يا الله بسم الله، أردوغان يفتتح رسميا المعرض الدولي الرابع للكتاب في اسطنبول، ويجري جولة داخل أروقته




قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الشعوب تبقى أسيرة للآخرين، ما لم تدون تاريخها وتعمل على رفد آدابها. 
وأضاف في كلمة له خلال افتتاح المعرض الدولي الرابع للكتاب في مدينة إسطنبول، اليوم السبت 25.02.2017 أنه "على ثقة بأن الجميع رأوا كيف تعاملت المؤسسات الإعلامية المتحيزة حيال الأحداث التي مرت بها تركيا في السنوات الأخيرة الماضية". 

ولفت أردوغان إلى أن "المؤسسات الإعلامية التي انتهجت الكيل بمكيالين، عملت على تحويل الإرهابيين إلى أبطال، وغضت الطرف عن الضحايا الحقيقيين، وعمدت إلى الترويج لأنباء تضر بسمعة الدولة التركية". وأشار أن خير مثال على نهج الكيل بمكيالين الذي اتبعته بعض وسائل الإعلام، كان الأسلوب المتحيز الذي انتهجته تلك الوسائل ليلة المحاولة الانقلابية الفاشلة منتصف تموز/ يوليو الماضي. 

وتابع بالقول: "على الرغم من كل الجهود التي بذلناها، لا تزال معدلات القراءة في بلدنا دون الحد المطلوب". وأوضح هنا أن "الكثير من المواطنين الذين يتابعون محطات التلفزة أو مواقع الإنترنت لمدة 3-5 ساعات يوميًا، لا يخصصون وقتًا كافيًا لقراءة الكتب". وشدد على ضرورة زيادة معدلات القراءة بين مواطني بلاده، سيما وأن تركيا تهدف لأن تكون واحدة من أكبر 10 اقتصادات في العالم بحلول عام 2023. 

وفي نهاية حديثه شكر الرئيس أردوغان منظمي المعرض على الجهود المبذولة، وأنهى الرئيس أردوغان بدعوة جميع المواطنين وبالأخص الأطفال والشباب لاكتشاف الكنوز التي يحتويها معرض الكتاب وحثهم على زيارة المعرض

وأجرى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، جولة داخل "معرض إسطنبول الدولي الرابع للكتاب"، الذي تشارك فيه أكثر من 300 دار نشر من داخل تركيا وخارجها، بينها نحو 100 عربية. وأشرف أردوغان على الافتتاح الرسمي للمعرض الذي حظى برعاية إعلامية من وكالة الأناضول وقناة "TRT العربية" ودعم من "وكالة تنمية إسطنبول"


وعقب الافتتاح الرسمي جال أردوغان أجنحة المعرض واستمع إلى معلومات من المنظمين، برفقة وفد ضم وزير الثقافة والسياحة نابي أوجي، ووالي إسطنبول واصب شاهين، ونائب حزب العدالة والتنمية عن أنقرة يالتشين أقدوغان. 
كما زار الرئيس التركي جناح وكالة الأناضول وتفحص كتابها حول أحداث 2016، وكتاب " التسلسل الزمني لأحداث المحاولة الإنقلابية لمنظمة فتح الله غولن الإرهابية". أيضا، وقع الرئيس كتاب يالتشين أقدوغان الجديد الذي حمل عنوان: "القائد، القيادة السياسية، أردوغان"

وتتواصل فعاليات المعرض حتى 5 مارس/آذار 2017 المقبل بتنظيم من جمعية واتحاد الناشرين الأتراك.ويهدف المعرض إلى تعزيز التقارب الثقافي والفكري خاصة بين العرب والأتراك، وفتح مجال تبادل الآراء في العديد من القضايا التي تهم الجانبين، بما فيها حقوق التأليف وحماية الملكية الفكرية.


ويشهد المعرض مشاركة نحو 100 دار نشر عربية بالجناح العربي للعام الثاني على التوالي، قدمت من نحو 14 دولة، أهمها لبنان وفلسطين والكويت والسعودية وتونس والعراق والأردن، بالإضافة إلى مشاركة نحو 10 آلاف عنوان كتاب عربي، حسب المنظمين. ومن المقرر أن يحتضن المعرض نحو 22 جلسة حوارية لمثقفين وسياسيين وأدباء وشعراء عرب، دعتهم وزارة الثقافة التركية، في مقدمتهم طارق السويدان، وأحمد العمري، ومحمد العوضي، ومحمد الشنقيطي، والشيخ راتب النابلسي.

وارتفعت وتيرة المعارض والمهرجانات الثقافية العربية في تركيا خلال السنوات الثلاثة الماضية؛ بحيث تسعى إلى إتاحة "الكتاب العربي" للمقيمين العرب في البلاد، لاسيما بعد ارتفاع أعدادهم في الآونة الأخيرة.

واستضافت إسطنبول، خلال العام الماضي، "المعرض الأول للكتاب العربي"، و"معرض إسطنبول الدولي للكتاب العربي"، فيما استضاف "معرض إسطنبول الدولي الثالث للكتاب" جناحاً خاصاً باللغة العربية.