أردوغان: من حق أخواتنا المحجبات العمل في جميع المؤسسات، %99 من سكان تركيا مسلمون 28.2.2017





أجاب الرئيس رجب طيب أردوغان عن أسئلة الصحفيين الذين تواجدوا في مطار أتاتورك قبيل مغادرته اسطنبول متوجها نحو باكستان للمشاركة في القمة الـ13 لمنظمة التعاون الاقتصادي، وفي رده على سؤال أحد الصحفيين حول رفع حظر الحجاب في مؤسسات الجيش قال الرئيس أردوغان : "قضية الحجاب ليست قضية جديدة، قام أصدقاؤنا في الحكومة بتقييم هذه الخطوة وأصدروا قرارا بشأنها، نسبة المسلمين في دولتنا 99 بالمئة من السكان ومن حقهم ممارسة حقوقهم الدينية وحريتهم في جميع مؤسسات الدولة في الجيش والقضاء والشرطة والتعليم وكل مكان . وهذه الحرية موجودة في الدول الأوربية في أمريكا وبريطانيا وغيرها مع أنها دول غير مسلمة فالأجدر بنا نحن كدولة مسلمة أن نمنح أخواتنا المحجبات حقهن في ارتداء الحجاب والعمل في كل مؤسسات الدولة "

رسالة أردوغان بمناسبة ذكرى وفاة أستاذه البروفسورالدكتور نجم الدين أربكان 27.02.2017




نشر الرئيس رجب طيب أردوغان، رسالة بمناسبة الذكرى الـ 6 لوفاة رئيس الوزراء الأسبق نجم الدين أربكان.


وكتب أردوغان في رسالته التي نشرت على حسابه بموقع توتير " في السنة السادسة على وفاته، أحيي بكل رحمة واحترام ذكرى استاذنا البروفسور الدكتور نجم الدين أربكان رئيس وزراء الحكومة الـ 54".

ونجم الدين أربكان ولد في 29 أكتوبر/ تشرين أول 1926 ووافته المنية في 27 فبراير/ شباط 2011، وهو مهندس وسياسي تركي تولى رئاسة حزب الرفاه (السعادة حاليا) ورئاسة وزراء تركيا من الفترة بين 1996 و1997. 

أردوغان لم ينسى أستاذه أربكان، ففي كل سنة يستذكر ذكرى وفاته، وهذا مقتطف مما قاله السنة الماضية في الذكرى الخامسة لوفاته 

أردوغان : اليوم يصادف الذكرى الخامسة لوفاة رئيس الوزراء السابق "نجم الدين أربكان"  وبهذه المناسبة أترحم على شهيد الوطن الأستاذ الكبير والمفكر ورجل الدعوة البروفيسور نجم الدين أربكان في ذكرى وفاته، أربكان رجل منح حياته لخدمة هذا الوطن وخاض الكثير من الصعوبات والتضحيات في سبيل نهضة البلاد ورقي الشعب التركي، حياة أربكان مرت بأيام صعبة جدا، لكن عزيمته كانت قوية، لا يمكننا أبدا نسيان تلك الخدمات التاريخية التي كانت أساسا وتمهيدا للكثير من الأشياء، نحن نفهم ذلك جيدا، إنني أترحم مجددا على روحه الكريمة، وأسأل الله أن يجمعنا معه ويرزقنا الجنة، كما أترحم على جميع شهدائنا

مقتطف كلمة أردوغان يوم 27-02-2016 في الاجتماع ال 37 للجمعية العامة لوقف الأنصار بمدينة اسطنبول

أردوغان: اليابانيون ناجحون جدا في هذه السياسة، رأيت ذلك منذ كنت رئيسا لبلدية إسطنبول



أردوغان : مؤسسة الأتراك في الخارج والهلال الأحمر وتيكا وأفاد، كلها مؤسسات تقوم بدورها الريادي في تطبيق  الديبلوماسية الإنسانية، تركيا هي الدولة الاولى في تقديم المساعدات الإنسانية للخارج وفقا للناتج القومي غير الصافي، تركيا تحولت إلى دولة رابطة بين مصادر الطاقة ومستهلكيها في العالم، إننا نعطي أهمية كبرى لكم أيها السفراء والديبلوماسيون في الدول التي تمثلون فيها تركيا، انتم المكلفون بالتسويق لسياسة تركيا، اليابانيون ناجحون جدا في هذه السياسة، كنت رئيس بلدية في إسطنبول وكان اليابانيون يزوروننا بشكل دائم، يأتوننا مع رجال أعمالهم، وعندما أصبحت رئيسا للوزراء واصل اليابانيون نفس السياسة، على سفرائنا ان يعملوا بهذه الطريقة وبشكل مكثف حتى نصل إلى النتائج المرجوة، ولذلك فإن العام الحالي مهم جدا، إن عام 2017 سيكون عام السياسة الخارجية المكثفة

مقتطف من كلمة أردوغان يوم 9-1-2017 في المؤتمر السنوي التاسع للسفراء بالمجمع الرئاسي        


   

أردوغان في مانيسا، يلتقي الجماهير الحاشدة لإستقباله، ويفتتح المشاريع بقيمة 220 مليون ليرة



أردوغان في مانيسا، يلتقي الجماهير الحاشدة لإستقباله، وكالعادة يفتتح المشاريع بقيمة 220 مليون ليرة ، يا الله بسم الله 24.02.2017

في البداية توجه السيد الرئيس أروغان، وسط ترحيب المواطنين إلى مسجد خاتونية لأداء صلاة الجمعة، ثم أجرى زيارة إلى محافظة مانيسا، ثم غادر متوجهًا لحضور حفل افتتاح المشاريع

وفي كلمته أمام الجماهير الحاشدة لإستقباله، أشار الرئيس رجب طيب أردوغان، إلى أن تركيا ستتخذ قرارا حاسما لتغيير نظام الحكم في استفتاء 16 نيسان، مؤكدا أن قرار "نعم" للأمة في 16 نيسان يعني أن الخدمات المقدمة على مدى السنوات الـ 14 الماضية سوف تستمر وبالتالي تركيا ستتطور أكثر، وأشار إلى أن النظام الجديد سيجعل البرلمان والسلطة القضائية أقوى. 

وأشار الرئيس أردوغان إلى أن بعض الجهات توجه انتقادات له وللحكومة لتبنيهم فكرة الانتقال للنظام الرئاسي في ظل ما تشهده البلاد من أزمات، ولعل هذه الأزمات هي السبب الحقيقي لتبنينا النظام الرئاسي، فهدفنا هو إيجاد حلول لها". مشددا على أن "النظام البرلماني ليس بمقدوره تلبية احتياجات تركيا، والاستمرار فيه سيدفع البلاد لمزيد من الأزمات والاضطرابات". وجدد أردوغان تأكيده على أن "الغاية الوحيدة للانتقال إلى النظام الرئاسي، هي إيصال تركيا إلى أهدافها بأقصر الطرق، وتحقيق مصالح شعبها".

 وأضاف: "إن المعارضة ستبقي تدعي أن هناك تغييرا في النظام. ليس لدينا أي مشكلة مع النظام. لقد أغلق هذا البلد مسألة الحديث عن النظام في عام 1923. مشكلتنا هي مع نظام الحكم. والنظام الجديد سيجمع بين رئاسة الوزراء ورئاسة الجمهورية، نريد إنشاء سلطة تنفيذية قوية، وبالرغم من كل ما ذكرته إذا كان معارضنا لا يفهم فأنا متأكد أنه لو منح خمسة من الغنم لرعيها لفقدها ".

وأضاف: “حزب الشعب الجمهوري يدعي أننا ذاهبون لإلغاء البرلمان! قل الحقيقة! على العكس نحن نعمل على تعزيز البرلمان. وسنتوج جمهوريتنا مع ديمقراطية أقوى ونظام حكم أوطد. نحن نحب هذا البلد وهذه الأمة ".



وأوضح الرئيس أردوغان قائلا: نحن لن تشارك في أي عمل على حساب الأمة التركية. على العكس من ذلك، سنقف ضد أي جهة تعمل شيئا من هذا القبيل، وتابع:" لقد كنتم شاهدين على موقفي منذ اليوم الأول الذي صرت فيه رئيسا لبلدية إسطنبول في عام 1994. كنتم شاهدين حين زجوني في السجن في عام 1999. لقد وضعوني في السجن لمجرد أنني تلوت قصيدة. وتذكرون، حين منعت من أن أكون نائبا في 3 نوفمبر 2002. أنتم تعرفون ماذا حصل عندما جاء حزبي إلى السلطة. لذا ينبغي أن نتصرف بطريقة تليق بكرامة هذه الأمة. ونقف بجانب بعضنا كما حصل في ليلة 15 يوليو التي من شأنها أن تضع بصمتها في التاريخ. واليوم أيضا، نحن نريد النظام الرئاسي من أجل مستقبل بلدنا وأمتنا التي نسعى لتحقيقها. ولأننا نعتقد أن النظام الحالي غير كاف لتركيا لحل مشاكلها العالقة ولأجل تحقيق أهدافها، ومن المؤكد أننا لن تتخذ أي خطوات لتعديل الدستور فيما لو كنا وجدنا حلولا مناسبة أخرى" 

يا الله بسم الله، أردوغان يفتتح رسميا المعرض الدولي الرابع للكتاب في اسطنبول، ويجري جولة داخل أروقته




قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الشعوب تبقى أسيرة للآخرين، ما لم تدون تاريخها وتعمل على رفد آدابها. 
وأضاف في كلمة له خلال افتتاح المعرض الدولي الرابع للكتاب في مدينة إسطنبول، اليوم السبت 25.02.2017 أنه "على ثقة بأن الجميع رأوا كيف تعاملت المؤسسات الإعلامية المتحيزة حيال الأحداث التي مرت بها تركيا في السنوات الأخيرة الماضية". 

