعت أثناء الجلسة العامة للبرلمان الخاصة بتعديل الدستور، منتقدًا قيام بعض من نواب حزب الشعب الجمهوري بكسر كرسي البرلمان خلال جلسات التصويت على مواد الدستور الجديد، متهمًا إياهم بعدم احترام رأي الشعب، داعيا الجميع أن يلزم حدوده، وأن يحترم صناديق الاقتراع وإرادة الشعب، فالقول الفصل هو للشعب


أردوغان : من يريد أن يقدم رأيه ومشورته في البرلمان عليه ان لا يتصرف بأسلوب المنظمات الإرهابية، هؤلاء يدعون بأنهم يؤمنون بالديمقراطية ثم يقومون بتهديد الآخرين، ويضعون العقبات أمام  مقترحات ومشاريع القوانين، هذا أمر لا يمكن أن نقبله منهم بأي حال من الأحوال، أقول لكم مهما فعلتم فإن هذه المقترحات والتعديلات الدستورية سيتم التصويت عليها في البرلمان ويتم تقديمها للشعب، شئتم أم أبيتم، ولو كنتم تحترمون إرادة الشعب وتحترمون مقولة مصطفى كمال أتاتورك بأن السيادة للشعب، لكنتم إحترمتم قرار التصويت في البرلمان واحترمتم قرار استفتاء الشعب، لكن الذي يظهر أن هؤلاء منزعجون من إرادة الشعب، ودائما يحاولون منع ما يحصل من توافقات داخل البرلمان ببعض الإفتراءات التي لا أساس لها من الصحة، فقولكم بأن النظام الرئاسي يسمح لشخص واحد بتولي الأمور قول غير صحيح، إخوتي الأعزاء إن هؤلاء يحاولون وضع العقبات والعراقيل أمام إرادة هذا الشعب، وإن هذا الشعب لم يعد يصدقهم، على الجميع أن يلتزم حدوده ويحترم إرادة هذا الشعب  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 12-01-2017 في لقائه أل 34 مع المخاتير الأتراك

وبدأت الجمعية العامة للبرلمان التركي، الإثنين، مناقشة مقترح دستوري قدمته الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية الحاكم، بشأن تغيير نظام الحكم في البلاد من برلماني إلى رئاسي، وذلك عقب موافقة اللجنة الدستورية في البرلمان على المقترح الدستوري، نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2016

ومن المتوقع أن تستغرق مناقشة الجمعية العامة للمقترح ما بين 13-15 يوماً، وسيخضع المقترح لذات الإجراءات المطبقة على مقترحات ومشاريع القوانين الأخرى في الجمعية العامة، لكن سيتم مناقشته على جولتين

وتحظى مسودة الدستور الجديدة، المطروحة من قِبل حزب العدالة والتنمية، للبرلمان بدعم من حزب الحركة القومية المعارض، القوة الرابعة في البرلمان بعدد 39 مقعداً من إجمالي 550 مقعداً، بينما يعارضه حزب الشعب الجمهوري، القوة الثانية في البرلمان بعدد 133 نائباً

ويحتاج إقرار المقترح من قبل البرلمان موافقة 330 نائباً على الأقل (ثلاثة أخماس الأعضاء)؛ كي يتم عرضه على رئيس البلاد من أجل إقراره، وعرضه على استفتاء شعبي خلال 60 يوماً

تجدر الإشارة إلى أن لحزب العدالة والتنمية الحاكم، 317 مقعداً في البرلمان الحالي، كما أنه لا يحق لرئيس البرلمان التركي المنتمي للحزب التصويت على مقترح تعديل الدستور

أردوغان : يحاولون إنشاء عالم جديد كما يريدون ووضعنا في الطريق الذي يريدون وتوجيهنا كما يشاؤون


