أردوغان : عندما يدخلون إلى القبر ويرون روضة من رياض الجنة لا يريدون العودة إلى الدنيا


أردوغان : نشأنا على أرض سقاها الشهداء بدمائهم، والشهادة لا نخشاها إنما هي مقام علينا ان نصل إليه، الشهداء ليسوا موتى (ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون) [آل عمران: 169] بهذه البشرى يسير الجنود نحو الشهادة، وعندما يدخلون إلى القبر ويرون روضة من رياض الجنة لا يريدون العودة إلى الدنيا، لكن البعض لا يفهم هذا،إنهم يظنون أن الشهداء يدفنون في التراب كغيرهم من الناس ولكنهم يدخلون روضة من رياض الجنة، إخوتي الأعزاء قبل 100 عام من اليوم عبر جنودنا مضيق الدردنيل، مضيق جناق قلعة، عبروا إلى شرق أوروبا، هذه الرسالة ليست لشعبنا فقط بل هي رسالة لكل العالم، لقد مارس أجدادنا كافة الخطط العسكرية البحرية والبرية والجوية هنا في معركة جناق قلعة، فالقوة الحقيقية ليست في التكنولوجيا إنما هي في العقيدة، والقادة العثمانيين أثبتوا ذلك في معركة جناق قلعة، ولكن البعض يتعامى عن هذه الحقيقة، فلا يجب أن تنطلي علينا تلك الحيلة  

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 18.03.2016 في الذكرى أل 101 لمعركة جناق قلعة

وشهدت منطقة غاليبولي معارك جناق قلعة عام 1915 بين الدولة العثمانية والحلفاء، حيث حاولت قوات بريطانية، وفرنسية، ونيوزلندية، وأسترالية احتلال إسطنبول عاصمة الدولة العثمانية آنذاك، وباءت المحاولة بالفشل، وكلفت تلك المعارك الدولة العثمانية أكثر من 250 ألف شهيد، شارك فيها جنود من سوريا والعراق وفلسطين والعديد من دول العالم الإسلامي، فيما تكبدت القوات الغازية نفس العدد المذكور تقريبًا