ولفت أردوغان إلى أن "المؤسسات الإعلامية التي انتهجت الكيل بمكيالين، عملت على تحويل الإرهابيين إلى أبطال، وغضت الطرف عن الضحايا الحقيقيين، وعمدت إلى الترويج لأنباء تضر بسمعة الدولة التركية". وأشار أن خير مثال على نهج الكيل بمكيالين الذي اتبعته بعض وسائل الإعلام، كان الأسلوب المتحيز الذي انتهجته تلك الوسائل ليلة المحاولة الانقلابية الفاشلة منتصف تموز/ يوليو الماضي. 

وتابع بالقول: "على الرغم من كل الجهود التي بذلناها، لا تزال معدلات القراءة في بلدنا دون الحد المطلوب". وأوضح هنا أن "الكثير من المواطنين الذين يتابعون محطات التلفزة أو مواقع الإنترنت لمدة 3-5 ساعات يوميًا، لا يخصصون وقتًا كافيًا لقراءة الكتب". وشدد على ضرورة زيادة معدلات القراءة بين مواطني بلاده، سيما وأن تركيا تهدف لأن تكون واحدة من أكبر 10 اقتصادات في العالم بحلول عام 2023. 

وفي نهاية حديثه شكر الرئيس أردوغان منظمي المعرض على الجهود المبذولة، وأنهى الرئيس أردوغان بدعوة جميع المواطنين وبالأخص الأطفال والشباب لاكتشاف الكنوز التي يحتويها معرض الكتاب وحثهم على زيارة المعرض

وأجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، جولة داخل "معرض إسطنبول الدولي الرابع للكتاب"، الذي تشارك فيه أكثر من 300 دار نشر من داخل تركيا وخارجها، بينها نحو 100 عربية. وأشرف أردوغان على الافتتاح الرسمي للمعرض الذي حظى برعاية إعلامية من وكالة الأناضول وقناة "TRT العربية" ودعم من "وكالة تنمية إسطنبول"


وعقب الافتتاح الرسمي جال أردوغان أجنحة المعرض واستمع إلى معلومات من المنظمين، برفقة وفد ضم وزير الثقافة والسياحة نابي أوجي، ووالي إسطنبول واصب شاهين، ونائب حزب العدالة والتنمية عن أنقرة يالتشين أقدوغان. 
كما زار الرئيس التركي جناح وكالة الأناضول وتفحص كتابها حول أحداث 2016، وكتاب " التسلسل الزمني لأحداث المحاولة الإنقلابية لمنظمة فتح الله غولن الإرهابية". أيضا، وقع الرئيس كتاب يالتشين أقدوغان الجديد الذي حمل عنوان: "القائد، القيادة السياسية، أردوغان"

وتتواصل فعاليات المعرض حتى 5 مارس/آذار 2017 المقبل بتنظيم من جمعية واتحاد الناشرين الأتراك.ويهدف المعرض إلى تعزيز التقارب الثقافي والفكري خاصة بين العرب والأتراك، وفتح مجال تبادل الآراء في العديد من القضايا التي تهم الجانبين، بما فيها حقوق التأليف وحماية الملكية الفكرية.


ويشهد المعرض مشاركة نحو 100 دار نشر عربية بالجناح العربي للعام الثاني على التوالي، قدمت من نحو 14 دولة، أهمها لبنان وفلسطين والكويت والسعودية وتونس والعراق والأردن، بالإضافة إلى مشاركة نحو 10 آلاف عنوان كتاب عربي، حسب المنظمين. ومن المقرر أن يحتضن المعرض نحو 22 جلسة حوارية لمثقفين وسياسيين وأدباء وشعراء عرب، دعتهم وزارة الثقافة التركية، في مقدمتهم طارق السويدان، وأحمد العمري، ومحمد العوضي، ومحمد الشنقيطي، والشيخ راتب النابلسي.

وارتفعت وتيرة المعارض والمهرجانات الثقافية العربية في تركيا خلال السنوات الثلاثة الماضية؛ بحيث تسعى إلى إتاحة "الكتاب العربي" للمقيمين العرب في البلاد، لاسيما بعد ارتفاع أعدادهم في الآونة الأخيرة.

واستضافت إسطنبول، خلال العام الماضي، "المعرض الأول للكتاب العربي"، و"معرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي"، فيما استضاف "معرض إسطنبول الدولي الثالث للكتاب" جناحاً خاصاً باللغة العربية.

أردوغان يستقبل مسعود بارزاني في قصر "مابين" بمدينة إسطنبول 26.02.2017



استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأحد 26.02.2017  في قصر "مابين" بمدينة إسطنبول، رئيس الإقليم الكردي في شمال العراق، مسعود بارزاني.

وذكر بيان صادر عن مكتب بارزاني في أربيل أن أردوغان استقبل بارزاني في قصر "مابين" باسطنبول، وأن الجانبين بحثا التطورات السياسية في المنطقة، وفي مقدمتها سوريا، وكذلك نتائج زيارة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم الأخيرة للإقليم في العراق.


وأوضح البيان أن الجانبين تناولا التطورات السياسية في سوريا، ومفاوضات جنيف المستمرة، وانعكاس تغير الموازين الدولية على المنطقة والعلاقات بين تركيا والإقليم.

وأشار إلى أن الجانبين بحثا أيضا تحرير مدينة الموصل بمحافظة نينوى من تنظيم داعش الإرهابي، وأن أردوغان جدد دعمه للإقليم فيما يخص الحرب على داعش.

وحضر اللقاء وزير الطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق، ورئيس جهاز الاستخبارات التركي هاكان فيدان، ومساعد وزير الخارجية التركي أحمد يلماز، والمتحدث الرسمي باسم حكومة الإقليم، سفين دزيي، ورئيس ديوان رئاسة الإقليم فؤاد حسين.

ووصل رئيس الإقليم الكردي في العراق، مسعود بارزاني، اليوم، إلى مطار إسطنبول، في زيارة غير محددة المدة.


ولوحظ تعليق علم الإقليم الكردي إلى جانب العلم التركي على مدخل قصر الضيافة في مطار أتاتورك خلال استقبال بارزاني.

في مقطع فيديو أردوغان يشكر مهنئيه بعيد ميلاده 26.02.2017




شكر الرئيس رجب طيب أردوغان، مساء اليوم الأحد 26.02.2017، كل من هنأه بيوم ميلاده.

جاء ذلك في مقطع فيديو لأردوغان نُشر على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وقال الرئيس أردوغان: "أشكر من صميم قلبي جميع المواطنين الذين هنئوني وبعثوا رسائل بمناسبة يوم ميلادي، ولم يتوانوا عن دعواتهم لي".

وأكد أردوغان أن كل رسالة وكل دعاء بعثها مواطنوه إليه، يحتل مكانة خاصة في قلبه، راجيًا المولى عز وجل دوام الصحة والسلامة لجميع مواطني بلاده.

وولد الرئيس رجب طيب أردوغان في مدينة إسطنبول في 26 فبراير/شباط عام 1954.

أردوغان يجرى جولة في معرض إسطنبول الدولي للكتاب، وأشرف على الافتتاح الرسمي 25.2.2017




أجرى الرئيس رجب طيب أردوغان، يوم السبت 25.2.2017 جولة داخل "معرض إسطنبول الدولي الرابع للكتاب"، الذي تشارك فيه أكثر من 300 دار نشر من داخل تركيا وخارجها، بينها نحو 100 عربية.

وأشرف أردوغان على الافتتاح الرسمي للمعرض الذي حظى برعاية إعلامية من وكالة الأناضول وقناة "TRT العربية" ودعم من "وكالة تنمية إسطنبول".

وعقب الافتتاح الرسمي جال أردوغان أجنحة المعرض واستمع إلى معلومات من المنظمين، برفقة وفد ضم وزير الثقافة والسياحة نابي أوجي، ووالي إسطنبول واصب شاهين، ونائب حزب العدالة والتنمية عن أنقرة يالتشين أقدوغان.

كما زار الرئيس أردوغان جناح وكالة الأناضول وتفحص كتابها حول أحداث 2016، وكتاب " التسلسل الزمني لأحداث المحاولة الإنقلابية لمنظمة فتح الله غولن الإرهابية".