أردوغان : كما يتم الآن يحاولون إنشاء عالم جديد كما يريدون، ووضعنا في الطريق الذي يريدون، ولكننا سنقوم بتجاوز جميع هذه العقبات ومنعهم من أن يقوموا بتوجيهنا كما يشاؤون، حدث ذلك خلال سنوات حرب الاستقلال والحروب التي تلتها وإلى اليوم مازالو يتعاملون معنا بنفس المنوال، تارة بالإرهاب وتارة  بالحملات الإقتصادية وتارة بالأزمات السياسية وتارة بالإنقلابات العسكرية، كل هذه الأزمات تعرضت لها تركيا في الآونة الأخيرة، ولكن بعون الله تعالى ثم بدعم هذا الشعب العظيم تجاوزنا جميع هذا العقبات واحدة تلوى الاخرى، وإن جميع المنظمات الإرهابية التي تتلقى الدعم من القوى الخارجية ستفشل كما فشلت من قبل، نحن نعلم ذلك جيدا، عاجلا  أم آجلا سننتصر في حربنا ضد الإرهاب، وإن أجهزتنا الأمنية تقوم بواجبها الملقاة على عاتقها بأفضل الوسائل والطرق ضد التنظيم الإرهابي الإنفصالي        

مقتطف من كلمة اليوم 12-01-2017  في لقائه أل 34 مع المخاتير الأتراك

أردوغان : تعلمون جيدا قصة سفينة سيدنا نوح عليه السلام


أردوغان : تعلمون جيدا قصة سفينة سيدنا نوح عليه السلام، وضع داخل هذه السفينة من آمن به كرسول من عند الله سبحانه وتعالى، ثم قام بقيادة هذه السفينة، والواجب والمهام الملقاة على عاتقنا أيضا هو حماية جميع المواطنين من جميع التنظيمات الإرهابية، يجب علينا جميعا أن نكون يقظين جدا، فالتنظيم الإرهابي (بي كي كي) يقوم باستهداف بلدنا سواء بالعمليات الإنتحارية أو بالإشتباكات مع المواطنين وقوات أمننا، يجب علينا أن نكون حساسين، لا أن نجعل أقلامنا في أيادي الغير من أجل استكمال مؤامراتهم ووضع بذور الفتنة والفساد بين أبناء هذا الشعب وعرقلة عجلة وسفينة هذه الدولة، إنهم لن ينجحوا وسيكون الفشل مصيرهم كما كان مصير من سبقوهم بإيحاك المؤامرات ضد هذه الدولة، أنا متفائل بكم كثيرا وآمل أن نتعاون مع بعضنا البعض لتحقيق أهدافنا

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 6-1-2017 في فعالية أقامتها ولاية شانلي أورفا، بحضور ممثلين عن منظمات المجتمع المدني، وقادة الرأي

ملعب غازي عنتاب الجديد سيفتتح أبوابه للدوري التركي الممتاز(أردوغان: خلال 13 عاما أنشأنا 29 ملعبا)


ملعب غازي عنتاب الجديد سيفتتح أبوابه للدوري التركي الممتاز 
(أردوغان: خلال 13 عاما أنشأنا 29 ملعبا لأنديتنا)

أردوغان : تمّ إنشاء 321 ساحة لرياضة كرة القدم في مختلف الولايات التركية، خلال الأعوام الـ 13 الماضية، وهنا أخص بالذكر ملاعب كرة القدم، دون أن أتطرق إلى المسابح والمنشآت الرياضية الأخرى، وأنشأنا 29 ملعباً جديداً لأنديتنا خلال الفترة نفسها

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 10.04.2016 لدى مشاركته في حفل افتتاح ملعب "فودافون أرينا" باسطنبول

أردوغان : الرياضة هي ضمانة مناخ السلام والأخوة، الرياضة هي اللغة المشتركة للبشرية جمعاء. حيث أن تكاتف الأشخاص على اختلاف لغاتهم وألوانهم وأديانهم وثقافاتهم من أجل تحقيق الغاية ذاتها يعد بمثابة مرشد يدلنا على الطريق الصحيح لحل المشاكل والأزمات المختلفة المنتشرة حول العالم. إن مفهوم المنافسة في الأنشطة الرياضية الذي لاينتهي بإحداث الدمار والتخريب وإنما بالتقدم دائمًا إلى الأمام، ينبغي استخدامه لحل كافة المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية المنتشرة حول العالم.

