أردوغان : البعض يدعي أن هناك تدخلًا في أسلوب وأنماط العيش في تركيا، ما هي الأمور التي قمنا بحظرها؟



أردوغان : البعض يدعي أن هناك تدخلًا في أسلوب وأنماط العيش في تركيا، هل بإمكان أحد أن يخبرنا ما هي الأمور التي قمنا بحظرها؟ منذ 14 عامًا وأنا في السلطة، سنتان ونصف منها في رئاسة الجمهورية، هل هناك أي أحد يستطيع أن يخبرني بالأمور التي حظرناها، وعلى من طبقنا تلك المحظورات؟ إن كل فرد في هذا المجتمع له حرية أن يعيش بالطريقة التي يريدها ما لم يكن هناك ما يتعارض مع الدستور والقوانين، الجميع في تركيا يستطيع أن يكتب ويقرأ ويعبّر عما يحلو له، فالحريات في تركيا متوافرة كما لم يكن لدى الدول الغربية نفسها


مقتطف من كلمة أردوغان يوم 12-01-2017 في لقائه أل 34 مع المخاتير الأتراك


وتطرق الرئيس رجب طيب أردوغان، إلى الأحداث التي وقعت أثناء الجلسة العامة للبرلمان الخاصة بتعديل الدستور، منتقدًا قيام بعض من نواب حزب الشعب الجمهوري بكسر كرسي البرلمان خلال جلسات التصويت على مواد الدستور الجديد، متهمًا إياهم بعدم احترام رأي الشعب، داعيا الجميع إلى احترام صناديق الاقتراع وإرادة الشعب، فالقول الفصل هو للشعب


وبدأت الجمعية العامة للبرلمان التركي، الإثنين، مناقشة مقترح دستوري قدمته الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية الحاكم، بشأن تغيير نظام الحكم في البلاد من برلماني إلى رئاسي، وذلك عقب موافقة اللجنة الدستورية في البرلمان على المقترح الدستوري، نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2016 ومن المتوقع أن تستغرق مناقشة الجمعية العامة للمقترح ما بين 13-15 يوماً 


وتحظى مسودة الدستور الجديدة، المطروحة من قِبل حزب العدالة والتنمية، للبرلمان بدعم من حزب الحركة القومية المعارض، القوة الرابعة في البرلمان بعدد 39 مقعداً من إجمالي 550 مقعداً، بينما يعارضه حزب الشعب الجمهوري، القوة الثانية في البرلمان بعدد 133 نائباً

ويحتاج إقرار المقترح من قبل البرلمان موافقة 330 نائباً على الأقل (ثلاثة أخماس الأعضاء)؛ كي يتم عرضه على رئيس البلاد من أجل إقراره، وعرضه على استفتاء شعبي خلال 60 يوماً

تجدر الإشارة إلى أن لحزب العدالة والتنمية الحاكم، 317 مقعداً في البرلمان الحالي، كما أنه لا يحق لرئيس البرلمان التركي المنتمي للحزب التصويت على مقترح تعديل الدستور