الجيش التركي يتسلم المروحية التركية أتاك أل 19 (وكما قال أردوغان الآن نستطيع أن نقول تركيا موجودة)


كما قال أردوغان "الآن نستطيع أن نقول إن تركيا موجودة" 
 الجيش التركي يتسلم اليوم 04.01.2016 المروحية التركية أتاك أل 19 

أردوغان : قبل 92 عاما كان آباءنا وأجدادنا يستخدمون الاسلحة التقليدية، اما الآن فنحن نصنع ونصمم طائراتنا الحربية، تركيا الآن دولة تنتج وتبيع المروحيات بعد أن كانت تشتريها، ننجح رغم المشاكل والعراقيل والخيانات التي نتعرض لها من القوى الداخلية والخارجية، نعم عندما بدأنا طريقنا وعدنا شعبنا التركي وقلنا له بأننا في طريق صعب ولكننا سنصل بتركيا إلى المراتب العليا في العالم، لن يقف أحد أمامنا وأمام مشاريعنا وأهدتفنا  الكبيرة لعام 2023، الآن نستطيع أن نقول إن تركيا موجودة    


قال وزير الدفاع التركي فكري إشيق، إنّ صبيحة 6 أيلول/ سبتمبر عام 2018، ستشهد تحليق أول مروحية تركية قتالية مصنوعة بإمكانات محلية


جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته بحفل تسليم مروحية أتاك (T-129) التاسعة عشرة إلى قيادة الجيش التركي في مقر مؤسسة الملاحة الجوية والصناعات الفضائية التركية بالعاصمة أنقرة.

وأعرب إشيق عن سعادته وفخره لتسليم المروحية القتالية التاسعة عشر إلى قيادة القوات البرية، مشيراً أنّ بلاده تستمر في إنجاز مشاريع تصنيع المروحيات القتالية.

وأوضح إشيق أنّ مؤسسة الملاحة الجوية والصناعات الفضائية التركية (توساش - تاي) قدّمت خدمات كبيرة للقوات المسلحة منذ عام 1973، وأنها ساهمت في تقليل اعتماد تركيا إلى الخارج في مجال الصناعات الدفاعية.

وأشار إشيق أنّ بلاده تعتزم عرض مروحيات أتاك على جيوش عدد من الدول الصديقة والحليفة، وتنوي تصديرها إلى الخارج خلال الفترة المقبلة، لافتاً إلى تقدّم عدد من الدول بطلبات شراء هذا النوع من المروحيات التي تنتجها تركيا.

ويبلغ طول المروحية 14 مترا و60 سنتيمترا، وارتفاعها 3 أمتار و95 سنتيمترا، وتمتلك محركَين تبلغ استطاعة كل منهما 292 حصانا، وتستطيع الطيران لمدة 3 ساعات بالوقود القياسي، وقطع مسافة 519 كيلومترا. 


والمروحية قادرة على حمل 8 صواريخ مضادة للدبابات بعيدة المدى من طراز "الرمح" محلية الصنع، و12 صاروخا موجها محلي الصنع من طراز "جيريت"، إضافة لأربعة صواريخ "ستينغر" (جو- جو)، فضلا عن 76 قذيفة، ويمكن للمدفع الرشاش عيار 20 ميليمتر المثبت في المقدمة رماية 500 طلقة. 

وزودت المروحية  بأحدث أجهزة الرؤية الليلية والحرارية، التي تُمكن الطيار من تحديد الهدف من مسافات بعيدة، كما طورت خوذة الطيار لتشمل كافة المؤشرات الملاحية، وتسهل عمليات الرؤية، والتصويب، وتتحسس الأجهزة المدمجة بها لحركة عين الطيار، حيث يمكنه توجيه المدفع الرشاش لمرمى نظره.