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 6-4-2016 في الأنشطة الإعلانية الخاصة بـ "سباق الدرّاجات الهوائية الـ 52"، الذي يقام سنويًّا برعاية رئاسة الجمهورية التركية

والي كيركلي ينفذ تعليمات أردوغان : على المواطن أن ينتظر الباب حتى يطرقه الوالي


والي كيركالي يلبي طلب طفل عبر موقع التواصل الإجتماعي "تويتر" بأن يتم إيصاله إلى مدرسته بالسيارة الرسمية للوالي بدلا من باص المدرسة بسبب الثلوج المتراكمة وفي صباح اليوم التالي وجد الطفل، الوالي أمام باب البيت في انتظاره لايصاله للمدرسة، وبذلك يكون الوالي قد نفذ تعليمات الرئيس رجب طيب أردوغان، حيث قال في لقائه مع قائمي مقام المدن ومساعدي محافظي وولاة المدن يوم 10-01-2017 :

أردوغان : على المسؤولين والمحافظين والقائمقامين والولاة أن يتجولوا بأنفسهم وأن يطرقوا أبواب المحتاجين ويوزعوا عليهم ما يحتاجون إليه، على المواطن أن ينتظر الباب حتى يطرقه الوالي أو القائمقام ليقدم لهم ما يحتاجون، في تركيا نريد أن نصنع معكم صورة الإداري المثالي هذه، نحن نراقب كل شيئ عن كثب، خصوصا إذا أحس المواطن أن الدولة تحميه وتدعمه وتساعده، الأمر لا يتعلق بـ رجب طيب أردوغان وحده، أنتم أيها الولاة والمسؤولين عيونه ويداه وقدماه، إذا كنتم موجودين وقمتم بواجبكم فإن لدينا أياد وعيون وأقدام، وإن لم تقوموا بواجبكم فنحن جميعا عميان ومشلولون، إننا شعب واحد، 79 مليون مواطن كلنا جسد واحد، في كل بلدة وفي كل قرية كلنا عائلة واحدة، على الإداريين أن لا يتركوا أي محتاج وأي مظلوم في أي بلدة وفي أي قرية، علينا أن نهتم بالعنصر البشري، إذا حمينا الإنسان في هذا البلد فإننا سنجد شعبا يتصدى للإرهابيين والإنقلابيين والعكس صحيح إذا أغضبنا شعبنا فإننا سنفشل في أي معركة نخوضها، بهذا الشكل تستطيعون أن تقوموا بوظيفة عمر بن الخطاب الذي كان يحمل الكيس على ظهره ليوزع الدقيق على الفقراء، وكان يطرق الباب ويقول سمعت أنكم من المحتاجين، على الوالي والقائمقام  أن يتجول بنفسه و يطرق أبواب المواطنين ليلبي لهم ما يحتاجون

أردوغان يرد بشدة على حزب الشعب الجمهوري المعارض: بسبب الحجاب بناتي إضطررنا للدراسة في الخارج