أيضا، وقع الرئيس كتاب يالتشين أقدوغان الجديد الذي حمل عنوان: "القائد، القيادة السياسية، أردوغان".


وافتتح المعرض أبوابه أمام الجمهور، أمس الجمعة، قبل أن يتم افتتاحه رسميا اليوم. وتتواصل فعاليات المعرض حتى 5 مارس/آذار المقبل بتنظيم من جمعية واتحاد الناشرين الأتراك.

ويهدف المعرض إلى تعزيز التقارب الثقافي والفكري خاصة بين العرب والأتراك، وفتح مجال تبادل الآراء في العديد من القضايا التي تهم الجانبين، بما فيها حقوق التأليف وحماية الملكية الفكرية.

ويشهد المعرض مشاركة نحو 100 دار نشر عربية بالجناح العربي للعام الثاني على التوالي، قدمت من نحو 14 دولة، أهمها لبنان وفلسطين والكويت والسعودية وتونس والعراق والأردن، بالإضافة إلى مشاركة نحو 10 آلاف عنوان كتاب عربي، حسب المنظمين.

ومن المقرر أن يحتضن المعرض نحو 22 جلسة حوارية لمثقفين وسياسيين وأدباء وشعراء عرب، دعتهم وزارة الثقافة التركية، في مقدمتهم طارق السويدان، وأحمد العمري، ومحمد العوضي، ومحمد الشنقيطي، والشيخ راتب النابلسي.

وارتفعت وتيرة المعارض والمهرجانات الثقافية العربية في تركيا خلال السنوات الثلاثة الماضية؛ بحيث تسعى إلى إتاحة "الكتاب العربي" للمقيمين العرب في البلاد، لاسيما بعد ارتفاع أعدادهم في الآونة الأخيرة.

واستضافت إسطنبول، خلال العام الماضي، "المعرض الأول للكتاب العربي"، و"معرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي"، فيما استضاف "معرض إسطنبول الدولي الثالث للكتاب" جناحاً خاصاً باللغة العربية

أمينة أردوغان تستقبل السوريات اللواتي يعشن في أنقرة على مأدبة غداء، وهذا هو ملخص اللقاء




السيدة الأولى أمينة أردوغان تستقبل السيدات السوريات اللواتي يعشن في أنقرة 20.2.2017 


استقبلت السيدة الأولى أمينة أردوغان على مأدبة غداء في المجمع الرئاسي سيدات سوريات من مختلف المهن يعشن في العاصمة أنقرة. وقد حضر اللقاء أيضا العديد من المسؤولين من مؤسسات حكومية وممثلون عن منظمات أهلية تعمل في الإغاثة الإنسانية
وفي كلمة ألقتها السيدة الأولى، أوضحت فيها سياسة تركيا حول قضية اللاجئين، ولفتت الانتباه إلى الجهود المبذولة سواء من جانب مؤسسات الدولة والمنظمات غير الحكومية لأجل مساعدة النساء صاحبات المهن

 وأضافت : "نتمنى أن ننقذ أطفال العالم في بلادنا من أن يكونوا جيلا ضائعا ونوفر لهم التعليم الأساسي. ,لا ينبغي أن يحرم أي شاب من التعليم الجامعي. وقد افتتح المجلس التركي للتعليم العالي حصصا جديدة في جامعاتنا للشباب السوريين، ونقدم لهم مجموعة واسعة من الخدمات الاجتماعية من التعليم إلى الرعاية الصحية سواء في المخيمات التي في تركيا وفي باقي أنحاء البلاد"


وأشارت أمينة أردوغان إلى أن النساء يعتبرن الأكثرية في مراكز اللجوء المؤقتة ، وشددت السيدة الأولى على ضرورة بناء جسور الثقافة والعلاقة الأخوية بين المهاجرين والأنصار، كما شجعت  اللاجئات على ضرورة المشاركة في الحياة الاجتماعية والمساهمة في الإنتاج


وأكدت السيدة الأولى على أن تركيا تقف عند مفترق طرق حاسم، وأن القصة الفريدة التي كتبتها الأمة التركية بإرادتها من شأنها أن تكون نموذجا لبلدان المنطقة، وأضافت السيدة الأولى : "إن نجاح تركيا سيكون نجاحا للأبرياء والضحايا والمظلومين في العالم."


وتحدث عدد من النساء السوريات خلال اللقاء وعبرن عن امتنانهن لتركيا وللشعب التركي والرئيس رجب طيب أردوغان والسيدة الأولى التي استضافتهم في المجمع الرئاسي وأن المرأة السورية التي تعيش في تركيا تنظر إلى المستقبل بأمل. كما وعبرن عن رغبتهن في تعلم اللغة التركية وأن يصبحن جزءا من هذا البلد، كما ذكرن أنهن يبحثن عن فرص لتنفيذ مهنهن ومتابعة تعليمهن.

وقد حضر اللقاء ممثلون عن كل من وزارة التربية، وهيئة الكوارث وإدارة الطوارئ (AFAD)، ومجلس التعليم العالي (YÖK)، ومسؤولون من وزارة العمل والضمان الاجتماعي، ومسؤولون من وزارة الداخلية وإدارة الهجرة ، ووكالة التوظيف التركية (ISKUR) ووزارة الأسرة والشؤون الاجتماعية والمديرية العامة للأسرة والخدمات الاجتماعية، وقدموا مقترحات حلول لمشاكل اللاجئات وسجلوا المطالب التي طرحت خلال اللقاء.

وفي نهاية اللقاء التقطت السيدة الأولى مع السيدات عددا من الصور التذكارية.

أردوغان يحضر حفلا في أنقرة، قدم الجوائز لمدراء وممثلي الشركات الفائزة 22.2.2017


أردوغان يحضر حفلا في أنقرة، قدم الجوائز لمدراء وممثلي الشركات الفائزة 22.2.2017

حضر الرئيس رجب طيب أردوغان، حفلا أقيم بالعاصمة أنقرة لتوزيع جوائر خدمات المقاولين الأتراك العاملين في الخارج، بحضور وزير الاقتصاد نهاد زيبكجي وممثلي قطاع المقاولات. حيث نالت 45 شركة تركية من أصل 250 شركة مقاولات مدرجة على قائمة أفضل الشركات في العالم جوائز في هذا المجال.

وأوضح السيد الرئيس أردوغان، أنّ المقاولين الأتراك أنجزوا مشاريع بقيمة 340 مليار دولار في الخارج، وأنّ تركيا تحتل المرتبة الثانية عالميًا في قطاع خدمات المقاولات في الوقت الراهن.

وختم السيد الرئيس أردوغان، كلمته مهنئًا الشركات التي تم إدراجها في قائمة أكبر شركات المقاولات في العالم، متمنيًا لهم التوفيق والنجاح الدائم، ثم قدم الجوائز لمدراء وممثلي الشركات التي حصدت الجوائز.

أردوغان يؤدي صلاة الجمعة في مسجد خاتونية بولاية مانيسا التي حضرها لإفتتاح المشاريع 24.2.2017


أردوغان يؤدي صلاة الجمعة في مسجد خاتونية بولاية مانيسا التي حضرها للمشاركة في حفل افتتاح المشاريع الخدمية التي تم الانتهاء منها حديثًا 24.2.2017 

وكان في استقباله عند وصوله إلى مطار مانيسا عدد من النواب، ووالي مانيسا "مصطفى حاكان غوفنجر"، فضلًا عن إداريين ولاعبين من نادي مانيسا الرياضي.

وتوجه السيد الرئيس أروغان، وسط ترحيب المواطنين إلى مسجد خاتونية لأداء صلاة الجمعة، ثم أجرى زيارة إلى محافظة مانيسا وتلقى معلومات من محافظ المدينة "مصطفى حاكان غوفنجر" عن الخدمات التي يتم تقديمها للمواطنين

ملخص زيارة أردوغان إلى ولاية ملاطيا وسط البلاد : يفتتح المشاريع، يزور البلدية ومقر قيادة الجيش الثاني


توجه الرئيس رجب طيب أردوغان يوم الأحد 19-02-2017 إلى ملاطيا لإفتتاح مشاريع خدمية بالولاية ، وألقى كلمة خلال مراسم الإفتتاح التي شهدت حضور عدد غفير من الجماهير الحاشدة

وتطرق السيد الرئيس أردوغان، إلى المشاريع التي افتتحها اليوم، مشيرًا إلى أن كلفة الاستثمارات بلغت مليار و162 مليون ليرة تركية.

ولفت إلى النقلة النوعية التي حققتها تركيا خلال السنوات الـ14 الأخيرة، مذكرًا أنها سددت كل ديونها التي كانت عليها للبنك الدولي، والبالغة 23.5 مليار دولار. وأضاف: "في  في عام 2002 كان البنك المركزي التركي يمتلك 27.5 مليار دولار، أمّا الآن فالاحتياطي ارتفع إلى ما بين 115 و 120 مليار دولار".