أردوغان : الحزب المعارض ورؤساؤه ( حزب الشعب الجمهوري الذي يعارض تغيير نظام الحكم في البلاد من برلماني إلى رئاسي) يقومون الآن بنفس ما كانوا يقومون به عندما كنت رئيسا لبلدية إسطنبول 1994، كانو يقولون في إعلامهم ولقاءاتهم بأننا سنقوم بالفصل بين الرجال والنساء في الحافلات والقطارات، الآن نحن في عام 2017 هل رأيتم مثل هذا الأمر، هؤلاء يكررون مقولاتهم ويبقون في أماكنهم دون أي تطور أوتغيير يُذكر، هؤلاء يعرفون فقط الكلام دون أي إجراءات... وبالتالي فإنه لا يمكن لأحد أن يتدخل في شؤون أي موطن من المواطنين، الجميع في هذا الوطن يعلمون هذا الأمر جيدا لماذا؟ لأن في السابق لم يكن من حق نسائنا المحجبات أن يدرسن في المدارس والجامعات بسبب الحجاب، كانوا يتدخلون في هذه الأمر، وأنا إضطررت بإرسال بناتي إلى خارج تركيا لكي يدرسن هناك، وعندما كانوا يسألونني لماذا تقومون بإرسال بناتكم إلى خارج تركيا للدراسة وكنت أجيبهم بكل وضوح  بناتنا  يدرسن في خارج تركيا لأنهن كنا محجبات ولا يمكن للمحجبة أن تتلقى التعليم الجامعي في تركيا، الحمد لله نحن اليوم وصلنا إلى مرحلة اخرى حيث يمكن للجميع بكل حرية أن يدرس كما يشاء دون أي تدخل في مظهره الخارجي، مالذي حصل بعد ذلك، هل هناك مشاكل بسبب دراسة المحجبات في الجامعات أو عملهن في الوظائف، إطلاقا لم يحدث أي شيئ، وبالتالي لماذا كنتم تمنعونهن من الدراسة في الجامعات، بأي حق كنتم تفعلون ذلك، هؤلاء النساء المحجبات أيضا مواطنات في هذه الدولة ولهن نفس الحقوق، لماذا أغلقتم الأبواب في وجوههن، إن هذا الشعب يعلم أمركم جيدا، ولهذا لم يسمح لكم بقيادة الحكم في هذه الدولة واختار حزبا آخر ( حزب العدالة والتنمية الحاكم ) لاننا كنا نفهم مشاكل هذا الشعب ونحاول حلها واحدة تلوى الاخرى، ونحن منذ 14 عاما حصلنا على ثقة هذا الشعب، أنا رئيس للجمهورية منذ سنتن ونصف وكنت رئيسا للوزراء قبل ذلك، مالذي منعناه خلال هذه السنوات ضد المواطنين، لم نقم بأي عمل مخالف للدستور، الجميع طيلة هذه السنوات عاش كما يرغب وكما يريد دون أن نتدخل في حرية من حرياته

مقتطف من كلمة اليوم 12-01-2017  في لقائه أل 34 مع المخاتير الأتراك


وبدأت الجمعية العامة للبرلمان التركي، الإثنين، مناقشة مقترح دستوري قدمته الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية الحاكم، بشأن تغيير نظام الحكم في البلاد من برلماني إلى رئاسي، وذلك عقب موافقة اللجنة الدستورية في البرلمان على المقترح الدستوري، نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2016.


ومن المتوقع أن تستغرق مناقشة الجمعية العامة للمقترح ما بين 13-15 يوماً، وسيخضع المقترح لذات الإجراءات المطبقة على مقترحات ومشاريع القوانين الأخرى في الجمعية العامة، لكن سيتم مناقشته على جولتين.

وتحظى مسودة الدستور الجديدة، المطروحة من قِبل حزب العدالة والتنمية، للبرلمان بدعم من حزب الحركة القومية المعارض، القوة الرابعة في البرلمان بعدد 39 مقعداً من إجمالي 550 مقعداً، بينما يعارضه حزب الشعب الجمهوري، القوة الثانية في البرلمان بعدد 133 نائباً.

ويحتاج إقرار المقترح من قبل البرلمان موافقة 330 نائباً على الأقل (ثلاثة أخماس الأعضاء)؛ كي يتم عرضه على رئيس البلاد من أجل إقراره، وعرضه على استفتاء شعبي خلال 60 يوماً.