وتابع "كانت صادرات تركيا آنذاك 36 مليار دولار سنويًا، وارتفعت الآن إلى 143 مليار دولار، كما أن نصيب الفرد من إجمالي الدخل القومي كان 3 آلاف و500 دولار، والأن ارتفع الرقم إلى أكثر من 11 ألفا. نعمل بكامل طاقتنا من أجل الارتقاء بتركيا إلى المكانة المرموقة التي تستحقها في العالم".

"النظام الرئاسي نتاج خبرات وتجارب سابقة امتدت لمئات الأعوام"

قال السيد الرئيس أردوغان، إن"مسألة النظام الرئاسي ليست مجرد خيار سهل أو نتاج لطموح شخصي، وإنما تحمل ورائها خبرات وآلام وتجارب سابقة امتدت لمئات الأعوام. لا حاجة للذهاب أبعد فالربع الأخير من القرن الماضي كافيًا لإظهار حاجة تركيا لهذا النظام بكل وضوح. اتخذنا أول خطوة في طريق الانتقال إلى النظام الرئاسي عبر التعديل الدستوري عام 2007، الذي ينص على انتخاب رئيس الجمهورية من قبل الشعب مباشرة. والخطوة الثانية فتتمثل بانتخابي من قبل الشعب رئيسًا للجمهورية عام 2014 . أما الخطوة الثالثة فستكون بالتصويت على التعديلات الدستورية في السادس عشر من أبريل/نيسان".


"النظام الجديد سيمنح السلطة التنفيذية لرئيس الجمهورية بالكامل"

تطرق السيد الرئيس أردوغان، إلى الكيفية التي ستتم فيها إدارة تركيا عقب التعديلات الدستورية، قائلًا: "مبدئيًا النظام الجديد سيمنح السلطة التنفيذية بالكامل لرئيس الجمهورية. بعبارة أخرى الشعب سيعرف لمن منح السلطة والمسؤوليات. من هو هذا الشخص وقف النظام الجديد؟ رئيس الجمهورية، ولن يكون هناك منصب رئيس الوزراء بعد المصادقة على التعديلات. رئيس الجمهورية سيشكل الحكومة مع الأشخاص الذي يرغب العمل معهم كما سيختار البيروقراطيين والإداريين بنفس الطريقة، وسيصدر المرسومات بموجب ذلك. بالمقابل كافة المسؤوليات ستقع على عاتق من؟ ستقع على عاتق رئيس الجمهورية. في هذه الحالة ماذا سيكون مصير مجلس الشعب التركي الكبير؟ المجلس سيقوم بمهمته الأصلية، بمعنى آخر سيعمل على سن واصدار القوانين. رئيس الجمهورية لا يملك صلاحية تقديم مشروع قانون باستثناء القوانين المتعلقة بميزانية الدولة. إذن من يملك صلاحية اصدار القوانين؟ النواب فقط. لاحظوا سأتطرق إلى نقطة في غاية الأهمية. إذا ما أصدر رئيس الجمهورية مرسوم في موضوع ما، ومن جهة أخرى أصدر المجلس قانون في نفس الموضوع، أي منهما سيكون ساري النفاذ. بالطبع القانون هو الذي سيكون ساري النفاذ. ماذا يعني ذلك؟ يعني أن المجلس من خلال القوانين التي يصدرها ماذا يملك على المرسومات الصادرة عن رئاسة الجمهورية؟ يملك السلطة العليا. ماذا يعني كل هذا؟ يعني أنه لن يتم الغاء المجلس، المجلس سيبقى. لكن على الرغم من ذلك مازال البعض يردد قائلًا: "سيتم إلغاء المجلس" دون خجل وملل. السلطة التشريعية ستبقى بيد المجلس، وهو سيظل السلطة العليا بهذا السياق. كما سيتم تعزيز رقابة المجلس على السلطة التنفيذية من خلال التحقيقات البرلمانية واجتماع الجمعية العمومية، فضلًا عن طريقة طرح الأسئلة المكتوبة".



وفي ختام كلمته أعرب السيد الرئيس أردوغان، عن أمله بديمومة وحدة البلاد قائلًا: "آدام الله تعالى وحدتنا وتضامننا وتكاتفنا"، ثم خاطب الجموع الغفيرة بالقول " هل أنتم مستعدون للتوحد، والتآخي، والإزدها، والإندفاع، من أجل أن نكون تركيا معًا؟" متمنيًا أن تعود المشاريع التنموية التي تم افتتاحها في الولاية بالخير والفائدة على المدينة والمنطقة والبلاد برمتها، ثم توجه بالشكر الجزيل لكافة القائمين والعاملين في المشاريع.

وعقب ختام كلمته قطع السيد الرئيس أردوغان، والوزراء والنواب والإداريين الذين شاركوا في الافتتاح الشريط الافتتاحي للمشاريع، معلنين بذلك انطلاق تقديم الخدمات في هذه المشاريع.



وعقب مراسم الافتتاح أجرى رئيس الجمهورية السيد الرئيس أردوغان، زيارة إلى بلدية ملاطيا الكبرى ومقر قيادة الجيش الثاني.

ملخص زيارة أردوغان إلى ولاية إلازيغ

توجه الرئيس رجب طيب أردوغان يوم السبت 18-02-2017 إلى إلازيغ لإفتتاح عدة مشاريع خدمية بالولاية ، وألقى كلمة خلال مراسم الإفتتاح التي شهدت حضورا كبيرا من قبل المواطنين

لحظة وصول طائرة أردوغان إلى ولاية إيلازيغ يركب الحافلة وأثناء الطريق يوزع الهدايا على المواطنين

"ليس لدي ماأقوله لأولئك الذين يقدمون مصالحهم الشخصية على مصلحة الوطن"

قال السيد الرئيس أردوغان، "سنحقق نجاحات عظيمة للغاية إذا تمكّنا من الوصول إلى أهدافنا المنشودة لعام 2023 وتفعيل رؤانا المستقبلية للأعوام 2053 و2071، مثلما جعلنا من تركيا وطنًا لنا منذ العام 1071"، مفيدًا أن أمام تركيا فرصة هامة وجديدة لتحقيق هذه الأهداف، وتابع قائلًا: "هذه الفرصة تتمثل بالتعديل الدستوري الذي سيسمح لنا بالانتقال إلى النظام الرئاسي. هل أنتم مستعدون لذلك؟ بعون الله أمل أن تحقق ولاية إيلازيغ رقمًا قياسيًا في التصويت على التعديلات الدستورية في السادس عشر من أبريل/ نيسان.

 
الجماهير الحاشدة في ولاية إلازيغ يتفاعلون مع أغنية زعيمهم رجب طيب أردوغان قبل طلوعه إلى منصة الحفل 

وأفاد السيد الرئيس أردوغان، أن بعض الذين يعارضون حاليًا التعديلات الدستورية لا يعرفون إيجابيات وسلبيات هذه التعديلات، وقال "في حين أن البعض يعارض لأن هذا النظام لا يتوافق مع مصالحهم الشخصية ويكشفهم على حقيقتهم. ليس لدي ماأقوله لأولئك الذين يقدمون مصالحهم الشخصية على مصلحة الوطن، واحيلهم إلى الشعب".


"سنحي الجمهورية التي أعلنا عنها عام 1923 إلى الأبد"

أشار السيد الرئيس أردوغان، إلى أن شرح حقيقة التعديلات الدستورية للذين لا يرحبون بها لعدم معرفتهم بالنظام الرئاسي مسؤولية الجميع، واستطرد قائلًا: "من هنا من ولاية إيلازيغ، وبحضوركم أود تلخيص النظام الجديد الذي سيتم تبنيه بموجب التعديلات الدستورية الجديدة. قبل كل شيء النظام في تركيا لن يتغير وإنما نظام الإدارة فقط هو من سيتغير، بإذن الله تعالى سنحي الجمهورية التي أعلنا عنها عام 1923 إلى الأبد. إن تاريخ الجدل الدائر بشأن نظام الإدارة في تركيا أقدم من إعلان الجمهورية. على سبيل المثال كان هناك برلمان ورئيس وزراء ومجلس وزراء والعديد من المؤسسات الأخرى قبل إعلان الجمهورية في تركيا ولكن تحت مسميات مختلفة. بعض الجهات تخلط بين الخطأ والصواب وتحاول خلط المفاهيم في عقول أبناء الشعب. في حين أن مانحاول القيام به هو عبارة عن إعادة تنظيم العلاقات بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية. لاحظوا، أنه لا يتم إلغاء أي من هذه المؤسسات ولا الحاقها ببعضها البعض، وإنما مجرد إعادة تعريف الوصف الوظيفي لها" وأضاف إن "تركيا مقبلة على تطبيق نظام حكم مناسب لطالما بحثت عنه أعوامًا طويلة، وهو النظام الرئاسي".