تجدر الإشارة إلى أن لحزب العدالة والتنمية الحاكم، 317 مقعداً في البرلمان الحالي، كما أنه لا يحق لرئيس البرلمان التركي المنتمي للحزب التصويت على مقترح تعديل الدستور.   

أردوغان يستقبل وفدا من اتحاد كرة السلة التركي، يلعب بالكرة ويهدونه قميصا رياضيا يحمل اسمه


أردوغان يستقبل وفدا من اتحاد كرة السلة التركي، يلعب بالكرة ويهدونه قميصا رياضيا يحمل اسمه 11.01.2017

استقبل رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، في المجمع الرئاسي، رئيس اتحاد كرة السلة التركي "هدايت تورك أوغلو" والوفد المرافق له من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد

أردوغان : الرياضة هي ضمانة مناخ السلام والأخوة، الرياضة هي اللغة المشتركة للبشرية جمعاء. حيث أن تكاتف الأشخاص على اختلاف لغاتهم وألوانهم وأديانهم وثقافاتهم من أجل تحقيق الغاية ذاتها يعد بمثابة مرشد يدلنا على الطريق الصحيح لحل المشاكل والأزمات المختلفة المنتشرة حول العالم. إن مفهوم المنافسة في الأنشطة الرياضية الذي لاينتهي بإحداث الدمار والتخريب وإنما بالتقدم دائمًا إلى الأمام، ينبغي استخدامه لحل كافة المشاكل السياسية والاقتصادية والاجتماعية المنتشرة حول العالم.

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 6-4-2016 في الأنشطة الإعلانية الخاصة بـ "سباق الدرّاجات الهوائية الـ 52"، الذي يقام سنويًّا برعاية رئاسة الجمهورية التركية

الجيش التركي يتسلم البندقية التركية MPT-76 .. أردوغان : نجحنا بصناعة بنادقنا الأوتوماتيكية


الجيش التركي يتسلم البندقية التركية MPT-76
( أردوغان : نجحنا بصناعة بنادقنا الأوتوماتيكية)

وزير الدفاع التركي فكري إشيق، شارك اليوم الأربعاء 11-01-2017، في مراسم تسليم البندقية الوطنية MPT-76  إلى الجيش التركي في مصنع الأسلحة التابع لمؤسسة الصناعات الكيميائية والميكانيكية بمدينة كريك قلعة وسط الأناضول

أردوغان : تركيا  تفوقت في الصناعات العسكرية مثل الطائرات بدون طيار والدبابات والبنادق الآلية، لقد نجحنا في صناعة البنادق العسكرية الأوتوماتيكية وقد تم تسليم المئات منها إلى المؤسسة العسكرية، وهي دلالة على قدرة تركيا على المضي قدما حتى الوصول إلى الاكتفاء الذاتي الكامل، الحكومات السابقة زمن الحزب الواحد كانت تعتمد بشكل كلي على الغرب في مجال الصناعات العسكرية والتكنولوجية، وهذا كان مقصودا وليس عبثيا، وذلك لإبقاء تركيا تعاني من النقص وتعتمد على الخارج، تلك الحكومات كانت تتغنى بشعارات الوطنية والقومية وحب الوطن، ولكن لا أحد منها برهن على حب الوطن من خلال تطوير الصناعات الدفاعية، العهد الأخير من الدولة العثمانية والسنوات الأولى من الجمهورية شهدت تطورا ملحوظا في الصناعات الدفاعية، لكن للأسف تلك المشاريع تم وأدها قبل أن تدخل المهد. عندما كنت رئيسا للحكومة، كنت أقوم بتحليل الوضع بمختلف جوانبه في تركيا، وقد دعوت أنداك لتنفيد مشروع لتطوير الصناعات الدفاعية، وبالطبع واجهتنا صعوبات كثيرة وتم وضع العوائق  أمامنا قصدا، وتأخرت بعض المشاريع  بسبب الإجراءات الإدارية البيروقراطية. عندما استلمنا سدة الحكم سنة 2002 كنا نستورد 80% من الصناعات الدفاعية، والآن انخفض هذا الاعتماد إلى نحو 40% في الوقت الراهن، هدفنا هو التخلص الكامل من الاعتماد الخارجي في الصناعات الدفاعية بحلول عام 2023، من ثم التحول نحو تصديرها إلى الدول الصديقة. كان هذا الموضوع من بين أولياتي،  نحن نمتلك طاقات وثروات تؤهلنا لتحقيق ما نصبوا إليه