"سنضمن بيئة الاستقرار والثقة في تركيا لمدة 5 سنوات متواصلة"

قال السيد الرئيس أردوغان في معرض حديثه عن تغيير نظام الحكم من برلماني إلى رئاسي "إخواني وأخواتي الأعزاء، وفق النظام الجديد، رئيس الجمهورية يؤدي مهامه لمدة 5 سنوات في إطار الدستور ولا تتم مسائلته إلّا من قبل الشعب. وهذا يعني ضمان بيئة الاستقرار والثقة لمدة 5 سنوات في البلاد. كما أنه وفق النظام الجديد سيتم اجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية مرة كل 5 سنوات وسنحقق الاستقرار والثقة، حيث تزدهر التنمية في البيئة التي تنعم بالاستقرار والثقة".

"الرئيس سيتولى المسؤولية أمام الشعب والبرلمان"

أوضح السيد الرئيس أردوغان، أن التعديلات الدستورية تنص على رفع عدد نواب البرلمان أو مجلس الشعب من 550 إلى 600 نائبًا، مشددًا على أن جعل سلطة رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء بقبضة واحدة سيقضي على حالة الصراع والنزاع،

لحظة صعود أردوغان إلى منصة الحفل في ولاية إلازيغ، وبطريقته الخاصة يحيي الجماهير التي هرعت لاستقباله 

مضيفًا "وفق النظام الحالي لا يمكن محاكمة رئيس الجمهورية إلّا بتهمة الخيانة الوطنية، لكننا سنتجاوز هذه المشكلة في النظام الجديد. حيث أن الرئيس الذي يملك الصلاحيات التنفيذية سيتولى المسؤولية أمام الشعب والبرلمان. كما سيتم تعزيز رقابة المجلس على السلطة التنفيذية من خلال التحقيقات البرلمانية واجتماع الجمعية العمومية، فضلًا عن طريقة طرح الأسئلة المكتوبة. وبالطريقة ذاتها يمنح النظام الجديد المجلس حق فتح تحقيق بحق رئيس الجمهورية وطلب محاكمته في المحكمة العليا. مع كل هذه الترتيبات بإذن الله تعالى لن يكون هناك تجاوز في المهام، وذلك لاتضاح مهام السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية بشكل واضح وصريح".

"نقوم بهذا الإصلاح من أجل بلدنا ولاسيما شبابنا"

أفاد السيد الرئيس أردوغان، نقوم بهذا الإصلاح من أجل بلدنا ولاسيما شبابنا وليس من أجل تحقيق مصالح شخصية، وأضاف "أريد رؤية شباب في بالبرلمان، ووزراء ضمن الحكومة تتراوح أعمارهم ما بين 18 و25 عامًا". مشيرًا إلى وجود نخبة من الشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم 25 – 30 عامًا وهم يُديرون كبرى الشركات حول العالم".

 
لحظة إفتتاح أردوغان عدة مشاريع خدمية في ولاية إلازيغ وكعادته " يا الله بسم الله" 

وتوجه بجزيل الشكر زعيمي ونواب حزبي العدالة والتنمية بن علي يلدريم والحركة القومية دولت باهتشلي على الجهود الحثيثة التي بذلوها خلال مناقشات مواد الدستور في البرلمان، مبيناً أنّ كلا الزعيمين تحركا من منطلق التفكير بمستقبل تركيا ورفع مستوى الرخاء في البلاد.


 
أردوغان يوزع الهدايا في إلازيغ، أنت وحظك في الإمساك بالهدية وسط الحشود الغفيرة 

كما تطرق السيد الرئيس أردوغان، إلى الأوضاع الأمنية في الدول المجاورة لتركيا، مشيرًا أنّ تركيا لا تستطيع أن تعزل نفسها عمّا يدور من أحداث دموية في محيطها، وأنّ ما تقوم به تركيا حاليًا من عمليات عسكرية داخل الأراضي السورية، هي من أجل حماية حدودها من خطر المنظمات الإرهابية

أردوغان يفتتح مشاريع بقيمة 569 مليون ليرة تركية بولاية كهرمان مرعش، وكعادته عند قص شريط الإفتتاح "يا الله بسم الله"


أردوغان يفتتح مشاريع بقيمة 569 مليون ليرة تركية بولاية كهرمان مرعش،
وكعادته عند قص شريط الإفتتاح "يا الله بسم الله" 17.02.2017


حضر الرئيس رجب طيب أردوغان مراسم افتتاح منشآت عامة خدمية في ولاية "كهرمان مرعش"، وحضر أيضا نائب رئيس البرلمان التركي أحمد آيدن، ونائب رئيس الوزراء أويس كايناك، ووزير التجارة والجمارك بولنت توفكجي. وألقى الرئيس أردوغان كلمة خلال المراسم التي شهدت حضورا كبيرا من قبل المواطنين.


وأعرب الرئيس أردوغان عن رغبته أن تؤدي المرافق التي تم بناؤها حديثا، والتي لها قيمة استثمارية إجمالية بقيمة 569 مليون ليرة تركية، إلى نتائج إيجابية للمدينة وتركيا، وشكر الرئيس أردوغان كل من ساهم في بناء هذه المنشآت والمرافق.
وقال الرئيس رجب طيب أردوغان خلال مراسم افتتاح منشآت عامة خدمية في ولاية كهرمان مرعش : نحن على أعتاب قرار جديد وتاريخي لأجل مستقبل بلادنا. لقد انطلقنا في طريق طويل بحثنا عن نظام للحكم، وقطعنا في ذلك شوطا طويلا، واستمر بحثنا طوال العهد الجمهوري. ونحن الآن نتحول من نظام رئاسة الوزراء والذي تقوم على موافقة البرلمان، إلى النظام الرئاسي، والذي سنقدمه في الاستفتاء الشعبي، ومن الآن فصاعدا سوف يتم تشكيل الحكومة مباشرة من خلال انتخاب الرئيس

رجل في الستين من عمره يظهر تأييده وحبه للرئيس أردوغان بطريقته الخاصة امام مبنى ولاية كهرمان مرعش


رجل في الستين من عمره يظهر تأييده وحبه للرئيس أردوغان بطريقته الخاصة امام مبنى ولاية كهرمان مرعش 17-02-2017

إختتم الرئيس رجب طيب أردوغان زيارته لولاية كهرمان مرعش بزيارة مبنى الولاية، وكان في استقبال الرئيس أردوغان أمام المبنى، محافظ الولاية وحشد من المواطنين  الذين كانوا في انتظاره، وبعد خروجه من مبنى الولاية حيا أردوغان المواطنين، وسلم على رجل في الستين من عمره، أظهر تأييده وحبه للرئيس بطريقته الخاصة، حاملا العلم التركي وقبعة مضيئة مع صورة أردوغان على رأسه 



ووصل الرئيس رجب طيب أردوغان، كهرمان مرعش لحضور حفل افتتاح عدد من المرافق التي تم الانتهاء منها حديثا، وتوجه الرئيس أردوغان أولا إلى مسجد السلطان عبد الحميد خان لأداء صلاة الجمعة، ثم ألقى كلمة في حفل افتتاح المشاريع، وبعد أن قص شريط الإفتتاح، إختتم محادثاته بزيارة  بلدية وولاية  كهرمان مرعش


حفل بهيج أمام بلدية كهرمان مرعش أثناء زيارة أردوغان لمبنى البلدية


حفل بهيج أمام بلدية كهرمان مرعش أثناء زيارة أردوغان لمبنى البلدية 17-02-2017

قام الرئيس رجب طيب أردوغان بزيارة إلى بلدية كهرمان مرعش كجزء من محادثاته في الولاية، وكان في استقبال أردوغان أمام المبنى، رئيس وموظفي البلدية وحشد من المواطنين 

وعقب التقاط الصور التذكارية، إستقبله رئيس البلدية في مكتبه وقام  بإطلاعه على الأعمال والمشاريع الخدمية الجارية في المنطقة
ووصل الرئيس رجب طيب أردوغان، كهرمان مرعش لحضور حفل افتتاح عدد من المرافق التي تم الانتهاء منها حديثا، وتوجه الرئيس أردوغان أولا إلى مسجد السلطان عبد الحميد خان لأداء صلاة الجمعة، ثم ألقى كلمة في حفل افتتاح المشاريع، وبعد أن قص شريط الإفتتاح، إختتم محادثاته بزيارة بلدية وولاية كهرمان مرعش 

لافتة على شرفة منزل تجعل أردوغان يقبل دعوة عائلة لشرب الشاي عندهم

لافتة على شرفة منزل تجعل أردوغان يقبل دعوة عائلة لشرب الشاي عندهم

أردوغان يقبل دعوة عائلة تركية لشرب الشاي عندهم، بعد أن رأى على شرفة منزلهم لافتة كتب عليها ما معناه "الشاي جاهز وأنت أيضا قل نعم لشرب الشاي معنا" في إشارة إلى قولهم نعم للدستور الجديد في الاستفتاء الشعبي على التعديلات الدستورية الذي سيجري في 16 أبريل المقبل، ونجحت الفكرة في قبول أردوغان طلب الدعوة 

جاء ذلك بعد أدائه صلاة الجمعة في مسجد السلطان عبد الحميد خان، بولاية كهرمان مرعش 17-02-2017


ومن أجل إقرار التعديلات الدستورية في البلاد، ينبغي أن يكون عدد المصوتين في الإستفتاء بـ (نعم) أكثر من 50 بالمئة من الأصوات (50+1).