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 30-04-2016 في مراسم البدء بتصنيع سفينة الأناضول الهجومية البرمائية متعددة الأغراض، في مصنع السفن بقضاء طوزلا، شرقي ولاية إسطنبول

أردوغان: آخر دعوة وجهتها للمواطنين هي تحويل العملة الأجنبية إلى الوطنية، تركيا مستهدفة في اقتصادها


أردوغان : لتعلموا جيدا بأن الإرهابيين يقومون باستهداف مختلف الصعد في تركيا، ولعل الصعيد الإقتصادي هو هدفهم الأول، أنتم تعلمون جيدا أنه منذ  أحداث حديقة تقسيم مايو 2013،  مرورا بمحاولة 17و 25 ديسمبر 2013 الانقلابية، والحملات التي سبقت انتخابات البلديات والرئاسة 2014 وانتخابات السابع من حزيران 2015، إلى المحاولة الإنقلابية الفاشلة ليلة 15 تموز، كانت دائما تركيا مستهدفة في أمنها لتقويض اقتصادها، لكن نحن كنا لهم بالمرصاد ولم نسمح لهؤلاء بتمرير هذه المؤامرات، وقمنا بحملات لإفشال جميع هذه المخططات، وآخر دعوة لي كانت دعوة المواطنين من أجل تحويل عملاتهم الأجنبية بالعملة الوطنية، وأشكر جميع المواطنين الذين شاركوا في هذه الحملة، كان هنالك إنتعاش في أسواق المال والأعمال، وتم تحويل أكثر من 2.5 مليار من العملة الأجنبية، ولعل الإنتعاش كان عنوانا للفترة الماضية بعد قيامنا بهذه الخطوات في هذه الحملة

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 6-1-2017 في فعالية أقامتها ولاية شانلي أورفا، بحضور ممثلين عن منظمات المجتمع المدني، وقادة الرأي

أردوغان : لن نركع، رجائي الخاص منكم أن نعتني بشبابنا وأطفالنا، إستغلوا إمكانات الدولة بشكل سليم


أردوغان : لن نركع ولن نقبل لأي أحد أن يضع بذور الفتنة والفساد بين أطياف شعبنا، إن الحل الوحيد هو وحدتنا وتمسكنا واستغلال جميع طاقاتنا من أجل إفشال جميع المخططات والمؤامرات التي تستهدف الجمهورية التركية، بهذه الوسيلة أرجوا منكم ( ممثلي المنظمات غير الحكومية وقادة الرأي ) أن تتحدوا مع بعضكم البعض لتشكيل هذه القوة لدحر مخططات الأعداء، أنتم تمتلكون طاقات وإمكانيات وقادرون على إفشال كل مخطط يحاك ضد تركيا، أنا اليوم سعيد بهذه الزيارة ( إلى ولاية شانلي أورفا) علمت ورأيت كيف أنكم أبطال وشجعان وقادرون على دحر الاعداء ومواجهة جميع المخططات والسيناريوهات التي تحاك ضدكم، إن رجائي الخاص منكم أن نعتني مع بعضنا البعض بشبابنا وأطفالنا، إن الدولة وضعت أمامكم جميع الإمكانات والطاقات التي تتمتع بها تحت تصرفكم، إستغِلوها بشكل سليم من أجل شبابنا وأطفالنا، واعلموا جيدا بأن الإرهابيين يقومون باستهداف جميع الصعد في تركيا    