وتحظى مسودة الدستور الجديدة المطروحة من قِبل حزب العدالة والتنمية (الحاكم)، بدعم من حزب الحركة القومية المعارض، القوة الرابعة في البرلمان، بينما يعارضه حزب الشعب الجمهوري القوة الثانية في البرلمان

ويشمل القانون، تعديلات في الانتخابات الرئاسية، وصلاحيات الرئيس، وصلاحية البرلمان في الرقابة والتفتيش، وآلية عمل السلطة التنفيذية.

وقبل موعد الإستفتاء يعمل حايا أعضاء الحزب الحاكم ومؤيديه على زيارة المواطنين وحثهم على التصويت ب "نعم" لإقرار حزمة التعديلات الدستورية

أردوغان في ولاية كهرمان مرعش لإفتتاح المشاريع ولقاء المواطنين، أدى صلاة الجمعة مسجد السلطان عبد الحميد خان



أردوغان بعد العودة من جولته الخليجية لم يسترح
بل ذهب إلى ولاية كهرمان مرعش لإفتتاح المشاريع ولقاء المواطنين

وصل الرئيس رجب طيب أردوغان كهرمان مرعش لحضور حفل افتتاح عدد من المرافق التي تم الانتهاء منها حديثا.

وكان في استقبال الرئيس أردوغان عند وصوله إلى مطار كهرمان مرعش نائب رئيس الوزراء ويسي كيناك وعدد من النواب، ومحافظ مدينة كهرمان مرعش وحدة الدين أوزكان وعدد من المسؤولين،


 وتوجه الرئيس أردوغان إلى مسجد السلطان عبد الحميد خان، يرافقه وزير التجارة والجمارك بولنت توفكجي والوفد المرافق له لأداء صلاة الجمعة. وعقب صلاة الجمعة، تحدث الرئيس أردوغان مع المواطنين والطلاب الذين أدوا صلاة الجمعة في المسجد.



لحظة دخول و خروج أردوغان من الكعبة المشرفة


لحظة دخول و خروج أردوغان من الكعبة المشرفة 16-02-2017

وبدأ أردوغان الأحد الماضي جولة خليجية، استهلها بزيارة البحرين، والتقى الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ثم توجه إلى السعودية حيث التقى الملك سلمان بن عبد العزيز، وبعدها إلى قطر حيث التقى الأمير تميم بن حمد آل ثاني

وبعد أن اختتم أردوغان زيارته لقطر مساء الثلاثاء الماضي، توجه إلى السعودية، قاصداً المدينة المنورة أولاً لزيارة الحرم النبوي، ثم انتقل إلى مكة المكرمة حيث أدى مناسك العمرة مع أفراد الوفد المرافق له.
وأدى العمرة مع أردوغان عقيلته أمينة، ورئيس الأركان التركي خلوصي أكار، ووزير الاقتصاد نهاد زيبكجي، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق، ورئيس جهاز الاستخبارات هاقان فيدان.

وغادر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الخميس، مدينة جدة السعودية، عائدا إلى تركيا، بعد أدائه مناسك العمرة. وأقلعت طائرة أردوغان، من مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، بتمام الساعة 16.50 بالتوقيت المحلي. ليصل أردوغان أنقرة على الساعة 20.27

لحظة وصول أردوغان إلى أنقرة قادما من السعودية بعد اختتام جولته الخليجية بأداء العمرة


لحظة وصول أردوغان إلى أنقرة  قادما من السعودية 
بعد اختتام جولته الخليجية بأداء العمرة 16.2.2017

غادر الرئيس رجب طيب أردوغان، يوم الخميس، مدينة جدة السعودية، عائدا إلى تركيا، بعد أدائه مناسك العمرة. لينهي بذلك آخر محطات جولته الخليجية  

طائرة أردوغان، أقلعت من مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، بتمام الساعة 16.50 بالتوقيت المحلي. ليصل أردوغان أنقرة على الساعة 20.27

وبدأ أردوغان الأحد الماضي جولة خليجية، استهلها بزيارة البحرين، والتقى الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ثم توجه إلى السعودية حيث التقى الملك سلمان بن عبد العزيز، وبعدها إلى قطر حيث التقى الأمير تميم بن حمد آل ثاني

وبعد أن اختتم أردوغان زيارته لقطر مساء الثلاثاء الماضي، توجه إلى السعودية، قاصداً المدينة المنورة أولاً لزيارة الحرم النبوي، ثم انتقل إلى مكة المكرمة حيث أدى مناسك العمرة مع أفراد الوفد المرافق له.
وأدى العمرة مع أردوغان عقيلته أمينة، ورئيس الأركان التركي خلوصي أكار، ووزير الاقتصاد نهاد زيبكجي، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق، ورئيس جهاز الاستخبارات هاقان فيدان.

غذاء أردوغان وتميم بمطعم تركي في "قطر مول" بالدوحة يفتح شهية الصحف ومواقع التواصل بقطر



غذاء أردوغان وتميم بمطعم تركي في "قطر مول" بالدوحة 

يفتح شهية الصحف ومواقع التواصل بقطر 

حظيت مأدبة الغداء التي أقامها أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، بمطعم تركي في "قطر مول" أكبر مجمع تجاري في الدوحة، 15.02.2017 تكريما للرئيس رجب طيب أردوغان، باهتمامات جميع الصحف المحلية الصادرة اليوم الخميس، ومواقع التواصل الاجتماعي، التي فُتحت شهيتها على تناولها.

وتداول نشطاء التواصل الاجتماعي صورا وفيديوهات للغداء بالمطعم وزيارة المول التجاري على نطاق واسع، معتبرين أن هذا الأمر يدلل على تواضع الزعيمين وقوة العلاقات التى تربط بلديهما.

وتصدر الغداء، العناوين التمهيدية لكل مانشيتات الصحف اليوم. فجاء في صحيفة "العرب" تحت عنوان "تناولا الغداء في مطعم تركي بـ"قطر مول" .. صاحب السمو وأردوغان يبحثان ملفات فلسطين وسوريا واليمن".

وعنونته صحيفة "الشرق" بـ"سمو الأمير يقيم مأدبة غداء بالمطعم التركي في قطر مول.. صاحب السمو وأردوغان يستعرضان قضايا المنطقة".

أما "الراية" فكتبت: "صاحب السمو والرئيس التركي يبحثان تعزيز العلاقات .. سموه أقام مأدبة غداء بمطعم تركي في قطر مول تكريما لأردوغان".

وفي "الوطن" جاء عنوان "صاحب السمو أقام مأدبة غداء للرئيس أردوغان .. وتجولا في قطر مول .. قمة الإخوة تعزز العلاقات مع تركيا".

وقالت الصحف إن أمير قطر أقام مأدبة غداء بمطعم تركي في "قطر مول" أمس الأربعاء، تكريما لأخيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والوفد المرافق له.
وأشارت إلى أن المأدبة حضرها عدد من الوزراء، فيما حضرها من الجانب التركي أعضاء الوفد الرسمي المرافق لأردوغان. وتناول نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي صوراً وفيديوهات التقطوها لزيارة الرئيس التركي وأمير قطر للمول الذي يعد أكبر مركز تجاري في قطر، واُفتتح في ديسمبر/كانون الماضي، وتناولهما الغداء في المطعم التركي.

وتشهد العلاقات التركية القطرية تجانسًا وتناغمًا في الرؤى حيال العديد من الأزمات والقضايا التي تشهدها المنطقة في الوقت الراهن.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين تركيا وقطر مليار و300 مليون دولار خلال عام 2015، في ظل توقعات بتصاعد هذا الحجم في سياق التعاون المتنامي بين البلدين.

ويبلغ حجم استثمارات الشركات التركية العاملة في قطر نحو 14 مليار دولار، فيما تعد تركيا وجهة اقتصادية مهمة للدوحة.

وتحتل الاستثمارات القطرية في تركيا المرتبة الثانية من حيث حجمها حيث تبلغ نحو 20 مليار دولار، وتتركز تلك الاستثمارات في قطاعات الزراعة والسياحة والعقار والبنوك

الملك سلمان وأردوغان .. كلمة السر في النقلة النوعية بعلاقات تركيا والسعودية، 9 قمم في 24 شهرا


سلمان وأردوغان .. كلمة السر في النقلة النوعية بعلاقات تركيا والسعودية،
9 قمم في 24 شهرا 


نقلة نوعية شهدتها العلاقات التركية السعودية، منذ تولي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الرئاسة في 28 أغسطس/ آب 2014، والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز حكم المملكة في 23 يناير 2015.


فلم تمضي شهور قليلة على تولي الزعيمين سدة الحكم في بلديهما - أردوغان رئيسا وسلمان ملكا - إلا وقاما بوضع أسس راسخة لعلاقة متنامية، قاما بتطويرها ووضع أطرها وملامحها من خلال قمم متتالية.