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 6-1-2017 في فعالية أقامتها ولاية شانلي أورفا، بحضور ممثلين عن منظمات المجتمع المدني، وقادة الرأي

أردوغان: لا توجد حلول ذهبية، مفتاح كل نجاح هو الصبر، يعرفون جيدا قوة تركيا ولا يريدون لها ذلك


أردوغان : إنهم يعرفون جيدًا قوة تركيا ومكانتها وما يمكنها القيام به، لذا يريدون منا ألا نكون كذلك ويحاولون إفشالنا عن طريق المخططات والسيناريوهات، ليقوموا ويفعلوا ما يشاؤون فلن نقبل بهذه المؤامرات التي تحاك ضد تركيا، لن نقبل باستهداف عزمنا ولا توجد أي حلول ذهبية ستقدم لنا على طاولة من ذهب، نعلم جيدا المشاكل والصعوبات والعراقيل المحاطة بنا، ولكن مفتاح كل فرج ونجاح هو الصبر، علينا أن نصبر والنصر حليفنا إن شاء الله، لقد قمنا بإغلاق أبواب تركيا الماضية وأصبحت في صفحات التاريخ الماضي، وبحمد الله هنالك شعب يقظ وحذر يثق بدولته وحكومته، وأنا من هذا المكان أشكر السيد دولت بهتشلي ( زعيم حزب الحركة القومية) على مواقفه لدعم الحكومة والشعب من أجل تحقيق الإستقرار في تركيا، الآن هنالك تركيا الجديدة القوية القادرة على إفشال جميع المؤامرات المحاكة ضدها، نحن نتمتع بإمكانيات وطاقات كبيرة، وقادرون على إفشال جميع هذه المؤامرات

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 6-1-2017 في فعالية أقامتها ولاية شانلي أورفا، بحضور ممثلين عن منظمات المجتمع المدني، وقادة الرأي

أردوغان للمسؤولين: نحن الآن في فصل الشتاء قومو بوظيفة عمر بن الخطاب الذي كان يحمل الكيس على ظهره من أجل الفقراء والمحتاجين


أردوغان : أنا أريد ان أقترح على  المسؤولين هذا الأمر وأقول لهم نحن الآن في فصل الشتاء، بعض القرويين يحتاجون إلى الفحم الحجري للتدفئة، قوموا بتوفير الشاحنات للسائقين، ووزعوا المواد الغذائية على المحتاجين، بهذا الشكل تستطيعون ان تقوموا بوظيفة عمر بن الخطاب الذي كان يحمل الكيس على ظهره ليوزع الدقيق على الفقراء، وكان يطرق الباب ويقول سمعت أنكم من المحتاجين وها قد أتيتكم بما تحتاجون، على المسؤولين والمحافظين والقائمقامين والولاة أن يتجولوا بأنفسهم مع السائقين في الشاحنات التي تحمل المساعدات، عليهم أن يطرقوا أبواب المحتاجين ويوزعوا عليهم ما يحتاجون إليه، على المحتاجين أن ينتظروا طرق الباب حتى يطرقه الوالي أو القائمقام ليقدم لهم ما يحتاجون، في تركيا نريد أن نصنع معكم صورة الإداري المثالي هذه، نحن نراقب كل شيئ عن كثب خصوصا إذا أحس المواطن أن الدولة تحميه وتدعمه وتساعده، الأمر لا يتعلق بـ رجب طيب أردوغان وحده، أنتم أيها الولاة والمسؤولين عيونه ويداه وقدماه، إذا كنتم موجودين وقمتم بواجبكم فإن لدينا أياد وعيون وأقدام، وإن لم تقوموا بواجبكم فنحن جميعا عميان ومشلولون      

مقتطف من كلمة أردوغان اليوم 10-01-2017 خلال مأدبة غذاء في المجمع الرئاسي مع  المحافظين والولاة