وتكتسب زيارة الرئيس أردوغان أهمية خاصة لأكثر من سبب، أولها أنها أول زيارة للرئيس التركي للرياض بعد عقد الدورة الأولى لمجلس التنسيق التركي السعودي، في العاصمة التركية أنقرة، قبل 6 أيام.

كما أنها أول قمة بين الزعيمين بعد تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحكم في 20 يناير الماضي، الأمر الذي  يستلزم تنسيقا بين قائدي أكبر واهم اثنين من الدول الإسلامية في المرحلة القادمة.

كما أن القمة بين الزعيمين هي أول قمة تعقد بينهما خلال عام 2017، وذلك بعد 8 قمم تركية سعودية خلال عامي 2015 و2016 ، جمعت الرئيس أردوغان بقادة السعودية، بينها 5 قمم مع الملك سلمان وقمتان مع ولي العهد، الأمير محمد بن نايف، إحداهما في نيويورك، 21 سبتمبر/ أيلول 2016، والثانية بأنقرة في 30 من الشهر نفسه، إضافة إلى قمة مع ولي ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، في مدينة هانغتشو الصينية، يوم 3 سبتمبر/ أيلول 2016.

كذلك فإن زيارة الرئيس التركي للرياض هي الثالثة له في عهد الملك سلمان، إلى جانب زيارة منفصلة لتقديم العزاء في وفاة العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز في يناير 2015.

وتعكس تلك القمم المتتالية والزيارات المتبادلة في وقت قريب وقصير، الحرص المتبادل بين قيادتي البلدين على التواصل والتباحث وتبادل الرؤى وتنسيق الجهود.

كما تكتسب تلك القمم أهميتها، من الثقل الذي يمثله البلدين، وتقارب رؤى الجانبين تجاه العديد من ملفات المنطقة.
وفي السطور التالية تستعرض "الأناضول" أبرز محطات تطور العلاقات السعودية التركية في عهد سلمان- أردوغان: 

9 قمم في 24 شهرا

تعد القمة المرتقبة اليوم، بين زعيمي البلدين، هي التاسعة خلال 24 شهرا، بعد 8 قمم تركية سعودية عُقدت خلال عامي 2015 و2016 ، جمعت الرئيس أردوغان بقادة السعودية، بينها 5 قمم مع الملك سلمان وقمتان مع ولي العهد، الأمير محمد بن نايف، إحداهما في نيويورك، 21 سبتمبر/ أيلول 2016، والثانية بأنقرة في 30 من الشهر نفسه، إضافة إلى قمة مع ولي ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، في مدينة هانغتشو الصينية، يوم 3 سبتمبر/ أيلول 2016.

ووفق نتائجها، سارت تلك القمم بخطى ثابتة وسريعة نحو تعزيز العلاقات المشتركة، إذ جرى وضع أسس راسخة لتلك العلاقات خلال القمم الأربعة، التي شهدها العام الأول من حكم الملك سلمان.

والقمم الأربعة خلال 2015 هي: ثلاث مع العاهل السعودي، إحداها في 29 ديسمبر/ كانون ثان 2015 بالسعودية، وأخرى على هامش زيارته لمدينة أنطاليا التركية، في نوفمبر/ تشرين ثان 2015، وقمة في مارس/ آذار 2015 بالعاصمة السعودية الرياض، وأخيرا قمة بأنقرة، في 7 أبريل/نيسان 2015، مع الأمير محمد بن نايف، وكان حينما وليا لولي العهد.

تطابق كامل لصالح قضايا الأمة

القمم والزيارات المتبادلة بين كبار المسؤولين بتركيا والسعودية أسهمت في تقارب رؤى الجانبين تجاه العديد من ملفات المنطقة، إذ تحرص أنقرة والرياض على التشاور والتنسيق بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وبالتعاون مع دول الخليج العربي، وفي مقدمتها السعودية، تدعم تركيا، التي تترأس الدورة الحالية لمنظمة التعاون الإسلامي، قضايا الأمة الإسلامية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية.

كما تدعم أنقرة التحالف العسكري العربي، الذي تقوده الرياض منذ 26 مارس/ آذار 2015، لدعم الشرعية في اليمن، وتتطابق وجهات نظرهما بشأن ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة اليمنية.

والسعودية على رأس الدول التي دعمت الشعب التركي وحكومته المنتخبة ديمقراطيا، في مواجهة محاولة الانقلاب الفاشلة، التي شهدتها تركيا منتصف يوليو/تموز الماضي، إذ أعلنت الرياض رفضها لمحاولة الانقلاب، وهنأ الملك سلمان الرئيس أردوغان بـ"عودة الأمور إلى نصابها في تركيا".

تعاون عسكري متزايد

النقلة النوعية التي شهدتها العلاقات بين البلدين زادت وتيرة التعاون المشترك في كافة المجالات، خاصة العسكري، حيث شهد عام 2016 أربع مناورات عسكرية مشتركة بينهما. 

فقد شاركت القوات الجوية السعودية في تمرين "النور 2016" بقاعدة كونيا العسكرية وسط تركيا، في يونيو/ حزيران الماضي، وهي ثالث مناورة عسكرية تشارك فيها الرياض وأنقرة خلال شهرين.

وجاء هذا التمرين بعد نحو أسبوعين من اختتام تمريني "نسر الأناضول 4- 2016"، و(EFES 2016)، الذين أجريا في تركيا، مايو/ أيار الماضي، وشاركت بهما السعودية.

و"نسر الأناضول 4-2016" هو أعرق وأكبر المناورات العسكرية المشتركة القتالية الجوية في العالم، كما يعتبر (EFES 2016) أحد أكبر التمارين العسكرية في العالم من حيث عدد القوات المشاركة وإتساع مسرح الحرب للتمرين بين مدينتي أنقرة وأزمير.


كذلك شاركت تركيا في مناورات "رعد الشمال"، شمالي السعودية، بين يومي 27 فبراير/ شباط و11 مارس/ آذار الماضيين، بمشاركة قوات من 20 دولة، إضافة إلى قوات "درع الجزيرة"، وهي قوات عسكرية مشتركة لدول مجلس التعاون الخليجي أنشئت عام 1982.

كما أقامت شركة "أسيلسان" التركية للصناعات العسكرية والإلكترونية بالشراكة مع المؤسسة السعودية العامة للصناعات العسكرية في الرياض مصنع للأجهزة اللاسلكية في كانون الأول/ديسمبر الماضي.

ويعد مصنع الأجهزة اللاسلكية، يمثل انطلاقة مهمة للغاية في التعاون بين البلدين، في الصناعات العسكرية المتعلقة بالتصدي للحروب الالكترونية.

مكافحة مشتركة للإرهاب

في إطار تعاون البلدين لمكافحة الإرهاب، حطّت مقاتلات تابعة لسلاح الجو السعودي، في قاعدة إنجرليك الجوية بولاية أضنة التركية (جنوب)، في فبراير/ شباط الماضي، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش.

كما استضافت الرياض، منتصف يناير/ كانون ثان الماضي، مؤتمر رؤساء هيئة الأركان العامة في 14 دولة، هي تركيا والسعودية والولايات المتحدة الأمريكية وماليزيا ونيجيريا وتسع دول عربية أخرى، وأكدوا جميعا في ختامه مساندتهم لعملية "درع الفرات" لمحاربة داعش.

ودعما لقوات "الجيش السوري الحر" المعارض، وتحت اسم "درع الفرات"، أطلق الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية في مدينة جرابلس السورية (شمال)؛ بهدف تطهير المدينة والمنطقة الحدودية من المنظمات الإرهابية، التي تستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء.

وتركيا أيضا عضو بارز في التحالف العسكري الإسلامي لمحاربة الإرهاب، الذي أعلنت المملكة عن تشكيله في 15 ديسمبر/ كانون أول 2015، ويضم 41 دولة.

تبادل تجاري بـ8 مليارات.. و250 ألف سائح


على الصعيد الاقتصادي، شهدت العلاقات بين البلدين نموا لافتا، إذ نجح المستثمرون السعوديون في الحصول على مكانة متميزة في الاقتصاد التركي، فيما استفاد المستثمرون الأتراك من تنفيذ مشروعات بنى تحتية كبرى في المملكة، وأبرزها مشروع تجديد وتشغيل مطار الأمير محمد بن عبد العزيز في المدينة المنورة، بالشراكة مع شركة سعودية.

كما ارتفع حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 8 مليارات دولار، في ظل جهود مستمرة لزيادته.

وفي تركيا توجد 800 شركة سعودية عاملة، مقابل قرابة 200 شركة تركية في المملكة، بحجم أعمال إجمالي يبلغ 17 مليار دولار أمريكي، ورأسمال يتجاوز 600 مليون دولار.
ولدعم وتشجيع العلاقات التجارية بين البلدين، ينشط بفعالية مجلس أعمال سعودي تركي، يضم رجال أعمال من البلدين.

ويرى خبراء اقتصاديون أن الشركات التركية يمكن أن تلعب دورا مهما في دعم أهداف رؤية "المملكة 2030"، الرامية إلى الاستغناء عن النفط كمصدر رئيس للدخل في السعودية.

كما ارتفع عدد السياح السعوديين لتركيا خلال السنوات الأخيرة بشكل كبير حتى وصل متوسط عددهم في أعوام 2014 و2015 و2016 إلى 250 ألف سائح في العام.

ولتلبية طلب السياح السعوديين المتزايد على السفر إلى تركيا، تم في 18 نوفمبر/ تشرين ثان الماضي، تم تدشين رحلات مباشرة للخطوط الجوية السعودية إلى مطار "أسن بوغا" في أنقرة، قادمة من جدة والمدينة المنورة، لتصبح أنقرة المحطة الثانية للخطوط السعودية في تركيا بعد محطة إسطنبول 

أردوغان يشكر الملك سلمان والشعب السعودي على حسن الضيافة


أردوغان يشكر الملك سلمان والشعب السعودي على حسن الضيافة

شكر الرئيس رجب طيب أردوغان، العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، على حسن استضافته في العاصمة الرياض التي زارها في إطار جولته الخليجية.

جاء ذلك في تغريدة على حسابه الخاص في تويتر وفيس بوك، حيث قال أردوغان: "أشكر خادم الحرمين الشريفين والشعب السعودي الشقيق على حسن استقبالهم وضيافتهم أثناء زيارتنا إلى المملكة العربية السعودية".

واستقبل الملك سلمان الرئيس أردوغان، مساء الاثنين 13-02-2017  لدى وصوله  إلى مطار الملك سلمان العسكري، ثم استقبله  بمراسم رسمية صباح الثلاثاء في قصر اليمامة بالرياض، تبعه إقامة مأدبة غداء على شرفه. 

وبدأ أردوغان الأحد الماضي جولة خليجية، استهلها بزيارة البحرين، والتقى الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ثم توجه إلى السعودية حيث التقى الملك سلمان بن عبد العزيز، وبعدها إلى قطر حيث التقى الأمير تميم بن حمد آل ثاني.

وبعد أن اختتم أردوغان زيارته لقطر مساء الثلاثاء الماضي، توجه إلى السعودية، قاصداً المدينة المنورة أولاً لزيارة الحرم النبوي، ثم انتقل إلى مكة المكرمة حيث أدى مناسك العمرة مع أفراد الوفد المرافق له.

وغادر الرئيس رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، مدينة جدة السعودية، عائدا إلى تركيا، بعد أدائه مناسك العمرة. لينهي بذلك آخر محطات جولته الخليجية.

ورافق الرئيس أردوغان  في جولته، عقيلته أمينة أردوغان، ورئيس الأركان خلوصي أكار، ووزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو، والاقتصاد نهاد زيبكجي، والطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق، ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان

أردوغان يؤدي مناسك العمرة في مكة و يزورالمسجد النبوي بالمدينة، في ختام جولته الخليجية


أردوغان يؤدي مناسك العمرة في مكة و يزورالمسجد النبوي بالمدينة، 
في ختام جولته الخليجية 16.2.2017 

أدى الرئيس  رجب طيب أردوغان مناسك العمرة الليلة الماضية، في ختام جولة خليجية حملته للبحرين والسعودية وقطر.

وبعد أن اختتم أردوغان زيارته لقطر، توجه إلى السعودية، حيث ذهب أولا إلى المدينة المنورة لزيارة الحرم النبوي، ثم انتقل إلى مكة المكرمة حيث أدى مناسك العمرة مع أفراد الوفد المرافق له.

وأدى العمرة مع أردوغان عقيلته أمينة، ورئيس الأركان التركي خلوصي أكار، ووزير الاقتصاد نهاد زيبكجي، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيرق، ورئيس جهاز الاستخبارات هاقان فيدان.


وبدأ أردوغان جولته الأحد الماضي، حيث زار أولا البحرين والتقى عاهلها الملك حمد بن عيسى آل خليفة، ثم توجه إلى السعودية حيث التقى الملك سلمان بن عبد العزيز، وبعدها إلى قطر التي التقى فيها أميرها تميم بن حمد آل ثاني

أمير قطر يقيم مأدبة غداء على شرف أردوغان في "قطر مول" بالعاصمة الدوحة بعيدا عن عدسات الاعلام


أمير قطر يقيم مأدبة غداء على شرف أردوغان في "قطر مول" 
بالعاصمة الدوحة بعيدا عن عدسات الاعلام 

شارك الرئيس رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، في مأدبة غداء أقامها أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، على شرفه. وأُقيمت مأدبة الغداء في "قطر مول" بالعاصمة القطرية الدوحة، وكانت بعيدة عن عدسات الإعلام.

ووصل الرئيس رجب طيب، أمس الثلاثاء، إلى العاصمة القطرية الدوحة قادماً من السعودية، في آخر محطة لجولته الخليجية التي بدأت الأحد الماضي وبدأت بالبحرين.

واستقبله صباح اليوم، أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إفي الديوان الأميري بمراسم رسمية


ويرافق أردوغان في زيارته إلى قطر عقيلته أمينة، ووزراء الخارجية مولود جاويش أوغلو والاقتصاد نهاد زيبكجي، والطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيراق، والدفاع فكري إشيق، ورئيسي هيئة الأركان خلوصي أكار، والاستخبارات هاكان فيدان.

أردوغان في الديوان الأميري القطري في الدوحة، إستقبله أمير قطر الشيخ تميم بمراسم رسمية


أردوغان في الديوان الأميري القطري في الدوحة، 
إستقبله أمير قطر الشيخ تميم بمراسم رسمية 15.02.2017

التقى الرئيس رجب طيب أردوغان مع أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني في الديوان الأميري في الدوحة، المحطة الأخيرة من جولته الخليجية

وكان في استقبال الرئيس أردوغان أمير قطر تميم بن حمد آل ثاني باحتفال رسمي في الديوان الأميري، وفي الحفل تم عزف النشيد الوطني لتركيا وقطر.

وبعد أن تم عزف النشيدين الوطنيين لكل من تركيا وقطر، استعرض الرئيس أردوغان حرس الشرف. وبعد انتهاء الحفل، توجه الرئيس أردوغان وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني إلى الديوان الأميري لعقد اجتماعهم.



وبعد اللقاء، أقام أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مأدبة غداء على شرف الرئيس أردوغان.

أردوغان في قصر اليمامة بالرياض، إستقبله الملك سلمان بمراسم رسمية، وأقام مأدبة غداء على شرفه



أردوغان في قصر اليمامة بالرياض، إستقبله الملك سلمان بمراسم رسمية، 

وأقام مأدبة غداء على شرفه  14-02-2017

التقى رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، على هامش زيارته الرسمية للمملكة العربية السعودية، العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز.

وقبل اللقاء تم استقبال السيد الرئيس أردوغان في قصر اليمامة بالرياض اليوم الثلاثاء، وسط مراسم رسمية تبعه مأدبة غداء أقامها العاهل السعودي على شرفه.
والتقى رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، في مقر إقامته بقصر الضيافة الملكي في العاصمة السعودية الرياض، على هامش زيارته الرسمية، نائب ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز. كما التقى ولي العهد السعودي ووزير الداخلية، الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز

والسعودية هي المحطة الثانية في الجولة الخليجية التي يقوم بها أردوغان، والتي بدأها من البحرين، ومن المزمع أن يختتمها في قطر

لحظة وصول أردوغان إلى قطر، الأجواء كانت ممطرة


لحظة وصول أردوغان إلى قطر 14.02.2017 الأجواء كانت ممطرة

وصل رئيس الجمهورية السيد رجب طيب أردوغان، العاصمة القطرية الدوحة قادمًا من الرياض بعد اتمام محادثاته هناك، في آخر محطة لجولته الخليجية.

وكان في استقبال السيد الرئيس أردوغان، لدى وصوله مطار حمد الدولي، وزير الطاقة القطري محمد بن صالح السادة، وسفير الدوحة بأنقرة سالم بن مبارك آل شافي، والسفير التركي لدى الدوحة أحمد دمير أوك، ومسؤولين آخرين في السفارة.

وأمس الأول الأحد، وصل أردوغان البحرين في مستهل جولته التقى فيها الملك حمد بن عيسى آل خليفة، تلتها زيارة للسعودية الإثنين عقد فيها لقاءا مع الملك سلمان بن عبد العزيز
ويختتم الجولة بزيارة قطر التي وصلها مساء اليوم، ويبقى فيها حتى يوم غد الأربعاء؛ حيث يلتقي أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد.

ويرافق السيد الرئيس أردوغان، في زيارته عقيلته السيدة الأولى أمينة أردوغان، ووزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، ووزير الاقتصاد نهاد زيبكجي، ووزير الطاقة والموارد الطبيعية براءت ألبيراق، ووزير الدفاع فكري إشيق، ورئيس هيئة الأركان العامة خلوصي أكار، ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان.